20 نيسان  أبريل  20 أيار  مايو
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

20 نيسان / أبريل - 20 أيار / مايو

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 20 نيسان / أبريل - 20 أيار / مايو

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الرابع من كانون الاول 2013 ): تبدأ السنة مع قمر جديد وخمسة كواكب في البيت التاسع، ما يعني الكثير من الفرص والوعود والأسفار والنجاحات. سوف تفرح للتأثيرات الايجابية  وستلمس بالتالي ارتياحًا ودعمًا من الخارج ومن قبل جهات تجهلها وأخرى تعرفها. اسبوع مناسب لملاحقة بعض الأعمال والاتصالات المهنية وتظهر عن شجاعة كبيرة وقدرة على التكيف.  هنالك سفر أو اتصال مع الخارج. كما تميل الى الانفتاح على الجديد من الثقافات والحضارات. عاطفياً: تبدو لك الحياة سعيدة إذ تضمحل هذا  الاسبوع المؤثّرات الفلكية السلبية ويّعم السلام والارتياح أجواء العلاقة. باستطاعتك الافصاح عمّا يجول في خاطرك في محاولة منك لتبديد الشكوك والمخاوف. بوسعك مناقشة المواضيع الحسّاسة والتفاوض على نقاط معيّنة مع الحبيب. لكنني أحذرّك من فرض الرأي فلن تجد تجاوباً بل استياء. تحاش الإحساس بالغيرة واضبط موجات الغضب والتمرّد.. (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر كانون الاول 2013)تحسن إيجابي تشير الاوضاع الفلكية الى تحسّن ملموس وإيجابي في سمائك، إذ تعود الكواكب الى مواقع تناسب طاقتك فتتعاطف معك تدريجياً حتى تلازمك وتتآمر معك كليّاً. كما تساهم هذه الاخيرة في تلطيف الاجواء وحتى بالمصالحة وترتيب العلاقة العامة. شهر مناسب لاتخاذ خطوات جريئة وجذرية نحو التغيير. فبعد أزمة الشهر الماضي قد ترغب في ادخال تغيير ما يساعد على دعم المصالح وحمايتها من اي عواصف أخرى في العام الجديد. لا تخف من التجديد أيها الثور، فقد حان الوقت لاستخلاص العبر من تجارب الشهر الماضي المريرة. آن الأوان لإزالة العراقيل ولتعزيز الأوضاع الشخصية والمهنية. لا تتوقّف مطوّلاً عند الخلافات، بل إعمد الى حلّها فورًا وتابع المسيرة. بإمكانك تجاوز المحن بأعصاب باردة وفكر ناضج. تلاحظ أيها الثور ان الشهر مقسوم الى قسمين: الأول حتى تاريخ 21 وهو يمثّل فترة انتقالية جيّدة تسمح لك بترتيب شؤونك ولا سيّما تلك التي تتعلّق بحياتك العامة. لذلك أحثّك على الإسراع للمصالحة وتبادل المعطيات والمساومة. وبالتأكيد أدعوك الى مراجعة «تأثير الكواكب» لتحديد قوّة حظك. مهنياً: يقدّم لك الحظ فرصة مناسبة لتحسين الانطباع السلبي الذي تركته في الأشهر الماضية. ويقدّم لك فرصة للتقدّم على بعض المنافسين، فلا تقف متفرجاً بل عبّر عن افكارك بثقة. تشجّع وشارك فعلياً في النشاطات. لا تختبىء وراء شكوكك بل حان الوقت للتخلّص منها لأنّها العائق الاساسي لأي نجاح. إقبل بالمسؤوليات الجديدة. لا ترفضها لأنّ طاقتك كبيرة تؤهلك لخوض المعارك بنجاح. لكنّني انصح لك تنظيم أيامك جيّداً كي تكون واعياً تماماً وحاضراً لتأدية الواجبات بدقة وفعاليّة. ابتعد عن الجدال على انواعه. ركّز على أهدافك العالية لعلك تستطيع إنهاء العام بشكل سليم وناجح. يكون الأسبوع الأخير استثنائيًّا لناحية الحظوظ والفرص. فلا تضيّع عليك الوقت الثمين. اتخذ خطوات جريئة وعوّض عن الوقت الضائع. بلوتون يدعم طموحات وتقدّم مواليد 30 نيسان(ابريل) و 1 ايار(مايو). زُحل يسبّب المشاكل والعراقيل لمواليد 8 الى 12 ايار(مايو). الأيام الأكثر حظًّا: 4 و5 و13 و14 و23 و24. الأيام الأقل حظًّا: 1 و6 و7 و11 و12 و20 و21 و22 و28 و29. عاطفياً: آمل فعلاً أن لا تكون قد عرّضت علاقتك للأخطار في الشهر السابق، فالظروف الحالية أفضل بكثير وهي تبشّر بالتحسّن وبالعودة الى احضان الحبيب. لا تطورات سلبية هذا الشهر، بل بوادر حلول وتسويات مرضيّة جداً، تقرّب وجهات النظر وتلتقيان حول نقاط مشتركة جديدة. إنها فترة مناسبة جداً لإعادة اللحمة الى الروابط والمصالحة. لن تعاني ايّ تدخل سلبيّ، بل الاجواء خالية من التشنجات. لذلك لا عذر لديك للامتناع عن اي تقارب وتودّد اذا كانت العلاقة متأرجحة. أمّا العلاقة المتينة فتصبح أكثر متانة وتعيش ايام رخاء وهناء. يكون الأسبوع الأخير رومانسيًّا جدًّا وهو يبشّر بالحب والتفاهم فهنيئًا لك نهاية عام دافئة. (أبرز الاحداث اليومية عن شهر كانون الاول  2013) مهنياً: القمر الجديد في البيت الثامن، اي في القوس، يشير الى بعض الفرص المهنية الآتية اليك عبر بعض العلاقات والصداقات. عاطفياً: الصراحة مطلوبة أكثر مع الشريك، وإن كانت بعض الأسرار مفيدة لتجاوز مطبات مفاجئة. صحياً: شارك أفراد العائلة نشاطاتهم المتنوعة، ورافقهم في تنقلاتهم ونزهاتهم. مهنياً: تشعر بضغط كبير في عملك، خفف من قلقك وتابع أعمالك بهدوء وروية، فتتوصل إلى تحقيق النتائج المرجوة. عاطفياً: نقاش صريح مع الحبيب يعيد الأمور إلى نصابها بعد خلافات طويلة، وتتوطد العلاقة. صحياً: الاضطرابات المعوية سببها التخفيق في الأكل، انتبه لهذا الأمر جيداً. مهنياً: تشعر بالارتياح نوعاً ما وتستفيد من بعض الفرص في حياتك الاجتماعية كما المهنية، وقد تحقق أمراً مذهلاً. عاطفياً: حين تجد أن الصفات التي يتمتع بها الشريك مؤثرة، تضطر إلى معاملته بالمثل، وربما أفضل مما يعاملك. صحياً: الصحة هي أغلى ما عند الإنسان، بالرياضة والانتباه إلى المأكولات تحافظ عليها. مهنياً: أنفض عنك غبار التعب والملل الذي سيطر عليك في الفترة الماضية وانطلق في مشاريعك الجديدة. عاطفياً: تنتظرك السعادة مع الحبيب بعد طول صبر وأناة وبعد خلافات مستحكمة، وتعود الأفراح لتسيطر على الأجواء. صحياً: إياك والتقاعس والمماطلة بشأن الأمور المفيدة لأعصابك وراحتك، ولا سيما ممارسة المشي يومياً. مهنياً: ينتقل مركور الى القوس لكي يلقي الضوء على قضية رسوم مهمة او سلفة او ضمان او قضية ارث محتملة. عاطفياً: ينبغي أن تكون أكثر صبراً مع الشريك، وأن تتحمّل تجاوزاته وخصوصاً إذا كانت غير متعمدة. صحياً: ما كل ما يتمناه الإنسان على الصعيد الصحي يتحقق بين ليلة وضحاها، أصبر ترَ النتائج المرجوة. مهنياً: تتلقى عرضاً للعمل في الخارج، ادرسه جيداً ولا تتسرّع في اتخاذ أي قرار بشأنه. عاطفياً: تقلقك مسألة تتعلق بالشريك وتشوّش بالك، لا تفكّر فيها وركّز على الأمور المهمة. صحياً: أنت صاحب إرادة أقوى من الصحر، وهذا ما أثبته أخيراً على صعيد المحافظة على صحتك. مهنياً: الحظ يبتسم لك ويطمئن بالك، وتبتعد أكثر عن اهتمامك بالشؤون المهنية لكن لا تترك منافساً يهزمك. عاطفياً: بادر إلى مصارحة الشريك بما يراودك من أفكار، فالصراحة تعبّد الطريق أمامكما نحو خطوات مستقبلية واثقة. صحياً: لا تكن متذمراً من القيام بساعة مشي كل يوم، فأنت تترافق مع أشخاص أعزاء عليك. مهنياً: يتركز اهتمامك على إدخال تعديل على أمورك المالية، الفرصة متاحة لذلك ولا سيما اليوم. عاطفياً: تنجح في تعزيز علاقتك بالحبيب بالحوار والصراحة والروية، وتزول العراقيل التي واجهتكما منذ مدة. صحياً: بقليل من الصبر والمثابرة تتمكن من الحصول على رشاقة وصحة سليمة، وتكون في أفضل حالاتك.   مهنياً: إحذر الخلافات المهنية، فقد تشعر بالغربة وتضطر إلى مسايرة الأوضاع، انسحب من الساحة والأضواء. عاطفياً: ما رغبت به منذ مدّة يتحقق، فالشريك يبدي رغبة في مساعدتك لتكون حاسماً في قرارت مصيرية. صحياً: سرعة دقات القلب لها عيارات محدّدة، فإذا شعرت بأي خلل في هذا الشأن سارع إلى طبيبك. فكّر ملياً قبل القيام بأي مشروع مهني، غامر بعض الشيء الحظ قد يكون حليفك نوعاً ما. عاطفياً: مصارحة الحبيب لك تعيد إليك الطمأنينة وراحة البال وتتعزز العلاقة بينكما وترتاحان نفسياً. صحياً: تترافق حياتك السعيدة مع صحة جيدة، وكلتاهما تكمل الأخرى، فهنيئاً لك. مهنياً: بانتظارك مشاريع جديدة وتغييرات مهنية مهمة، تذكّر أنك تستطيع أن تلتقط الفرصة التي تركّز عليها، وكل فكرة تركز عليها طويلاً تحصد نتائجها في ما بعد. عاطفياً: لقاء مهم وحارّ مع شخص يجذبك، فتعيش قصة مميزة، ويتحدث اليوم عن تغييرات أو عن حدث مهم يطرأ في حياتك. صحياً: واظب على العمل بتؤدة، وادرس خطواتك في كل ما تقوم به، وحافظ على أعصابك الباردة. مهنياً: أنجز أعمالك قبل أن تتكاسل وتفقد حيويتك واندفاعك وحماستك الزائدة، لقاء مع بعض رجال الأعمال يكون ناجحاً ويحمل فرصاً جديدة إليك. عاطفياً: قد تمرّ بيوم صعب مع الحبيب، صارحه لحل الأمور العالقة بينكما قبل أن تصلا إلى حائط مسدود. صحياً: لا تنظر إلى الوراء، ما مضى قد مضى، واسع جاهداً إلى أن تبقي صحتك في أفضل حالاتها. مهنياً: إحذر المشكلات المهنية، أنت تشعر بضغوط، لكنك قد لا تنجح في تحديد سببها، حافظ  على  مشاعرك لنفسك، ولا تعرّض نفسك لحكم الآخرين عليك. عاطفياً: قد تجد عند الشريك مزيداً من الدفء والحنان، استفد من طيبته لئلا تدفع الثمن لاحقاً. صحياً: العقافير التي تتناولها للتخلص من بعض آلام الظهر مفيدة، لكن عليك القيام أيضاً ببعض التمارين الرياضية. مهنياً: خفف من عصبيتك قدر الإمكان وابتعد عن كل ما يوحي بروح المغامرة. عاطفياً: يوم مناسب للقيام بعمل يتطلب تعاوناً مع الشريك فهو على أتمّ الاستعداد للتعاون وتقديم كل ما يلزم. صحياً: حافظ على واقعيتك وابحث وضعاً صحياً بطريقة ذكية وحكيمة ومنطقية، لا تتصرف بعناد وتشبث. مهنياً: تريحك الأجواء هذا اليوم، وتوحي لك بأفكار جيدة لبعض المشاريع وتدعوك إلى المبادرة والمجازفة، ويسعدك أن ترى الزملاء سعداء ببعض الإنجازات. عاطفياً: لا تعتقد أن سكوت الشريك يفسح في المجال أمامك للاستمرار في ارتكاب الأخطاء، فهو قادر على قلب الأمور رأساً على عقب. صحياً:  من جدّ وجد، ومن أراد المحافظة على صحة سليمة عليه القيام بما يلزم ليتوصل إلى ذلك، فماذا تقول؟. مهنياً: يوم ملائم للانطلاق في الأعمال المهمة المنتظرة، كن منتظماً وفعالاً وعملياً في تصرفاتك. عاطفياً: أدرس خطواتك بدقة، لا تغامر بعلاقتك مع الحبيب فأنت لا تطيق فراقه حتى ليوم واحد. صحياً: بين اتخاذ القرار وعدم اتخاذه لحظة، فما عليك إلا أن تختار بين أن تكون بصحة جيدة أو بصحة غير سليمة. مهنياً: تشعر بالقوة لكنك تريد ان تتفرد بالقرار وان تعمل بلا ضجيج، القمر المكتمل في برج الجوزاء يعزز هذا الميل إلاّ ان الفلك يحذّر من الانعزال وخلق بعض الاعداء حولك والذين قد يتهمونك بالأنانية. عاطفياً: إذا رغبت في الارتباط بعلاقة جديدة، عليك إنهاء علاقتك بشريكك الحالي لئلا تجد نفسك ضائعاً. صحياً: حتى لو كان الطقس بارداً نوعاً، فهو ملائم للمشي شرط أن تحمي نفسك جيداً من الصقيع، فقم بذلك. مهنياً: يجب ان تشاطر الآخرين الأفكار والمعلومات وان تعطي وجهة نظرك برويّة، إحذر المزاجية وحاول ان تهتم بالزملاء ولا تهملهم. عاطفياً: الغيرة تعدّ من العوامل السلبية في العلاقة بالشريك، فحاول أن تحاسب نفسك قبل أن تحاسب الشريك فترتاح أكثر. صحياً: إذا شعرت بأن وضعك الصحي يتحسن، فهذا جراء تطبيق إرشادات أصحاب الاختصاص في مجال التغذية. مهنياً: يكون الجوّ ايجابياً فأنت تتمتّع بقدرات معنوية هائلة وشجاعة وحماسة، ما يجعل كل امورك تتقدّم بخطوات جبّارة. عاطفياً: ما زلت متهوراً والأقوال تخرج منك من دون تفكير ما يزعج الشريك، فيحاول تجنبك قدر المستطاع، حذار. صحياً: لا تقم بالعمل أكثر من طاقتك، فالجسم يحتاج إلى الراحة والتمدد والنوم بعض الشيء. مهنياً: إحذر غيرة بعض الزملاء منك، فقد يضعونك في مشاكل أو يحاولون تشويه صورتك أمام أرباب العمل. عاطفياً: لا تثر غيرة الحبيب فأنت لا تعرف ما ينتظرك، فتجنب حصول الأسوأ وعامله باللين والحنان. صحياً: قد يصاب أحد الأشخاص الأعزاء على قلبك بمرض سرعان من يشفى منه، لكنك تعيش  قلق نظراً إلى تعلقك به. مهنياًًًًًًً: لا تتذمّر ولا تتأفف، فالظروف تحمل توتراً وسوء تفاهم ومناخاً من الفوضى والارباك، ما يستدعي انتباهاً وحذراً. عاطفياً: عليك أن تخفف عصبيتك هذا اليوم وخصوصاً مع الشريك، فلا تحاول أن تملي عليه ما يجب يفعل لأنك قد تفقده. صحياً: تشعر بأنّك تمتلك الطاقة لتحقيق أهدافك الصحية، ويؤدي الأصدقاء والمقرّبون دوراً في مسارك. مهنياً: تتاح أمامك فرصة ذهبية لا تهدرها بقرار طائش أو متسرّع لأنك قد تندم لاحقاً. عاطفياً: حان الوقت لمصارحة الحبيب بحقيقة مشاعرك فهو يستحق ذلك وينتظر منك هذا الامر منذ مدة. صحياً: خصّص بعض الوقت للقيام بالتمارين الرياضية اللازمة، فأنت بغاية الشوق إلى سماع أن صحتك ممتازة. مهنياً: تمنحك ثقتك بنفسك القوة لإنهاء أعمالك كلها بامتياز ما يثير إعجاب الرؤساء والزملاء معاً، وتنال ترقية. عاطفياً: شهر عسل متواصل مع الشريك، مرده التفاهم بينكما على كل النقاط المطروحة للمعالجة. صحياً: تأخذ العبرة من الماضي الصحي الأليم، وتنطلق في مشروع رياضي يبقيك في حالة صحية ممتازة. مهنياً: ينتقل مركور الى برج الجدي لكي يلتقي فينوس والشمس ويتيح لك فرصة التعبير عن افكارك في العمل، كما يشير الى تجربة جديدة تخوضها لها علاقة بمكان بعيد او بسفر او بدولة اجنبية. عاطفياً: عليك أن تخرج من حالة القلق على المستقبل مع الشريك، وذلك لا بد من أن يكون من خلال الثقة بالنفس والشجاعة. صحياً: إذا أصبت ببعض التورم في مختلف أنحاء جسمك عليك الإسراع إلى طبيبك. مهنياً: تفتقر إلى الصبر، كأنك تبحث عن المشكلات بأي ثمن، فتجتر بعض القصص القديمة المنسية وتعيدها إلى الساحة، في محاولة لتأزيم الأوضاع. عاطفياً: تزداد الثقة بالنفس، وقد تصطحب الحبيب إلى سفر ما، أو تعيش أجواء خياليّة من التقارب والسحر والمغامرات التي لا تبحث عن أي ارتباط بعدها. صحياً: فكر في مستقبلك الصحي والحالة التي ستصبح عليها في حال أهملت الاهتمام بنفسك. مهنياً: أعد النظر في طريقة إسرافك للمال، فقد تقع في مأزق مالي إذا لم تتصرف فوراً. عاطفياً: استمع إلى الشريك، إذا اعتمدت الصراحة في علاقتك معه سيبادلك بالمثل وتكونان مرتاحين. صحياً: خفف قدر الإمكان من رفع الأحمال الثقيلة، فأنت لم تتخلص نهائياً من آلام الظهر.   مهنياً: تتحلى بقدرات فكرية مميزة وتشعّ الافكار الجيدة في رأسك، فتجد حلولاً لكل شيء وتقدم على مبادرات مشكورة وتستوعب الأمور وتصحّحها وتجد الحلول. عاطفياً: الصدق والشفافية هما عنوان هذا اليوم وكل يوم مع الشريك، وهذا يخلق بينكما أجواء من الراحة والسعادة.  صحياً: قد تشكو وضعاً صحياً يلازمك منذ مدة، وأنت على يقين أن علاجه الوحيد هو ممارسة الرياضة. مهنياً: تزداد مسؤولياتك هذا اليوم وتكون النتائج باهرة وتصب في مصلحتك وتحقّق لك أرباحاً غير منتظرة. عاطفياً: تجنّب المشاكل العاطفية التي وقعت فيها سابقاً وتعلّم منها خشية الوقوع فيها مجدداً. صحياً: القلق والتوتر بسببان المشاكل الصحية، لكنها تزول قريباً وتستعيد هدوءك وعافيتك. مهنياً: كن جاهزاً لتتمكّن من مواكبة التطور الذي يحيط بك في العمل، وأي تردّد قد تكون له تداعيات على مستقبلك. عاطفياً: قد تتعرض لصدمة تحزنك كثيراً وتجعلك تفقد الثقة بالطرف الآخر، وينقلب وضعك العاطفي رأساً على عقب. صحياً: انتبه لنوعية أكلك وخفف من المقالي والنشويات، واعتمد الطعام الصحي المتوازن. مهنياً: تتمتع بنشاط كبير ما يساعدك على إتمام أعمالك كلها براحة وإتقان والتوصل إلى حل بعض المشاكل المهنية العالقة. عاطفياً: تفهّم قلق الحبيب وتتواصل معه بطريقة دبلوماسية لإزالة كل التشنجات وتنجح في ذلك. صحياً: يوم مناسب للقيام بزيارات عائلية واجتماعية تنسيك متاعبك الصحية وترفه عنك. مهنياً: تخطّط لسفر وتبدو في أحلى حالاتك، وتتواصل مع الزملاء بشكل رائع، وتسدي نصائح وتبادر الى مغامرة واعدة تخيّم على أجوائك. عاطفياً: تكون الأنظار مشدودة اليك اينما حللت، تتمتع بالثقة والهدوء والنضج، وترغب في اتخاذ قرار أو حسم مسألة عاطفية. صحياً: تحاول القيام بجهد كبير بغية التخلص من السمنة المفرطة متبعاً إرشادات الطبيب بحرفيتها.  

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

20 نيسان  أبريل  20 أيار  مايو 20 نيسان  أبريل  20 أيار  مايو



GMT 16:41 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسبوع جيد في انتظار مولود "الثور" من 17 إلى 24 تشرين الأول 2020

GMT 13:43 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الثور" ينتظرك أسبوع جيد عاطفيًا وماليًا سيجعلك ترقص فرحًا
 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 03:58 2017 الخميس ,01 حزيران / يونيو

ضيفي الكبدة إلى وصفة الأرز بالمكسرات لطعم لذيذة

GMT 18:01 2019 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

عالم الأمومة المفخخ

GMT 06:43 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

نيزات أميري أول قائد أوركسترا من النساء في إيران

GMT 18:48 2016 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

بورصة فلسطين تغلق تداولاتها على ارتفاع
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday