محطة إذاعية لتحقيق المساواة بين الرجل والمرأة في العراق
آخر تحديث GMT 14:10:41
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

محطة إذاعية لتحقيق المساواة بين الرجل والمرأة في العراق

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - محطة إذاعية لتحقيق المساواة بين الرجل والمرأة في العراق

بغداد - العرب اليوم

تعد إذاعة "راديو المساواة" في بغداد أولى الإذاعات التي تعنى بشؤون المرأة وتهدف إلى تحقيق المساواة بين الجنسين. ورغم أهدافها النبيلة، إلا أنها تواجه عدة صعوبات. بحماس تنشغل ابتسام مانع عبد بالحديث مع زملائها في غرفة الأخبار عن تفاصيل ومحاور إحدى حلقات برنامجها الأسبوعي التي تعتزم بثه بعد دقائق عبر أثير إذاعة "راديو المساواة"، فزحمة المرور في بغداد وتأخرها في الوصول إلى موقع العمل دفعها لتأجيل مقابلتنا حتى انتهاء برنامجها. أخيرا، وبعد انتهاء البرنامج أطلت علينا الإعلامية العراقية بابتسامة عريضة، مرددة عبارات الشكر والثناء للطاقم المشرف على البرنامج الذي "أبدع الأداء في إنجاز الحلقة"، على حد قولها. وتقول ابتسام: "عملي الصحفي هو منبري الوحيد الذي يتيح لي فضاء التعبير والنقاش بحرية تامة عمّا يجول في خاطري. أنا أعشقه". وتضيف الإعلامية العراقية قائلة: "مجتمعي يعاملني وغيري من النساء كمواطنة من الدرجة الثانية ويسلبني أبسط الحقوق". ومنذ نحو عامين تعمل ابتسام مانع عبد (33 عاماً) في إعداد وتقديم برنامج "بصمات امرأة" في "راديو المساواة". وتقول إنها تعرفت خلال تلك الفترة على قصص كثيرة تتعلق بواقع النساء و"ما تعانيه من عنف وتهميش من قبل مجتمعنا الذكوري"، لافتة إلى أن ذلك "زادها إصراراً على بذل المزيد من الجهد من أجل إيصال كلمة المرأة وحثها على التحرر والمطالبة بحقوقها". وعن العراقيل التي تواجهها أثناء أداء عملها الصحفي توضح ابتسام بالقول: "صعوبة حصولي على المعلومة تشكل أهم تلك العراقيل، بالإضافة إلى مخاوف الكثير من النساء المعنفات من سرد قصصهن عبر المايكروفون والكشف عن حجم معاناتهن ونوع العنف الذي يتعرضن له". وتساعد ابتسام زملائها في "راديو المساواة" أيضا في إعداد البرامج اليومية والأسبوعية وتقديمها. كما تقوم بتحرير الأخبار والتقارير الإذاعية المرسلة من قبل الصحفيات المتعاونات مع إذاعتها، لكن "قلة عدد الصحفيين في الراديو يدفعني أحياناً إلى لعب دور المراسلة الصحفية والعمل الميداني من أجل التحري عن بعض القضايا المرأة في المجتمع"، على حد قولها. لكن نضال المرأة من أجل حقوقها في المجتمع العراقي من خلال هذه الإذاعة لا يقتصر على بنات حواء فقط، وإنما يناصرها في ذلك الرجل أيضاً. "إيماني المطلق بالحقوق المسلوبة من المرأة ووجوب مساواتها بالرجل أسوة بباقي دول العالم، دفعني إلى الالتحاق بهذه الإذاعة والمناداة بحقوق المرأة ومساواتها بالرجل"، على ما يقول محمد إسماعيل أحمد، مخرج البث في الإذاعة. ويؤكد قائلا: "العمل المشترك مع الكادر النسائي يجعلنا نبدع في أعمالنا". لكن كيف ينظر الجنس اللطيف في العراق إلى مساهمة هذه الإذاعة في مناصرة قضاياهن. عن ذلك تقول ريهام كرم مجيد، وهي موظفة حكومية: "منذ أكثر من عام وأنا أحرص على متابعة "راديو المساواة" والاستماع إلى برامجه بشكل مستمر، فهي تعتبر المنبر الحر لآمالنا وتطلعاتنا نحو مستقبل أفضل خال من التمييز وسط هذا المجتمع الذكوري الذي يضطهد المرأة على مختلف الأصعدة". وتوضح ريهام (29 عاماً) أن "راديو المساواة" يتناول مختلف المواضيع التي تخص المرأة ومشاكلها في مجتمعنا بجرأة ومصداقية، مضيفة: "أن الإذاعة باتت تعتبر منبراً للمطالبة بإلغاء وتشريع بعض القوانين التي من شأنها تحسين واقع المرأة في المجتمع". ومن هذه القوانين "المادة 409" من قانون العقوبات العراقي والمتعلقة بما يسمى بـ"غسل العار" أو تلك الموجودة في قانون الأحول الشخصية والمتعلقة بالزواج بالإكراه، كما تقول ريهام. "الجرأة في طرح المواضيع"، لم تجتذب النساء فقط، وإنما رجالاً أيضاً على غرار الناشط المدني محمد شنان (37 عاماً)، الذي يرى أن "المصداقية والجرأة في طرح المواضيع ومناقشتها بأسلوب مهني هي أبرز الصفات التي يتميز بها راديو المساواة" عن باقي المحطات الإذاعية، فضلاً عن كفاءة الكادر وتقاسم الأدوار ما بين الذكور والإناث، الذي يرى أنه "سبب النجاح". من جهتها، تقول جنات باسم، المديرة التنفيذية ل"راديو المساواة"، إن "ما يميز محطتنا عن باقي المحطات، أنها أول مؤسسة إعلامية في العراق تراعي موضوع التوازن بين الجنسين في اختيار كادرها من محررين ومراسلين وفنيين". وتبين أن مواضيعها تركز على قضايا المساواة بين الرجل والمرأة، لافتة بالقول: "وهذا ما عجزت عن تحقيقه المحطات التي تبث في العراق". وعن الصعوبات التي تواجه عمل محطتها الإذاعية تقول جنات إن "المراقبة التي تفرضها هيئة الإعلام والاتصالات على البرامج التي نبثها والتي تمتاز بالجرأة أدى إلى تحجيم عملنا. كما نتعرض للمسائلة بين الحين والآخر بحجة أنها تناقض الرأي العام". يُذكر أن بث "راديو المساواة" يقتصر حتى الآن على بغداد وبعض المحافظات المجاورة. وتوضح جنات باسم أن عدد المستمعين لمحطتها الإذاعية في "تزايد مستمر من خلال عدد المشتركين على صفحة الانترنت والاتصالات التي نستقبلها طيلة ساعات بث البرامج"، مشيرة إلى أننا "نطمح إلى توسيع كادرنا وتوسيع البث على كل المدن العراقية، بالإضافة إلى فتح المجال لطلبة كلية الإعلام للعمل هنا، فضلاً عن افتتاح محطة فضائية تحمل اسم المساواة خلال المستقبل القريب".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محطة إذاعية لتحقيق المساواة بين الرجل والمرأة في العراق محطة إذاعية لتحقيق المساواة بين الرجل والمرأة في العراق



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 12:12 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعر مستوحاة من أميرات ديزني لعروس 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - تسريحات شعر مستوحاة من أميرات ديزني لعروس 2020 تعرفي عليها

GMT 12:05 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها
 فلسطين اليوم - 10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 03:53 2016 الأربعاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

وليد توفيق يحيي حفلة زفاف نجلة المنتج صادق الصباح

GMT 11:04 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة صوفيا لورين تطرح مذكراتها العاطفيّة الخاصة

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

حرباء تنجب 26 طفلًا بحجم الأظافر على يد مربيها

GMT 04:07 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

أثيوبيا تمثل أفضل وجهة للسياحة في عام 2015

GMT 22:45 2016 الأحد ,25 كانون الأول / ديسمبر

مدفأة "فاير بليس" للحصول على غرفة معيشة عصرية

GMT 01:06 2015 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء الآثار يعرضون أسرار مدينة "بومبي اليونانية" القديمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday