التلوثُ يُغرم بريطانيّا 300 مليون جنيه استرليّني
آخر تحديث GMT 00:56:02
 فلسطين اليوم -

أدّى إلى وفاة 29 ألف بريّطاني قبل الأوان

التلوثُ يُغرم بريطانيّا 300 مليون جنيه استرليّني

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - التلوثُ يُغرم بريطانيّا 300 مليون جنيه استرليّني

عاصمة المملكة المتحدة البريطانية
لندن ـ ماريا طبراني

 أكدَّ مكتب الأرصاد الجوية أن غيوم سماء عاصمة المملكة المتحدة جاءت نتيجة الجسيمات الصغيرة المنتشرة في الجو وأشعة الشمس المبعثرة، و الاختناقات المرورية، و محطات الطاقة، و مواقع البناء ومراكز التدفئة المركزية والصناعة، وكل هذا الهواء السيء يختلط مع التلوث المُنجرف من أوروبا مع قليل من غبار الصحراء، ذلك فضلاً عن الظروف الجوية غير العادية، وهذا كله يسبب تلوث الهواء الذي غطى مساحات واسعة من العالم، فيما تواجه الحكومة البريطانية الآن غرامات قدرها 300 مليون جنية استرليني في السنة بسبب فشلها في الحد من تلوث الهواء وتقييد حركة المرور.
من غير المتوقع أن تتخذ الحكومة المحلية أو المركزية الإجراءات اللازمة، مثلما فعلت الحكومتين الفرنسية والصينية، عندما قاموا بالحد من السيارات في الشوارع وأغلقوا بعض المصانع، عندما شعرت شعوبهم بالاختناق من تلوث الهواء.
وستظهر نتائج هذا التلوث خلال الأشهر المقبلة، المتمثلة في تقارير المستشفيات التي تفيد بارتفاع أعداد الحالات التي تعاني من أمراض الجهاز التنفسي، السكتات الدماغية، والنوبات القلبية، وتردي ظروف الرئة، ففي العام الماضِ، وفقاً لأرقام الحكومة نفسها، توفي أكثر من 29 ألف قبل الأوان من تلوث الهواء في بريطانيا، منهم 4,300 من لندن فقط.
هذا و يخيم الضباب الدخاني على عاصمة المملكة المتحدة، لندن، وتشرق شمس كل يوم في ظل أحد المخاطر الناجمة عن تلوث الهواء، فعلى من يُلقى اللوم على الصحراء التي تعاني من تلوث الهواء أم على أوروبا أم يُلقى باللوم على عاتق تغير المناخ، أشعة الشمس أو ثقب الأوزون، وإذا ألقي باللوم على الحكومة البريطانية فيجب أن نتذكر أننا شاركنا في صُنع الهواء السام الذي نتنفس.
وعلى المدى القصير سيسبب ذلك الهواء الملوث تهيج للعيون والأنف والحلق، فضلاً عن الصداع، الغثيان، التهاب الشعب الهوائية والالتهاب الرئوي؛ وعلى المدى الطويل فإنه يؤدي إلى نوبات قلبية، أمراض الرئة، أمراض السرطان، وتلف في خلايا المخ والأعصاب والكبد، والكلى.
وعن الأطفال الذين يعيشون بالقرب من الطرق المزدحمة يمكن أن تقلل قدرة الرئة على التنفس قبل سن الخامسة، بالإضافة إلى أن الفقراء هم الأكثر تضرراً لأنهم يعيشون في المناطق الأكثر تلوثاً.
وحذرت منظمة الصحة العالمية من ارتفاع أعداد ضحايا تلوث الهواء، بحيث يتوفى أكثر من 7 ملايين شخص سنوياً بسبب تلوث الهواء، وأنه مقابل كل شخص يموت، هناك العديد الذين يعانون من ضعف في الصحة على المدى الطويل على أثر التلوث الهوائي، فكل عام يقتل تلوث الهواء المزيد من الناس من بالايدز، التدخين، السكري.
وقامت العاصمة الفرنسية، باريس، بحظر قيادة السيارات الاسبوع الماضِ للحد من تلوث الهواء، وحذر عمدة لندن، بوريس جونسون، وحذر المواطنين عدة مرات بتجنب ممارسة التمارين الرياضية في الهواء الطلق.
وصرحت العضو في مجلس نواب لندن وصديقة الأرض، غيني غونز، أن أوروبا أكثر القارات تلوثاً، وليس لديها أي خطط طوارئ للتعامل مع تلوث الهواء وليس لديها القوة لتقييد حركة المرور خلال فترات الضباب الدخاني.
وتواجه الحكومة البريطانية الآن غرامات قدرها 300 مليون جنية استرليني في السنة بسبب فشلها في الحد من تلوث الهواء وتقييد حركة المرور، فبريطانيا في حاجة إلى تنقية الأجواء، حتى لا يحدث كما حدث في الخمسينات، حيث تسبب الضباب الدخاني في مقتل الآلاف، مما دفع أوروبا لإصدار أول قانون لتنظيف الهواء في عام 1956، والذي ينص على حظر حرق الفحم وخفض التلوث، فلدى أوروبا قوانين للحد من ذلك التلوث، لكن لا يبدو أن الحكومات مستعدة لتطبيقها.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التلوثُ يُغرم بريطانيّا 300 مليون جنيه استرليّني التلوثُ يُغرم بريطانيّا 300 مليون جنيه استرليّني



اختارت إكسسوارات ناعمة تزيّن بها "اللوك" مثل الأقراط الدائرية

إليك أساليب تنسيق موديلات " السروال "على طريقة ليتيزيا

مدريد ـ فلسطين اليوم
أسلوب إطلالات ملكة إسبانيا ليتيزيا يميّزها عن باقي الملكات والأميرات، إذ تتألق دائماً بأزياء بسيطة من حيث التصميم بعيداً عن المبالغة في اللوك والأكسسوارات مع محافظتها في الوقت نفسه على عنصر الأناقة والرقيّ، وفي أحدث لملكة إسبانيا، بدت أنيقة كعادتها، وقد تألقت هذه المرة بتوب مونوكروم مع سروال بقصة كلاسيكية أنيقة، حيث واصل ملك وملكة إسبانيا جولتهما في عدد من مناطق أراغون، بهدف دعم انتعاش النشاط الاجتماعي والاقتصادي بعد الإغلاق القسري بسبب جائحة COVID-19. وفي تفاصيل إطلالة الملكة ليتيزيا، فقد إختارت توب من ماركة ماسيمو دوتي Massimo Dutti، بلون بيج حيادي، يبلغ ثمنها £59.95 تميّزت بياقتها الدائرية وأكمامها المنفوخة عند الأكتاف مع قصة الكسرات، والتي منحت لمسة من الأناقة لهذا اللوك. قصة الأكمام هذه من أجمل صيحات هذا الصيف، وقد إعتمدها...المزيد

GMT 01:52 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 05:04 2015 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل ريفي في بريطانيا مستوحى من تصميم روبرت ويلش

GMT 02:01 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سمر غرايبة تطالب بوقف اعتبار مواقع التواصل "مصادر إخبارية"

GMT 00:19 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

"الديكور البوهيمي"يغير شكل حديقتك بأسلوب فريد

GMT 16:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

إبرزي جمال جدران منزلك بدهانات ألوان الباستيل الناعمة

GMT 01:25 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك ديكورات حوائط "3D" تُناسب مختلف غرف المنزل

GMT 02:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو Renault Toigo" تتميز بمحرك بنزين رائع

GMT 02:25 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

آخر طبيبة توليد في حلب تتمسك بعملها تحت القصف

GMT 11:25 2017 الثلاثاء ,30 أيار / مايو

"دياب يسخر من أغانيه في مشهد كوميدي بـ"كلبش

GMT 07:15 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

عرض أكبر كوخ خشبي في العالم للبيع مقابل 19.5 مليون دولار

GMT 19:04 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالة جذابة لنادية الجندي في مهرجان القاهرة السينمائي

GMT 17:32 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

اعتقال مطلق النار على معبد يهودي في اميركا

GMT 09:27 2018 الأحد ,10 حزيران / يونيو

ظواهر طبيعية تدل علي ليلة القدر تعرف عليها

GMT 07:49 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اعدام شابة ايرانية شنقًا يثير ادانات دولية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday