مسك الختام
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

مسك الختام

 فلسطين اليوم -

مسك الختام

بقلم: ضياء الدين علي

وصلنا للحظة إسدال الستار على الموسم الكروي الطويل والمشحون والمثير 2015- 2016، والوعد صريح وصادق وأكيد بأن يكون نهائي مسابقة كأس رئيس الدولة هو "مسك الختام" بإذن الله.

كل ما بين أيدينا من معطيات يعد بنهائي فوق العادة، إطار المشهد من أربعة أضلاع: العين والجزيرة، والجمهور واتحاد الكرة، وكلهم عينهم على الكأس الغالية التي تحمل اسم رئيس الدولة ، تلك الكأس التي سيشرف الفريق الفائز اليوم باستلامها في زفة تليق بها، وتليق بختام الموسم الذي توزعت ألقابه السابقة ما بين العين (السوبر) والأهلي (دوري الخليج العربي) والوحدة (كأس الخليج العربي).

- الضلع الأول.. للزعيم الذي لا يمكن اعتباره في أحسن حالاته، أو أنه يقدم موسماً من مواسمه الاستثنائية، ومع ذلك فقد ظفر بكأس السوبر في مطلع الموسم، وحصل على وصافة الدوري، ولسان حاله يقول الكأس الغالية هي التعويض المقنع عن بطولة الدوري، لاسيما وأن جمهوره أصبح يفصل بين المحلي والدولي، فللبطولة الآسيوية التي بلغ دور الثمانية فيها اعتبار، ولبطولات الموسم المحلي اعتبار آخر، وعلى الزعيم إثبات أن اللعب على جبهتين امتياز تفوق وليس ضريبة إخفاق.

- والضلع الثاني.. لفخر العاصمة الذي ينهي الموسم بصورة أفضل كثيراً مما بدأ، وهو عمليًا وواقعيًا وتاريخيًا أكثر عطشًا وشوقًا وتطلعاً للقب الكأس، لا لينقذ موسمه الحالي  فحسب، وإنما ليستعيد حضوره كبطل متوج، حيث كانت آخر علاقته بالبطولات عندما انتفض عاليًا في موسم الاحتراف الثالث 2010-2011 ففاز بطولة الدوري وحقق لقب الكأس واحتفظ به للعام الثاني، ولكن منذ ذلك التاريخ، الجزيرة محلك سر، ينافس ويناوش محليًا وخارجيًا، بلا إنجازات وبلا تتويج، ولسان حاله بدوره يقول آن الأوان لكتابة سطر جديد في كتاب التاريخ، وأتصور أن مشواره في المسابقة ينذر بالخطر ويعد بهذا السطر الجديد أكثر من أي وقت مضى، لأنه أطاح بأشهر بطلين للكأس في تاريخ كرة الإمارات الشارقة والأهلي اللذين ينفردان بتحقيق 8 ألقاب.

- وبالنسبة إلى الجمهور، والكلام لا يخص جمهوري الناديين فقط، فليس هناك عذر لأحد بعد أن تم توفير التذاكر بالمجان عن طريق مصرف الهلال، وكل من يريد المتعة الحقيقية عليه أن يتحمل فقط كلفة الانتقال.

أما بالنسبة إلى اتحاد الكرة فهو يلعب من خلال لجنته التي كلفت بالتحضير لنهائي الموسم الدور الأكبر في الجانب الاحتفالي للمناسبة من حيث الإخراج والتنظيم والديكور في استاد مدينة زايد الرياضية، والعينة بينة ولم تبرح الذاكرة من خلال الدورات الماضية للبطولة.

وفقط أتمنى أن تكون السيطرة كاملة على لحظات مراسم التتويج ليحتفل البطل بالكأس كما يجب بلا تداخل أو تزاحم من جمهور الفريق الفائز، وحتى يتمكن المصورون من تسجيل تلك اللحظة الفارقة والمهمة بعدساتهم للذكرى والتاريخ.

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسك الختام مسك الختام



GMT 19:16 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

كيف قاد فايلر الاهلي للسوبر بمساعدة ميتشو ؟

GMT 11:44 2019 الأحد ,29 أيلول / سبتمبر

كيف ساعدت رباعية الاهلي في كانو رينيه فايلر ؟

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

"الفار المكار"

GMT 07:19 2019 السبت ,11 أيار / مايو

تدخل الاتحاد التونسي في قرارات الكاف

GMT 21:58 2019 الخميس ,18 إبريل / نيسان

لماذا يكذب الزيات؟

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 12:29 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

تعرّف على فوائد صيام الأيام الستة من شهر شوال

GMT 05:13 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

بيت الشجرة يعدّ ملاذًا مثاليًا لمحبي الطبيعة

GMT 13:41 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مقادير وطريقة إعداد الفول المدمس في المنزل

GMT 23:02 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأيائل تعود إلى الدنمارك بعد غياب خمسة آلاف عام

GMT 00:49 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

سمية أبو شادي تكشف عن مجموعة أزياء للمحجّبات

GMT 12:19 2015 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

التركمان في فلسطين

GMT 10:20 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا فريد شوفي تشارك جمهورها بصور من عيد ميلاد ابنتيها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday