التلوثُ يُغرم بريطانيّا 300 مليون جنيه استرليّني
آخر تحديث GMT 19:00:59
 فلسطين اليوم -
الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت السلطات اللبنانية تعلن أن 60 شخصًا ما زالوا في عداد المفقودين بعد انفجار مرفأ بيروت قصر الإليزيه يعلن أن ماكرون والأمم المتحدة يستضيفان مؤتمرا للمانحين من أجل لبنان عبر الفيديو الأحد قوات مكافحة الشغب تتقدّم باتجاه المتظاهرين المتواجدين قرب فندق "لو غراي" في بيروت
أخر الأخبار

أدّى إلى وفاة 29 ألف بريّطاني قبل الأوان

التلوثُ يُغرم بريطانيّا 300 مليون جنيه استرليّني

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - التلوثُ يُغرم بريطانيّا 300 مليون جنيه استرليّني

عاصمة المملكة المتحدة البريطانية
لندن ـ ماريا طبراني

 أكدَّ مكتب الأرصاد الجوية أن غيوم سماء عاصمة المملكة المتحدة جاءت نتيجة الجسيمات الصغيرة المنتشرة في الجو وأشعة الشمس المبعثرة، و الاختناقات المرورية، و محطات الطاقة، و مواقع البناء ومراكز التدفئة المركزية والصناعة، وكل هذا الهواء السيء يختلط مع التلوث المُنجرف من أوروبا مع قليل من غبار الصحراء، ذلك فضلاً عن الظروف الجوية غير العادية، وهذا كله يسبب تلوث الهواء الذي غطى مساحات واسعة من العالم، فيما تواجه الحكومة البريطانية الآن غرامات قدرها 300 مليون جنية استرليني في السنة بسبب فشلها في الحد من تلوث الهواء وتقييد حركة المرور.
من غير المتوقع أن تتخذ الحكومة المحلية أو المركزية الإجراءات اللازمة، مثلما فعلت الحكومتين الفرنسية والصينية، عندما قاموا بالحد من السيارات في الشوارع وأغلقوا بعض المصانع، عندما شعرت شعوبهم بالاختناق من تلوث الهواء.
وستظهر نتائج هذا التلوث خلال الأشهر المقبلة، المتمثلة في تقارير المستشفيات التي تفيد بارتفاع أعداد الحالات التي تعاني من أمراض الجهاز التنفسي، السكتات الدماغية، والنوبات القلبية، وتردي ظروف الرئة، ففي العام الماضِ، وفقاً لأرقام الحكومة نفسها، توفي أكثر من 29 ألف قبل الأوان من تلوث الهواء في بريطانيا، منهم 4,300 من لندن فقط.
هذا و يخيم الضباب الدخاني على عاصمة المملكة المتحدة، لندن، وتشرق شمس كل يوم في ظل أحد المخاطر الناجمة عن تلوث الهواء، فعلى من يُلقى اللوم على الصحراء التي تعاني من تلوث الهواء أم على أوروبا أم يُلقى باللوم على عاتق تغير المناخ، أشعة الشمس أو ثقب الأوزون، وإذا ألقي باللوم على الحكومة البريطانية فيجب أن نتذكر أننا شاركنا في صُنع الهواء السام الذي نتنفس.
وعلى المدى القصير سيسبب ذلك الهواء الملوث تهيج للعيون والأنف والحلق، فضلاً عن الصداع، الغثيان، التهاب الشعب الهوائية والالتهاب الرئوي؛ وعلى المدى الطويل فإنه يؤدي إلى نوبات قلبية، أمراض الرئة، أمراض السرطان، وتلف في خلايا المخ والأعصاب والكبد، والكلى.
وعن الأطفال الذين يعيشون بالقرب من الطرق المزدحمة يمكن أن تقلل قدرة الرئة على التنفس قبل سن الخامسة، بالإضافة إلى أن الفقراء هم الأكثر تضرراً لأنهم يعيشون في المناطق الأكثر تلوثاً.
وحذرت منظمة الصحة العالمية من ارتفاع أعداد ضحايا تلوث الهواء، بحيث يتوفى أكثر من 7 ملايين شخص سنوياً بسبب تلوث الهواء، وأنه مقابل كل شخص يموت، هناك العديد الذين يعانون من ضعف في الصحة على المدى الطويل على أثر التلوث الهوائي، فكل عام يقتل تلوث الهواء المزيد من الناس من بالايدز، التدخين، السكري.
وقامت العاصمة الفرنسية، باريس، بحظر قيادة السيارات الاسبوع الماضِ للحد من تلوث الهواء، وحذر عمدة لندن، بوريس جونسون، وحذر المواطنين عدة مرات بتجنب ممارسة التمارين الرياضية في الهواء الطلق.
وصرحت العضو في مجلس نواب لندن وصديقة الأرض، غيني غونز، أن أوروبا أكثر القارات تلوثاً، وليس لديها أي خطط طوارئ للتعامل مع تلوث الهواء وليس لديها القوة لتقييد حركة المرور خلال فترات الضباب الدخاني.
وتواجه الحكومة البريطانية الآن غرامات قدرها 300 مليون جنية استرليني في السنة بسبب فشلها في الحد من تلوث الهواء وتقييد حركة المرور، فبريطانيا في حاجة إلى تنقية الأجواء، حتى لا يحدث كما حدث في الخمسينات، حيث تسبب الضباب الدخاني في مقتل الآلاف، مما دفع أوروبا لإصدار أول قانون لتنظيف الهواء في عام 1956، والذي ينص على حظر حرق الفحم وخفض التلوث، فلدى أوروبا قوانين للحد من ذلك التلوث، لكن لا يبدو أن الحكومات مستعدة لتطبيقها.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التلوثُ يُغرم بريطانيّا 300 مليون جنيه استرليّني التلوثُ يُغرم بريطانيّا 300 مليون جنيه استرليّني



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 06:56 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر مناسب لتحديد الأهداف والأولويات

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 06:43 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدأ الاستعداد لبدء التخطيط لمشاريع جديدة

GMT 07:29 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إرتفاع معدلات الدعارة في العراق بنسبة 150%

GMT 02:39 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد كرارة يؤكّد سعادته بالمشاركة في مسلسل "كلبش 2"

GMT 05:30 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

رباب يوسف توضّح أنّ كندا من أهم الدول السياحية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday