ما هذا القبح
آخر تحديث GMT 16:04:08
 فلسطين اليوم -

ما هذا القبح

 فلسطين اليوم -

ما هذا القبح

بقلم: خالد الإتربي

لا أجد سببًا في الإصرار على تشويه كل شيء جميل يظهر في هذا البلد، ولا أجد مبررًا للجهود المستميتة لهدم كل محاولات البناء في كل المجالات، لماذا باتت لغة التشكيك هي الناطق الرسمي لنا،  ماهذا القبح الذي يحيط بنا في كل مناحي حياتنا.

ارتكبت في الفترة الماضية الكثير من الخطايا في الأخبار الرياضية، وفضلت عدم التعرض لها او نقدها بداعي مراعاة شعور زميل، أو رغبتي عدم التسرع في إصدار الأحكام عليها، واثبتت التجربة دائما أن حكمي الأول عليها كان في محله وأصاب ظني بها، بأن الهدف منه هو الحصول على أعلى عدد من القراءات " الترافيك ".

ويكون مفهومُا إقدام بعض المواقع  الناشئة على هذه الخطوة، من أجل تعريف الناس بها، وأن كنت اختلف مع الطريقة فطريق الحقيقة قد يكون طويلًا، لكنه الضمان الوحيد للاستمرار والنجاح والمصداقية، لكن غير المنطقي هو إقدام مواقع كبيرة تتمتع بأعلى قدر "الترافيك " في معظم اقسامه، ولجؤها إلى تزييف الحقائق بهدف الاختلاف، تحت مظلة الانفراد الزائف.

حقيقة مايحدث في ملف تسنين رمضان صبحي لاعب الأهلي ، بات مقززا وغير مستساغ وغير مفهوم ، واسطوانة " مشروخة "، وحتى لا القي اتهامات جزافية على أي أحد سأناقش الحجة بالحجة والبرهان والبرهان.

ذكرت العديد من التقارير مؤخرًا أن اللاعب مثبت في السجل المدني بتاريخ 7 كانون الثاني/يناير 1997 ، ومقيد في السجلات بتاريخ 23 كانون الثاني/يناير 1997، ياسيدي اذا كان المتحدث ... فالمستمع عاقل ، مادخل السجل المدني بالأمر، واذا كنا استندنا اليه فهو نفسه من أصدر البطاقة الشخصية له ، فكيف سيصدر شهادة ميلاد بتاريخ ، ويصدر له بطاقة بتاريخ اخر .

ثم أن رمضان صبحي شارك مع النادي الأهلي في دوري أبطال أفريقيا الموسم الماضي و الحالي ، وشارك  مع المنتخب الأوليمبي العام الماضي ايضًا والمنتخب الأول فلو كان هناك خطأ في " السيستم " لماذا تم اكتشافه في الأيام الحالية ولم يتم اكتشافه مسبقًا، ملحوظة " هذا رأي النادي الأهلي ".

وافتراضًا كما تحدثت بعض التقارير أيضا إن الخطأ كان من إداري النادي الأهلي في تدوين تاريخ ميلاد اللاعب في القائمة الأفريقية للموسم الحالي ، وهذا أمر وارد ، لكن مافات كتاب التقارير أن الأندية ترسل قوائمها الأفريقية عن طريق اتحاد الكرة، الذي يقوم بدوره بمراجعة كل القوائم، ويتم إرسالها عن طريق "السيستم" إلى الاتحاد الإفريقي، فكيف سيرسل اتحاد الكرة القائمة بهذا الخطأ، وهو الذي أظهر بطاقة اللاعب في الدوري بتاريخ الميلاد 23 كانون الثاني/يناير، واذا حدث فالمسؤولية الكبرى تقع على اتحاد الكرة لأنه لم يتدارك الخطأ وهذا دور  أصيل له .

تعمدت الحديث حاليا املًا في إنقاذ موهبة يتشارك العديد في محاولات هدمها، مازالت في المهد،  يستفيد منها منتخب الناشئين، موهبة ساهمت بشكل جوهري في تأهل المنتخب إلى بطولة الأمم الإفريقية التي غاب عنها لـ3 بطولات متتالية ، موهبة تستطيع بجوار محمد صلاح ومحمد النني وغيرهم في سد الفراغ الذي خلفه جيل الكبار الذي نتحسر عليه إلى الأن، وبدلًا من أن نساعدهم في النهوض نهيل التراب عليهم .

 وينضم لقائمة الغرائب ماحدث في اليومين الماضيين، من تركيز مواقعنا "المبجلة" على هجوم بعض جماهير الارسنال على محمد النني بسبب إهداره لفرصة أو فرصتين في المباراة أمام ايفرتون ، هل يستقيم أن ندخل على مواقع التواصل الاجتماعي للجماهير ونبحث عن مشجع غاضب أو عدة مشجعين ايا كان عددها، وفنرد لها اخبار ، تؤثر  في نفسية اللاعب بدلا من مساندته ، اي اعلام هذا. وأضف إلى ذلك مايحدث من تشكيك في المدربين الذين يواجهون الأهلي والزمالك ، فهذا يرى أن المنافس يفوت للأهلي، وذاك يرى أنه يفوت للزمالك، ومايثير السخرية هو تبني مايقال عنهم إعلاميين لوجهتي النظر .

نداء إلى كل من يرى أن الحقيقة قنديلًا مضيئا لأي طريق مظلم  ، قوموا بدوركم  افيقوا من ثباتكم ، تخلوا عن دور المتفرج ،  فالوقاحة باتت صراحة ، والافتراء انفراد ، والسبوبة صراط، والحقيقة سراب .

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ما هذا القبح ما هذا القبح



GMT 15:31 2019 الثلاثاء ,21 أيار / مايو

يشبهنا صراع العروش

GMT 05:47 2019 السبت ,02 آذار/ مارس

أحمد زكي

GMT 11:31 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

مديحة كامل

GMT 10:09 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

سعيد عبد الغني

GMT 13:21 2018 الجمعة ,21 كانون الأول / ديسمبر

عمار الشريعي

GMT 11:27 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

محمد فوزي

GMT 09:38 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

كمال الشناوي

GMT 09:43 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

يوسف شعبان

تصل إلى حدود الركبة والتي تتسع مع الكسرات العريضة من الأسفل

ليتيزيا ملكة إسبانيا تتألق في اختيار اللون الأحمر في إطلالتها مرة جديدة

مدريد - فلسطين اليوم
ها هي ليتيزيا ملكة إسبانيا تختار مرة جديدة في إطلالاتها اللون الأحمر القوي الذي اختارته من خلال الفستان الواسع والشبابي الذي اختارته بأسلوب كاجوال وملفت للنظر، فحافظت من خلال إطلالتها الأخيرة على أناقتها البسيطة وانتقت اللون الأحمر الأحب على قلبها. رصدنا لك العديد من الصور الخاصة إطلالات ليتيزيا ملكة إسبانيا، فلاحظي كيف تألقت بالفستان الأحمر وواكبي أجمل اختياراتها لهذا اللون. فستان أحمر هادىء سحرتنا ليتيزيا ملكة إسبانيا بتألقها في إطلالتها الأخيرة بفستان أحمر قوي ومناسب لساعات النهار. فاختارت من دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera التصميم الضيق من الأعلى مع الأكمام العريضة المنسدلة قليلاً على الأكمام، واللافت في هذا الفستان القصة التي تصل الى حدود الركبة والتي تتسع مع الكسرات العريضة من الأسفل. ولفتنا صيحة السحاب الأسود ال...المزيد

GMT 13:12 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 00:34 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

صخر عرب يطلق كتابه الجديد "أوراق كاتب عدل"

GMT 04:32 2015 الخميس ,19 شباط / فبراير

دجاج محشي بالجبن

GMT 03:17 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

ميرنا جميل برنامج"SNL" بالعربي تجربة مهمة في مشوارها الفني

GMT 06:07 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تصاميم خارجية وداخلية لـ"فلل" فخمة تخطف الأنظار

GMT 05:43 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

هيرميس الفرنسية تقدم أحدث صيحات الملابس المساء الكلاسيكية

GMT 11:46 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

اتصال هاتفي بين الرئيس عباس ونظيره التونسي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday