أوباما يتصدى لهجمات الجمهوريين على أجندته الخاصة بالمناخ
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

تعهدت واشنطن بدفع 3 بلايين دولار للبلدان النامية

أوباما يتصدى لهجمات الجمهوريين على أجندته الخاصة بالمناخ

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أوباما يتصدى لهجمات الجمهوريين على أجندته الخاصة بالمناخ

الرئيس الأميركي باراك أوباما
لندن ـ سليم كرم

أصرّ الرئيس الأميركي باراك أوباما بقوة, الثلاثاء الماضي, على الدفاع عن أجندته الخاصة بحماية المناخ المحلي والدولي وتقليل تداعيات أخطاره داخليًّا وخارجيًّا, عازمًا على التصدي لمحاولات الهجوم على تلك الأجندة، ولكن بالرغم من ذلك فقد دعا الرافضين مرة أخرى إلى الاستجابة, إلا أنه لم يقدم أيّة علامات ملموسة على مبادرات جديدة في الأفق فيما تبقى له من عامين في السلطة.

ويرتكز خطاب حالة الاتحاد الخاص بأوباما على التأكيد بأنَّ الجمهوريين لم يقوموا بإلغاء ما سعى إلى تحقيقه بشأن تغيير المناخ.

وينطبق ذلك بشكل حاسم على الساحة الدولية؛ إذ ألزم أوباما أميركا بالمساعدة في الجهود الرائدة الخاصة بتشكيل اتفاق المناخ الدولي.

وصرَّح أوباما: "لن أدع الكونغرس يعرض صحة أطفالنا للخطر من خلال إعادة الزمن إلى الوراء على جهودنا, وأنا عاقد العزم على التأكيد أنَّ القيادة الأميركية تقوم بدفع العمل الدولي".

واستخدم أوباما سلطته التنفيذية في الـ18 شهر الماضيين, لتقديم القواعد الأولى لإنهاء تلوث الكربون المنبعث من محطات توليد الطاقة, وقامت الولايات المتحدة بعمل اتفاق خفض انبعاثات مشترك مع الصين، وتعهد أوباما بدفع 3 بلايين دولار لصندوق المناخ الدولي للبلدان النامية, ووضع قيود جديدة على انبعاثات غاز الميثان الناتج من صناعة النفط والغاز.

واستغل أوباما خطابه في إعادة التأكيد على أنَّ هناك تغيُّرات تحدث في المناخ, وأعزاها إلى الجمهوريين بسبب رفض المناخ, مما يزيد رصيد أوباما من النقاط مع جماعات حماية البيئة, مشيرًا إلى السنة التي تم تحديدها لتتوج بمحادثات المناخ في باريس.

ومنع أوباما رافضي المناخ ليصبحوا أعضاء في "مجتمع شقة الأرض", في حزيران/ يونيو 2013، عندما طرح خطة عمل المناخ الخاصة به.

وتجاهل أوباما, في خطاب الثلاثاء الماضي, ما توصل إليه الجمهوريون من جديد، مصرحًا: "أنا لست عالمًا, الأمر الذي يلقي بظلال من الشك على تغير المناخ مع تجنب رفض صريح".

وأعلن أوباما, في واحدة من أفضل سطوره: "لقد سمعت بعض الناس يحاولون تفادي الأدلة بالقول أنهم ليسوا علماء, لأننا لا نملك المعلومات الكافية, حسنًا، أنا لست عالمًا، ولكن أتعرفون؟ أنا أعرف الكثير من علماء وكالة "ناسا" و"ونوا" الجيدين حقًا، وفي جامعاتنا الكبرى".

ولاقت نداءات منكري المناخ شعبية لدى جماعات حماية البيئة, ولكنهم شعروا بالفتور تجاه ملاحظاته المناخية الأخرى.

وأشادت منظمة "السلام الأخضر" بحديث أوباما الحاد ومبادراته الأخيرة, ولكن قيل إنها لم يتم تفعيلها بالشكل الكافي.

وصرَّحت جماعة المناخ في بيان لها: "الرئيس عمل على التصدي لتغيير المناخ في بعض المناطق, ولكن لسوء الحظ طغت انبعاثات غاز الميثان, والدعم المستمر لاستخراج وتصدير الوقود الحفري الذي يلوث المناخ, على تلك التطورات, ومعالجة اضطراب المناخ العالمي يتطلب عمل عالمي فوري".

وصرَّح الصندوق العالمي للحياة البرية: "لا تشير كلمات الليلة فقط إلى أنَّ تغير المناخ هو مسألة تركة رئيس، وإنما يشكل تغير المناخ خطرًا واضحًا على الأمن القومي الأميركي, والآن، لا بد له من مواصلة سعيه للحدّ من التلوث غازات الاحتباس الحراري الخاصة بالولايات المتحدة, والعمل مع الكونغرس لتمويل كامل حصتنا العادلة لصندوق المناخ الأخضر".

واعترض الجمهوريون, كما هو متوقع, على تصريحات أوباما, وصرح الرئيس الجديد للجنة البيئة في مجلس الشيوخ والأشغال العامة في الحزب "الجمهوري", جيم إنهوف, بأنَّ حرب الرئيس على الوقود الحفري والطاقة النووية.

وترجع أجندة الرئيس المناخية إلى تقليل تركيز ثاني أوكسيد الكاربون فقط بأقل من نصف في المئة, وذلك من شأنه أنَّ يقلل من متوسط درجات الحرارة العالمية لنسبة تقل عن2/100 درجة, ويقلل فقط ارتفاع مستوى سطح البحر بمقدار 1/100 من شبر واحد أي ما يعادل سمك ثلاث صفحات من الورق.

ولم يشر أوباما إلى كل ماسبق من خطط خاصة بالطاقة, أو يظهر توسعات التنقيب عن الغاز والنفط من خلال تكنولوجيا التكسير, وفي الواقع، أعطى الرئيس اهتمامًا قليلًا نسبيًا للوقود الحفري و الطاقة النظيفة, باستثناء إشارة عابرة لتحويل ضوء الشمس إلى وقود سائل.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوباما يتصدى لهجمات الجمهوريين على أجندته الخاصة بالمناخ أوباما يتصدى لهجمات الجمهوريين على أجندته الخاصة بالمناخ



GMT 08:36 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

ماعز فرنسي يحب مضغ أشجار الميلاد التالفة

GMT 09:01 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

"خطر" يداهم نصف سكان العالم بسبب أزمة المناخ

GMT 07:48 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إعدام الببغاوات في بريطانيا بسبب ارتفاع أعدادها

GMT 09:59 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

ضبع صغير يطلب وجبته الغذائية بطريقة غريبة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 07:34 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

فاوتشي يرد على اتهامات ترامب بشأن أرقام وفيات "كورونا"

GMT 10:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 11 مواطنا من الضفة بينهم محاميان

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 05:26 2017 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على طريقة عمل قراقيش بالسمسم بطريقة سهلة

GMT 01:30 2017 الأحد ,11 حزيران / يونيو

بوسي سكر تكشف عن شكل جديد للحجاب العصري

GMT 04:58 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

هيفاء وهبي تلوم منتقديها بشدة عبر سناب شات وتتهمهم بالغيرة

GMT 02:28 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

Amira Riaa's Collection تُطلق أزياء للمحجبات على الشواطئ

GMT 07:09 2019 الخميس ,23 أيار / مايو

نهاية الأسبوع

GMT 01:25 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

تاثيرات ترتيبات رعاية الطفل غير المتناسقة على النوم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday