مجموعة اليورو تغلق باب المفاوضات مع اليونان
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

مجموعة اليورو تغلق باب المفاوضات مع اليونان

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مجموعة اليورو تغلق باب المفاوضات مع اليونان

رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس
بروكسل - اف ب

 تتجه اليونان مباشرة الى السيناريو الكارثي لخروج محتمل من منطقة اليورو، وذلك بعد اعلانها المدوي عن تنظيم استفتاء حول طلبات الدائنين المستائين الذين اغلقوا السبت باب المفاوضات مع اثينا.

على ان وزراء مالية دول منطقة اليورو وعدوا ببذل كل جهد لتفادي "اي خطر محتمل بانتشار العدوى"، في حين اعلن البنك المركزي الاوروبي الذي اصبح محط الانظار، عن اجتماع لمجلس محافظيه الاحد.

وفي اثينا صادق البرلمان اليوناني ليل السبت الى الاحد على مقترح استفتاء عرضته الحكومة على عرض الاتفاق الاخير الذي قدمه دائنو (الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي) اليونان. وايد الاستفتاء المقرر تنظيمه الاحد الخامس من تموز/يوليو 178 نائبا من اجمالي 300 نائب. وصوت ضد تنظيم الاستفتاء 120 نائبا، ولم يصوت نائبان، بحسب نتائج فرز الاصوات النهائي الذي اعلنه البرلمان.

وايد تنظيم الاستفتاء نواب حزب سيريزا اليساري المتشدد وحلفاءه في حزب اليونان المستقلين اليميني وكذلك حزب الفجر الذهبي النيونازي.

وصوت ضد تنظيم الاستفتاء نواب حزب الديمقراطية الجديدة (يمين) وحزب باسوط (اشتراكي) وحزب بوتامي (وسط) والحزب الشيوعي (كي كي اي).

وكان رئيس الحكومة الكسيس تسيبراس قال في كلمة سبقت التصويت انه واثق من ان "الشعب اليوناني سيقول لا كبيرة ضد انذار" الدائنين خلال الاستفتاء.

واعلن رئيس مجلس وزراء مالية منطقة اليورو يروين ديسلبلوم بعد اجتماع وزراء مالية الدول ال19 الاعضاء، ان خطة المساعدة المالية التي تستفيد منها اثينا منذ 2012 "ستنتهي في 30 حزيران/يونيو".

واوضح ان الجانب اليوناني قطع من جانب واحد المفاوضات مع اعلانه ليلا الاستفتاء المقرر في الخامس من تموز/يوليو.

على ان وزراء مالية منطق اليورو ذكروا على غرار الفرنسي ميشال سابان بان "قدر" اليونان ان تبقى في منطقة اليورو.

من جانبه قال وزير المالية الالماني فولفغانغ شويبله السبت ان منطقة اليورو "ستفعل كل ما يلزم لمنع اي خطر محتمل بانتشار عدوى" الازمة اليونانية، مؤكدا ان اليونان ما زالت "عضوا في منطقة اليورو".

واكد وزراء مالية منطقة اليورو في نهاية نهار السبت انهم سيستخدمون كافة الوسائل التي بايديهم لضمان "استقرار" منطقة اليورو، وذلك اثر الاجتماع الاخير للدول الاعضاء بدون اليونان الذي خصص لبحث "خطة باء" (بديلة) اي كيفية مواجهة تخلف اليونان عن السداد. ويشكل ذلك سيناريو كارثيا يرتسم من وراءه شبح انهيار البنوك اليونانية.

واليونان مهددة فعلا بفوضى بنكية. وبدا القلق ينتشر في البلاد وبدت الطوابير اطول من العادة السبت امام اجهزة السحب الالي من البنوك.

وفي الانتظار، لا تبدو الظروف ملائمة ليواصل البنك المركزي الاوروبي ومقره في فرانكفورت مد المصارف اليونانية بالسيولة عبر الية قروض طارئة تم تمديدها في الاونة الاخيرة يوما اثر آخر، ما قد يؤدي الى افلاس هذه المصارف.

وبعد اشهر من المفاوضات غير المثمرة، عرضت الجهات الدائنة اي الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي هذا الاسبوع على اثينا اقتراحا ينص على تمديد برنامج المساعدة لخمسة اشهر مع رزمة من القروض بقيمة 15,5 مليار يورو (12 مليارا من الاوروبيين و3,5 مليارات من صندوق النقد) في مقابل اصلاحات واجراءات تقشف مالية.

وتشمل هذه الخطة مساعدة فورية بقيمة 1,8 مليار يورو تضاف اليها مساعدات اخرى خلال الصيف.

لكن هذا الاقتراح رفضته الحكومة اليونانية معتبرة ان التمديد قصير جدا والمبلغ غير كاف والشروط قاسية جدا.

ومنذ اشهر، تتعثر المفاوضات مع الدائنين في شان اصلاح نظام التقاعد والضريبة على القيمة المضافة فضلا عن مطالبة اثينا بان تبحث منذ الان اعادة هيكلة لدينها الضخم الذي يناهز 180 في المئة من اجمالي ناتجها المحلي.

ودعا رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس اليونانيين الى تبني موقف من هذه الاقتراحات في اطار استفتاء يجري في الخامس من تموز/يوليو. واعلن هذا الامر بشكل مباغت ليل الجمعة السبت.

واوضح تسيبراس ان "السؤال الذي سيطرح في الاستفتاء هو معرفة ما اذا كنا نقبل او نرفض اقتراح" الدائنين. وكانت اثينا تطالب حتى هذا الاعلان بتمديد خطة مساعدتها لشهر.

لكن وزراء المالية الذين يمثلون دول منطقة اليورو ال18 قالوا "لا" السبت.

ومع ذلك وعد وزير المالية اليوناني يانيس فاروفاكيس المعزول اكثر من اي وقت، "بمواصلة النضال" من اجل انتزاع اتفاق مع الدائنين قبل مساء الثلاثاء، موعد انتهاء مفاعيل الخطة الثانية لمساعدة اليونان.

والثلاثاء ايضا، على اثينا ان تسدد مليار ونصف مليار يورو لصندوق النقد الدولي، الامر الذي لا يمكن ان تفي به من دون مساعدة دائنيها. اما البديل فهو العجز عن السداد الذي قد يمهد لخروجها من منطقة اليورو مع ما يعنيه ذلك من تداعيات لا يمكن توقعها.

وقد دعا فاروفاكيس البنك المركزي الاوروبي الى التحرك بحيث يسدد المال مباشرة لصندوق النقد الدولي. وقال في مؤتمر صحافي السبت قبل مغادرته بروكسل ان "البنك المركزي الاوروبي يدين لنا ب1,9 مليار يورو، فليعطها لصندوق النقد الدولي".

 وقبل ان يغادر بروكسل اعتبر ان يوم السبت "كان يوما حزينا لاوروبا" ملاحظا ان قرار الدائنين حيال بلاده يهدد بالحاق "ضرر دائم" بمنطقة اليورو.

من جانبه اعتبر رئيس حزب بوديموس (يسار متشدد) الاسباني بابلو ايغليساس ان بعض الدول الاوروبية وصندوق النقد الدولي "تريد خنق اليونان وتلقين درس" لليسار الاسباني لتفادي قيام سياسة اقتصادية اخرى غير المتبعة حاليا في اورويا.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجموعة اليورو تغلق باب المفاوضات مع اليونان مجموعة اليورو تغلق باب المفاوضات مع اليونان



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 07:16 2018 الأحد ,15 إبريل / نيسان

افتتاح مطعم "بيت الأشباح البلجيكي" في الرياض

GMT 00:00 -0001 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

50 مشروعاً طلابياً في "يوم التسامح" في جامعة أبوظبي

GMT 00:47 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

منى عبد الغني تُبيّن تفاصيل دورها في "أفراح إبليس 2"

GMT 08:06 2016 السبت ,16 تموز / يوليو

فوائد البندق لحماية العظام

GMT 01:22 2015 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

معبد "بيل" الأثري لا يزال قائما بعد محاولات تفجيره
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday