21 كانون الأول  ديسمبر  18 كانون الثاني  يناير
آخر تحديث GMT 16:08:53
 فلسطين اليوم -

21 كانون الأول / ديسمبر - 18 كانون الثاني / يناير

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 21 كانون الأول / ديسمبر - 18 كانون الثاني / يناير

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الرابع من اذار 2014 ) : حاذر من معاكسات محتملة، خلال هذا الاسبوع ونزاع مع بعض الأشخاص في المحيط المهني. أما الصبر فهو سلاحك حتى لا تتفاقم المشكلة، وقد يتجلّى في محاولة البحث عن حلول جذرية في نهاية الشهر. تصطدم ربما برفض لطلب أو باعتراض من قبل المتعاونين، لفكرة تطلقها، أو لعدم محافظة بعضهم على سرّ تفضيه إليهم. إلا أنك تنتصر بسرعة على هذه المعوقات وتخطط لمشاريع أخرى أو تنظّم نفسك بشكل مختلف، فلا تضيّع وقتك في التفاصيل بل تنجز الكثير. ربما تنتقل إلى موقع جديد أو تقوم بعض الرحلات القصيرة والأسفار، خدمة لمشاريعك. تتزوّد بأفكار جديدة لتحسين أوضاعك المالية. عاطفيًا:صحيح أن كوكب الحب في برجك وينثر في حياتك ويغمرك بجاذبية خاصّة ، إلاّ أن معاكسة الشمس من الحمل قد تولّد بعض التجاذبات وتفقدك الثقة بالنفس، أو تجعلك تواجه بعض المخاوف بالنسبة إلى الحبيب. تارة تكون مفعماً بالنشاط والتفاؤل، وتارة أخرى تعيش ضجراً ومللاً أو قلقاً. تميل إلى الازدواجية أو يهتف قلبك لاتجاهين، وكذلك تبدو مرهف الحسّ، مستعداً للنزاع ، مضخّماً بعض الهواجس. قد يتراءى لك أحياناً ، أن عليك قطع علاقة عاطفية بسبب غياب أو عدم القدرة على التواصل الدائم. تعيش نزاعا داخليا يضعك في حالة تمزّق بين عواطف عميقة وواقع لا مستقرّ. تحتاج إلى من تستشيره فيرشدك إلى الصواب، بدون أن يلعب دور الآمر الناهي. . (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر اذار 2014:  معاكسات متعددة تكون الفترة الممتدة حتى تاريخ 18 بطيئة وخالية من المستجدات المثمرة، وهي فترة جوفاء لا تحمل طاقة كافية لاتخاذ مبادرة كاملة أو لبدء ورشة عمل جديدة. تصلح الفترة الأولى من آذار لإتمام ما يجب إتمامه ولملمة الذيول وطي الملفات نهائياً. كما أن هدوء الأجواء يسمح لك بالتأمل في وضعك الحالي وربّما الوصول إلى استنتاجات نهائية حيال قضية عالقة. لن يزعجك القدر بتطوّرات ملّحة، ولهذا السبّب بإمكانك اعتبار الفترة الأولى هذه بمثابة فترة لإعادة النظر في بعض الأمور والأهداف المستقبلية. ليس الوقت مناسباً لإظهار بطولة أو ريادة. استجمع قواك الفكرية والجسدية وعزّز الثقة بنفسك. هذا الشهر يحمل إليك معاكسات متعددة الجهات تثير مشاكل على صعيد العلاقات في المجال المهني، سواء تعلق الأمر بفريق عمل غير متجانس أو بشراكة تبدو دقيقة. من الضروري التحفظ والتفكير ملياً في كل القرارات السابقة والحالية، والاستعداد لتغيير الرأي أو التكويع إذا صح التعبير. لكن الوضع لا يمنع من أن تضع اللمسات الأخيرة على أحد المشاريع أو العقود، بعد فترة من التردد، وربما تعود أيضاً عما اعتبرته نهائياً، والاعتذار إذا استدعى الأمر، والاعتراف العلني بالخطأ. قد يصعب عليك اتخاذ القرارات على أنواعها، وتجد أن التوتر يسيطر على الأجواء. ربما يكثر العمل، أو يطلب منك أكثر مما تستطيع تأمينه. تشعر بالرغبة في الاحتجاج والتمرد والثورة، لكن الحكمة تقضي بأن تحافظ على متانة أعصابك، وقبول بعض ما هو مفروض، وبذلك تخدم مصالحك على المدى البعيد. إحذر ايها الجدي، خطأ واحد في التقدير، أو تصرف أرعن، قد يكلفك غالياً هذا الشهر. بلوتون: يجلب هذا الكوكب نوعية وقت صعبة. يشير الى تغييرات جذرية على عدة اصعدة لدى مواليد 4و5 كانون الثاني. حاذر من اهمال صحي ولا تهدد استقرارك العام بالتراجع. الزهرة: يجلب الحظ والافراح والنجاحات بشكل خاص لمواليد 16 الى 19 خلال الاسبوع الاول من الشهر الأيام الأكثر حظًا: 5و6و15و16و24و25. الأيام الأقل حظًا: 3و4ومساء 9و10و11و17و18و22و23و30و31. عاطفياً: قد تكون الفترة الممتدة يبن 1 و18 دقيقة جداً على صعيد حياتك الحميمة، يتقرر خلالها مصيرك، تتحدث عن أزمةقد تطال حياتك الزوجية، وقد تعاني العلاقة المتأرجحة متاعب جمة حالياً، وربما تعني انقلاباً وضغوطاً وقراراً بالقطيعة أو الفراق. يشهد هذا الشهر انفعالات كثيرة، ومخاوف وهواجس، وخشية الوقوع في الوحدة أحياناً. قد تتداخل الأسباب العاطفية بالأوضاع المالية، وربما تجد نفسك أمام استحقاق تخشاه، ولو أردته في السابق. قد تواجه وضعاً خاصاً، وتعاني فوضى في علاقاتك العائلية، وتفاجأ ببعض الانقلابات في حياتك الحميمة، ما يستوجب هدوءاً وعدم تسرع في اتخاذ أي قرار. إلا أنك ابتداءً من تاريخ 18 تلمس تغييراً في الأجواء، وانفراجاً وإيجابية، تنحسر الضغوط فتعرف فترة مناسبة لمعالجة كل المشاكل الحميمة، والتقدم باقتراح يبعد شبح الانفصال. تتلطف الاجواء وتخف همومك ويتودد إليك الحبيب، أو يأتي مسامحاً أو معتذراً، وربما تفكران في سفر مشترك. تتحرر من بعض الأوضاع المعقدة والأشخاص الضاغطين. تشعر أنك قادر على إيجاد التسويات، وربما تحسن شروط حياتك. أما الحياة الاجتماعية فتبدو صاخبة فتغير مناسبة ما، وتصغي إلى كلام برجك، وترعى بحنانك مصالح أحد الأولاد أو المقربين (أبرز الاحداث اليومية عن شهر اذار 2014): 1- مهنياً: القمر الجديد في برج الحوت يحمل بعض الفرص لإيجاجد تسوية لمشكلة ما، وأنت غير غافل عما يدور حولك . عاطفياً: استيقظ من سباتك العميق، وراقب كل ما يجري حولك، وإلا ضاع الشريك منك . صحياً: تستعيد عافيتك وحيويتك وتشعر أن بوسعك القيام بأعمالك المتعددة براحة تامة . 2- مهنياً: كفاءتك تثير إعجاب الجميع، فأنت قادر على تنفيذ كل ما يوكل إليك بسهولة . عاطفياً: لا تفرّط في الحب الذي بنيته مع الشريك بسبب نزوة عابرة، فهو أكثر من يتفهّم أوضاعك . صحياً: التعرّض لأشعة الشمس الربيعية مؤذ، ويزيد من نسبة الاضرار التي قد تصيب بشرتك. 3- مهنياً: تتميز بسرعة بديهتك وبأفكارك المقنعة وتنجز أعمالاً ناجحة، وتعيش انفعالات شخصية مهمة واحلاماً خاصة ووردية . عاطفياً: تستعيد مع الشريك ذكريات الماضي وتستحضر أسراراً باتت اليوم مضحكة . صحياً: تشعر بغضب وبتوتر أعصاب يهد من عافيتك، وابتعد عن صب غضبك على الآخرين . 4- مهنياً: تخلق من لا شيء شيئاً، وهذه صفة مميزة لتحقيق قدرة ذاتية لمواجهة الآخرين . عاطفياً: إذا كنت لا تحتمل الارتباط بشريك، لا تطلق الوعود لأنك لن تلتزمها . صحياً: شرب المياه بمعدلات عالية ضروري من أجل صحة افضل. 5- مهنياً: ينتقل فينوس إلى برج الدلو فتسكنك رغبة في اقتناء أشياء ثمينة أوفي شراء بعض الكماليات . عاطفياً: إنه يوم العاطفة والحب والحضور الاجتماعي، إذا كنت عازباً احتمالات كثيرة أن تلتقي "توأم روحك" . 6- مهنياً: يعاود جوبيتير سيره المباشر في برج السرطان ويدعوك إلى تحصين جبهتك الداخلية . عاطفياً: لن تجدي محاولات الشريك للضغط عليك لأنك صلب وعنيد، لكن يجب أن تتعامل مع الأمر بروية. صحياً: بعض الوقاية مفيد في كثير من الأحيان، وهذا ما قد تلمسه في غضون الأيام المقبلة . 7- مهنياً: عليك المثابرة لتتمكن من تحقيق ما كنت تحلم به منذ مدة، وخصوصاً أن الفرصة متاحة أكثر من أي وقت مضى . عاطفياً: بعض المشاعر قد يشكل عبئاً عليك في العلاقة بالشريك، فخذ حذرك . صحياً: بسبب عدم استقرار أوضاعك تشعر ببعض القلق، لكن لا داعي إلى مخاوفك . 8- مهنياً: إعطاء الرأي قد يدفعك إلى تغيير الحقائق، ما ينعكس إيجاباً عليك . عاطفياً: مصارحة الشريك بالحقيقة صعبة، لكنها قد تحدد طبيعة العلاقة للأيام المقبلة. صحياً: الجلوس خلف المكتب وقتاً طويلاً يسبب آلاماً في الظهر وبين الكتفين. 9- مهنياً: من الممكن أن تواجه تراجعاُ ما، أو نزاعاً مع سلطة، كذلك قد تطلب إليك التضحية في شأن معقد . عاطفياً: من المفيد أن تحمي علاقتك بالشريك اليوم، لا تواجهه بغضب ولا تتخذ اي قرار بشأنه . صحياً: ربما تدفعك ظروف طارئة إلى الاهتمام بصحة مقرّب مريض . 10- مهنياً: الاستخفاف بالمهام الموكلة إليك يكون مكلفاً جداً، فبادر الى تدارك الأوضاع قبل فوات الأوان. عاطفيا: حاول ان تجد السبب الحقيقي لنفور الشريك منك، وهذا يسهّل الأمور بينكما . صحياً: تجنّب العصبية الزائدة قدر المستطاع، وما تصاب به من ضرر يكون سلبياً جداً. 11- مهنياً: يبشرك هذا اليوم بالخبر ويحمل اليك جديداً بشأن مشروع تقدمت به منذ مدة طويلة. عاطفياً: الإشاعات التي تسمعها عن الشريك سرعان ما يتبيّن لك أنها في معظمها غير حقيقي . صحياً: حاول أن يكون تفكيرك إيجابياً فهذا ضروري لإنهاء الأمور العالقة بهدوء . 12- مهنياً: يخفّ الوهج السابق، ويدعوك هذا اليوم إلى الاستراحة والاهتمام بالشأن المهني وتخفيف الضغط . عاطفياً: تبدو الاتصالات جيدة وقد تقوم بسفر أو تحضّر لمشروع او تعرف موعداً غرامياً مميزاً. صحياً: الأجواء الإيجابية تدفعك إلى المزيد من العمل والنشاط وتمدّك بالحيوية الممتازة . 13- مهنياً: مصالحات وأعمال خلاّقة واتصالات مثمرة، تبدو واقعيّاً وموضوعيّاً فتجد الحلول لبعض المشاكل السابقة . عاطفياً: تبادل الأحاديث العميقة مع الشريك هو الحلّ للوصول إلى التفاهم التام معه . صحياً: قد تكون بحاجة إلى دعم معنوي يخفّف عنك الضغوط النفسية التي تشعر بها . 14- مهنياً: تطوّر وتصحيحّ لبعض المسار المهني يفاجئ المحيطين بك ويلتفون حولك. عاطفياً: في الجو علاقة عاطفية ناشئة ومبادلات غرامية لا تقاوم ميلاً نحو التغيير . صحياً: خصص لنفسك قسطاً وافراً من الراحة الجسدية أو قم برحلة ترفيهية مع الحبيب . 15- مهنياً: قد تتاح لك فرصة استثنائية لقلب الأمور لمصلحتك، فتبدو الشؤون المهنية مهمة جداً . عاطفياً: يمنحك الحظ قدرة مهمة على تحقيق التقارب مع الشريك، وإذا كنت عازباً يكون الحب في مقدمة اهتماماتك . صحياً: راحتك المادية والمهنية تساعدك على الشعور بالارتياح وتحقق الانسجام والتوازن في حياتك على مختلف الصعد . 16- مهنياً: القمر المكتمل في برج العذراء يناسبك، وشخصيتك القوية تخيف الآخرين، وتدفعهم إلى التفكير ملياً قبل خوض أي مواجهة معك في العمل . عاطفياً: الحبيب قد يكون السبب في نجاح مشاريع أعددت لها بدقة متناهية . صحياً: تصل إلى مرحلة كبيرة من التعب الجسدي والفكري وتبحث عن الراحة . 17- مهنياً: ينتقل مركور إلى منزلك الثالث فيفتتح دورة جديدة من الانفراج وتسهيل بعض الأمور التي كانت عالقة. . عاطفياً: يعود أحدهم ليقف بينك وبين الحبيب، كن مستعداً دائماً للتغيرات التي تطرأ على مشاريعك في اللحظة الأخيرة . صحياً: حاول أن تخفف من الضغوط النفسية التي تحيط بك وابتعد قدر الإمكان عن الأجواء الصاخبة . 18- مهنياً: حضورك القوي مهمّ جداً في الفترة المقبلة، لكن الحذر واجب احياناً. عاطفيا: الغيرة لا تهدّد العلاقة بالشريك، والسبب هو عدم وجود الشك تصرفاتك تجاهه . صحياً: الغذاء الصحي مهم جداً، لكن ذلك يستوجب متابعة دائمة وغير مرحلية . 19- مهنياً: قد تكسب أرباحاً إذا كنت تعمل في مجال جمالي، أو في التجارة، ومن نجاح إلى آخر تترقى إلى مرتبة عليا . عاطفياً: بعض العلاقات الماضية لا تزال تحيّرك وتثير أسئلة لم تلق الإجابات عنها حتى اليوم . صحياً: عليك التروي ومراعاة الأوضاع السليمة، كن هادئ الأعصاب . 20- مهنياً: تجنب قدر الإمكان استفزاز الزملاء، لأن ذلك سيولد لك بعض الأعداء والمنافسين الشرسين. عاطفياً: سعادة لافتة في طريقها اليك، سببها التفاهم التام على العناوين الأساسية مع الشريك. صحياً: الخضراوات والفواكه ضرورية في لائحة الطعام، والاكثار من بعضها قد لا يكون صحياً . 21- مهنياً: تطورات ايجابية على الصعيد المهني، وكن على استعداد تام لمرحلة مشرقة. عاطفياً: لن يجديك اقناع الشريك بوجهة نظرك نفعاً، ربما تكون مخطئاً وتدفع ثمن استخفافك به. صحياً: لا تتناول الطعام في وقت متأخر ولا سيما تلك المحتوية على مواد دسمة. 22- مهنياً: ربما مررت بفترة تدريبية تخرج منها الآن بنتائج ما، وهذا ما يكون واضحاً ابتداءً من اليوم . عاطفياً: يحمل هذا اليوم ما يؤجج الوهج العاطفي ويجعلك منفتحاً ولا يعرّضك لبعض المشاكل . صحياً: إلجأ الى الانفراد بنفسك عند الضرورة لكي تستجمع قواك الصحية والجسدية . 23- مهنياً: بانتظارك خبر مفرح ومفاجأة تعيد الأمل إليك، واعمل على توضيح بعض الأمور مع الشركاء بهدوء وبصراحة مطلقة . عاطفياً: الحبيب يقدّر كل ما تقوم به، ويعطيك معنويات إضافية للسير قدماً في ما أنت عازم على تحقيقه . صحياً: يجب أن تساهم في إعادة النشاط والحيوية إلى صحتك إذا كنت تشعر بالإرهاق نتيجة الضغوط الماضية . 24- مهنياً: لا تقحم نفسك في شؤون الآخرين، فذلك سيسبب لك بعض الخلافات مع الزملاء . عاطفياً: كن مستعداً لما سيطرحه الشريك، فهو قد يفاجئك بما يجول في خاطره. صحياً: لا تعرّض نفسك لأشعة الشمس كثيراً، لأن الأخطار كبيرة . 25- مهنياً: يوم ضاغط نوعاً ما، وقد ينتابك الحزن لإهمال الأحبّاء أمرك، وهدّئ من روعك ولا توبّخ أحداً . عاطفياً: مشاعر قوية تنتابك، وتشعر أنك بحاجة إلى البقاء قرب الشريك لتتبادلا معاً المشاعر التي هي في داخل كل منكما . صحياً: ابتعد عن الضجيج وحافظ على التوازن في حياتك وتعامل مع أي عارض صحي بهدوء ولا تتماد في أعمالك المنهكة . 26- مهنياً: العمل تحت الضغط قد يوقعك في بعض الأخطاء، فكن حذراً لتتجاوز هذه المرحلة. عاطفياً: البحث في دفاتر الماضي قد يسبب لك المشاكل، فلا تترك نفسك أسيراً له. صحياً: الراحة الفكرية مهمة جداً من أجل صفاء الذهن، وهذا يساعدك على التطوّر. 27- مهنياً: أنت توّاق للعمل ولا سيّما العمل السريع، وتميل الى اتخاذ قرارات جريئة وإنما غير متسرّعة . عاطفياً: تبدو سعيداً في بيتك ووسط عائلتك، وتتمكّن من حل كل المشاكل والنزاعات الصغيرة التي تطرأ في هذا المجال . صحياً: عليك أن تبعد الضغوط عن نفسك مهما كان مصدرها فأنت بحاجة إلى الشعور بالاستقرار . 28- مهنياً: قد يسعى بعضهم إلى توريطك في أمور غير مهمة، فكن جاهزاً للرد. عاطفياً: باتت مطالب الشريك تشكّل عبئاً عليك، ووضع حدّ لذلك افضل بكثير. صحياً: عوارض بسيطة سببها القلق، فلا تتردّد في استشارة طبيبك لترتاح أكثر. 29- مهنياً: لن تكتفي بموقعك الحالي، وقد يصل بك الركود الى درجة الخمول الكامل وربّما التقصير والتغيّب عن العمل . عاطفياً: تسعى إلى المزيد من الاستقلالية وتبحث عن الحرية الكاملة، لذا من الصعب التقيّد بشريك معيّن . صحياً: تهتم بصحتك وتعتني بنوعية غذائك، وقد تشكو زيادة في الوزن . 30- مهنياً: القمر الجديد في منزلك الرابع، أي في الحمل، لا يعاكس رغباتك ولا يشوش على بعض برامجك. . عاطفياً: الاجواء خالية من التشنج، وعساك تتعرف الى شخص يستحق كرمك ونبلك واحترامك. صحياً: المرح والضحك هما مفتاح الحياة الطويلة، ومصدر السعادة الدائم. 31- مهنياً: تشعر بالانفراج وتتنفس الصعداء، ويسلّط الضوء على شؤون مالية وتفاصيل مادية كثيرة . عاطفياً: من الصعب التقيد بشريك معيّن وبالتالي أنت تفضل أن تكون برفقة صديق عزيز يمكنك أن تتناقش معه في الكثير من الأمور المهمة والجدية . صحياً: حاول القيام ببعض النشاطات الرياضية لإبعاد التشنجات عنك .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

21 كانون الأول  ديسمبر  18 كانون الثاني  يناير 21 كانون الأول  ديسمبر  18 كانون الثاني  يناير



 فلسطين اليوم -

تتقن اختيار التصاميم بألوان تُظهر جاذبية بشرتها

إطلالة راقية بـ"الأصفر" للنجمة جينيفر لوبيز

واشنطن - فلسطين اليوم
دائماً ما تتقن النجمة اللاتينية الحسناء جينيفر لوبيز، اختيار التصاميم المناسبة لقوامها بألوان تظهر جاذبية بشرتها السمراء، حيث تتميّز بإطلالاتها العصرية والمواكبة لأحدث صيحات عالم الموضة والأناقة، ولاحظنا تفضيل جينيفر للون بالعديد من الاطلالات والمناسبات، حيث لفتت نظرنا خياراتها المميزة بأكثر من ستايل وأسلوب بعيداً عن التكرار والروتين، حيث انتقت اللون الأصفر باطلالات رسمية بفساتين السهرة بأكثر من مناسبة، منها بأسلوب فاخر باللون الأصفر الخردلي باطلالة مبهرة ذكرتنا بأناقة أيام زمان ومنها بأسلوب بسيط وناعم بالفستان الأصفر من الساتان بقصة الأكتاف المكشوفة، وأطلّت لوبيز بالأصفر بإطلالة راقية وعصرية بالبدلة وبفستان جذاب وشبابي من الجلد بالقصة الضيقة، كما لفتت نظرنا اطلالتها بالأصفر الفوسفوري الحيوي بفستان ميدي من التو...المزيد

GMT 23:10 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

الرئيس عباس يطمئن على صحة ميركل

GMT 09:55 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 09:52 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

منزل ميامي بيتش للبيع بثمن 29 ميلون دولار

GMT 20:17 2015 الإثنين ,19 كانون الثاني / يناير

10 قوارب شراعية في السباق السنوي في جازان

GMT 03:26 2014 الجمعة ,05 كانون الأول / ديسمبر

دجاج متبل ومشوي بالكيس الحراري

GMT 01:48 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيم "داعش" يهدد "اسرائيل" ويتوعد بذبح السكان اليهود

GMT 23:38 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

إصابة 4 مواطنين برصاص مجهولين في الخليل

GMT 02:47 2019 الأربعاء ,25 أيلول / سبتمبر

درة زروق تخطف الأنظار في مهرجان الجونة السينمائي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday