الأردنيات لا يقبلن أبدا على مهنة المنكير والبدكير
آخر تحديث GMT 08:10:37
 فلسطين اليوم -

نقيب صالونات التجميل لـ"العرب اليوم":

الأردنيات لا يقبلن أبدا على مهنة المنكير والبدكير

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الأردنيات لا يقبلن أبدا على مهنة المنكير والبدكير

عمان - ايمان ابو قاعود

كشف نقيب أصحاب صالونات التجميل في الأردن  "إياد سمارة" عن وجود خلل في عمل صالونات التجميل في الأردن, كونها لا تتبع للنقابة وإنما لوزارة العمل, استناداً لقانون تنظيم العمل المهني .وأوضح سمارة أن النقابة التي تأسست منذ 1976 تجد صعوبة في تطوير أدائها لعدم وجود قانون ينظم عملها, لافتاً إلى أنه تم تقديم مسودة قانون لمجلس النواب يبناها "13" نائباً, وتمت إحالتها إلى اللجنة القانونية في المجلس لمناقشتها وإقرار قانون من شأنه ضبط مهنة التجميل في الأردن وتصنيف هذه النقابة من النقابات المهنية كالأطباء والصيادلة وغيرهم.وأشار سمارة في لقاء مع "العرب اليوم" إلى أن عدد صالونات التجميل النسائية في الأردن تبلغ "5500" صالون تجميل يعمل به "22" ألف عامل وعاملة, جميعهم خاضعون لقانون الضمان الاجتماعي في الأردن وفق قانون الضمان الاجتماعي الشمولي الجديد.وأضاف سمارة أن عدد القضايا المنظورة أمام المحاكم الأردنية من "الزبائن " المتضررين من صالونات التجميل تبلغ "20" قضية معظمها اشكاليات في استخدامات الصالونات للمواد الكيمياوية بطريقة خاطئة, مما يؤدي إلى تلف الشعر, في حين يصل عدد الشكاوى التي يتم حلها ودياً عن طريق النقابة بين المتضررين وأصحاب الصالونات إلى "15" شكوى شهرياً.وقال سمارة: "بعض المتضررين يطالبون بمبالغ تصل إلى 15 ألف دينار أردني, إلا أن الخبراء في المحاكم يقدرون الضرر بما لا يزيد عن 700 دينار أردني فقط".وعزا سمارة أسباب تفاوت أسعار الخدمات التي تقدمها صالونات التجميل في الأردن إلى نوعية المواد المستخدمة في صالونات التجميل, واليد العاملة, والخبرة لصاحب الصالون, إضافة الى موقع الصالون وإيجاره, وارتفاع أسعار السلع والضرائب, التي يعاني منها الأردن مما حذا بالعاملين المطالبة بزيادة الأجور .ولم يعفي سمارة قانون المالكين والمستأجرين من سبب تفاوت الأسعار, خاصةً بعد تم تطبيقه في الأردن, مما أدى إلى ارتفاع أجرة الكثير من  الصالونات.ونوه سمارة إلى أن "الوشم" أو "التاتو" ممنوع في الأردن, وغرامة الصالون الذي يقوم بعمله تصل إلى 25 ألف دينار أردني .وبين سمارة عدم إقبال الأردنيات على امتهان العمل "بالمناكير والبدكير" مما يدفع صالونات التجميل إلى اللجوء إلى الفلبينيات ليقمن بهذا العمل,أما المشكلات التي تواجه شعر النساء فهي الجفاف والتساقط نتيجة عدم العناية بالشعر بالشكل الصحيح .وقدم سمارة نصيحة للسيدات تتمثل باستخدام الحد الأدنى من الصبغات والألوان والكيماويات على الشعر, إضافة إلى استعمال الماسكات والكريمات اللازمة لجعل الشعر حيوي واستخدام السشوار اليدوي في الأسبوع مرتين على الأكثر, وقص أطراف الشعر كل شهرين مرة, إضافة إلى المحافظة على الغذاء الصحي بتناول الخضروات والفواكة والفيتامينات والماء بشكل مستمر, ذلك أن المشكلة الأساسية التي تواجهها النساء هي جفاف الشعر وتساقطه نتيجة لعدم الاهتمام به.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأردنيات لا يقبلن أبدا على مهنة المنكير والبدكير الأردنيات لا يقبلن أبدا على مهنة المنكير والبدكير



 فلسطين اليوم -

بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الراقي

مدريد ـ لينا العاصي
الملكة ليتيزيا لا تخذلنا أبداً في ما يتعلّق بالإطلالات الراقية التي تسحرنا بها في كل مناسبة. فقد تألقت خلال الإحتفال بالعيد الوطني لإسبانيا بفستان ميدي أنثوي بإمتياز باللون الزهري الباستيل من ماركة فيليب فاريلا Felipe Varela. هذا الفستان الذي صُمم خصيصاً للملكة ليتيزيا، تميّز بالقصة الـA line مع حزام لتحديد خصرها الرفيع، كذلك بالياقة التي تعرف بإسم peter pan، إضافة الى الزخرفات على شكل فراشات التي زيّنت الفستان إضافة إلى الأزرار الأمامية. الأكمام أيضاً لم تكن عادية، بل تميّزت بقماشها الشفاف والكشاكش التي زيّنت أطرافها. وقد أكملت الملكة ليتيزيا اللوك بحذاء من ماركة Steve Madden باللون الزهري مع شريط من الـpvc من الأمام، وحملت حقيبة كلاتش من ماركة Magrit باللون الزهري أيضاً. ولإطلالة أنيقة، إعتمدت ليتيزيا تسريحة الشعر المرفوع على شكل كعكة الأم...المزيد

GMT 06:28 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
 فلسطين اليوم - "الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال

GMT 06:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
 فلسطين اليوم - الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 18:39 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريم بنزيما يحتفظ بجائزة "لاعب الشهر" في نادي ريال مدريد

GMT 15:43 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو فهمي يطالب لقجع بتقديم استقالته من الاتحاد الأفريقي

GMT 21:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الليبي يفرض التعادل على نظيره المغربي بهدف لمثله

GMT 00:40 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سارة الشامي تكشف سر الاكتفاء ببطولة "كلبش"

GMT 19:35 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

دبي تقدم أغلى عطر في العالم "شموخ "

GMT 04:00 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

كشف هوية "المرأة الغامضة داخل التابوت الحديدي" في نيويورك
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday