الحليّ أصبح ضروريّاً للأناقة ولم يعد مكمّلاً
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

المصمّمة أميرة بهاء لـ"العرب اليوم":

الحليّ أصبح ضروريّاً للأناقة ولم يعد مكمّلاً

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الحليّ أصبح ضروريّاً للأناقة ولم يعد مكمّلاً

القاهرة - شيماء مكاوي

كشفت مصمّمة الحلي أميرة بهاء لـ"العرب اليوم" تصميمها مجموعة جديدة من الحلي التراثية، وقالت "الحليّ لم يعد مكمّلاً للأناقة، بل أصبح ضروريّاً وحتميّاً في الأناقة، ومن هذا المنطق صمّمت مجموعتي الجديدة، فلم أكتف فقط بأن أصمّم قلادة على الرّقبة أو أسورة لليد ولكنّني صمّمت حليّاً يتم ارتداؤه مع الملابس حتى يظهر وكأنه جزء من الملابس وليس مكمّلاً له . وأضافت "ولأنني أعشق إحياء التراث في تصميماتي فقمت باستخدام العديد من الفنون التي استوحيت منها التصميمات وعلى رأسها الفن النوبي والبدوي الأصيل، واستخدمت أيضا فن الكروشيه في نسج العديد من الخيوط بألوان جذّابة حتى تتناسب مع أزياء الصيف. وتتابع "في هذه المجموعة يتسم الحلي بكبر حجمه وتداخله مع الملابس، ففي إحدى تصميماتي استخدمت الفن البدوي والأحجار الكريمة صغيرة الحجم ونسجتها مع بعضها البعض مع إضافة العديد من العملات المعدنية القديمة والنادرة، والجديد أنني صمّمت الحلي من جزءين فالجزء الأيمن له تصميم يختلف تماما عن تصميم الجزء الأيسر له، فالجزء الأيمن استخدمت به الفن النوبي والجزء الأيسر تصميمه عبارة عن دوائر مشغولة بفن الكروشيه. وليس هذا فقط فصمّمت حلي يتدلّى منه العديد من الخيوط والتي يتعلق بها مجموعة من الورود مشغولة بفن الكروشيه. والبرقع الذي كانت ترتديه المرأة في الماضي صنعت منه حليّاً يتم ارتداؤه على الرقبة وهو ينتمي للفن النوبي. وصمّمت حليّاً يتم ارتداؤه على منطقة الصدر ويغطي منطقة الصدر كاملا على شكل مثلثات ملتصقة ببعضها البعض. وهناك حلي على شكل شريطين مشغولين بفن الكروشيه يغطي منطقة الصدر والظهر معا وكأنه جاكيت قصير، ويتدلى منه بعض السلاسل المعدنية. يذكر أنني صمّمت لكل حلي حقيبة تتناسب معه وباستخدام الفنون ذاتها التي استخدمتها في تصميم الحلي حيث استخدمت العملات المعدنية والتي تعطي للحقيبة مظهرا تراثيّاً جذاباً مع استخدام فن الكروشيه وغيره من الفنون الأخرى.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحليّ أصبح ضروريّاً للأناقة ولم يعد مكمّلاً الحليّ أصبح ضروريّاً للأناقة ولم يعد مكمّلاً



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 19:59 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 11:43 2015 الأحد ,20 أيلول / سبتمبر

القنبلة والقرار

GMT 06:44 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

من هتلر والإنجيل إلى "داعش" والقرآن

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 06:41 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

فيروس "ترامب" اخترق النظام الأمريكى
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday