23 آب  أغسطس  21 أيلول  سبتمبر
آخر تحديث GMT 11:56:31
 فلسطين اليوم -

23 آب / أغسطس - 21 أيلول / سبتمبر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 23 آب / أغسطس - 21 أيلول / سبتمبر

برج العذراء

أهم وأبرز أحداث الأسبوع الرابع من شهر كانون الثاني 2015:
مهنيا: نجاح وانتشار وانفراجات متتالية ، إن وجود القمر في برج الثور الصديق يفتح امامك أبواب النجاح والتطور والانتشار. بإمكانك تحقيق عدة انتصارات وتحقيق مكاسب مهنية وشخصية وتعزيز شعبيتك. أنت على موعد مع النجاح والتقدم دون ادنى شك. الكواكب تضحك لك ومعها الحياة فيقدمان لك أفضل فرص التجديد والتغيير ويشجعانك على احداث تطوير في حياتك.إن الطاقة الايجابية التي تحملها تفتح لك أبواب السفر بقصد السياحة العمل أو الهجرة. اختر هدفك وتقدم. روّج وسوّق لمشروعك ولا تترد.

عاطفيا: تقسو عليك الظروف مع انتقال الزهرة الى الحوت الذي ينضم الى نبتون والمريخ ما يولد الشكوك والشعور بعدم الانتماء وتهتزّ العلاقة الجديدة او المتوتّرة بل ربّما قد تنتهي بخلاف. تكون طباعك صعبة والظروف معاكسة وعوضًا عن تلطيف الاجواء تبادر الى اشعال الفتن والمشاعر السلبية كالغيرة والشك والرفض والتهجّم. ليس اسبوعا مناسبًا للتعارف فشخصيتك تسبب النفور. اما اذا اردت فعلاً الارتباط فيتوجّب عليك التّحلي بالابتسامة وسعة الصدر والتفاؤل.

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر كانون الثاني 2015:
ما اجمل بداية هذا العام! اجل تكون بداية العام شيّقة وايجابية حيث تتوالى الأحداث الجميلة. تبدو لك الحياة متفائلة ومشجعة، فترتفع المعنيوات بشكل كبير وتدخل العام بثقة مدهشة. الفلك يفتح لك ابواب العام على مصاريعها ليشجّعك على استقبال فترة جديدة ومميزة من حياتك. يساعدك القدر في تحقيق طموحات الشهر، فيسهّل الاهداف ويقرّب المسافات بينك وبين الفرص الجيدة. اذا كنت تبحث عن فرصة جديدة لتطوير نوعيّة حياتك او لتحسينها، فلن يخيب ظنّك ابدًا. تبرهن صوابيّة تفكيرك. تبدو جريئًا في المفاوضات ومقنعًا في طرح الافكار.

يكون هذا الشهر حافلاً بالنشاط الجسدي البنّاء. فقد تعاود اهتمامك برياضة معينة او تأخذ على عاتقك مسؤولية تتطلّب جهدًا جسديًا كالقيام بتصليحات او الاشتراك في ورشة عمل. تكون الفترة الممتدّة حتى 20 سهلة وغنيّة بالمناسبات الجميلة سواء أكانت مناسبات اجتماعية او عاطفية. بعد هذا التاريخ تنشغل بأمور حياتيّة يوميّة سواء أكانت عائلية او صحيّة او مهنيّة، ويطول جدول اعمالك لتجد نفسك في بعض الاحيان سريع الانفعال وعدائي الطباع او متعبًا ومزاجيًا. هذا لا يعني ان الأيام العشرة الأخيرة تكون سلبيّة، لكنّها بالتأكيد تكون ناشطة وحافلة بالأعباء. لذلك من المستحسن اللجوء الى قدراتك الادارية لتنظم وقتك بذكاء ومهارة. لقد انتهى وقت اللعب والتسليّة، وآن اوان الانطلاق.انها بداية جيدة للعام، ولا عذر لديك للتكاسل. واجه واندفع، فحظوظك قويّة، بل اقوى من حظوظ الكثير من الابراج الأخرى.

مهنيًا: قد تظهر بعض النقاشات التي تستفزّك، لكن لا تقع في فخّها، بل حافظ على رصانتك وشخصيتك المحبوبة. كثّف عملك واتصالاتك. تحقّق تقدّمًا ملموسًا هذا الشهر، وتعوّض عن تأخيرات الاسابيع الماضية، لكن لا تظنّ ان الزمن سيبقى حليفك طيلة الوقت. سارع الى انجاز معاملاتك قبل تاريخ 20، لأن الاسابيع الثلاثة الاولى تكون الأكثر سهولة والأوفر حظًا بالنسبة اليك. أمّا الاسبوع الأخير فهو يخبّئ لك مسؤولية او شغلاً شاغلاً، لن ترتاح منه قبل مساء 28. كن مسؤولاً عن عملك ولا تبدأ العام بخلاف. إبحث عن الحلول.

عاطفيًا: تقوى العواطف هذا الشهر، فتزداد العلاقة المتينة متانة. تنمو العلاقة الجديدة وتزدهر. قد يقع العازب في الحبّ او يجد من يلفت انتباهه. تعيش شهرًا عاطفيًّا جميلاً تتجلّى خلاله الكثير من الامور الغامضة، وتفرح لفرح الحبيب وتفتخر بوقوفه الى جانبك. إنّه شهر رومانسي ولا سيما في اسابيعه الثلاثة الاولى. بادر الى تسوية الخلافات ولا تسمح لها بالتّأزّم. تحمل الفترة فرحًا وخبرًا سارًّا.
 
 أبرز الأحداث اليومية عن شهر كانون الثاني 2015:
1- مهنياً: تبدأ الشهرة بقوة وثقة بالنفس فتتاح لك فرص استثنائية لتطوير مشروع خلاق يناسبك.  
عاطفياً: تناسبك الظروف الحالية التي تشجع على اجتياز العقبات وتذليلها وإن كانت هذه الأخيرة لن تظهر على الساحة حاليا.
صحياً: لا تغامر بمستقبلك الصحي على حساب ساعات عمل إضافية لن تغنيك.

2- مهنياً أحاديث حول بعض المشاريع الجديدة والتغييرات الإيجابية، فتقدّم أفكاراً مميّزة وتخوض تجارب أيضاً.
عاطفياً: توقّع في هذا اليوم أن يتحرّك شيء ما في حياتك العاطفية بعد زمن من مراوحة المكان.
صحياً: مغريات الحياة كثيرة ولا سيما تلك المضرة بالصحة، تحاشاها قدر الإمكان.

3- مهنياً: لحسن الحظّ تنفرج الأمور، فتعود إليك الحماسة وتشعر بالاندفاع والطاقة القوية.
عاطفياً: تميل إلى التعبير عن عواطفك بقوّة وشجاعة، ولن تتردّد في خوض مغامرة جديدة .
صحياً: إذا كنت تعاني ضعفاً في القابلية على الأكل فاستشر طبيبك فوراً.

4- مهنياً: تسبق الآخرين بأشواط وأشواط ولا بد من أن تثير نجاحاتك بعض الغيرة في أوساطك.
عاطفياً: الظروف جيدة جداً على صعيد العواطف ولن تشعر بالوحدة، فالحبيب يتفهم وضعك ويساندك ويدافع عن حقوقك.
صحياً: ملازمة البيت في هذا الطقس الرائع خسارة، اخرج وانطلق برحلة بحرية أو برية.

5- مهنياً: ربما تضطر إلى تسوية مشكلة ما تناسيتها أو تجاهلتها، ويصعب عليك التعامل  مع المحيط.
عاطفياً: قد تضطر إلى تقديم التنازلات أو تجد نفسك محرجاً أمام الشريك بسبب تصرفاتك تجاهه.
صحياً: لا توفر طاقتك الكبيرة في ممارسة الرياضة ولا سيما بعد انقطاع بسبب ظروف العمل.

6- مهنياً: يوم مناسب للارتباطات المهمّة والرئيسية، ولن تخذلك النتائج بل تكون على قدر طموحاتك.
عاطفياً: تبادل الشريك أصدق المشاعر لأنّك مطمئن البال ومرتاح الضمير، فلا عجب إذا قدّمت بعض التنازلات لإرضائه.
صحياً: بادر فوراً إلى التخطيط لمشاريع ترفيهية تعود بالفائدة الصحية عليك.

7- مهنياً: تحصد جهودك المهنية الأموال والأرباح، وبانتظارك فرحة على هذا الصعيد .
عاطفياً: عامل الشريك بلطف ومحبة لتعزيز الروابط التي تصب في النتيجة في مصلحة العلاقة.
صحياً: لن أقول لك إن الوضع خطر لئلا تعيش في قلق، لكن إذا استمر على ما هو عليه فالخطر وارد لا محالة.

8- مهنياً: قد تكون على موعد مع عقد جديد أوتعاقد مع شخص يكبرك سنّاً أو خبرة.
عاطفياً: إذا كنت عازباً المناخ ملائم للتعارف وربما لإنهاء العزوبية، انه يوم ممتاز للاختلاط .
صحياً: التريغليسيريد والكوليسترول مرضا العصر، والوقاية منهما تكون بالانتباه إلى نوعية الأكل وممارسة الرياضة.

9- مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن فرص كثيرة وارتباط وسفر أو علاقة مهمة ببعض المراجع الأجنبية أو الغربية.
عاطفياً: نسبة التوافق عالية مع الشريك، وقد تزول الأجواء المشحونة أو المتنافرة بينكما.
صحياً: مفاجآت الوضع الصحي كثيرة، وبعضها قد يكون خطراً جداً بسبب الإهمال.

10- مهنياً: توقع مفاجأة اليوم وتكون النجم وتنجز عملاً أو تتوصّل إلى حل أو يطرأ أمر لمصلحتك ويصدر حكم ما يريحك.
عاطفياً: يسود الارتباك والفوضى أجواء اليوم، فكُن حذراً لئلا ترتكب الحماقات أو تتخذ قرارات انفعالية.
صحياً: التذاكي ومحاولة مخالفة إرشادات الطبيب لن تفضي بك إلا إلى المزيد من الوضع الصحي المتأزم.

11- مهنياً: تتركز عليك الأضواء هذا اليوم، فتجد نفسك أمام استحقاقات مهمّة قد تغيّر حياتك المهنية.
عاطفياً: قد يصعب عليك التعامل مع شؤون عاطفية تتنافر مع أوضاعك الشخصية، لكن هذا لن يدوم طويلاً.
صحياً: قد تواجه بعض التوترات العصبية نتيجة عدم الشعور بالراحة في محيطك.

12- مهنياً: يدخل كوكب مارس الحوت، فتتغير الأمور وقد تولد نزاعات يجب أن تتحفظ إزاءها.
عاطفياً: حاول أن ترى الأمور من منظار إيجابي، تغاضَ عن تصرّفات الشريك المزعجة أحياناً .
صحياً: أنت عرضة للإصابة بأمراض المعدة بسبب عصبيتك الزائدة واندفاعك المفرط في العمل.

13- مهنياً: هدّئ من روعك ولا تتخذ قرارات تحت وطأة الضغوط النفسية، فقد تندم بعد أن يعود لا ينفع الندم.
عاطفياً: قد تبوح بشيء أو يدعمك الشريك للمباشرة بجديد وتبحث عن التغيير والتنوع في حياتك.
صحياً: قد يُنقل إليك خبر مهم أو تكتشف خفايا بعض الأمور فترتاح نفسياً وجسدياً.

14- مهنياً: تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على خوض المنافسات والامتحانات بنجاح ومهارة.
عاطفياً: مشروع سفر مع الشريك بغية استعادة أجمل ذكريات الماضي وتجديد المشاعر والحب.
صحياً: تتعدّد الاهتمامات والأنشطة والمشاريع الترفيهية بغية الترويح عن النفس.

15- مهنياً: تشعر بليونة في التعامل من قبل الزملاء والأشخاص النافذين، لكنّ التعاطف هذا لن يأتي على طبق من فضّة.
عاطفياً: المغامرات العابرة لن تفيدك لتكوين مستقبل أفضل، سارع إلى البحث عن بدائل أكثر جديّة.
صحياً: تحاش الجلوس مدة طويلة فهو السبب الأساس لآلام الظهر والعنق والكتفين.

16- مهنياً: الشفافية مطلوبة هذا اليوم، وحاول أن تنافس بهدوء لئلا تخسر كل شيء.
عاطفياً: ترفض الحوار أو التفاوض، خفف من مواقفك الحازمة وافسح في المجال للحوار مع الشريك.
صحياً: من الضروري للتخلص من التشنجات ممارسة بعض أنواع الرياضة كالمشي أو الركض .  

17- مهنياً: تشعر ببعض التقدم المعنوي ويترافق ذلك مع بعض التحسن الذي يفرض عليك الحسم قبل تفاقم الأمور.
عاطفياً: تشعر بارتياح معنوي وبأمل بمصالحة وتقارب مع الشريك والتخطيط لمستقبل واعد معاً.
صحياً: يخيّل إليك أنك مصاب بأمراض لا وجود لها، لذا قم بالفحوص اللازمة لتطمئن.

18- مهنياً: أنت مدعو إلى التّحفظ ولو أنّ الفرص المهنية جديدة متاحة أمامك، أمور طارئة قد تحصل وحظوظ لم تخطر بالبال.
عاطفياً: تغيّرات مفاجئة تطال وضعك العاطفي وتضعك أمام مسؤوليات كبيرة قد تعجز عن القيام بها.
صحياً: أنت دائم التوتر ومعرض لاضطرابات نفسية ما يجعلك تعتقد أنك تشكو أمراضاً خطرة.

19- مهنياً: تتاح أمامك فرص للحلول أو الاجتماع ببعض الأفرقاء والأصدقاء والجماعات والتخطيط للمستقبل.
عاطفياً: تنجح علاقاتك العاطفية وتزداد نسبة المشاعر المتأجّجة، وتمضي مع الشريك أجمل أيامك.
صحياً: تشعر هذا اليوم كأنك تطير بخفّة، بعدما بدأت ممارسة الرياضة تعطي مفعولها.

20- مهنياً: من الممكن أن تبيع عقاراً أو تفكّر في عملية بيع أو شراء أو استئجار مكان في هذه الأثناء.
عاطفياً: تكمن قوّتك في سرعة البديهة والقدرة على إقناع الشريك، ما يسهّل عليك تحقيق علاقة ناجحة جداً.
صحياً: تستمدّ من ثقتك بنفسك طاقة كبيرة وقدرة على التصدي لتحديات الحياة اليومية.

21- مهنياً: إذا كنت متورّطاً في أمور أكبر من طاقتك، أطلب مساعدة الزملاء لئلا تدفع الثمن غالياً.
عاطفياً: تظهر بعض الانفعالات والمشاعر السلبيّة التي تُعكّر الأجواء وتثير الاضطرابات والحساسيات بينك وبين الشريك.
صحياً: إذا كانت الرياضة العنيفة تزعجك استعض عنها برياضة اليوغا أو السير في الطبيعة .

22- مهنياً: تتمتع بكل المقوّمات لإحداث تغييرات ضرورية ومفيدة في مجالك، وتجتاز العقبات وتتوصل إلى المرتجى.
عاطفياً: اختلاف في الرأي بينك وبين الشريك، لذلك أدعوك إلى احترام الالتزامات على أنواعها.
صحياً: تجد نفسك قادراً على معالجة نفسك من الأمراض التي قد تصيبك نتيجة عوامل خارجية.

23- مهنياً: مشاريع جديدة وأفكار مميزة وتحولات، تظهر تفوقاً ويبتسم لك القدر وتتاح لك فرصة إظهار مواهبك.
عاطفياً: إذا كنت أعزب فهذا اليوم المناسب جدّاً لإنهاء الوحدة والفراغ، تجد نفسك متفائلاً، وتسعد بتلبية الدعوات أو الخروج مع الأصدقاء.
صحياً: لن تحتاج إلى زيارة الطبيب إذا مارست الرياضة بانتظام وانتبهت لنوعية أكلك.

24- مهنياً: أحذّرك من تغييرات، ويتحدّث هذا اليوم عن مجازفات وعروض وتغيّرات مربكة قليلاً.
عاطفياً: أنت قادر على تلطيف الأجواء وتسكين الخواطر بينك وبين الشريك، فتنتعش العلاقة مجددًا بعد فتور العواطف.
صحياً: قد تصاب بعارض صحي وأنت تقود السيارة، لكنك لن تتعرض لأي أذى.

25- مهنياً: مبادرات ومغامرات مدعوماً بقوة جسدية ومعنوية، وقد تقدم على إنقاذ أحد الأشخاص فتلاقي الإعجاب والتقدير.
عاطفياً: يوم ممتاز للقاءات الرومانسية البعيدة عن الأجواء الصاخبة، ويسمح لك بالاعتماد على الحبيب وقدراته وجهوده.
صحياً: تكون الإرادة صلبة جداً وعزيمتك لا تلين امام جميع المغريات المضرة بالصحة.

26- مهنياً: كن على حذر من بعض أصحاب النيّات المبيتة الذين يسعون للإيقاع بينك وبين أرباب العمل الراضين عن كل ما تقوم به.
عاطفياً: تستعيد حماستك وتتمتع بسرعة بديهة وقدرة على الاستيعاب وتحليل الأمور بذكاء حاد.
صحياً: استرخ ولا تكثر من المشاريع والتحركات المهمّة وحاول أن ترتاح قدر المستطاع .

27- مهنياً: ثمة مؤشرات إلى تأخير في مختلف المعاملات والأحكام والنتائج، استمهل الفرص والمواعيد.
عاطفياً: لا تتفرد بالقرارات المستقبلية، فالشريك لن يقبل بذلك وسيطالبك بما يعتبره حقاً له.
صحياً: حاول أن تسيطر على أعصابك حتى تتمكن من تطوير قدراتك، لأن ردة فعلك غالباً ما تكلفك الكثير.

28- مهنياً: حيوية مذهلة وقدرة استثنائية على استيعاب الأمور، وهذا ما يعزّز موقعك في العمل من أجل مستقبل أفضل.
عاطفياً: قد تساعدك أفكار الشريك في حل بعض الأمور العالقة، لكنّ عنادك يؤدي إلى فشل كل الجهود التي بذلتها.
صحياً: تشعر ببعض القلق والانزعاج بسبب الهواجس المهنية الضاغطة أو مسألة دَين عالقة.

29- مهنياً: رغبتك في تحسين وضعك المادي على نحو سريع لن تصطدم بواقع مغاير، لكن عليك التريث بعض الوقت.
عاطفياً: خطوات إيجابية تعزّز وضعك العاطفي، كن مستعداً للأيام المقبلة فهي ستكون أكثر إشراقاً ممّا تتوقع.
صحياً: إذا كنت عاجزاً عن ممارسة أي نشاط رياضي، فخذ وقتك للاسترخاء ولتنشق الهواء.

30-  مهنياً: يشير هذا اليوم إلى فرصة تتاح لك في مجال عملك وإلى خوضك مجالاً جديداً.
عاطفياً: تجاربك السابقة في المجال العاطفي لم تكن جيدة، لكن ما تواجهه اليوم يختلف كلياً.
صحياً: يوم مناسب للقيام برحلة ترفيهية مع العائلة في أجواء جميلة، لا تتردد.

31- مهنياً: ابتداء من هذا اليوم قد تفاوض بشأن عقد جديد تعلق عليه أملاً كبيراً جداً.
عاطفياً: أمور مثيرة للجدل تناقشها مع الشريك، وهي في معظمها تساعد على حل الخلاف بينكما.
صحياً: إحم نفسك وحافظ على سلامة وضعك الصحي من الضغوط المهنية المتواصلة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

23 آب  أغسطس  21 أيلول  سبتمبر 23 آب  أغسطس  21 أيلول  سبتمبر



 فلسطين اليوم -

لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إليزابيث تختار "الأخضر" في أحدث إطلالة لها

لندن - فلسطين اليوم
أطلت إليزابيث الثانية، ملكة بريطانية، باللون الأخضر لتوجّه رسالة مهمة للبريطانيين، في ظل الأزمة التي تعصف بالبلاد بسبب تفشي فيروس كورنا المستجد، قائلة: ""معاً سنتصدى المرض، وإذا بقينا متّحدين وحازمين فسوف نتغلب عليه"، ولهذه الرسالة دلالة كبيرة، فهي الرابعة من نوعها للملكة إليزابيت خلال 68 عاماً لتربّعها على العرش في بلادها، وقد تمّ تسجيلها في قصر ويندسور حيث تعتمد الملكة الحجر المنزليّ برفقة الأمير فيليب. كما كانت لإطلالتها التي إختارتها لهذه المناسبة، إذ تألقت باللون الأخضر الذي يرمز إلى التوازن والطبيعة إنه رمز الإزدهار والنجاح، كذلك يُعتبر اللون الأخضر الزمردي emerald green تحديداً لوناً ملكياً. إختارت الملكة إليزابيث أن تتألق باللون الأخضر في تسجيل الفيديو الذي توجّهت فيه للبريطانيين الذين يواجهون كسائر دول العا...المزيد

GMT 09:25 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 07:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 10:01 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

عايدة رياض تستكمل تصوير "نسر الصعيد"

GMT 19:53 2018 الخميس ,20 أيلول / سبتمبر

طرد رونالدو أمام فالنسيا يتصدر الصحف الإيطالية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday