تناغم فلكي داعم خلال الشهر
آخر تحديث GMT 13:00:47
 فلسطين اليوم -

21 كانون الأول / ديسمبر - 18 كانون الثاني / يناير

تناغم فلكي داعم خلال الشهر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تناغم فلكي داعم خلال الشهر

برج الجدي

مهنياً: من اجمل الاسابيع تتلقى في بداية الاسبوع مفاجآت جيدة وعروضاً استثنائية وارتقاء شخصيا تحت تاثير القمر يومي السبت والاحد من الثور الصديق الذي يبشر بآفاق جيدة ومناسبة على كافة الاصعدة دراسيا صحيا مهنيا شخصيا وحتى ماليا ما يجعلك تعيش فترة ممتازة لتسوية الأوضاع واتخاذ القرارات الصائبة والانطلاق بمعنويات قوية وثقة بالنفس.كذلك سوف يرافقك الحظ بين الاثنين والاربعاء مع انتقال القمر الى برج الجوزاء فتطل على فترة مباركة ما يعني اخبارا سارة تتعلق بالعمل او الدراسة واجواء رابحة ماليا وفترة ساحرة صحيا تحمل هدية او مفاجئة لك تتعلق بولادة طفل في العائلة او حمل بطفل جديد تستمر الحظوظ  ما يجعلك تكسب ربحاً غير منتظر، أو تحقّق رغبة دفينة، أو تفاجأ ببعض الإجراءات المهنية والإدارية التي تصبّ في مصلحتك، كذلك تقود مفاوضاتك ومبادراتك الخطوات نحو النتائج الإيجابية تتلقى العروض وتقيم حساباتك، لكي ترى أنّ جهودك لم تذهب سدى، بل هي تبشّر بوعود كبيرة. تتبدل الظروف مع انتقال القمر الى السرطان يومي الخميس والجمعة ليعقد لك بعض المفاوضات ويجعلك اكثر تشبثاً بمواقفك وافكارك ما يسبب لك تحديات ومواجهات فتظهر اسوأ خصالك خفف الكلام الجارح والمزاجية الصعبة حاول ان تكون لطيف كي لا تندم.

عاطفياً: يسلّحك كوكب الزهرة بالحماس الذي يمنحك الطاقة اللازمة لتحقيق مختلف الأهداف. فتعيش اسبوعا مثاليا لتجديد عهود الحب والتفاني لشريكك أو حتى للتخطيط لشهر عسلٍ ثانٍ. ويدلّك على الطريق السليم لتحسين مهارات التفاعل مع الشريك. ولن يهمل كوكب الحب أصحاب العلاقات الغير مستقرّة فيستفيدون أيضاً من الاجواء الإيجابيّة التي يحملها لهم. للعازب يرفع هذا الاسبوع من آمالك وفرصك للتعرّف إلى أشخاص مثيرين للإهتمام فما عليك الا اطلاق  العنان لجاذبيّتك وكن جاهزاً لرحلةٍ مشوّقة.

مهنيًّا: بالرغم من وجود الشمس وتأثيراتها المعاكسة من الحمل التي تطالك مباشرة وتعني تغييرات في مجال عملك وتنخفض فرص النجاح الى حدّ كبير ما يعني انك قد تشكو من التأخير أو سوء الفهم أو خيبات الأمل. في الواقع، يبدو أنّ كافة المشاريع قد تتوقّف أو تفشل.سوف يقدّم لك هذا الشهر الدعم الكلي والمساعدة مع تواجد اورانوس في الثور الذي يشكل مثلثا مع برجك فتظهر علامات الطموح لديك وتكون على أهبّة الاستعداد لاستكشاف

مسارات وعلاقات جديدة فتنطلق واثقا ومندفعا بحماسة استثنائية لتوظف قدراتك في خدمة مشروع جديد يتعلق بالسفر او دراسة عليا كما تسمح لك التاثيرات الفلكية الايجابية ببلوغ الاهداف سوف تستمتع بالتعاون وبتبادل الأفكار مع الآخرين.كذلك سوف يدعمك عطارد المتناغم مع الزهرة من برج الحوت فيكون الوقت المناسب لتجربة أساليب جديدة أو أفكار جديدة.

عاطفياً: تعرف افراحا ولقاءات كثيرة ويقدم لك كوكب الحب الموجود في برج الحوت الصديق اشارات ايجابية وظروفا عاطفية مشجعة او تسعد لارتباط يعقده احد الاولاد او المقربين كذلك سوف يسلّط هذا الشهر الضوء على أفضل صفاتك فتجد نفسك محاطاً بالناس وتشعر بأنك أكثر شعبية أو تقديراً فتكون فترة العلاقات بامتياز حيث يسيطر عليك التفاؤل والإنفتاح. وللتقرب من الشريك وحلّ المشاكل العالقة بينكما. للعازب انه شهر العلاقات الجدية التي تقود الى ارتباط فتعيش اوضاعا مناسبة انت تملك طاقة فلكية كبيرة لتمارس سحرك وتستقطب المحبّين.


أهم الأحداث

1- مهنياً: وضح كلامك تفادياً لحصول أي التباس أو سوء تفاهم، وكُن ليناً وتعامل مع الآخرين بذكاء، إياك والاستفزاز.

عاطفياً: تستعيد ثقتك بنفسك وبالمحيطين بك، وتجد أن الوقت مؤات لتكريس علاقة متينة بعائلتك وبالأصدقاء الذين ابتعدت عنهم فترة.

صحياً: عليك تحاشي جميع المواقف التي تثير غضبك وتبقيك في حال من التوتر والانفعال.

2- مهنياً: عليك أن تستمع إلى نصائح الآخرين، فهم أكثر خبرة منك في كيفية إدارة الأمور للخروج بنتائج إيجابية.

عاطفياً: الارتياح سيّد الموقف في العلاقة بالشريك، وهذا جيّد قياساً بما كانت تمر به علاقتكما في السابق.

صحياً: اعمل بروية وهدوء وتصرف بوعي تجد أن أعصابك تهدأ وأن صحتك تتحسن بشكل واضح.

3- مهنياً: إذا أقدمت على مجالات جديدة فقد تستفيد منها جداً. ربما تجهد لإنجاح حركة اجتماعية، وتوظف طاقاتك وتجاربك السابقة .

عاطفياً: مساعدة الشريك تجعلك قادراً على الخروج من الدوامة التي أنت فيها وتحملك على التفاؤل بالواقع ورؤية المستقبل بأمل وتفاؤل.

صحياً: تميل إلى الإكثار من تناول المنبهات وتعرض نفسك لمزيد من العصبية.

4- مهنيا: عليك أن توصل افكارك بأفضل السبل المناسبة، وهذا ما يعزّز موقعك في العمل ويدفعك إلى التقدم أكثر.

عاطفياً: لا تترك الروتين يسيطر على علاقتك بالشريك، فهذا يؤدي الى مزيد من المشكلات بينكما.

صحياً: عليك أن تتمتع بالأجواء الإيجابية من حولك. كن معتدلاً وحاول الاهتمام بصحتك أكثر.

5- مهنياً: القمر الجديد في برج الحمل يجعلك تقارن الأمس باليوم، أو يشير إلى إنهاءعلاقة أو إلى صد أحد الأشخاص ورفضك التجاوب معه أو المصالحة.

عاطفياً: يوم ملائم للبدء بعلاقة عاطفية قد تتحول إلى ارتباط دائم وخصوصاً أنك تبدو في وضع

ممتاز وتتوق إلى الاستقرار..

صحياً: صحتك على خير ما يرام على الرغم من عملك الكثير وانشغالاتك الكثيرة.

6- مهنيا: يطرح عليك زميل قديم بعض الأفكار المميزة، لكن لا تتسرع في قراراتك قبل الاطلاع على كامل التفاصيل.

عاطفياً: محاولات الشريك للسيطرة عليك متواصلة، لكنّك لن تكون مقتعناً بما سيقدمه من اقتراحات.

صحياً: تضع الخط المناسب لتصرفك مع مرور الأيام، وصحتك المتقلبة تفرض عليك الاهتمام بها أكثر.

7- مهنياً: إفتح أذنيك وعينيك للاطّلاع على جديد يخصّ اعمالك، فقد تخوض تجارب استثنائية

توتّر الاجواء بينك وبني الزملاء.

عاطفياً: حياتك العاطفية تكون من المواضيع الرائدة، فأن تعمق كثيراً الروابط الموجودة أصلاً وتسعى إلى إقامة علاقات أقوى وأثبت.

صحياً: انتبه لسلامتك وامنك وعالج مواضيعك بهدوء، ولا تنفعل أمام أبسط الأمور.

8- مهنياً: خطوة نوعية تعيدك إلى دائرة الضوء مجدداً، وخصوصا أنك واجهت في الفترة الماضية تراجعاً لافتاً في عملك.

عاطفياً: تجد نفسك مندفعا للقيام بخطوات مستقبلية تجاه الشريك، لكنّه قد يعلمك بأنه غير جاهز لذلك بعد.

صحياً: لا تتردد لحظة في إجراء الفحوص اللازمة بشكل دوري ولا سيما إذا كنت تعاني أوجاعاً في الصدر أو المعدة.

9- مهنياً: تعالج مسائل مالية طارئة، أو تناقش قضية استثمار مهمة وقد تكون مصيرية.

عاطفياً: إذا كنت عازباً تحتاج لتكون أكثر قرباً من الشخص الذي تحبه وتحتاج إليه.

صحياً: إذا كنت قلقاً حاول لقاء الأصحاب للتخفيف من هذه الضغوط، وحاول الاسترخاء الهدوء.

10- مهنياً: حاذر نفقات لم تتوقعها لدفع بعض المستحقات، أو لتغطية عملية شراء لم تحسب لها كل هذا الحساب.

عاطفياً: الفلك إلى جانبك والوقت مؤات لإتمام ما تنوي القيام به، إنما قد تساور الشريك بعض الشكوك.

صحياً: أحد الأشخاص يعينك في اتخاذ القرارات اللازمة التي تساعدك في المحافظة على صحتك ومظهرك.

11- مهنياً: يتأثر مزاجك ببعض الأخبار التي قد تؤخر تقدم خطواتك المستقبلية، لكن لا يوجد ما يستحق القلق، وخصوصاً أنك من القادرين على تخطي أي أزمة مهما بلغ حجمها.

عاطفياً: عاطفياً: الضغوط من جانب الشريك، قد تترك آثاراً سلبية على العلاقة بينكما، فحاول أن تستعيد المبادرة إذا كنت مهتماً.

صحياً: انتبه من الحوادث والكسور والوقوع وحافظ على حذرك، تستعيد نشاطك ابتداءً من هذا

اليوم.

12- مهنياً: إذا كنت راغباً في تحسين وضعك المادي، عليك تحضير الشروط المناسبة لطرحها على المعنيين اليوم قبل الغد، لأن ذلك سيساعدك على تحقيق مستقبل أكثر ضمانة.

عاطفياً: تنظّم نفسك وتقوم بالمبادرات فتبدأ بالتعويض عن الوقت الضائع، ولو ان الفلك يطلب اليك التروّي ايضًا وعدم المجازفة او المخاطرة حتى اواخر الشهر.

صحياً: إياك والتحدي ومعارضة الآخرين والأعراف، حاذر فالخطر كبير والعقاب وخيم.

13- مهنياً: تبدو المغامرات كثيرة وضاغطة ومتعبة، لكن لا تسمح لأحد أن يخدعك أو يغرّ بك فتتصرف بأسلوب سلبي يؤذي مصلحة العلاقة.

عاطفياً: مشاغلك المهنية تأخذ بعيداً عن أي تفكير عاطفي، مع أنك صرت على قاب قوسين من اتخاذ قرار مهم في حياتك.

صحياً: يمكن أن تتعرض لحالات من السترس التي تؤثر في حيويتك ونشاطك وتقصيك عن الساحة بعض الوقت.

14- مهنياً: حاول التفرّغ للأمور المهمة في العمل، فذلك يبعدك عن الشكليات والمواجهت غير المجدية والعقيمة.

عاطفياً: كثرة العمل تبعدك إلى حد ما عن الشريك، وهذا يدفعه إلى التذمر أحياناً فحاول التوفيق بين الاثنين.

صحياً: ابتعد قليلاً عن الضجة وتردد إلى أماكن هادئة لتسترجع قواك وحيويتك.

15- مهنياً: ضع نفسك في الواجهة واظهر لكل المراقبين ما أنت قادر عليه حين تقرر النصر أو التغلب على العوائق.

عاطفياً: تتلقى دعماً من الحبيب أو تستفيد من وضع جيد له، يكون مزاجك صافياً وتبدو أكثر انفتاحاً وقدرة على تبادل الرأي.

صحياً: تستعيد عافيتك وحيويتك، وتشعر أنك تستطيع القيام بأعمالك المتعددة من دون إرهاق.

16- مهنياً: لا تستلم أمام الضغوط، فالهدف الذي حدّدته لنفسك ليس سهلاً، لكن تحقيقه ليس مستحيلاً.

عاطفياً: بعدك عن الشريك يشعرك بالوحدة، فحاول أن تمنح نفسك وقتاً أطول، وهذا يساعدك على تخطي ذلك .

صحياً: تريث واستفد من الحيوية التي تتمتع بها ولا تبذرها كلها في غير محلها.

17- مهنياً: رغبة صادقة من قبلك تجاه بعض المتضرّرين من تصرفاتك، وهذا يتطلب منك جرأة لافتة، وحاول أن تدرس أي موضوع بعناية كبيرة قبل الإقدام على أي خطوة.

عاطفياً: يسهل عليك إيصال رسالتك إلى الحبيب بدون تشويه او تحوير، قد تتوضّح الرؤية اكثر ويصبح التواصل معه مناسبًا.

صحياً: التمارين الروحية والتأملية تساعدك أكثر على توسيع آفاقك وبلورة أفكارك.

18- مهنياً: إبراز خبراتك وكفاءاتك يفتح أمامك مجالات متعددة، وقد تجد أمامك عروضاً بالجملة لتحسين وضعك.

عاطفياً: الدعم المطلوب من الشريك يكون متوافراً، لكن عليك أن تكون أكثر واقعية وتعتمد على نفسك في الدرجة الأولى.

صحياً: تشعر بقليل من الملل هذا اليوم وتحاول القيام ببعض النشاطات لإبعاد التشنجات عنك.

19- مهنياً: القمر المكتمل في برج الميزان يجعلك حائراً في خيار ما، أو يعرضك لخيبة أو لصدمة مهنية.

عاطفياً: حياتك العاطفية غنية جداً وتقيم الكثير من الحفلات والسهرات جامعاً فيها الأصدقاء الذين يستمتعون برفقتك.

صحياً: تتمتع بطاقة جيدة، وتكد في العمل ولا تشعر بالإرهاق يسيطر عليك.

20- مهنياً: تتعاون بايجابية كبيرة مع الزملاء، وهذا محل تقدير واحترام كل من حولك مستقبلياً.

عاطفياً: كن اكثر وضوحاً مع الشريك، وعبّر له عن حقيقة مشاعرك الرومانسية تجاهه، وهذا يتطلب بعض الجرأة.

صحياً: يطرأ بعض التحسن على صحتك وينعكس ذلك على عافيتك وتزداد نشاطاً وحيوية.

21- مهنياً: تتلقى عرضاً مهماً لتولي منصب مميز انتظرته طويلاً، فلا تتردد في تسلم المهمة وخصوصاً أنك تمتلك القدرة على ذلك .

عاطفياً: لا تحمّل الشريك مسؤولية كل الأخطاء القديمة، وحاول أن تتخطى ذلك برحابة صدر وبساطة.

صحياً: تستطيع تلبية حاجات العائلة والحبيب ورغباتهما بعد التحسن الكبير الذي طرأ على صحتك.

22- مهنياً: يطرأ أمر غير متوقع فكن حذراً وابق في حال ترقب حتى تنجلي الأمور تماماً.

عاطفياً: الوهج يخف قليلاً، وتتحوّل الأجواء إلى أقلّ تشويقاً وأكثر هدوءاً، من الأفضل أن تبحث عن الشخص الملائم لتكمل المشوار معه.

صحياً: تجد حلولاً لمشاكلك الصحية التي تعانيها منذ مدة طويلة بفضل علاج بسيط.

23- مهنياً: تناقش وتفاوض وتتقدم على بعض المعترضين، تشعر بالتحرر والانطلاق والشجاعة، وتتطور بعض العلاقات وتستعذب جواً واعداً.

عاطفياً: بعض المشاكل وسوء التفاهم مع أفراد العائلة، تفاجئك تصرفات الشريك ولا تفهمه جيداً.

صحياً: تتغلب على جميع المشاكل الصحية وتزداد نشاطاً وتمارس رياضتك المفضلة.

24- مهنياً: حين تعمل بجهد كبير فإنّ الجميع يسعى الى أن تنال حقك، وهذا يشعرك بارتياح كبير وسعادة بالغة.

عاطفياً: عليك أن توضّح بعض النقاط العالقة، وإلا فإنّك تبقى رهن الشكوك، وذلك لن يكون في مصلحتك.

صحياً: خذ الأمور بخفة ومرح حتى تبقى دائماً متفائلاً وتبعد عنك شبح الهموم والتفكير المستمر.

25- مهنياً: عليك ألاّ تستسلم بسهولة مهما اشتدت الضغوط، لأن أي تحوّل قد لا يكون في مصلحتك لتعزيز موقعك.

عاطفياً: تعيش علاقة صداقة حميمة جداً مع أحد الأشخاص من برجك، قد تتحول في اي وقت إلى علاقة أعمق.

صحياً: تتوتر أعصابك وينتابك القلق حين ترى أن الأمور لا تجري كما تشاء.

26- مهنياً: تفرض شروطك الجديدة في العمل، وهذا يساعدك على تحسين ظروفك المادية والمعنوية على حدّ سواء.

عاطفياً: لا تعاتب الشريك باستمرار، لأن ذلك سيزعجه على المدى الطويل وسيؤدي الى نتائج غير مرضية.

صحياً: ابتعد عن الأشخاص السلبيين وحاول أن تتجاهل الأشخاص العدائيين أينما كنت لتسترضي وتهدئ أعصابك.

27- مهنياً: عليك أن تمنح نفسك بعض الراحة، فهي ضرورية لتتمكّن من تحديد خياراتك المقبلة، التخطيط للمشاريع المستقبلية لا يجدي نفعاً إذا لم يكن مقترناً بالنيات الصافية.

عاطفياً: يكون حديث عن مستقبل لك او تباشر قصة رومانسية او يطرأ حدث غير متوقّع يجعلك عاشقًا في حال كنت خاليًا، تتبدل مشاريع على اثر ذلك وتتغير.

صحياً: عليك الاهتمام بجسمك كي تكون بأفضل حالاتك الصحية في الأيام المقبلة.

28- مهنياً: لا تهتم بتصرفات الآخرين، فكثير منهم يعتمدون اسلوباً خاصاً لدفعك الى اتخاذ قرارات عشوائية وغير مدروسة.

عاطفياً: عليك ان تترك المجال للشريك للتعبير عن رأيه، فقد تكون نصيحته مهمة وفي مكانها الصحيح.

صحياً: تمتع بالأجواء الجيدة، وفر طاقة إيجابية قدر المستطاع واضبط أعصابك ولا تنفعل بسرعة.

29- مهنياً: تشعر ببعض التناقضات، تميل من جهة الى الانسحاب والذهاب إلى العمل وحيداً، وتجد نفسك مضطراً للمواجهة في حين آخر.

عاطفياً: علاقتك بالعائلة وبمن تحب تستعيد هدوءها، وتجد نفسك حاضراً دائماً لتقديم أي مساعدة تطلب منك.

30- مهنياً: المزاجية في العمل تؤدي غالباً الى صدامات ومشاحنات مع الآخرين، فحاول أن تكون ايجابياً لترتاح من هذا الوضع.

عاطفياً: مناقشات مهمة تحدد مصير العلاقة المستقبلية مع الشريك، مهما يكن إطارها.

صحياً: أنت معرض للشعور بالتعب هذا اليوم وبحالة عامة من الانحطاط الجسدي، قد يكون السبب العمل والحياة الاجتماعية الصاخبة التي تعيشها منذ فترة.

palestinetoday
palestinetoday

GMT 12:51 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

تتمتع بالنشاط خلال هذا الأسبوع

GMT 12:50 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

تتمتع بالنشاط خلال هذا الأسبوع

GMT 07:17 2019 الأحد ,02 حزيران / يونيو

أجواء مميزة تسيطر عليك خلال هذا الأسبوع
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تناغم فلكي داعم خلال الشهر تناغم فلكي داعم خلال الشهر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تناغم فلكي داعم خلال الشهر تناغم فلكي داعم خلال الشهر



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً مصنوعًا من جلد الغزال

الملكة ماكسيما تثير الجدل بسبب عدم ارتداء قبعة رأس

لندن - كاتيا حداد
وصلت الملكة ماكسيما، ملكة هولندا، الإثنين، بصحبة زوجها، الملك فيليم-ألكسندر، إلى المملكة المتحدة لحضور مراسم حفل "فرسان الرباط" في كنيسة سانت جورج بقلعة ويندسور، بحضور الملكة إليزابيث الثانية ولفيف من أفراد العائلات الملكية في بريطانيا وأوروبا. ولفتت ماكسيما الانتباه إليها بفضل إطلالتها التي جاءت باللون الوردي، ولعل أبرز ما علّق عليه المتابعون على السوشيال ميديا بمجرد نشر بعض الصور لها من المراسم هو عدم ارتدائها قبعة رأس في البداية، ما بدا غريبًا بالنسبة للمتابعين بعض الشيء، وهو الأمر الذي تداركته ماكسيما لاحقًا، بعد ظهورها مجددًا في فترة ما بعد الظهيرة. واختارت ماكسيما لإطلالتها فستانًا على شكل رداء مزوّد بحزام ورقبته مصممة من أعلى على شكل حرف V، وجاء ليُبرز قوامها الطويل الممشوق، وأكملت طلتها بانتعالها حذاءً مح...المزيد

GMT 12:18 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

مادونا تصدم الجمهور بإطلالة فوضوية بـ"الشبشب"
 فلسطين اليوم - مادونا تصدم الجمهور بإطلالة فوضوية بـ"الشبشب"

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019
 فلسطين اليوم - أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 13:33 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

بابا الفاتيكان يراقب بقلق تصاعد التوتر في الخليج
 فلسطين اليوم - بابا الفاتيكان يراقب بقلق تصاعد التوتر في الخليج

GMT 06:30 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أغلى فيلا في تايلاند تسحر زوارها وتجذب المشاهير
 فلسطين اليوم - أغلى فيلا في تايلاند تسحر زوارها وتجذب المشاهير

GMT 08:29 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

ديكورات جذابة لتجديد الجلسات الخارجية في الحديقة
 فلسطين اليوم - ديكورات جذابة لتجديد الجلسات الخارجية في الحديقة
 فلسطين اليوم - رفض دعاوى "بي إن القطرية" ضد "عربسات" بشأن "بي أوت"

GMT 02:28 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

Amira Riaa's Collection تُطلق أزياء للمحجبات على الشواطئ

GMT 10:49 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 16:40 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

تعرفي على أحدث ديكورات غرف نوم الأطفال في 2018

GMT 07:49 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

وفاة زوجة والد الفنان حميد الشاعري

GMT 11:22 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

منتجع Pulo Cinta Eco Resort جزيرة خاصة لشهر عسل مثالي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday