نورهان أبو شادي تؤكد أن العيادات مكان محبي اقتناء الحيوانات
آخر تحديث GMT 12:22:41
 فلسطين اليوم -

أوضحت لـ"فلسطين اليوم" حاجة الطب البيطري المصري للتطوير

نورهان أبو شادي تؤكد أن العيادات مكان محبي اقتناء الحيوانات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - نورهان أبو شادي تؤكد أن العيادات مكان محبي اقتناء الحيوانات

الأخصائية البيطرية الدكتورة نورهان أبو شادي
القاهرة - شيماء مكاوي

القطط والكلاب من الحيوانات الأليفة التي يقتنيها العديد من الأشخاص في سبيل التربية والرعاية في المنزل ويرتبطون بهم كثيرا . ولهم عالم خاص بهم من رعاية واهتمام ومأكل وأناقة وغيرها من الأشياء التي يجب أن نتعرف عليها . تقول الأخصائية البيطرية الدكتورة نورهان أبو شادي لـ " فلسطين اليوم" : العيادة البيطرية المكان الذي يجب أن يذهب إليه من يرغب في اقتناء الحيوانات الأليفة من قطط وكلاب، وأول شىء يجب فعله عند اقتناء القطط  أو الكلاب هو " التطعيم " وحصول هذا الحيوان على شهادة تطعيم تفيد بأنه مطعم ضد الأمراض الفتاكة أو التي تؤدي به إلى الموت .

والقطط لها تطعيم " ثلاثي " والكلاب لهم تطعيم " ثماني " ويكرر في كل عام ، فالتطعيم مهم جدا للتأكد من خلو هذا الحيوان من أي مرض يؤدي به إلى الموت ومن أخطر ما يصيب القطط والكلاب مرض " الصوعار" الذي يؤثر سلبيا على خلايا المخ ويجعله في حالة انفعالية غير متوقعة، ويكون حساسا جدا ضد الضوء والماء، ويعض أي شىء أمامه حتى الحديد ولو ترك يصاب بالشلل ثم الموت . وإذا عض إنسانا في هذه الحالة يصاب الإنسان بحالة من التشنج وفي النهاية الموت أيضا .

نورهان أبو شادي تؤكد أن العيادات مكان محبي اقتناء الحيوانات

هذه هي الخطوة الأولى عند الذهاب للعيادة البيطرية ، أما الخطوة الثانية هي التأكد من خلو هذا الحيوان من الحشرات على الجسم، سيما الكلاب فهم أكثر عرضة للإصابة بالحشرات في أجسامهم . والتأكد من عدم وجود " ديدان " في الأمعاء ومدى حساسيتها لبعض الأطعمة حتى يكون مالك هذا الحيوان على علم تام بأنواع الأكل التي من المفترض أن يقدمها له، فهناك كلاب أو قطط لا يحبون بعض الأكلات لأنها تتعبهم .

وبالطبع الحشرات تؤثر سلبيا على الشكل الجمالي للقطط أو الكلاب، وتؤثر على الفرو الخاص بهم وبالتالي تنقص من جمالهم . بالإضافة إلى قص أظافرهم وتقليمها، وهذا نقوم به في العيادة البيطرية . اما عن طرق تجميل القطط والكلاب فهي متعددة، تقول نورهان : حسب فصيلة الكلب أو القطط فلكل نوع طرق تجميل خاصة به وإكسسوارات خاصة به . وهذا يتوقف أيضا على المستوى الاجتماعي لمن يمتلك هذا الحيوان؛ فالمستويات المرتفعة ألاحظ اهتماهم بالكلاب خصوصا كلاب الحراسة وكلاب التربية لأنه في الأغلب يعيشون في مكان واسع يسمح بتربية كلاب .

أما القطط فأصبح أي شخص من السهل أن يمتلكها لسعرها المناسب وفي الوقت نفسه لا تحتاج مكانا كبيرا أو واسعا للتربية . وهناك كوافير متخصص لهذه الحيوانات والاهتمام بها، وهناك أيضا ملابس متخصصة لهم، ويوجد من يدلل تلك الحيوانات ويشتري لها إكسسوارات من الذهب أو الألماس . أما عما إذا كان القط أو الكلب يتأثر نفسيا فتقول : بالطبع يتأثرون نفسيا كثيرا لا سيما عندما يتعلقون بشخص أو بحيوان مماثل لهم، والأكثر تأثيرا من الجانب النفسي هم الكلاب فهم أوفياء كثيرا وأكثر حساسية من القطط بكثير .

نورهان أبو شادي تؤكد أن العيادات مكان محبي اقتناء الحيوانات

وعن أكثر الأنواع امتلاكا في القطط والكلاب تقول : بالنسبة للكلاب هناك نوع يسمى " الراعي الألماني" وهو يصلح للحالتين حراسة وتربية في المنزل فهو أكثر الأنواع انتشارا لأنه يصلح للحالتين . وهناك أيضا بعض الفصائل الصغيرة الحجم في الكلاب وهو يصلح للتنزه مثل " الباج " وجه مضمور وصغير الحجم فهو يصلح للعب والرعاية في المنزل .

أما بالنسبة للقطط فأكثر الأنواع امتلاكا هي القطة " الشيرازي" ويسمى أيضا هذا النوع من القط باسم القط الفارسي، وأصل القط الشيرازي فى إيران ويشتهر القط الشيرازي بالشعر الكثيف والطويل، وعادة ما يكون مزاجه معتدلا وغير عدواني، يفضل لمحبي تربية القط الشيرازي تهذيب شعره باستمرار لضمان عدم تكتله ويجعل شكل القط جميلا ، والقط الشيرازي أنفه صغير وعريض وغير بارز فى الوجه ، وعيون القط الشيرازى واسعة والقدم قصيرة وكفها عريض، وجسم القط الشيرازي يكون ممتلئا وجبهته تكون عريضة، ونظراته مركزة؛ لذا هو من الأنواع المحببة في التربية لهدوئه وشكله الجذاب . ويليه القط " السيامي " ولكن ليس كل الأشخاص يفضلونه مثل الشيرازي.

وعن طرق تدليل الحيوانات في العيادة البيطرية قالت : نتعامل مع الحيوان " قط أو كلب" بشيء من الألفة والود لأنه من الصعب أن نعطي له حقنه دون تدليله حتى يهدأ فنحن جميعنا بصفتنا أطباء بيطرين لا نتعامل مع القط أو الكلب على أنه حيوان، ولكن نتعامل معه على أنه مثله مثل الإنسان لا يقل شأنا عنه، يحتاج رعاية وتدليلا ولمن يفهمه ويعرف كيف يتعامل معه بشكل جيد، ونحن بمثابة حلقة الوصل بين المربي وبينه، ونحاول أن نوصل لمن يقتني هذه الحيوانات الأليفة شفرة لغتهم حتى يستطيع أن يتعامل معها بشكل صحيح ، ولا يؤذيها دون أن يدرى .

وعن الطب البيطري في مصر قالت : للأسف لا يوجد في مصر اهتمام بالطب البيطري حتى إن الدواء الذي يقدم لهذه الحيوانات لا بد أن يتم صرفه بمعرفه طبيب بيطري، وإذا لم يحدث فيتم صرفه عن طريق الصيدلي وهذا أمر خطأ للغاية  فنحن نفهم في هذه الأدوية التي تقدم لهذه الحيوانات أكثر من الصيدلي . أيضا وظيفتنا أشمل وأوسع من اقتصارها على رعاية الحيوانات؛ فالثورة الحيوانية في مصر تحتاج من الأطباء البيطرين التكاتف من أجلها، ولكن للأسف لا يتم الاهتمام بالطبيب البيطري حتى في العمل الحكومي مثل أي طبيب آخر .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نورهان أبو شادي تؤكد أن العيادات مكان محبي اقتناء الحيوانات نورهان أبو شادي تؤكد أن العيادات مكان محبي اقتناء الحيوانات



GMT 06:07 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

"كشماء" تُنقذ صديقها من بين أنياب فهد مفترس آخر

GMT 11:19 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

هندي ينجح في النجاة من براثن نمر مرعب متصنعا الموت

GMT 03:20 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

رجل يتمكن من إنقاذ 3 قطط صغيرة من الموت بكوب قهوة

GMT 09:02 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

اكتشاف أنواع جديدة من أسماك القرش "قادرة على المشي"

GMT 06:50 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

30 فرقة ميدانية تكافح الجراد في محافظة القنفذة السعودية

GMT 10:37 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

إماراتي يتمكّن من اصطياد 3 قروش ضخمة أحدها طولة 3 أمتار
 فلسطين اليوم -

عبارة عن فستان مكشكش ذي تنورة ضخمة جدًا

بيلي بورتر يتألق بجمبسوت فيروزي في غراميز 2020

واشنطن - فلسطين اليوم
يميل فنانو الموسيقى إلى المخاطرة أكثر من الممثلين عندما يتعلق الأمر باختيارات السجادة الحمراء، وهذا ما يجعل الحدث مثيرا؛ إذ شهدت السجادة الحمراء سابقا ظهور العديد من الإطلالات الأيقونية، من فستان الكاب كيك لنجمة البوب ريهانا من جيامباتيستا فالي في عام 2015 إلى فستان جينيفر لوبيز الأيقوني من فيرساتشي الذي كسر رقما قياسيا في الإنترنت حرفيا للمرة الأولى في عام 1999. ولكن ما يجعل السجادة الحمراء للغرامي ممتعة للغاية هي الخطوط غير الواضحة والتي تفصل بين الإطلالات الجيدة والإطلالات السيئة، لنكتشف معا أجمل إطلالات المشاهير على السجادة الحمراء خلال حفل توزيع جوائز غراميز 2020: خطفت نجمة البوب الشابة الأنظار خلال وصولها إلى السجادة الحمراء بإطلالة مستوحاة من الفستان الأيقوني لسندريلا، كان عبارة عن فستان مكشكش ذي تنورة ضخمة جدا من تو...المزيد

GMT 08:07 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

كايا جيربر تشارك جيمي تشو في إطلاق تشكيلة من الأحذية
 فلسطين اليوم - كايا جيربر تشارك جيمي تشو في إطلاق تشكيلة من الأحذية

GMT 02:23 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

تعرفي على ديكورات حمامات مودرن بخطوط بسيطة وألوان براقة
 فلسطين اليوم - تعرفي على ديكورات حمامات مودرن بخطوط بسيطة وألوان براقة
 فلسطين اليوم - جاريد كوشنر يؤكد أن خطة ترامب هي السبيل الوحيد لدولة فلسطينية
 فلسطين اليوم - صحافية تتلقى تهديدات بالقتل وتُفصل من عملها بسبب لاعب كرة سلة

GMT 08:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 07:26 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"السرطان" في كانون الأول 2019

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل

GMT 10:24 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 07:27 2015 السبت ,28 شباط / فبراير

حبس "قضيب" عشيق داخل "مهبل" عشيقته المتزوجة

GMT 23:56 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الدرهم المغربي مقابل الدولار الأميركي الأحد

GMT 03:05 2016 الإثنين ,27 حزيران / يونيو

تويوتا هايلاندر 2017 عائلية رياضية ممتازة

GMT 21:10 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الأريكة في غرفة النوم تمنحك مساحة للاسترخاء

GMT 08:34 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday