20 نيسان  أبريل  20 أيار  مايو
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

20 نيسان / أبريل - 20 أيار / مايو

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 20 نيسان / أبريل - 20 أيار / مايو

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الرابع من كانون الثاني 2014 ): يؤثر انتقال الشمس الى الدلو على معنوياتك كما على عزيمتك فتتطلب الانتباه والتروي والتدخل السريع, حاذر الحوادث والتهور كما التراجع الصحي  تحتاج في هذه الفترة الى الاخرين فلا تكابر بل اطلب المساعدة وكن متصالحا مع المحيط اقفل باب الصراعات ولا تترك احدا يستفزك او يورطك في المتاهات اذ قد تطرا عقبات تحيرك او اوضاع لا تجد لها تفسيرا منطقيا تفرض نفسها كل ذلك يبدو لك معقدا وغير قابل للفهم والاستيعاب. لا تراهن على الحظ ولا على الصدفة كي لا تخسر صفقة أو شريكاً أو حبيباً . عاطفياً:  لا يزال كوكب الزهرة يدعم اوضاعك الفلكية فتبدو سعيداً في هذا الاسبوع الذي يحمل  اليك المفاجآت واللقاءات الحارة والمبادلات العاطفية المناسبة, قد تنشأ علاقة عاطفية جديدة تغير مصير بعض العازبين قد تعرف صداقة جديدة تبدو مميزة وتلعب دوراً مهماً في حياتك مستقبلياً. راقب اوضاعك العاطفية عن كثب بدل المعطيات اذا امكنن كي تخدم مصالح العلاقة الموجودة. يسود السلام العائلي والعاطفي وحتى الاجتماعي الامر الذي يسهل حياتك ويسمح لك بالتقارب والانسجام.  .  (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر كانون الثاني 2014)انسجام وارتياح تكون الأجواء واعدة في مطلع هذا العام وتساهم في تحقيق الأهداف من دون تأخير. تبدو واثقاً بنفسك، متفائلاً وقادراً على اقتحام كل الساحات، من دون خشية أو تراجع. تشعر بالانسجام والارتياح، فتشقّ طريقك بلا تراجع، مخترقاً الحواجز إذا صادفتها. ينتظرك النجاح في كل زاوية، يا عزيزي، فلا تبق قابعاً في زاويتك، وخصوصاً خلال الأسابيع الثلاثة الأولى، لأنها نقطة الانطلاق نحو سنة مليئة بالوعود. لن تخجل من طلب حق لك واسترجاعه، أو إشغال منصب تراه يليق بك، أو تليق به. تعمل جاهداً للحصول على عائدات إضافية أو توقيع عقد أو التوصل إلى سلام في عملك، متوسلاً أي طريقة لبلوغ أهدافك.  تلائمك هذه الفترة لكي تقوم بالمساعي اللازمة وتدق الأبواب بكل اعتزاز وفخر، ولكي تبدأ بمفاوضات أساسية، أو لتسافر إنجازاً لمهمة تكلف بها. احتمال تعثر أو ارتكاب أعمال طيش، أو حتى التهور والتسبب ببعض الحوادث التافهة.  يجب أن تكون حذراً جداً، وأن تخفف من الجموح الذي يسكنك هذا الشهر ويملي عليك التصرفات. تميل، عزيزي الثور، إلى التطرف ربما وتصرّ على تحقيق أهدافك، مهما يكن الثمن. تتحرك في كل اتجاه، وقد تتهور بعملية مالية أو بمصاريف إضافية، إذا لم تضبط نفسك. لست بمنأى عن بعض المفاجآت والتغييرات المربكة، لذلك يجب أن تُظهر هذا الشهر ليونة وإيجابية.  أنا لا أخشى عليك، لأن قدراتك الأسطورية على التكيّف والتأقلم مع كل الظروف، تجعلك متفائلاً دائماً وملامساً النجاح والتفاهم مع كل الناس. إذاً هذا الشهر يحمل إليك الوعود الكثيرة وظروفاً واعدة بازدهار مالي وبتقدم تجاري وتعاطف مهني. تكون من الرواد في حقل اختصاصك ذلك بسبب سرعة بديهتك ونشاطك وحماستك. أنت جريء وصاحب مبادرة ولا بد من ان يكافئك الحظ بلفتة خاصة. انه شهر التطور والنجاح ولا شك في أنه يهبك الحيوية والديناميكية ويزيد من جاذبيتك وسحرك. تترك أثراً أينما حللت، ويطلب الآخرون حضورك في أوساط عديدة، ما يجعل حياتك الاجتماعية صاخبة ومغنية، إلا أن الحذر يبقى ضرورياً عندما تشعر بالخطر. زحل: يجلب المعاكسات والضغوط لمواليد 11 الى 14 أيار. الأيام الأكثر حظًّا: 1و2و9و10و11و19و20و21و28و29. الأيام الأقل حظًّا: 3و4و7و8و17و18و24و25و30و31. عاطفياً: نجاح في المجال العاطفي ومفاجأة حلوة قد تتلقاها خلال هذا الشهر، وتتعلق بوضعك الشخصي أو المالي.  كثيرون من مواليد الثور يشعرون بالسعادة خلال هذا الشهر، لحدث قد يطرأ أو ظروف تناسب مصالحهم.  من الممكن أن تعرف لقاءً استثنائياً أو اتصالاً واعداً جداً ببعض الأشخاص الذين ينالون إعجابك أو يبعثون الاطمئنان في نفسك، سواء أكان لهم تأثير في حياتك الشخصية أو المهنية.  تتلقى دعوات كثيرة وتصغي إلى بوح بالحب، أو إلى عرض للزواج. إذا كنت عازباً، قد تتخذ قراراً كبيراً يتعلق بمستقبلك وتشعر أنك مطمئن إلى سير الأمور.  الذي يولد بلحظة هوالأقوى، ومن الصعب محوه من الذاكرة. أما إذا كنت مرتبطاً، فقد تشعر بقرب أكثر من الشريك أو الحبيب، وربما تقومان معاً بعمل مشترك أو تهتمان بهواية تستحوذ على كل تفكيركما. تكون محور الاهتمام خلال هذا الشهر، ويحاول الآخرون التكيف معك أكثر مما تحاول أنت ذلك.  باختصار، تختار دربك وتمشي في الطليعة ويلحق بك من يحب.  تتفرّد بمبادرتك وتشعر أنك مالك أمرك، مستقل وقادر على التصرف بحرية، لا شك في أنك تحقق تطوراً كبيراً وتبلغ أهدافك بإصرار وثقة وإيجابية. (أبرز الاحداث اليومية عن شهر كانون الثاني  2013) 1-    مهنياً: تبدأ السنة مع قمر جديد وخمسة كواكب في منزلك التاسع، ما يعني الكثير من الفرص والوعود والأسفار والنجاحات. عاطفياً: سوء تفاهم مع الشريك يظهر لك حقيقته ويكشف أمامك كل الأقنعة، فتبدو الأمور أكثر وضوحاً. صحياً: كثرة الضغوط التي تتعرض لها قد تنفجر وتؤذي وضعك الصحي، انتبه. 2-    مهنياً: تنبّه جيداً لمصاريفك، وخصوصاً أن أي خسارة من شأنها أن تعقد الأمور مهنياً. عاطفياً: الجرأة في القرارات الحاسمة مطلوبة، لكنّ التسرّع مرفوض، وانتبه إلى مستقبلك العاطفي. صحياً: لا تتهور ولا تقرر المضي في ما أنت عليه صحياً، فالنتائج السلبية تظهر قريباً. 3-    مهنياً: تثير قضايا دفينة وتتأمل في ما حصل معك بغية أخذ العبرة لتفادي السقوط مجدداً. عاطفياً: يوم مناسب لمشاركة الحبيب أحلامه وأحلامك ولعلّ رحلة أو مشروعاً تقومان به معاً يعزّز الروابط ويساهم في تقريب المشاعر وانسجامها. صحياً: ابتداء من اليوم أصبح التزلج الرياضة التي تساعدك على التخلص من الروتين. 4-    مهنياً: إذا كان عليك أخذ العبر من الماضي والتعلم منه، فهذا أمر جيد، إما إذا كان لتعقيد الأمور مجدداً فأنت الخاسر الأكبر. عاطفياً: لا تعجز عن قول ما تعلم أو عن نقل فكرة أو قرار، وتشعر بالثقة والأمان ولا تحتاج الى من يجد لك حلولاً. صحياً: قد تضطر الى التعامل مع بعض الغموض ما يؤثر في المعنويات ويخفف المقاومة الجسدية. 5-    مهنياً: لا تدع المشاكل تؤثر في أدائك في العمل، عليك أن تتجاوزها بكل هدوء وروية، وأن تضع خططاً واضحة لتحركاتك المستقبلية. عاطفياً: يوم مناسب للحب الرومانسي، تبدو بارعاً وتسمع خبراً جيداً يخص الشريك. صحياً: لا تقاوم المغريات يوماً وتخضع لها معظم أيام الاسبوع، فكّر في وضعك الصحي قليلاً. 6-    مهنياً: لا تكن متراخياً أمام العثرات وشدائدها، فأنت لم تعرف يوماً الاستسلام بسهولة. عاطفياً: غيوم بسيطة تهدّد العلاقة بالشريك، لكنّ بعض الصبر يؤدّي حتماً إلى تصويب البوصلة مجدداً. صحياً: وظف طاقتك الخلاقة وفكرك النيّر لإيجاد الحلول المناسبة لصحتك، ولا تجعل أصحاب النيات السيئة يضعون العراقيل أمامك. 7-    مهنياً: قد تمر بأزمة مهنية صعبة بسبب سوء تصرفك مع الأمور وإهمالك المتواصل للحسابات، لكنك تخرج منها أقوى من السابق. عاطفياً: لا تكن مقطب الجبين أمام الشريك، لا ذنب له في كل ما تواجهه من مشاكل. صحياً: إذا شعرت ببعض الألم في مختلف أنحاء جسمك فذلك جراء التعب والإرهاق في العمل. 8-    مهنياً: تتعزّز الاوضاع المالية وتوحي اليك بأفكار جديدة لكسب المال، وتفكر في توظيفات واستثمارات وتعيش يوماً نشيطاً. عاطفياً: لو استمعت إلى أقوال الشريك لما آلت الأوضاع بينكما إلى ما هي عليه اليوم. صحياً: يتعزز وضعك الصحي بسبب النشاط الترفيهي الذي تقوم به مع المحيطين بك. 9-    مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن جديد وفرصة وطريق ترسمه لنفسك وتتركّز عليك الانظار. عاطفياً: شيء ما يخرج عن الروتين وتطرأ احداث استثنائية، حاول ان تصغي الى الشريك وان تستشيره. صحياً: قد تتلقى عرضاً او تحضّر لسفر او تسافر فجأة في هذه الاثناء لترتاح من مشاكلك الصحية. 10-    مهنياً: قد يطرأ هذا اليوم ما يُفقدك الشعور بالاستقرار او الثقة، ثم تتحسن الأوضاع تدريجياً وتعود إلى سابق عهدها. عاطفياً: تتلقى مجموعة من الأخبار الطيبة توفر لك تثبيت علاقتك بالشريك بما يتوافق ورغبتكما. صحياً: كُن حذراً ومتحفّظاً وابتعد عن الحوادث او التهوّر الذي قد يثير أعصابك وانفعالك. 11-    مهنياً: ينتقل مركور إلى منزلك العاشر فتتراجع بعض الحظوظ وخصوصاً النقاشات والمفاوضات وتتعرقل قليلاً. عاطفياً: قد تعيش في جو مضطرب بعض الشيء، لكنك في الوقت عينه تتعلّم أمثولة في الانضباط والمسؤولية. صحياً: عندما تغادر مركز عملك فكر مباشرة في التوجه إلى أي ناد رياضي للاسترخاء والتخلص من المشاكل التي واجهتك. 12-    مهنياً: اجواء مناسبة لمعالجة القضايا، وتحصل على دعم وتأييد وترتفع المعنويات وتتقدم بنجاح، وتتخذ المبادرة لحسم الخيارات. عاطفياً: تستعيد موقعك في قلب الشريك بعد سوء تفاهم بسيط، فقم بما يرضيه ولن تكون خاسراً. صحياً: انفعالك وعصبيتك الزائدان يقلقان راحتك ويقضّان مضجعك ويبقيانك كأنك على استعداد دائم لمخاصمة الجميع. 13-    مهنياً: كن هادئاً وصحّح الأوضاع، لا تضغط على المحيطين، بل كن متعاطفاً ومتفهماً. عاطفياً: بانتظارك الفرج والفرحة والسعادة الكبرى عاطفياً، وتقدّر سعة طاقة الشريك على العطاء. صحياً: أضبط انفعالاتك وأعصابك، ولا تتهم الآخرين بمساوئ هم بعيدون عنها. 14-    مهنياً: إرباك واضطراب وقلق هذا اليوم وإرجاء لبعض المواعيد المهمة، لكن مستقبل مشاريعك لن يتأثر بهذا الوضع. عاطفياً: بانتظارك مرحلة مقبلة من المحطات اللافتة والمتطورة في العلاقة بالشريك ستكون لمصلحتك إذا وظفتها كما يجب. صحياً: حاول قدر الإمكان التزام مواعيد التوجه إلى النادي الرياضي وممارسة التمارين المطلوبة منك. 15-    مهنياً: القمر المكتمل في برج السرطان يوفّر لك الطاقة ويتحدث عن مواعيد وتنقّلات وزيارات واسفار مفيدة لك. عاطفياً: تبدو اكثر حرصاً على شؤونك العاطفية وتقلق، وربما تتلهى عن الشريك بالانشغال بأمور مادية ملحّة. صحياً: نسّق قدر الإمكان بين نشاطك المهني والعاطفي والصحي فتكون مرتاحاً من مختلف الجهات. 16-    مهنياً: قد تحصل على عائدات غير متوقعة، وتزداد حماستك وتدفعك الى التركيز على مشروع واعد جدّاً. عاطفياً: تشغل بعلاقة عاطفية جديدة تستوجب دراسة متأنية وتوقع بعض الأخبار الجيدة التي تريحك نفسياً وعاطفياً. صحياً: عليك استشارة اختصاصيي التغذية بشأن البدانة التي أصبحت عبئاً ثقيلاً يجب التخلص منه. 17-    مهنياً: تراودك الشكوك في كل من تواجهه، لا تكن قاسياً في أحكامك، وليّن مواقفك في بعض الأمور، فالتصلب لا يؤدي إلا إلى تصلب مواجه. عاطفياً: قد تجد نفسك في مأزق مفاجئ بسبب عدائتيك تجاه الشريك، وهذا ما يدفعه إلى معالجة الأمور سريعاً. صحياً: أوجاع مفاجئة في المفاصل تبقيك عاجزاً عن القيام بأي نشاط وتلازمك ليل نهار. 18-    مهنياً: عراقيل تفاقم وضعك المهني، لكنك لا تنهار أمامها ولن تجد نفسك عاجزاً عن مواجهتها. عاطفياً: لن تجد نفسك إلا مطواعاً لآراء الشريك علماً أنها قد تكون في غير مصلحتك. صحياً: وضعك الصحي الدقيق لم يعد يحتمل أي تراجع، سارع فوراً إلى طبيبك. 19-    مهنياً: حان الوقت لتقبل موضوعات جديدة واعتماد أسلوب مَرِن وإيجابي تجاه الجميع، يُكافئك الحظ بتعاطف كبير ولن يخذل آمالك. عاطفياً: التحرر من الخضوع يلزمك تقديم تنازلات للشريك ولا سيما أن الوضع قد تكون له تبعات سلبية عليكما. صحياً: تمهل في الحكم على الآخرين بانفعال وعصبية، بل هدئ أعصابك واضبطها قدر الإمكان. 20-    مهنياً: كن واعياً لكل ما يجري حولك واجمع المعلومات وحاول أن تتوصل إلى نتائج واضحة، إنما بعيداً عن الالتباس والمشكلات. عاطفياً: عامل الشريك بهدوء وعبّر له عن أفكارك ونبهه إلى ضرورة الحذر من بعض المتربصين بكما شراً. صحياً: قد تقول بينك وبين نفسك إنك لا تحتاج إلى ممارسة أي نشاط رياضي، لكن الأيام ستثبت لك خطأ تفكيرك. 21-    مهنياً: المطلوب الكثير من  الديبلوماسية في التعاطي مع الزملاء، وحاول أن تستوعب الأحداث التي تجري من دون غضب أو تأزيم. عاطفياً: القرارت العشوائية ليست في مصلحتك، فحاول معاملة الشريك بليونة لتبقى مرتاحاً من الهموم والمشاكل. صحياً: تشكو الإرهاق الشديد بسبب الضغوط الكثيرة التي تعانيها، ويبقى الحل للتخلص منها هو الرياضة. 22-    مهنياً: اهتمامك ببعض التفاصيل المهمة يدفع أرباب العمل إلى منحك مزيداً من الثقة وحرية التحرّك والقيام بكل ما تراه مناسباً للطرفين. عاطفياً: تتحرر من قيد إذا كنت مرتبطاً، وتتخلى عما يزعجك، وتخوض تجربة جديدة تحفزك جداً. صحياً: مشاكلك الصحية المتراكمة تبعث اليأس في نفسك وتدفعك إلى اتخاذ قرار قد لا تحمد عقباه. 23-    مهنياً: أنظر إلى الأمور بإيجابية، وتعلّم كيف تحوّل الخسارة إلى ربح أكيد. عاطفياً: تطرح مواضيع شائكة تتسبب بجرح مشاعر الشريك، لكنه يتفهم الظروف ويصبر عليك كثيراً. صحياً: خفف قدر الإمكان من ساعات العمل الإضافية، وخصص المزيد من الوقت لنشاطاتك الترفيهية. 24-    مهنياً: أوضاع مالية وترتيبات تُفرض عليك بعض المفاوضات المهمة جدّاً، والتي تتعلّق بممتلكاتك ومكتسباتك. عاطفياً: تُبدي اهتماماً كبيراً بالشريك وتطّلع على بعض الامور التي قد تبقي العلاقة على أفضل ما يكون. صحياً: لا تتسرع في الموافقة على اتباع نظام غذائي قبل أن تدرسه من جوانبه كافة، لأن الندم قد لا يفيدك لاحقاً. 25-    مهنياً: قد تحتاج إلى الصبر والهدوء والانتباه الدقيق الذي يجب ان تتعامل معه بانضباط بعيداً عن المغامرات والاستثمارات المجازفة. عاطفياً: تستعيد والشريك بعض الأحلام الماضية، أو يعيد إليك أمراً قديماً، او يجعلك تراجع ما فات.  صحياً: الصحة سيف ذو حدين: إذا أهملتها أنت الخاسر، وإذا اهتممت بها ربحت نفسك. 26-    مهنياً: تقوم بنشاط كبير هذا اليوم على مستوى الاتصالات وتبادل المعلومات والخبرات، وتنفذ عملاً مشتركاً ومثمراً مع الزملاء. عاطفياً: بانتظارك أجواء عاطفية مرضية، ولو انك تعيش تناقضاً بين خياراتك وحياتك العاطفية وأعمالك ومسؤولياتك. صحياً: لا تقدم على أي مشروع ترفيهي كبير وحدك، بل تشارك به مع الآخرين. 27-    مهنياً: كرمك وجودك وإحسانك إلى الآخرين صفات تميزك وترفع من رصيدك بين الناس، وبانتظارك حدث سعيد قد يكون نجاحاً باهراً. عاطفياً: المساواة بينك وبين الشريك تكون لمصلحتكما، وهذا ما يعزز الثقة والتفاهم بينكما. صحياً: لا تؤخر البدء بممارسة الرياضة الصباحية إلى الغد، فخير البر عاجله. 28-    مهنياً: قد يطرح عليك زميل بعض الأفكار المميزة، لكن لا تتسرع في قراراتك قبل الاطلاع على كل التفاصيل. عاطفياً: محاولات الشريك للسيطرة عليك متواصلة، لكنّك لن تكون مقتنعاً بما سيقدّمه من اقتراحات، فكن حذراً. صحياً: التقلبات الصحية التي أنت عرضة لها سببها إهمالك المتواصل وإرهاق نفسك أكثر من طاقتك. 29-    مهنياً: نظّم اعمالك وراقب ارقامك وحساباتك ولا تتكل على الحظ، وربما عليك الانسحاب او الانعزال للتفكير. عاطفياً: تكون جريئاً في طرح الموضوعات والدفاع عن حقك مع الشريك، لكن شرط التحرك في الإطار الصحيح. صحياً: إحذر انفعالات وتصرفات خاطئة مع الآخرين تسبب لك مشاكل صحية أنت بغنى عنها. 30-    مهنياً: تشعر بالقوة وتزداد اشراقاً وتقود مسيرتك وتحرز كسباً مادياً، ابحث عن تحالفات قوية، باستطاعتك تحسين رصيدك بين الزملاء. عاطفياً: قد تصلك أخبار جيدة وتكون مفيدة لك على كل الصعيد العاطفي وتبدو متحمساً وتصبح شغوفاً وكثير الرغبات. صحياً:  تجنب قدر الإمكان إرهاق نفسك في أمور لن تعود عليك إلا بوضع صحي متوتر. 31-    مهنياً: كن صابراً جداً يا عزيزي، فالقمر الجديد في برج الدلو لا يلائمك بل بضع العصي في الدواليب، ومع ذلك تحقق إنجازات كبيرة. عاطفياً: الوضع العاطفي يشهد جدالاً وخلافاً لا يلبثان أن يزولا، وتكون الأجواء أكثر إيجابية معك وتحمل إليك المفاجآت. صحياً: لا تغامر بوضعك الصحي مقابل حفنة من الأموال ستجنيها مقابل ساعات عمل إضافية.  

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

20 نيسان  أبريل  20 أيار  مايو 20 نيسان  أبريل  20 أيار  مايو



GMT 16:41 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسبوع جيد في انتظار مولود "الثور" من 17 إلى 24 تشرين الأول 2020

GMT 13:43 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الثور" ينتظرك أسبوع جيد عاطفيًا وماليًا سيجعلك ترقص فرحًا
 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 03:58 2017 الخميس ,01 حزيران / يونيو

ضيفي الكبدة إلى وصفة الأرز بالمكسرات لطعم لذيذة

GMT 18:01 2019 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

عالم الأمومة المفخخ

GMT 06:43 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

نيزات أميري أول قائد أوركسترا من النساء في إيران

GMT 18:48 2016 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

بورصة فلسطين تغلق تداولاتها على ارتفاع
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday