20 نيسان  أبريل  20 أيار  مايو
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

20 نيسان / أبريل - 20 أيار / مايو

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 20 نيسان / أبريل - 20 أيار / مايو

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الرابع من تشرين الثاني 2013 ):يسجّل هذا الأسبوع صراعاً على النفوذ ونزاعات تتعلّق بسلطة معيّنة تعوق تحقيق بعض المشاريع والطموحات. يخيّم جوّ من اللاستقرار يؤثّر فيك مباشرة، فتحتار بأمرك في بعض الأحيان وتذهب جهودك لإنقاذ الوضع سدىً. قد تندفع للدفاع عن قضية وفكّ القيود عن بعض المشاريع، إلاّ أنك تصطدم بالرفض والعناد أو بعجز عن تسوية بعض الاوضاع العالقة. ليس من المستبعد أن تشتبك بنزاع مع أحد الشركاء أو الأطراف الذين تنتمي إليهم، وأن تتخذ قراراً فجائياً ومصيريّاً بالانسحاب. لا تهتم عزيزي، فإنّ الأوضاع تنقلب لمصلحتك، وقد يكون من المفيد لك أن تظهر عن مرونة وليونة من دون افتعال أزمات، وأن تحمي أموالك وممتلكاتك. عاطفياً: تكون الحركة كبيرة في حياتك العاطفية الآن، والقلب متأجّج كثير الرغبات. تحبّ حتى الشغف، ويبادلك الشريك العاطفة نفسها. قد يتعلّق الأمر بلقاء مصادفة يغذّي مشاعر قوية باتجاه أحد الأشخاص. تسعى جاهداً ربما للفت نظر أحدهم وتقوم بكل المبادرات من أجل اللقاء به، توظّف كل طاقاتك لإغرائه، تعطي بلا حساب ويكون كرمك فائضاً. تعيش ارتباطاً شغوفاً وغيرة وتملّكية، أو تبحث عن جديد يدغدغ مشاعرك.. .. . (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر تشرين الثاني 2013)خلافات وضغوط إذا وجدت أن الشهر الفائت كان صعباً عليك فأنت لم تذق بعد من المرّ سوى حلوه، فنظرة واحدة الى سمائك كافية لاعتبار شهر تشرين الثاني (نوفمبر) من أصعب الأشهر وأمرّها. فهذا الأخير يحمل الكثير من الخلافات والضغوط المتنوّعة والتي تأتي في معظمها من قبل شخص آخر. كما تتوتّر أجواؤك طيلة أيام الشهر فتتصرّف بشكل طائش وغير دقيق معرّضًا جهودك السابقة للضياع. ترى الأمور من منظار اسود متشائم فلا يعجبك شيء ومعنوياتك متقلّبة، فيصعب عليك استيعاب الاحداث ويصعب على الآخرين فهمك. إنّه شهر حافل بالمسؤوليات التي تجد طريقها بسرعة الى مكتبك وتلقي بنفسها على كاهلك. تكون أقل الأيام حظًّا قليلة الحظ فعلاً وربما تحمل وعكة صحيّة او مواجهة قاضية، فلا تنجرف أيها الثور العزيز فلطالما سهرت ليالي على حماية استقرار مصالحك، وها انت الآن وجهًا لوجه امام التحدّيات. اذا لم تكن الأسس متينة فقد تواجه ازمة، فلا تجازف على الاطلاق. قد تأخذ المشاحنات والمواجهات طابعًا شخصيًا هذا الشهر إذا وجد الخصم أن الأمر يحقّق غايته. فلا تختلق المشاكل وابقَ هادئًا وابتعد عن كل أجواء التشنّج والتوتّر. إنّه شهر متقلّب وحذر وشائك أيها الثور، ولا يجوز تعريض المصالح العامة والخاصة للأخطار. لا أبالغ بالقول إن هذا الشهر هو أسوأ الأشهر وأقلّها حظًّا فلا تجرّب القدر! لا تكشف نقاط ضعفك فقد يفاجئك الخصم بضربة قاضية. مهنياً: إياك والاوهام. هذا شهر مربك ومعقّد جدًّا، بل هو اكثر الأشهر تعقيدًا نظرًا إلى معاكسة الشمس لبرجك من برج العقرب. قد تواجهك ظروف معقّدة في أقل الايام حظاً. تشعر بالوحدة أو الغضب الشديد أحياناً فتكون انفعالاتك شديدة ومثيرة للتساؤلات. حذار تهديد استقرارك المهني بالخطر، لا تعرّض وظيفتك للضياع. كن هادئاً جداً في الاسابيع الثلاثة الاولى ريثما تمرّ السحابة السوداء. الجوّ العام لا يسمح بالمواجهة ولا باقتحام المجالات المشبوهة. لكن من جهة أخرى قد تجد نفسك وجهاً لوجه أمام فرصة عمل او مشروع مهم جداً ونجاح الامر هذا يعود الى قدرتك على التحمّل والتعامل مع الأمر الواقع بموضوعية وليونة. لحسن الحظ تنفرج الأمور في الأسبوع الأخير. تعود طباعك الى هدوئها وتعاود نشاطك بشكل طبيعي. هذا هو الوقت الأنسب لتصحيح الأخطاء او للعودة عن القرارات الخاطئة. زُحل يعاكس طموحات ومساعي مواليد 3 الى 9 ايار(مايو) يعرّض الروابط الى مخاطر الفشل والقطيعة. بلوتون يعزّز مساعي مواليد 29 و30 نيسان(ابريل). الأيام الأكثر حظًّا: 7 و8 و16 و17 ومساء 25 و26 و27. الأيام الأقل حظًّا: 3 و4 و9 و10 و13 و14 و15 و23 و24 وصباح 25 و30. عاطفياً: أنت حسّاس جداً هذا الشهر. لست في وضع فلكي مناسب لمناقشة المسائل الحساسة والدقيقة. تشتّد أزمات الغيرة والتملك لتصبح حبيباً متملكاً تثير استياء الحبيب وانزعاجه. أو قد تعاني هذا الشهر تصرّفات الحبيب الانانيّة، فتشكو من إهماله لك ومن بخله أو فتور عواطفه. تظهر الخلافات بشكل واضح في أقل الأيام حظًّا  لكن العلاقة المتينة قد لا تتأثر على الاطلاق بهذه الغيوم السود، وهذا أمر جيد. أمّا العلاقة الجديدة أو المتأرجحة فقد تكون في حالة خطر. لحسن الحظ تنفرج الأمور في الأسبوع الأخير. فلا تتكبّر أيها الثور. تقدّم وتعاطف مع الحبيب. قدّم بعض التنازلات في سبيل تهدئة الأوضاع.  لا تستسلم للتصرّفات الصبيانيّة حتى لو شعرت بضغوط او كنت تحت ظروف صعبة. قاوم ودافع عن حبّك واستقرارك. (أبرز الاحداث اليومية عن شهر تشرين الثاني  2013) مهنياً: قد تشتبك مع الشركاء أو المسؤولين، وظف طاقاتك لتعزيز استقرار موازنتك، واحذر الخلاف والجدال ولا تسمح للاستفزاز بالتأثير في صوابية تفكيرك. عاطفياً: يتعاطى معك الشريك بطريقة عير معتاده اليوم، فحاول أن تواجهه بما يزعجك لتصحيح الوضع. صحياً: قد تشعر بعدم الاستقرار والقلق، لكنك تتخلص منهما بطريقتك الخاصة. مهنياً: حاول أن تكون أكثر دقة وحرصاً في مواعيدك، ويستحسن أن تنهي المهام في وقتها المحدد. عاطفياً: لا تكن لئيماً مع الشريك في تعاطيك معه، فقد يفاجئك بتصرف مماثل غير متوقع. صحياً: استعن بخبير تغذية، فهو القادر على وصف العلاج الناجح للتخلص من السمنة بطريقة صحيحة. مهنياً: الخسوف الحاصل في برج العقرب يواجه مخطّطاتك وربما يثير قضية مهنية ويضعها على المحك. عاطفياً: قد تستاء من بعض القرارات العشوائية التي يتخذها الشريك أو تشعر بعدم الأمان اليوم. صحياً: قد تحاول القيام بكل ما يمكنك للمحافظة على هدوء أعصابك، لكن محاولاتك تمنى بالفشل. مهنياً: عليك أن تكون واعياً جداً في العمل، فالزملاء يترقبون أقل هفوة للإيقاع بك. عاطفياً: تشعر بالاستقرار في علاقتك مع الشريك، وتعرف جيداً الى أين تقودك هذه العلاقة وخصوصا أن أفقها واضح. صحياً: سارع إلى القيام بما يخفف عن كاهلك من حدة الضغط لتبقى في صحة جيدة. مهنياً: مشكلة إدارية لم تكن في الحسبان لكنك تتمكن من التخلص منها سريعاً بحكمتك وذكائك وحسن تعاطيك مع الأمور الحساسة. عاطفياً: امتنع عن الكلام تحت وطأة الغضب والانفعال وابتعد قليلاً عن الشريك ولو على مضض ريثما تهدأ ثورتك. صحياً: الصداع المتكرر يتطلب عرض نفسك على الطبيب المختص لوصف العلاج الملائم. مهنياً:عليك أن تجد طريقة سريعة للتخلص من المشكلات التي قد تواجهها اليوم، وقد تجبرعلى اتخاذ مواقف حاسمة. عاطفياً: لا تحاول استغلال ضعف شخصية الشريك لتحقيق أهدافك، فقد يجد نفسه مرغماً على مواجهتك. صحياً: من الأفضل أن تخصص الوقت الكافي للقيام بالتمارين الرياضية المفيدة للصحة. مهنياً: تتميز بحضورك اللافت، وتعزز موقعك وتتحمس للتقدم والمثابرة، تزدهر الأعمال وترتفع معنوياتك، تابع سيرك بخطى ثابتة فالحظ الى جانبك. عاطفياً: أنت في سعي حثيث لتعرف الاستقرار في العلاقة، وهذا يتطلب قرارات حاسمة مع الشريك رغم المجازفة والعراقيل. صحياً: سير الأمور على ما يرام في كل ما تقوم به ينعكس إيجاباً على وضعك الصحي. مهنياً: قد تواجه الكثير من المعترضين على مشاريعك، فتحلَّ بالصبر لتتوضح الصورة أكثر. عاطفياً: تشارك في اتخاذ قراراتك المهمة مع الحبيب، فهو له كامل الحق بمناقشتك في بعض الأحيان. صحياً: ألم خفيف ينتابك بين الحين والآخر، لا تخف إنه نتيجة توتر الأعصاب. مهنياً: تواجهك صعوبات جمة في العمل لكنك تتخطاها قريباً وتتغلب على كل من يحاول عرقلة مشاريعك. عاطفياً: إذا واجهتك بعض المشاكل مع الشريك، عليك اللجوء إلى المقرّبين كونهم مرّوا بتجارب مماثلة. صحياً: إضطرابات وتشنجات في المعدة وصداع شبه يومي، سارع إلى استشارة الطبيب. مهنياً: لا تهدر طاقتك الإبداعية في مشاريع من دون وضع خطط ثابتة لها وتريث حتى تجد الوقت الملائم. عاطفياً: الشريك يطالبك بجواب حاسم حول طبيعة العلاقة بينكما، الى جانب عدد من الأمور التي تهم الطرفين. صحياً: تستفيد من الراحة من العمل لتقوم بنشاطات رياضية متعددة تفيد صحتك. 11- مهنياً: مشاريعك كبيرة لا حدود لها، ولكنك تبحث عن الظرف الملائم الذي يساعدك على تحقيق ما تصبو إليه. عاطفياً: تصرفات الشريك اليوم قد تبدو مريبة نوعاً ما، فحاول أن تستوضحه ما يثير دهشتك من تصرفاته. صحياً: تقاوم العوامل النفسية الضاغطة التي تواجهك بالخروج مع الأصدقاء وتمضية أجمل الأوقات. 12- مهنياً: قد تتوصل إلى تسويات كنت تعتقد أن من الصعب التوصل إليها، وتلتقي أشخاصاً متعددين وتطلع على معلومات قد تذهلك، وتطلّ على تغييرات. عاطفياً: لا تكن هجومياً مع الشريك في طريقة تعاطيك معه، فقد يكشر عن أنيابه ويفجر غضبه في وجهك. صحياً: لا تكن عرضة لأعباء تثقل كاهلك وتبقيك في وضع صحي دقيق يتطلب علاجاً ناجحاً. 13- مهنياً: إذا كنت متشنّجاً قليلاً، حاضراً للمواجهة، مستاء من بعض التصرفات، جارحاً في كلامك، فحاذر، يتحدث هذا اليوم عن شراكة ما مهدّدة أو قرار انفصال أو ارتباط. عاطفياً: حاول أن تكون أكثر التزاماً في علاقتك بالشريك، ويفضل أن تصراحه في حقيقة مشاعرك تجاهه. صحياً: أمراض العصر كثيرة، منها الكوليسترول والتريغليسيريد وغيرهما، علاجها المناسب الحمية والرياضة. 14- مهنياً: عليك أن تكون لين العريكة مع الزملاء، ولا سيما مع من ينتظرون الفرصة للانقضاض عليك. عاطفياً: إذا كنت تشعر أن العلاقة بالشريك متذبذبة، ابحث عن الأسباب عندك قبل الشريك. صحياً: تخفف من المقالي والسمن والزيوت والنشويات وكل ما هو ممنوع عليك تناوله في حميتك. 15- مهنياً: تبدو متحمساً، وقد تشارك بعضهم أفراحهم، يبتسم لك الحظ ويأتيك بالأخبار السارّة ممّن لم تتوقع منه يوماً أن يحمل إليك ما يزرع الأمل في نفسك. عاطفياً: لا تهمل ضعف شخصية الشريك بل حاول أن تعززها لديه ليشعر بالثقة بالنفس. صحياً: تمارس بعض الرياضات الخفيفة على أمل استعادة رشاقتك على أن تتبعها بالتمارين المكثفة لاحقاً. 16- مهنياً: قد تواجه تحديات غير متوقعة واستفزازات، تحلَّ بالصبر لتتوضح الصورة أكثر. عاطفياً: لا تقدم على اتخاذ قراراتك في الشأن العاطفي قبل دراستها من مختلف جوانبها، ومعرفة ما تتركه من انعاكاسات. صحياً: تتابع بانتظام ممارسة التمارين الرياضية المطلوبة بغية تحسين وضع عمودك الفقري. 17- مهنياً:لا بد من إيجاد مخارج سريعة من الأزمة التي أنت عرضة لها، وقد تجبر على الإقدام على خطوة جريئة جداً. عاطفياً: القمر المكتمل في برجك، مفعم بالانفعالات والمشاعر الكبيرة والحب. قد تشرق بجاذبية لا مثيل لها. تمارس سحرًا وتلتقط الفرص الرومانسية. صحياً: تولي آخر الدراسات العلمية المتعلقة بالشأن الصحي الاهتمام الكبير، وتطبق الإرشادات الصحية المفيدة. 18- مهنياً: تستفيد من فائض أموالك في استثمارات كبيرة، وتتريث بعض الوقت بغية استثمارها في مشاريع اجتماعية. عاطفياً: يسألك الشريك رأيك في العلاقة بينكما، ويحاول استيضاح عدد من النقاط التي تهمكما. صحياً: تتوج جهدك الذي بذلته في تطبيق الإرشادات الصحية برحلة تمضي خلالها أجمل أوقات الترفيه. 19- مهنياً: تسيطر على أمورك على نحو أفضل، ذلك بعد زوال الأخطار، وتتلاحق الأنشطة فتكاد لا تجد وقتاً لإنجاز كل ما يترتب عليك. عاطفياً: تريث كثيراً قبل أن تبدي موافقتك على اقتراح من قبل الشريك، لأن الندم قد لا يفيدكما لاحقاً. صحياً: تدرك جيداً في قرارة نفسك أن وضعك الصحي الدقيق يتطلب ممارسة الرياضة بانتظام. 20- مهنياً: ثق بقدراتك إلى أقصى الحدود، ولا تكترث لمحاولات الحط من عزيمتك وإحباطك. عاطفياً: تلتقي الشخص الذي تحلم به هذا اليوم، فتشعر بارتياح معه وتمضيان معاً أجمل الأوقات. صحياً: تكرس هذا اليوم لممارسة رياضة الدراجات الهوائية مع مجموعة من الأصدقاء. 21- مهنياً: تزداد عليك الضغوط ومن الأفضل تجنّب السرعة والتهور والمجازفات كلياً، إحمِ نفسك من الانفعالات وكن متساهلاً. عاطفياً:عليك أن تنظر إلى العلاقة بإيجابية، وأن تتعلّم كيف تحوّلها إلى تفاهم وانسجام كبير مع الشريك. صحياً: تقتنع بعد عدة محاولات أن التخلص من البدانة رهن بإرادة قوية وحمية قاسية. 22- مهنياً: تحسن تنظيم أعمالك أكثر من أي وقت مضى، وهذا مكسب إضافي لك يسجل لمصلحتك. عاطفياً: تلفتك رومانسية الشريك ومشاعره الرقيقة تجاهك، وسرعان ما تتوضح الأمور على نحو كامل. صحياً: تكون عرضة لانتقادات قاسية وملاحظات من قبل طبيبك بسبب إهمال وضعك الصحي. 23- مهنياً: تتمتع بالثقة بالنفس والقوة والاشعاع، يقوى التفاؤل وتسجل تقدماً ملموساً، باستطاعتك المفاوضة والبحث في التفاصيل، وربما تميل إلى السفر أو تخطط له. عاطفياً: تتجاوز الاختلاف في وجهات النظر مع الشريك، وتجده عنده ما لا تجده عند أي شخص آخر. صحياً: تتريث بعض الشيء قبل الموافقة على الخضوع لعملية جراحية دقيقة لا بد منها. 24- مهنياً: تفاءل بالخير تجده، بانتظارك أيام مزدهرة فيها نجاح وسعادة وراحة على الصعيد المهني. عاطفياً: لا تنتظر من الشريك أن يعبّر لك دائماً عن مشاعره تجاهك، وتعيشان معاً استقراراً عاطفياً قل نظيره. صحياً: تراجع ماضيك الصحي المتقلب، وتكتشف أنك مقل جداً في ممارسة الرياضة. 25- مهنياً: لا تعادِ الزملاء في العمل أو تخاصمهم، فتصرفاتك الأخيرة تثير الاستغراب، بل راجع حساباتك المصرفية، فأنت تنفق بلا هوادة، ولا تدرك أن معينك بدأ ينضب. عاطفياً: تزداد ثقتك بنفسك بعد النجاح الذي حققته في العلاقة بالشريك، لكن يستحسن أن تتعلم من أخطاء الماضي لتنجح في المستقبل. صحياً: تحاول الانتقام من نفسك وتهمل وضعك الصحي إلى حد كبير، لكنك الخاسر الأكبر. 26- مهنياً: لا تستلم للضغوط ونفّذ التعليمات المطلوبة منك فقط، ولا تحاول القيام بما قد يسيء الى جهودك في العمل. عاطفياً: النقاش البنّاء هو الطريقة الفضلى للتوصل إلى الحلول الناجعة، فتجد أن الأمور أكثر سهولة مما كنت تتوقع. صحياً: كثرة التدخين تؤذي رئتيك وتجعل تنفسك صعباً وتسبب لك قلقاً وأرقاً ليلاً. 27- مهنياً: تفرح لمعرفة جديدة أو بمعلومات أو بنجاح، تستخلص العبر وتتوصل الى بعض القناعات، وربما تطّلع على حقائق تريحك وقد تخدمك المخيلة وتجعلك تجترح المعجزات. عاطفياً: حاول أن تتقرت أكثر من الشريك اليوم وامنحه المزيد من الحنان والعطف وتفهم وضعه المحرج. صحياً: كثرة السعال ليلاً ربما يكون سببه علة ما في الرئتين، اتصل بطبيبك ليحدد لك موعداً يعاينك فيه. 28- مهنياً: عدم الرغبة في العمل مع بعض الزملاء الحسودين، يؤدّي إلى مشاكل وقد يكلفك الكثير من التراجع. عاطفياً: محاولاتك للتخلص من سيطرة الشريك تكلفك الكثير، فحاول أن تكون بمأمن من ردة فعله. صحياً: تقرر الالتحاق بأحد الأندية الرياضية لممارسة التمارين التي وصفها لك طبيبك المعالج. 29- مهنياً: إذا كنت تواجه مشكلات وأزمات في مجالك المهني، فإنّ ذلك يفرض عليك مزيداً من الحذر للتخلص منها. عاطفياً: يضعك الشريك أمام شروط صعبة، وخصوصاً بعد رغبته في التخلي عنك والرحيل. صحياً: حاول أن تسيطر على عصبيتك الزائدة، فالمبالغة في بعض الأحيان قد تؤدي إلى عواقب وخيمة وغير محسوبة النتائج. 30- مهنياً: محاولات متتالية للحد من اندفاعك في مجالك المهني، لكنّ ذلك لن يؤثر في معنوياتك العالية جداً. عاطفياً: لا تحاول الاحتكاك بالشريك لأن أعصابة تعبة بعض الشيء، وقد يفاجئك بردّة فعل تنفرك منه. صحياً: تستمتع بأوقاتك الجميلة مع بعض الأصدقاء وتستغلها للترفيه عن نفسك قدر الإمكان.  

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

20 نيسان  أبريل  20 أيار  مايو 20 نيسان  أبريل  20 أيار  مايو



GMT 16:41 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسبوع جيد في انتظار مولود "الثور" من 17 إلى 24 تشرين الأول 2020

GMT 13:43 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الثور" ينتظرك أسبوع جيد عاطفيًا وماليًا سيجعلك ترقص فرحًا
 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 22:48 2017 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

فهد الكبيسي يستعد لطرح أغنيات ألبومه الغنائي المقبل

GMT 02:46 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

نيكول سابا تنشر صور عيد ميلادها على إنستغرام

GMT 14:54 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

برامج خبيثة "تختبئ" داخل هاتفك وتعمل في صمت

GMT 20:33 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

خطوات خاطئة في تطبيق الماكياج تُفقدك جمالك

GMT 02:49 2018 الأربعاء ,28 شباط / فبراير

الموجي يحدّد أسباب حدوث تشنجات الأطفال الحرارية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday