أليس فيكم رجل رشيد
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

أليس فيكم رجل رشيد !

 فلسطين اليوم -

أليس فيكم رجل رشيد

خالد الشهاوي

وكأنها صحوة ما قبل الموت، تتذكر جماهير الزمالك فرحتها العارمة منذ شهور قليلة، حينما جمع الفريق بين بطولتي الدوري والكأس بعد سنوات عجاف عاشها الأبيض بعيداً عن منصات التتويج، ولكن يأبى القدر ألا تستمر الفرحة طويلاً، بعدما جاءت الطعنة التي قد تودي بالحُلم هذه المرة بأيدي أبناء النادي سواء مدربه الأسبق الذي لقبوه بـ"العالمي" أحمد حسام ميدو ، أو رئيسه مرتضى منصور الذي دأب على إفتعال الأزمات ضد جميع الأطراف وكل الجهات متخيلاً أنه بذلك يحمي ناديه ويقوده للإنجازات ! 

الزمالك على وشك العودة للنفق المظلم مجدداً بعدما تسببت إقالة الجهاز الفني للفريق بقيادة ميدو، في إنفجار الوضع وتصدع كبير في جدران القلعة البيضاء والذي سيكون من الصعوبة بمكان أن يتم تداركه في وقت يعاني فيه الفريق للحفاظ على البطولتين التي يحمل لقبهما .

 وإذا كانت ثورة "ميدو" سببها أنه تلقى نبأ إقالته على الهواء بعد الهزيمة أمام الأهلي ووصول الفارق بينهما لسبع نقاط، ليخرج العالمي في الفضائيات ويوجه نيران مدافعه نحو القلب الأبيض دون أي مراعاة لما سينتج عن هراءه من تبعات !

ميدو الذي غادر الزمالك هارباً إلى بلجيكا في سن السابعة عشر، لينتقل بين أندية الصف الثاني في أوروبا في رحلة زامل خلالها نجوم الكرة العالميين " بحق " ، عاد بعد رحلته الطويلة التي جافاه الإستقرار في أي من محطاتها ولم يحقق فيها إنجازاً يذكره التاريخ ، ليحتضنه الزمالك وينقذه من البطالة المبكرة لاعباً، قبل أن يسميه مجلس مرتضى منصور مديراً فنياً للقطب الثاني في مصر في أولى خطواته في عالم التدريب، في موسم لينهي الأبيض ذلك الموسم في المركز الرابع في الدورة المجمعة المحددة لبطل الدوري، ويغادر دوري أبطال أفريقيا رابعاً في مجموعته، مكتفياً بخطف كأس مصر من سموحة في نهائي لم يكن فيه الزمالك الأفضل بأي حال من الأحوال، والأمر الغريب هنا أن "ميدو" عمل في تلك الفترة مع مرتضى منصور الذي هاجمه في الساعات الأخيرة بدعوى أنه يتدخل في عمل الأجهزة الفنية ويسبب ضغطاً على اللاعبين، والأغرب أيضاً أنه فقد في ولايته الأولى بطولتين رغم إدعاءه بأن الزمالك يستعين بالدجالين " الشيوخ " للفوز بالسحر والأعمال السفلية !

نتذكر أن مجلس الزمالك في تلك الفترة تعاقد مع عدد ضخم من اللاعبين بملايين الجنيهات على طريقة "أُنسف حمامك القديم " قبل أن يتوالى على تدريبه عدد من الأجهزة الفنية كلفت خزينته ملايين أخرى، وهو ما يمكن إعتباره إهداراً للمال العام، هذا لو سايرنا "ميدو" فيما إدعاه بأن الزمالك حقق دوري وكأس الموسم الماضي بإستخدام السحر فلماذا أنفق تلك الملايين ، والسؤال الآخر الذي يطرح نفسه هو لماذا خسر أمام الأهلي منافسه التقليدي في مباراتين من ثلاث تواجها فيها بالموسم المنقضي ، وكيف لم يساعده السًحرة في تحقيق فوزاً تاريخياً في المباراة الوحيدة التي فاز بها أمام الأهلي في نهائي الكأس ، ولمَ إبتعد عن قمة الدوري بسبع نقاط بعد تعادل في عدة مباريات وخسر أُخرى في الموسم الحالي !

لا أستوعب كيف قبل "ميدو" على كرامته أن يعود للعمل مع رئيس نادي يتدخل في عمل الأجهزة الفنية؟، ولماذا وافق على تدريب فريق لنادِ يفوز بالسحر والشعوذة؟ !

لا أعرف ما الذي دار في ذهن ميدو حينما خرجت منه تلك التصريحات "الشاذة"، في رد فعل لموقف رئيس الزمالك بإقالته في قرار كان متوقعاً بالفعل في حالة الخسارة من الأهلي، ليجعل من ناديه أضحوكة منافسيه ! 

أطلق "ميدو" قنبلته ليرد مرتضى منصور بتصريحات كانت بمثابة سقطة أخرى بعدما سًب فيها "ميدو" ليتواصل مسلسل الإنحدار الأخلاقي ولغة الحوار المثيرة للغثيان.. وأخشى ما أخشاه أن يستمر السقوط ليصل بالنادي لقاع لن يكون سهلاً النهوض منه قريباً، لهذا آمل أن يسارع عقلاء القلعة البيضاء وكباره بإحتواء الموقف قبل نقطة اللا عودة .

 

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أليس فيكم رجل رشيد أليس فيكم رجل رشيد



GMT 19:16 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

كيف قاد فايلر الاهلي للسوبر بمساعدة ميتشو ؟

GMT 10:22 2018 الأحد ,05 آب / أغسطس

وداد الأمة"

GMT 19:45 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

مرتضى وسليمان يتحملان مسئولية الدفاع الجوي

GMT 06:30 2017 الأربعاء ,23 آب / أغسطس

كابوس مرتضى والوزير وأشياء أخرى

GMT 20:26 2017 الخميس ,27 تموز / يوليو

رسالة إلى مرتضى منصور

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:51 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

سويسرا موطن البحيرات الخلابة لقضاء عطلة ساحرة ومميزة

GMT 14:19 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 17:30 2016 الأحد ,24 تموز / يوليو

فوائد الحلاوة الطحينية

GMT 16:41 2018 الإثنين ,12 شباط / فبراير

هاني شاكر يطرح كليب"وعد مني"للاحتفال بعيد الحب

GMT 09:04 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أطعمة "خادعة" لا تساعد في إنقاص الوزن رغم أهميتها

GMT 03:10 2015 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

فوائد الكرز الأسود للجسم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday