علي الحايك يحذّر من يمنع إدخال مواد إعادة إعمار قطاع غزة
آخر تحديث GMT 18:07:11
 فلسطين اليوم -

أوضح لـ"فلسطين اليوم" أنَّ الجانب الإسرائيلي يفرض اجراءاته

علي الحايك يحذّر من يمنع إدخال مواد إعادة إعمار قطاع غزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - علي الحايك يحذّر من يمنع إدخال مواد إعادة إعمار قطاع غزة

جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين ورئيس اتحاد الصناعات, علي الحايك
غزة – اياد العبادلة

طالب رئيس جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين ورئيس اتحاد الصناعات, علي الحايك, بإلغاء آلية إعادة إعمار قطاع غزة التي تعرف باسم "GRM" موضحًا أنَّها ساهمت في بطئ وإفشال الآليات التي تم الاتفاق عليها بين الحكومة الفلسطينية, والأمم المتحدة, والجانب الإسرائيلي بعد انتهاء الحرب, وبيَّن أنَّه كان من المفترض أن تكون لفترة تجريبية لمدة ستة أشهر, ودعا إلى إدخال الإسمنت إلى قطاع غزة دون قيود أو شروط, تلبية لاحتياجات مشاريع إعادة الإعمار, والمشاريع التنموية, وهدَّد بخطوات تصعيدية تجاه كل من يقف خلف منع ادخالها, مشيرًا إلى أن قطاع غزة يعيش أسوأ كارثة إنسانية بعد عامين من انتهاء العدوان الإسرائيلي على القطاع والذي بدأ في تموز/يوليو من العام 2014.

وأوضح في تصريح خاص إلى "فلسطين اليوم" أنَّ الجانب الإسرائيلي لازال يفرض سياساته وإجراءاته التعسفية على كافة مناحي الحياة, لاسيما قطاع الصناعات الإنشائية والمقاولين وموردي الإسمنت, مشيرًا إلى أن هذه الإجراءات حالت دون مواصلة إعادة إعمار غزة, وزادت من معاناة المواطنين وفاقمت من الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية الصعبة.

وأشار إلى أن التقارير الصادرة عن المؤسسات الدولية, بينت أنه لم يتم تلبية سوى 16% من احتياجات إعادة إعمار القطاع, وكشف أن عدد الوحدات السكنية التي تم إعادة إعمارها وصل إلى 1181  وحدة, من أصل 11 ألف, لافتًا إلى أنَّها تمثل نسبة 10% من إجمالي الوحدات المدمرة كليًا في عام 2014.

وأكد على أن استمرار تحكم و منع الجانب الإسرائيلي من إدخال كميات الإسمنت المخصصة لمصانع البلوك والقطاعات الإنشائية والمقاولين وموردي الإسمنت سيؤدي بدوره إلى توقف كامل لعملية إعادة الإعمار, بعد التوقف الفعلي لإنتاج حجارة البلوك والتي بلغ عددها أكثر من 240 مصنع , وإيقاف ما يزيد عن 70 مقاولًا من التعامل عبر نظام, GRM والتوقف عن تزويد الإسمنت لعدد كبير من الموردين وعدم قبول أي طلبات جديدة لمستوردين جدد للأسمنت.

من خطورة صمت المؤسسات الرسمية والدولية, وطالبها بالتدخل الفوري والعاجل للضغط على الجانب الإسرائيلي من أجل تسريع عملية إعادة الإعمار, ومن أجل المساهمة في دوران العجلة الاقتصادية, مشيرًا إلى أن جميع المصانع والمقاولين و الموردين من حقهم أن يعملوا داخل وطنهم دون قيود أو شروط خارجية.

وشدَّد على ضرورة الضغط على إسرائيل لوقف سياسة سحب التصاريح من الصناعيين و التجار ورجال الأعمال والمقاولين, مطالبًا بإلغاء قوائم السلع الممنوع دخولها إلى قطاع غزة, ودعا إلى تشكيل مرجعية مشتركة من كافة الأطراف ذات العلاقة لضمان استخدام الإسمنت للمشاريع المعتمدة.

يُذكر أنَّ قطاع غزة, يعيش أزمة اقتصادية صعبة ومتدهورة نتيجة الحصار المستمر منذ شهر حزيران/يونيو عام 2006 وتعرَّض خلالها إلى ثلاثة حروب دمرت أسس ومقومات البنية التحتية, وقضت على آليات الإنتاج المحلي والصناعات الوطنية, باستهدافها المتكرر للمصانع والورش والمنشآت الحيوية.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علي الحايك يحذّر من يمنع إدخال مواد إعادة إعمار قطاع غزة علي الحايك يحذّر من يمنع إدخال مواد إعادة إعمار قطاع غزة



تصل إلى حدود الركبة والتي تتسع مع الكسرات العريضة من الأسفل

ليتيزيا ملكة إسبانيا تتألق في اختيار اللون الأحمر في إطلالتها مرة جديدة

مدريد - فلسطين اليوم
ها هي ليتيزيا ملكة إسبانيا تختار مرة جديدة في إطلالاتها اللون الأحمر القوي الذي اختارته من خلال الفستان الواسع والشبابي الذي اختارته بأسلوب كاجوال وملفت للنظر، فحافظت من خلال إطلالتها الأخيرة على أناقتها البسيطة وانتقت اللون الأحمر الأحب على قلبها. رصدنا لك العديد من الصور الخاصة إطلالات ليتيزيا ملكة إسبانيا، فلاحظي كيف تألقت بالفستان الأحمر وواكبي أجمل اختياراتها لهذا اللون. فستان أحمر هادىء سحرتنا ليتيزيا ملكة إسبانيا بتألقها في إطلالتها الأخيرة بفستان أحمر قوي ومناسب لساعات النهار. فاختارت من دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera التصميم الضيق من الأعلى مع الأكمام العريضة المنسدلة قليلاً على الأكمام، واللافت في هذا الفستان القصة التي تصل الى حدود الركبة والتي تتسع مع الكسرات العريضة من الأسفل. ولفتنا صيحة السحاب الأسود ال...المزيد

GMT 13:27 2015 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

التنازلات تُطفئ شعلة الحب

GMT 15:08 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تفجير انتحاري مزدوج قرب مركز قيادة شرطة دمشق

GMT 20:01 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

رقصة دلال عبد العزيز في حفل زفاف "إيمي" وحسن الرداد
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday