الطائر المستذئب يستفيد من المد والجزر لإمساك فرائسه
آخر تحديث GMT 11:47:48
 فلسطين اليوم -

في حين أن الاساطير أشارت الى الذئاب الضارية

الطائر المستذئب يستفيد من المد والجزر لإمساك فرائسه

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الطائر المستذئب يستفيد من المد والجزر لإمساك فرائسه

الطيور الخواضة في الماء
لندن - سليم كرم

أشارت الأسطاير إلى قصص الذئاب الضارية التي تتأثر بمراحل القمر إلا أنه يبدو أن هذا السلوك ليس بعيدا كما يُعتقد، حيث تتشكل حياة الطيور الساحلية التي تخوض الماء حول المد والجزر، وكشفت دراسة جديدة أن الأنواع المختلفة تتبع دورات الفريسة المرتبطة بالقمر، ويخطط الخبراء لدراسة كيفية استجابة الفريسة لقوى المد والجزر لمعرفة المزيد عن هذا السلوك، وتعتمد الكثير من الطيور على المياة الضحلة في مناطق المد والجزر للبحث عن الطعام إلا أن هذه الموائل تظهر وتختفي مع تأرجح موجات المد والجزر، ويستمر هذا النمط خلال دورات شهرية من الربيع القوي والمد والجزر المحاقي الضعيف.

وأراد ليوناردو كالي من جامعة ولاية مونتانا وزملائه تقييم مدي استجابة الطيور التي تخوض الماء لهذه التغيرات لأن الأنواع المختلفة تواجه معوقات مختلفة، حيث تستطيع الطيور ذات السيقان الطويلة البحث عن الطعام في المياة عن الطيور ذات السيقان القصيرة، وعلى سبيل المثال الطيور التي تنشط فقط خلال النهار لديها احتياجات مختلفة عن تلك التي تنشط نهارا أو ليلا، كما أن تغيرات فياضات المد والجزر اليومية تؤثر على طيور البلشون الزرقاء الصغيرة بشكل أكبر من طيور البلشون الكبيرة البيضاء والتي لديها سيقان أطول وتبحث عن الطعام ليلا عند الضرورة.

وترتبط وفرة الطعام للطيور التي تخوض الماء بمراحل القمر إلا أن هذا ليس مدفوعا مباشرة بتغيرات توفر الموائل في المياة الضحلة، ويتوقع الباحثون أن الطيور تستجيب لحركات فريستها المائية التي تتزام مع دورة المد الربيعي المحاقي، وهي الفرضية التي يمكن التأكد منها من خلال دراسة مشتركة لتتبع الطيور المفترسة ومدى توفر الفرائس، وذكر كالي " كل شئ يعتمد على المد والجزر، فالطيور الخواضة تعد ترس في عجلة النظام البيئي وهو مدفوعا من قبل قوى المد والجزر، وتعدالفروق الدقيقة لكيفية ارتفاع منسوب المياة أو انخفاضها عبر الزمان والمكان بالغ الأهمية لتقييم كيفية تغذية الطيور، ويساعد ذلك في معرفة ما إذا كان لدى الطيور منطقة ووقت كاف للوفاء بمطالبهم من الطاقة وأي المناطق تتطلب اهتمام أو حماية أكبر".

وأجرى كالي وزملاءه مسحهم الموسمي على الطيور الخواضة في الفترة من 2010 حتى 2013 وعملوا من قارب أثناء المد المنخفض في محمية الحياة البرية الوطنية لطيور البلشون البيضاء في ولاية فلوريدا، واضاف كالي " كان طائر البلشون الأبيض يصل أولا ويتبعه غيره من الطيور، وكانت أسماك القرش على حافة السطح على بعد 10 أقدام من قاربي، وشاهدنا سلحفاة مائية ترفع رأسها وتتنفس".

وأضاف جون بيزوراد من جامعة لينوار راين " النموذج الذي وضعه كالي قدم مساهمة هامة في فهمنا للعوامل التي تؤدي إلى كثرة انتشار طيور البلشون في مناطق المد والجزر، وعلى الرغم من أنه لوحظ منذ فترة طويلة أن الانتشار يرتبط بمرحلة المد والجزر إلا أن مؤلفي الدراسة أدرجوا توقيت اليوم ومرحلة القمر والموسم وسمحوا بالتوقعات حول وفرة الطيور على أساس هكتار متوفر لتغذية الطيور، ومن المثير تطبيق هذا النموذج على مناطق أخرى للمد والجزر"، ونشرت نتائج الدراسة في مجلةThe Auk: Ornithological Advances.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطائر المستذئب يستفيد من المد والجزر لإمساك فرائسه الطائر المستذئب يستفيد من المد والجزر لإمساك فرائسه



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:48 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين
 فلسطين اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 12:29 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

تعرّف على فوائد صيام الأيام الستة من شهر شوال

GMT 05:13 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

بيت الشجرة يعدّ ملاذًا مثاليًا لمحبي الطبيعة

GMT 13:41 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مقادير وطريقة إعداد الفول المدمس في المنزل

GMT 23:02 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأيائل تعود إلى الدنمارك بعد غياب خمسة آلاف عام

GMT 00:49 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

سمية أبو شادي تكشف عن مجموعة أزياء للمحجّبات

GMT 12:19 2015 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

التركمان في فلسطين

GMT 10:20 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا فريد شوفي تشارك جمهورها بصور من عيد ميلاد ابنتيها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday