21 حزيران  يونيو  21 تموز  يوليو
آخر تحديث GMT 13:50:59
 فلسطين اليوم -

21 حزيران / يونيو - 21 تموز / يوليو

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 21 حزيران / يونيو - 21 تموز / يوليو

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الثالث من تشرين الأول 2013 ): تحرز تقدماً ملحوظاً وتتوسع دائرة تحركاتك وترتفع شعبيتك في محيطك يجب ان تستفيد من الطاقة الكبيرة التي يزودك بها الفلك كما ان مزاجك العذب وإقبالك على الحياة إذ أن الحظ يلاحقك ويضبط الايقاع في كل المجالات, تكون الحظوظ كبيرة وايجابية  حاول ان تعطي نفسك وقتا للهو والتسلية لا تكن مهووسا بالعمل فهناك اشياء اخرى نحتاج اليها في الحياة . عاطفياً:   علاقة عاطفية  مشوقة تشق طريقها الى قلبك الكواكب مجتمعة في برج الميزان الصديق تتحدث عن رومنسية وحب  يرافقك مناخ عاطفي ممتاز ورائع شرط التحكم بالعواطف والانفعالات القوية تتحمس للمشاركة في ورشة عمل , وتسعد ببعض الأخبار المادية.. . (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر تشرين الاول 2013)كن مستعداً أحذّرك هذا الشهر من اللهو والتقصير فتشرين الأول (اكتوبر) قد يكون شهرًا مرهقًا للأعصاب أو ربّما محبطًا لبعض الآمال. كما قد يحمل هذا الشهر انفعالات قوية وتحديات صعبة. فكن مستعداً! تلمس، يا عزيز السرطان، شدّة الضغوط في أقل الأيّام حظًّا ولا سيما تلك التي تقع في الأسابيع الثلاثة الأولى. فتشهد هذه الأخيرة بعض التنافر والتوتّر بسبب وجود بعض الكواكب المعاكسة لبرجك في الميزان. فلا مبرر لإثارة المشاكل بل اطلب مهلة ريثما تنجلي الأمور وتشتد فرص النجاح.  لا تهدم بتسرّعك وانفعالاتك ما يتطلّب منك جهودًا جبّارة للبناء، إعرف كيف تحمي استقرارك وحاول تقريب وجهات النظر عوضًا عن افتعال العداوات. إنه شهر مناسب، يا عزيزي، للتوصّل الى قرار يجمع شمل العائلة وإعادة روح الالفة والمحبة. وقد يتطلّب منك الامر تضحية أو تنازلاً معيّنًا، فكُن جاهزًا! مهنياً: عسى أن لا تكون قد سبّبت لاستقرارك المهني تراجعاً في الاسابيع الماضية، وأن لا تكون قد وضعت نفسك في مواقف محرجة لأنك تحتاج الآن الى الدعم والتعاطف في سبيل التقّدم وإحراز النجاحات. لا تضيّع الوقت الثمين، بل اسعَ لحل المشاكل وتسويتها. في جميع الاحوال تتخطى العقبات بذكائك وحنكتك. افتح عينيك جيدًا وتأقلم مع الظروف السائدة ولا سيّما في الأسابيع الثلاثة الأولى. فخلال هذه الفترة تظهر بعض العقبات الشخصية التي تتزامن مع ضغوط مهنية فحاول التنسيق جيّدًا بين الواجبات تفاديًا لأي تقصير او تراجع. تعود المياه الى مجراها الطبيعي في الأسبوع الأخير وتستعيد ثقة الزملاء وكذلك الثقة بنفسك. تحقّق انجازًا باهرًا اذا صمّمت وذلك بتاريخ 28 و29. كن على اتم الجهوزية لإنهاء الشهر بنجاح تام. المشتري يجلب الحظ لمواليد 10 الى 13 تموز(يوليو). ستعود الفرصة في السنة المقبلة. بلوتون ينبّه مواليد 1 و2 تموز(يوليو) من قطيعة او معاكسات وتراجع. زُحل يعزّز الحظوظ لدى مواليد 3 الى 6 تموز(يوليو). الأيام الأكثر حظًّا: 6 و7 وصباح 8 و15 و16 و24 و25 و26. الأيام الأقل حظًا: 4 و5 ومساء 10 و11 و12 و17 و18 و22 و13 وصباح 31. عاطفياً: مواقف متقلبة هذا الشهر وخصوصاً في الأسابيع الثلاثة الأولى. تكون على مضض وتشعر ببعض القلق تجاه سير الأمور الشخصية أو العائلية. تظهر بعض الخلافات الأمر الذي يزيدك توتراً وانفعالاً ولا سيما اذا كنت من مواليد العشرية الثالثة.  لحسن الحظ تنقلب المعطيات لمصلحتك في الاسبوع الاخير حيث تشعر بالدفء العاطفي ، وتهدأ خواطرك السلبية. كما قد تعتذر عمّا بدر منك من تصرفات مسيئة وتسارع الى التكفير عن ذنوبك. تعود اليك الطمأنينة في الأسبوع الأخير وباستطاعتك عندئذٍ استعادة ثقة الحبيب بك والمبادرة الى تطوير العلاقة. أمّا اذا كنت عازبًا فإن الاسبوع الأخير هو الأنسب للخروج للقاء الناس وللتعارف. (أبرز الاحداث اليومية عن شهر تشرين الأول  2013) 1-    مشروع كبير في طريقه إليك، لكنّ الدراسات مهمة لتحديد الخيارات قبل القيام بخطوات عشوائية. عاطفياً: تقترب تدريجياً من تحقيق الحلم الذي راودك طويلاً، لكن يستحسن أن تتريث لئلا تفقد السيطرة على الوضع. صحياً: خفف قدر الإمكان من المقالي والمشاوي الغنية بالدهون لأنها مضرة بالصحة. 2-    مهنياً: أجواء العمل المريحة تساعد في إنجاز الأعمال المطلوبة منك على أكمل وجه. عاطفياً: لا تتصرف مع الشريك بجفاء، التطورات كثيرة في العلاقة بينكما بعد الأجواء الإيجابية السائدة حالياً. صحياً: بفضل العلاج الناجح والفعال الذي وصفه لك طبيبك، تتخلص من الآلام التي كانت تصيب كامل جسمك. 3-    مهنياً: النيات المبيتة عند بعض الزملاء لن تكون في مصلحتك، فبادر اليوم قبل الغد إلى توضيح وجهة نظرك عبر رسائل صارمة. عاطفياً: مبادرة من الشريك تعيد تصحيح الوضع العاطفي، وتضع العلاقة بينكما على السكة الصحيحة. صحياً: لن توفر أي علاج أو وسيلة طبية للتخلص من السمنة التي باتت تزعجك جداً. 4-    مهنياً: القمر الجديد في برج الميزان يحذّرك من خداع أو مناورات أو خضّات وتراجع وعمليات عدائية تبدو جلية. عاطفياً: يوم ضبابي مع الشريك لكنه لا يستحق الذكر، ومن الأفضل تقديم بعض التنازلات لتخطيه بسلام. صحياً: لا تدع كثرة مشاغلك تثنيك عن ممارسة الرياضة، عليك تخصيص وقت يومي لها. 5-    مهنياً: يوم حاسم لتحديد مستقبلك المهني، وفي حال تخطيت الموضوع فإن المقبل من الأيام سيكون أكثر إشراقاً. عاطفياً: مهمة صعبة لإقناع الشريك بالسير معك حتى النهاية، وخصوصاً أن تجاربك السابقة مع غير مشجعة. صحياً: تحاول التعويض عن الأيام التي تقاعست فيها عن ممارسة الرياضة، وتستغل أكبر مساحة من وقت فراغك لممارستها. 6-    مهيناً: تمر بيوم دقيق من الاختبارات، لكن النجاح سيكون حليفك مهما اشتدت الصعاب. عاطفياً: تفرح كثيراً فالحظوظ ترافقك على على الصعيد العاطفي، و تمضي أجمل الأيام وأمتعها مع الشريك. صحياً: قد تصاب بالتهابات في المفاصل بسبب الرطوبة في مكان عملك، وتضطر إلى تناول بعض الأدوية للقضاء عليها. 7-    مهنياً: أفكارك المميزة تمنحك القوة في مواجهة الزملاء، لكن لا تضع كل رصيدك في مواجهة واحدة. عاطفياً: يدخل فينوس البيت السادس ليفتتح دورة عاطفية اقل وهجًا قد تعرّضك لبعض الخيبات على الصعيد الشخصي. صحياً: لا تتفرد في قراراتك بشأن وضعك الصحي، بل استشر أصحاب الاختصاص وإلا دفعت الثمن غالياً. 8-    مهنياً: الظروف كلها مشجعة على التحرّك والاستثمار وتوظيف الأموال وتحقيق الأرباح. عاطفياً: كن طويل البال مع الشريك وامنحه مزيداً من الوقت، فهو ساعدك كثيراً ويستحق منك بعض التضحية. صحياً: تجنب قدر الإمكان الأماكن الرطبة ولا سيما أنك تعاني الربو وضيقاً في التنفس. 9-    مهنياً: لا تتردّد في التعبير عن وجهة نظرك مهما كلفك ذلك، وفي النهاية لا بد من أن تتوضح الصورة فتنال حقك. عاطفياً: مؤشرات إيجابية من الشريك تعطيك أملاً أكبر في المستقبل، لكن التريث واجب لاستيضاح كل الأمور. صحياً: الرشاقة التي تتمتع بها تريحك نفسياً وتساعدك على القيام بكل ما تريد إنجازه براحة. 10-    مهنياً: الأخطاء الصغيرة غالباً ما تكون مؤشراً لبعض التسرّع، فحاول معالجة الوضع سريعاً لئلا تزداد الأمور تعقيداً. عاطفياً: حرص الشريك عليك مبرّر ولا سيما أنك تبالغ أحياناً في رد فعلك تجاهه. صحياً: إذا أردت تجنب الإصابة بأي من أمراض العصر، عليك بممارسة الرياضة يومياً. 11-    مهنياً: يجب أن تتمتع بأعصاب باردة ومتينة لمواجهة التحديات، قد تجد نفسك في غير ورطة أو موقف محرج، بسبب منافس أو خصم أو عدوّ لك. عاطفياً: نبش الدفاتر القديمة يعيد نكء الجراح، حاول أن تبقى بعيداً عنها فهي لن تنفعك بشيء. صحياً: بدأت تحصد ثمار الحمية التي اتبعتها وطبقتها بحذافيرها لتتخلص من السمنة المفرطة. 12-    مهنياً: الثقة مطلوبة اليوم أكثر من أي وقت مضى، وقد تفتح أمامك مجالات متعددة وآفاقاً لم تكن تتوقعها. عاطفياً: استعدادك للدفاع عن الشريك حتى النهاية، يشكل علامة فارقة في حياتك ويعزز موقعك عنده. صحياً: خفف قدر الإمكان من النشويات والحلويات ولا سيما في وجبات العشاء. 13-    مهنياً: لا تتسرع في الحكم على الزملاء إذا لم تكن متأكداً، فقد تجد نفسك في مواجهة مع الشخص غير المعني بالمواجهة. عاطفياً: الصبر هو من أبرز صفاتك، وهذا يجعلك أكثر تقرباً من الشريك ومثالاً يحتذى في المجال العاطفي. صحياً: الآلام في الأذنين لها عدة أسباب، فسارع إلى عرض نفسك على الطبيب المختص قبل فوات الأوان. 14-    مهنياً: مهما حاول الزملاء تعريض سمعتك للأذى، لن ينجحوا في مسعاهم لأن رصيدك من النجاح أكبر من محاولاتهم. عاطفياً: استقرار في العلاقة بالشريك الجديد، لكن الاستقرار النهائي بينكما يحتاج إلى وقت أكبر. صحياً: إذا انتابك صداع شبه يومي، فالأمر بات يحتاج إلى مراجعة الطبيب المختص. 15-    مهنياً: حاول أن توظف جهودك في سبيل تطوير قدراتك المهنية، فهذا يكون من أولوياتك في المرحلة المقبلة. عاطفياً: لا تضغط على الشريك كثيراً، فهو يمر ببعض المشاكل وقد يتخذ قرارات حاسمة تجاهك. صحياً: تستعيد نشاطك وعافيتك، وتبادر إلى القيام بمشاريع ترفيهية مع العائلة أو الأصدقاء. 16-    مهنياً: تتوضح الصورة أمامك، بفضل مساعدة الزملاء الذين يكترثون لأمرك بعيداً عن أي غايات. عاطفياً: مزاج الشريك في أفضل حالاته، فحاول أن تطرح معه كل الموضوعات التي تشغل بالك، فتجد الردود المناسبة. صحياً: استفد من عطلة نهاية الأسبوع للقيام بمشاريع ترفيهية تفيدك صحياًَ ونفسياً. 17-    مهنياً: تعاكس الظروف كل تطلّعاتك من خلال تحرّكاتك ومواقف بعضهم، وقد يتحرّك القضاء والقانون على نحو طارئ ضدك. عاطفياً: لا تفكر إلا بطريقة إيجابية لتتمكن من تخطي كل المصاعب مع الشريك، فالسلبية غالباً ما تكون أكثر ضرراً. صحياً: تخرج من أزمة صحية معافى ومرتفع المعنويات وتحاول أن تزرع التفاؤل في محيطك. 18-    مهنياً: تستعيد نشاطك وثقتك بنفسك وتنشط الاتصالات المثمرة وتنفرج الأوضاع على نحو ملحوظ، استثمر طاقاتك الإدارية ومواهبك في سبيل استغلال الفرص. عاطفياً: الخلاف مع الشريك يجب ألا يدوم طويلاً، فهو الوحيد القادر على مساعدتك في كل الظروف. صحياً: لا تدع نصائح الآخرين العشوائية تقنعك بأن ممارستك الرياضة لن تجديك. 19-    مهنياً: تتأخر بعض الاستحقاقات وتبطئ الخطى وترتبك ويولد جوّ من سوء التفاهم والالتباس في حياتك المهنية. عاطفياً: مهما بذلت من جهود، فإنك قد لا تجد من يقدّرك سوى الشريك، وهذا أمر جيد. صحياً: خفف من رفع الأشياء الثقيلة فقد تعرض ظهرك لآلام حادة. 20-    مهنياً: مشاريع بالجملة لكن التمويل المطلوب غير متوافر، فحاول أن تشرح وجهة نظرك لعلك تجد آذاناً صاغية. عاطفياً: الوحدة سلاح قاتل، لكنك قد تتخطاها بمساعدة الشريك، وستظهر النتائج سريعاً. صحياً: طموحك للتخلص من السمنة الزائدة لن يثنيك عن التوصل إلى الهدف المنشود. 21-    مهنياً: من كان يتمتع بصفاتك يجب الا يستسلم للأمر الواقع، فأنت قادر على النهوض والسير مجدداً نحو مستقبل أفضل. عاطفياً: يجب أن تفهم تصرّفات الشريك مهما بلغت حدّتها، وخصوصا انه تحمل الكثير بسببك. صحياً: كثرة الضغط الذي تتعرض له يسبب لك وضعاً صحياً غير مستقر. 22-    مهنياً: مشاريع جديدة بالجملة، لكنّ المطلوب خطوات مدروسة ومؤكدة تعيدك الى دائرة الضوء مجدداً. عاطفياً: استقرار وسعادة لافتة في العلاقة مع الشريك، وهذا سيترك انعكاسات ايجابية اضافية، وسيولّد ارتياحاً. صحياً: تناول كوب من الزهورات أو اليانسون مساء مفيد للمعدة ويساعد على النوم. 23-    مهنياً: حاول أن تكون أكثر ابتكاراً لتحتفظ بموقعك المتقدّم في العمل، وهذا يفرض عليك الهدوء وعدم التسرع. عاطفياً: عليك أن تساعد الشريك ليتمكن من التعبير عن حقيقة مشاعره، وخصوصاً بعد يوم من الترقب بينكما. صحياً: قم بما هو مطلوب منك بعد تعرضك لنكسة صحية أثرت كثيراً في قدرتك على العطاء أكثر من طاقتك. 24-    مهنياً: التصرّف بعشوائية لن يكون سهلاً، وقد تكون له انعكاسات سلبية غير مضمونة النتائج، فكن أكثر جدية. عاطفياً: كثرة الاستهزاء بالشريك قد تؤدي إلى عواقب غير محسوبة، وهذا لن يكون في مصلحتكما. صحياً: لا تحاول أن تختار من الأدوية ما يحلو لك، بل تناولها كلها كما أوصاك الطبيب بذلك. 25-    مهنياً: تعيش تجدداً وتتاح امامك حرية التصرف كما تريد، فاوض بمهارة ولا تتراجع عن مواقفك. عاطفياً: حبك ينمو مع الأيام فحافظ عليه قدر الإمكان وأعطِ الحبيب كل ما تملك. صحياً: تناول المشروبات الساخنة مع اقتراب موجات البرد يساعد على التخفيف من الإصابة بالزكام. 26-    مهنياً: استعد هدوءك واضبط أعصابك، لأن الأجواء لا تبشر بالخير، قد تظهر أخطاء وشوائب واشاعات مغرضة بحقّك. عاطفياً: تنشأ مشكلة بينك وبين الشريك بسبب تدخل أحد أفراد العائلة في شؤونكما الخاصة. صحياً: تناول اللبن مفيد شرط عدم الإكثار منه، لأن كل شيء زاد عن حدة أصبح مضراً. 27-    مهنياً: تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات، ولتبدأ الأعمال وحياتك الروتينية بالعودة الى مسارها الطبيعي. عاطفياً: تواجهك مشاكل صعبة مع الشريك، لكن تجنب أي مناقشة حادة معه وخصوصاً اليوم. صحياً: أبذل كل ما في وسعك لتبقى محافظاً على رشاقتك، ولا سيما أنك معرض للبدانة بسرعة. 28-    مهنياً: تشعر بالارتباك وتخاف على موقع أو علاقة، لكنّه ايضًا يدفعك الى ارتكاب بعض اعمال التهوّر وسوء تقدير قدراتك. عاطفياً: لا تستفز الشريك بمواقف متشدّدة فالظروف الحالية لا تسمح باختلاق المشكلات لأنّ الغيوم قد تصبح داكنة. صحياً: تسعى جاهداً لإقناع العائلة بمرافقتك في رحلة ترفيهية، على الرغم من توضيحك لهم أهميتها صحياً. 29-    مهنياً: تلمس دعماً واضحاً من قبل الزملاء وقد ترغب في تقديم خدماتك وتنوب بملء إرادتك عن زميل لتحمّل مسؤوليات كبيرة وصعبة. عاطفياً: يوم مربك جداً وقد تحمل النقاشات تدهوراً في العلاقة ولا سيما إذا كانت متأرجحة أو جديدة. صحياً: ربما تسافر أو تحضر لسفر للحصول على راحة نفسية أنت بحاجة ماسة إليها. 30-    مهنياً: مهما عاندتك الظروف في العمل، لا تستسلم لتتمكن من تمرير هذا اليوم الصعب، فالمقبل قد يكون أفضل. عاطفياً: لا تترك الشكوك تؤثر في علاقتك بالشريك، وهذا من شأنه أن يوصلك إلى أماكن لا ترغب في الوصول اليها. صحياً: استفد من حالة الطقس الجيدة وانطلق في نزهة أو رحلة استجمام للتخفيف عنك. 31-    مهنياً: قد تعيش حالة من الغيرة والتملكية والانفعالات الشديدة، وقد تفرض عليك ظروف العمل الخضوع لدورات تأهيلية خاصة. عاطفياً: لن تعاني العلاقة المتينة المصاعب، لكنك مدعو إلى صونها من التحديات والاستفزازات. صحياً: تكون محط أنظار الجميع، وتلفت برشاقتك وبنشاطك الميحطين بك.    

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

21 حزيران  يونيو  21 تموز  يوليو 21 حزيران  يونيو  21 تموز  يوليو



 فلسطين اليوم -

تسبب الوباء في إلغاء وإرجاء الكثير من أسابيع الموضة

بيلا حديد تتبرع بأرباح مجموعتها الجديدة من الـ"تي شيرت"

واشنطن - فلسطين اليوم
إلغاء وإرجاء تلو الآخر، هكذا هو حال أسابيع الموضة والمهرجانات الدولية، في ظل أزمة انتشر فيروس كورونا - لعنة العالمة الجديدة - حتى أن النجمات التزمن منازلهنّ للمساهمة في الحد من انتشاره، ومؤخرًا أعلنت عارضة الأزياء بيلا حديد، أنها تعمل على تصنيع مجموعة من الـ تي شيرت بصيحة الـ tie-dying والتبرّع بالأرباح لمساعدة الأشخاص المتضررين من فيروس كورونا. وقد أطلّت في اليوم التالي في نيويورك، بعدما خرجت من منزلها للتزوّد بالمأكولات. وقد كشفت إطلالة بيلا عن صيحة رائجة كثيرة مؤخراً وهي الجاكيت باللون الأصفر. إذ تألقت حديد بمعطف قصير أصفر، نسّقت معه تي شيرت أسود وسروال جينز. وأنهت اللوك بحذاء رياضي من ماركة New Balance x Aime Leon Dore. المجموعات التي تم عرضها في أسابيع الموضة حول العالم، أثبت أن صيحة الجاكيت الأصفر ستفرض نفسها في ربيع وصيف 2020-2021، بعدما ...المزيد

GMT 17:41 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

إيقاف الإيطالي إيانوني 18 شهرا لتعاطيه المنشطات

GMT 17:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

الغموض يحوم حول مصير طواف فرنسا 2020

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 08:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم

GMT 04:13 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل البراونيز
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday