نسرين حجاج لـ العرب اليوم أعظم أعمالي في حب مصر والماركيزيت والعثماني الأحدث
آخر تحديث GMT 12:30:37
 فلسطين اليوم -

نسرين حجاج لـ "العرب اليوم": أعظم أعمالي "في حب مصر" و"الماركيزيت" و"العثماني" الأحدث

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - نسرين حجاج لـ "العرب اليوم": أعظم أعمالي "في حب مصر" و"الماركيزيت" و"العثماني" الأحدث

القاهرة - شيماء مكاوي

كشفت مصممة الفضة نسرين حجاج لـ "العرب اليوم" عن وجود أنواع عدّة من الفضة، والتي تختلف في جودتها وأشكالها وسعرها، مضيفة أن من ضمن أحدث التصميمات التي قمت بتصميمها هي تصميمات أطلقتُ عليها لقب "في حب مصر"، لأنها تُعبّر جميعها عن حب مصر، فأيام "ثورة 25 يناير" مصر كلها تلونت بعلم مصر، وكان حدثًا عظيمًا ألهب حماسنا جميعًا، إضافة إلى أن من أكثر أنواع الفضة انتشارًا في هذه الفترة هي الفضة "الماركيزيت"، والتي منها الصينية والسويسرية، لافتة إلى أن تلميعها سهل، وذلك باستخدام بيكربونات الصوديوم والماء الساخن، كي تعود القطعة الفضية لرونقها، وهناك ملمع للفضة وهو سائل رخيص الثمن. وتقول نسرين: من أحدث أنواع الفضة انتشارا في هذه الفترة هي الفضة "الماركيزيت"، هكذا تُسمى، ويُطلق هذا الاسم على نوعية من الفضة تتميز بأنها عيار 925، وتتميز بالتصميمات ذات الفصوص الصغيرة في كل سطح الفضة، وهذه الفصوص منها صناعة صينية، وإذا كانت كذلك تكون لمعتها أقل، ولكن هناك من الفصوص صناعة سويسرية، وتكون لمعتها أقوى، والفضة الماركيزيت من نوعيات الفضه القيّمة جدًا، وتتميز بأن لونها دائمًا رماديّ غامق". وتواصل: "من أحدث أنواع الفضة أيضًا الفضة العثماني، وهي فضة يدخل فيها النحاس، ويطلق عليها فضه أنتيك، وتتميز بألوانها المبهرة من الأحمر والأخضر والخليط بينهما، وتتميز بأن فصوصها ملوّنة وكبيرة الحجم، وتشبه في تصميماتها ما كان يرتديه السلاطين في العصر العثماني، وانتشرت تلك النوعية من الفضة بسبب انتشار الأعمال التركية، وانجذاب الكثير من المشاهدين إليها". وأضافت نسرين: "من ضمن أحدث التصميمات التي قمت بتصميمها هي تصميمات أطلقتُ عليها لقب "في حب مصر"، لأنها تعبّر جميعها عن حب مصر، فأيام "ثورة 25 يناير" مصر كلها تلونت بعلم مصر، وكان حدثًا عظيمًا ألهب حماسنا جميعًا، فخاطرت بمجموعة فضة "في حب مصر"، وتكلّفت مبلغًا كبيرًا، ولم أكن أعلم رَدّ الفعل المبهر على تلك التصميمات. ولذا قررتُ تكرارها في "ثورة 30 يونيو" الماضية، وقمت بتكرار تلك التصميمات، ولكنّي قمت ببعض التصميمات التي تتناسب مع تلك الثورة، فصنعت قلادات نقشت عليها عبارة "30 يونيو ثورة شعب". ومن التصميمات التي تتداخل معها الأحجار الكريمة، وهذه التصميمات تعطي فخامة عند ارتدائها؛ لأن الأحجار الكريمة ترفع من قيمتها إلى أعلى مدى. وعن كيفية المحافظة على جودة الفضة تقول نسرين: الفضة مع ارتفاع درجة الحرارة تتأكسد ويغلب عليها اللون الأسود، ولذلك يُفضّل عدم ارتدائها في الحر الشديد أيًا كانت جودتها. أما إذا تعرضت للأكسدة أو اللون الأسود فتلميعها سهل، وذلك باستخدام بيكربونات الصوديوم والماء الساخن، كي تعود القطعة الفضية لرونقها، وهناك ملمع للفضة وهو سائل رخيص الثمن، ولكن نتيجته ممتازة، ولكنني أنصح باستخدام بيكربونات الصوديوم مع الماء الساخن أفضل.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نسرين حجاج لـ العرب اليوم أعظم أعمالي في حب مصر والماركيزيت والعثماني الأحدث نسرين حجاج لـ العرب اليوم أعظم أعمالي في حب مصر والماركيزيت والعثماني الأحدث



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 08:46 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
 فلسطين اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 09:03 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday