النقد تؤكد أن تباطؤ أداء الاقتصاد في الربع الأخير من عام 2015
آخر تحديث GMT 09:46:33
 فلسطين اليوم -

"النقد" تؤكد أن تباطؤ أداء الاقتصاد في الربع الأخير من عام 2015

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "النقد" تؤكد أن تباطؤ أداء الاقتصاد في الربع الأخير من عام 2015

سلطة النقد
رام الله - فلسطين اليوم

أظهر أحدث تقارير سلطة النقد، تباطؤ الاقتصاد الفلسطيني، في الربع الرابع من عام 2015، إذ سجل الناتج المحلي الإجمالي نموا بنسبة 6.1% متراجعا من 9.6% في الربع الثالث من العام ذاته.

وعزت سلطة النقد هذا التباطؤ إلى تباطؤ النمو في الضفة الغربية إلى 1.0% على أساس سنوي مقارنة بنحو 4.0% في الربع السابق، وذلك على خلفية الأحداث التي شهدتها الضفة الغربية منذ انطلاق الهبة الجماهيرية بداية الربع الرابع، وكذلك في قطاع غزة، حيث تباطأ النمو إلى حوالي 24.7% على أساس سنوي مقارنة بنحو 33.3% خلال الربع السابق.

وأوضحت انه رغم التباطؤ في الربع الأخير مقارنة مع الربع السابق، إلا ان التقرير أظهر تحسنا في الأحوال الاقتصادية بالمقارنة مع الفترة التي تلت الحرب الأخيرة على القطاع.

وأشارت إلى أنه رغم أن النمو الاقتصادي قد أسهم في بعض التراجع في معدلات البطالة، إلا أنها لا تزال مرتفعة جداً، سيما في قطاع غزة، حيث تمخض النمو المتحقق خلال الربع الرابع 2015 عن تراجع معدلات البطالة في القطاع من 42.7% في الربع الثالث إلى 38.4% في الربع الرابع من عام 2015.

أما في الضفة الغربية، وكمحصلة للتباطؤ الاقتصادي، بينت سلطة النقد أن معدلات البطالة استقرت عند 18.7% للربع الثاني على التوالي، ومع ذلك فهي أعلى من مستواها خلال الربع المناظر من العام 2014، البالغ 17.4%. وفي المحصلة، تراجعت معدلات البطالة في فلسطين إلى 25.8% خلال الربع الرابع مقارنةً مع 27.4% في الربع السابق.

وقالت سلطة النقد إن الربع الرابع 2015 حمل مزيداً من الضغوط التضخمية، التي سارعت من وتيرة نمو الأسعار، إذ بلغ معدل تضخم أسعار المستهلك في فلسطين نحو 1.5% على أساسٍ سنوي، مقابل 0.9% في الربع السابق، وذلك جراء ارتفاع الأسعار بنحو 2.1% في الضفة الغربية مقارنةً بحوالي 1.6%، وبواقع 2.0% في قطاع غزة، مقارنةً مع انكماشٍ بنحو 0.1% في الربع السابق.

من جانبها، شهدت بنود مالية الحكومة عدداً من التقلبات المرتبطة بتدفق التمويل الخارجي وتركيبة النفقات الجارية، التي ساهمت في تضخم العجوزات في الرصيد الجاري والكلي قبل وبعد المساعدات مع نهاية الربع الرابع 2015.

وأشارت إلى ان صافي الإيرادات العامة والمنح تراجع بنحو 13.6% على أساس سنوي، على خلفية تراجع المنح والمساعدات المقدمة للحكومة بنحو 44.8%، بينما ارتفعت النفقات العامة بحوالي 23.2% خلال نفس الفترة، نتيجة لنمو نفقات الأجور ونفقات غير الأجور التي ارتفعت بنحو 7.5% و55.0% على الترتيب.

بالمحصلة، تضاعف عجز الرصيد الجاري خلال فترة المقارنة من 607.5 مليون شيقل إلى 1,199.9 مليون شيقل، ورغم إسهام المساعدات الخارجية في جسر جزءٍ كبير من هذه الفجوة، إلا أن الرصيد الكلي بعد المساعدات استقر عند  عجز بقيمة 718.7 مليون شيقل خلال الربع الرابع 2015.

أما القطاع المصرفي، أشارت سلطة النقد أنه أنهى عام 2015 بأداءٍ هو الأفضل منذ منتصف عام 2014، إذ نمت أصول/خصوم المصارف العاملة في فلسطين بنحو 6.6% على أساس سنوي، مقارنة مع 4.6% في الربع السابق، لتبلغ حوالي 12.3 مليار دولار.

وقالت إن هذا التسارع يأتي نتيجةً لتوجهٍ مماثل في نمو التسهيلات الائتمانية، إضافةً إلى النمو الملحوظ في النقدية، والاستثمارات، والأصول الثابتة، وذلك رغم تراجع إجمالي الأرصدة والأصول الأخرى خلال فترة المقارنة.

يذكر أن التسهيلات الائتمانية لا تزال تحقق معدلات نمو أعلى من تلك المتحققة في الناتج المحلي الإجمالي، حيث نمت بحوالي 19.1% على أساس سنوي لتصل قيمتها إلى حوالي  5.5 مليار دولار، الأمر الذي يعكس صلابة الجهاز المصرفي وارتفاع مستويات السيولة المتاحة.

وشهدت ودائع الجمهور تسارعاً نسبياً في نموها، بلغ 8.1% على أساسٍ سنوي خلال الربع الرابع 2015، مقابل 7.0% في الربع السابق، ووصولاً إلى حوالي 9.7 مليار دولار.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النقد تؤكد أن تباطؤ أداء الاقتصاد في الربع الأخير من عام 2015 النقد تؤكد أن تباطؤ أداء الاقتصاد في الربع الأخير من عام 2015



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 08:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 16:49 2016 الأحد ,07 آب / أغسطس

شاتاي اولسوي يستعد لبطولة "الداخل"

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 10:05 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

25 % من البريطانيين يمارسون عادات فاضحة أثناء ممارسة الجنس

GMT 23:35 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

سعر الليرة السورية مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة

GMT 06:08 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 05:38 2016 الجمعة ,01 تموز / يوليو

نظافة أسنان المرأة أول عامل يجذب الرجل نحوها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday