قطامش يكشف عوامل استمرار فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية
آخر تحديث GMT 14:10:41
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

قطامش يكشف عوامل استمرار فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - قطامش يكشف عوامل استمرار فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية

الفنون الشعبية الفلسطينينية
البيرة - بيان قرعان

يعد التراث من الشواهد الحقيقية على إثبات هوية الشعوب، والدفاع عن تاريخها، فهو الماضي والحاضر والمستقبل، لذا يحاول الفلسطينيون جاهدين الحفاظ على هذه الثروة المقدسَة الا وهي الفولكلور الفلسطيني ولا سيما الدبكة؛ حيث كانت الدبكة قبل الاحتلال الإسرائيلي تأخذ طابع الفرح والمناسبات.

ولكن بعد الاحتلال تحولت الدبكة لشكل من أشكال النضال، فهذا جعل العمل على الدبكة الشعبية يأخذ في بداية الثمانينات شكلاً منظمًا، فكان في الضفة الفلسطينية العديد من التجارب كفرقة الفنون الشعبية الفلسطينينية، التي منذ تأسيسها العام  1979 إلى يومنا هذا لم تتوقف عن الإنتاج.

وبالرغم من الظروف القاسية التي مرت بها البلاد وما زالت تمر بها، لأن فرقة الفنون يوجد لديها قناعة أنَّ ما تقدمه هو جزء من العملية النضالية، على غرار بعد الفرق التي كانت ذو مستوى عالي، إلا انها توقفت عن الإنتاج بسبب ظرف سياسي أو اقتصادي أو أجتماعي مرت به البلاد.

وذكر المدير الفني للفرقة، خالد قطامش: "كثير من الفرق تنظر إلى عملها أنه يعكس الفرح والانبساط، فعندما تمر البلاد بظرف سياسي فإن عمل هذه الفرق يتوقف، فرقة الفنون لم تنظر إلى العمل الذي تقدمه على أنه يعكس فرح فقط، بل الفرقة تنظر إلى عملها أنه جزء من العملية النضالية، والعملية النضالية لا تتوقف سواء في ظروف السلم أو الحرب، فيجب أنَّ يكون هناك نوع من الحراك وهذا ما دفع الفرقة إلى الاستمرار في الإنتاج وعدم التوقف نهائيًا".

وأضاف: "الذي ساعد على استمرارية الفرقة هو ثبوتية الطاقم بشكل أو بآخر، حيث يوجد في الفرقة وإدارتها عناصر منذ أنَّ تأسست الفرقة، أي منذ 35 عام، فعند امتزاج عناصر الخبرة مع العناصر الشابة فهذا يساعد على استمرار واستقرار الفرقة وإنتاج لوحة فنية رائعة".

وبالنسبة لصعوبات والمعيقات التي تمر بها الفرقة، قال قطامش: "المشكلة الأساسية التي تواجه الفرقة والتي تمنع أي تطور في فلسطين هو الاحتلال، ففي الانتفاضة الأولى كان هناك 16 عضو من الفرقة يقبعون خلف سجون الاحتلال، بالرغم من ذلك الفرقة لم تتوقف لأننا نعتبر الدبكة رسالة ونقاوم بها الاحتلال الذي يسعى جاهدًا إلى طمس الهوية الفلسطينية ولا سيما التراث الذي يعبر عن ماضينا وحاضرنا، والمعيق الثاني التي تواجهه الفرقة هو المعيق الاجتماعي، حيث لا يوجد كثير من النالس يؤمنون بأنّ التراث ولا سيما الدبكة والاغاني يمكن أنَّ تلعب دور في العملية النضالية وبناء الهوية الفلسطينية، ولكن قناعة الفرقة بما تقدم ووجود مجموعة من الناس تدعم هذا النوع من الفن فان هذا يساعد على تجاوز هذا المعيق.

وتابع قطامش: "قليل من الناس من تفكر في دعم الثقافة والفن، من الممكن أنَّ يقوم الناس بالتبرع لبناء مدرسة او غرفة في مشفى، ولكن فيما يخص الثقافة والفن فهذا يعتبر أمر ثانوي بالنسبة لبعض الناس، لكننا استطعنا تجاوز هذا  من خلال بيع اسطوانات لأغاني الفرقة وعن طريق تذاكر العروض، والاتعاب التي نأخذها من السفر خارج البلاد".

وأكد قطامش أنَّ الفرقة قائمة على التطوع فهذا أمر ليس مكلف، وجميع الراقصين لا يتقاضو رواتب باستثناء العاملين بالإدارة، ولو اتجهنا نحو الاحتراف لانهارت الفرقة كما حدث في الاحتراف في كرة القدم، مضيفًا: "أننا محترفون ولكن في العرض على المسرح والالتزام بالتدريبات، 3 أيام في الأسبوع بمعدل 3 ساعات".

وردًا على سؤال اتجاه الفرقة نحو الرقص المعاصر على حساب الدبكة، ذكر قطامش: "الفلكلور كالكائن الحي ينمو ويتطور، والفرقة في عملها تستند على التراث وتستلهم منه وبالتالي تبني هويتها المعاصرة، فالفلكلور إذا لم نبث فيه روح العصر سيمل الجمهور، وكانت الفرقة وما زالت ناجحة عن طريق النهج الذي نهجته لتجعل الناس يعشقون الفلكلور برؤيتها الجديدة، حيث تعاملت مع الفلكلور كمادة طورتها ولكن لم تسلخها عن جذورها".

أما فيما يخص الدور الذي تقوم به الدبكة لايصال القضية الفلسطينية إلى العالم، أشاد قطامش بالدور الكبير الذي يقوم به الفن الشعبي بشكل عام والدبكة بشكل خاص في إيصال القضية الفلسطينية للمحافل الدولية، لأن الفن والثقافة وسيلة مقبولة عند الأجانب لمعرفة الهم الفلسطيني، مؤكدًا أنَّ جميع أشكال النضال التي مارسها الشعب الفلسطيني كان لها دور مهم ورئيسي في إيصال القضية الفلسطينية إلى المحافل الدولية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قطامش يكشف عوامل استمرار فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية قطامش يكشف عوامل استمرار فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 12:12 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعر مستوحاة من أميرات ديزني لعروس 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - تسريحات شعر مستوحاة من أميرات ديزني لعروس 2020 تعرفي عليها

GMT 12:05 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها
 فلسطين اليوم - 10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 03:53 2016 الأربعاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

وليد توفيق يحيي حفلة زفاف نجلة المنتج صادق الصباح

GMT 11:04 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة صوفيا لورين تطرح مذكراتها العاطفيّة الخاصة

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

حرباء تنجب 26 طفلًا بحجم الأظافر على يد مربيها

GMT 04:07 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

أثيوبيا تمثل أفضل وجهة للسياحة في عام 2015

GMT 22:45 2016 الأحد ,25 كانون الأول / ديسمبر

مدفأة "فاير بليس" للحصول على غرفة معيشة عصرية

GMT 01:06 2015 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء الآثار يعرضون أسرار مدينة "بومبي اليونانية" القديمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday