علمني
آخر تحديث GMT 19:28:48
 فلسطين اليوم -
وزارة الصحة الكويتية تعلن دعم و تأمين المستلزمات الطبية والمختبرات بالكواشف الفيروسية لمنع تفشي فيروس كورونا وزارة الصحة الكويتية تعلن أن هناك فرق مشكّلة وموجودة بالأساس للتعامل مع تسجيل أول حالات بفيروس كورونا في الكويت إيران تعلن ارتفاع عدد وفيات فيروس كورونا إلى 22 وتسجيل 141 حالة بالفيروس وزارة الصحة الكويتية تؤكد أن جميع حالات فيروس كورونا المسجلة حتى الآن هي لأشخاص قدموا من إيران وزارة الصحة الكويتية تؤكد أن تم تفعيل برامج الرصد والاستجابة في الوزارة منذ بداية انتشار فيروس كورونا واشنطن تطالب روسيا مجددًا بـ"إعادة" القرم مسؤول تركي يعلن أن الجيش السوري مدعوما بطائرات روسية أطلق عملية لاستعادة مدينة سراقب واشتباكات عنيفة بالمنطقة سويسرا تعلن ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا على أراضيها إلى 4 الكرملين ينفي ما أعلنه الرئيس التركي بشأن اللقاء مع نظيره الروسي في 5 مارس لبحث الوضع في إدلب رئيس الوزراء الياباني يدعو لإغلاق المدارس مؤقتا بسبب فيروس كورونا
أخر الأخبار

علمني

 فلسطين اليوم -

علمني

بقلم: هناء حمزة

اضع ابنتي امامي واجبرها على ان تشاهد مقابلة مع ياسمين هلال ...اختلاف اللهجات لم يسمح للين ابنتي بان تفهم كل تفاصيل المقابلة ...فلين لم ترتبط باللهجة المصرية مثل ارتباط جيلنا بمصر ولهجتها المحببة ..المهم الرسالة وصلت ..او الرسالتان..اولا العلم والعلم والعلم ثانيا البعد الانساني والمبادرة والمسؤولية الاجتماعية ..

عمر ياسيمن بعمر لين على مرتين ...ومن اسلوب كلامها استطيع ان اجزم ان السيدة المصرية تربت ببيئة تتشابه مع البيئة التي تنمو فيها لين ..الا ان القاهرة لا بد ان تجعلك تصادف كل يوم محتاجا بينما دبي قد لا تصادف محتاجا طيلة اقامتك بها..

ما يبعد اولادنا  هنا في دبي عن بيروت والقاهرة وطرابلس وحلب هي تلك الحياة التي تجلعك قريبا جدا من غيرك من فئات المجتمع.بكل اطيافها.هنا يعتقد الاولاد ان الفقر هو فيلم سينمائي يبتعد عن الواقع وان الطعام متوفر للجميع والتعلم هو اسلوب حياة ..يبتعد اولاد  المقينم في دبي عن اولاد المجتمع العربي العادي ..كل منهم له منزله ومدرسته واصدقائه ومصروفه ورحلاته وملابسه وكل احتياجاته يحصل عليها وبسهولة ..تطالبني لين بزيادة مصروفها الاسبوعي في موسم العطلات تقريبا ثلاثة اضعاف بحجة ان العطلة تعني لها الخروج مع الاصدقاء وتمضية النهار وجزء من الليل في المرح والفرح...

اخبرها ان مصروفها في اسبوع يعادل مصروف عائلة في لبنان وان هناك من لا يخرج من منزله في العطلات وهناك من يعمل لمساعدة اهله في الاجازات واخبرها ان الحياة ليست فقط برامج لا تنتهي مع الاصدقاء..اخبرها واخبرها فتجيب " بس كل رفقاتي هيك"..

معها حق لين كل رفاقها هكذا بعكسي انا فرفاقي في طرابلس كانوا ينتمون الى كل فئات المجتمع وفي الحي نفسه كنا نجد الفقير والغني ..المتعلم والجاهل ..كنا طبقات اجتماعية مختلفة  يجمع فيما بيننا  اننا اولاد نلعب احيانا في الحي معا واحيانا في البيوت..واحيانا في الملجأ..وهل هناك اكثر من الملجأ مكانا نلتحم تحت سقفه جميعا...

تضحك لين وتقول " جيلكم غير جيلنا"..نعم وايضا دبي غير طرابلس ..غير بيروت ..غير القاهرة ..القاهرة التي منها خرجت ياسمين هلال فصادفت محتاجا غير قادر ان يعلم اولاده..وفي حسبة بسيطة تبين لها ان وجبة عشاء مع الاصدقاء في المطعم هو ثمن تعليم ابن له...استغنت عن " خروجة" وادخلت الطفل المدرسة لتضع بذلك حجر الاساس لمبادرتها " علمني"...تفتح صفحة على الفايسبوك تطالب الاصدقاء والاهل بالمشاركة في "علمني"... تكبر المشاركة وتنجح المبادرة ..تستقطب ياسيمن اصحابها واهلها واصحابهم واهلهم 

وتبدأ رحلة جدية في "علمني"..تقرر تقديم استقالتها من عملها كمهندسة والتفرغ ل"علمني"....استطيع ان ارى في عيون ياسمين سعادة لم تجدها في وظيفتها كمهندسة ..استطيع ان اسمع في  كل كلمة تقولها امل في ان تصنع من كل طفل جديد مهندس او طبيب اوعالم..

شاهدت مقابلة ياسمين كاملة عدة مرات ..بحثت عن اسمها على الانترنيت فعرفت انها صنفت من الشباب الاكثر تاثيرا في العالم قبل عام ...وانها حصدت عدة جوائز تقديرا لمبادرتها...ابتسم لياسيمن وابتسم للين ..وابتسم لكل فتاة ...امراة ..سيدة ..رجل ..فتى..لكل انسان يستطيع ان يزرع املا في الاخرويصنع المستقبل للاخر..اذكر رفيق الحريري الرجل الذي علم الالاف من اللبنانيين ..مع كل انجازاته يبقى تعليمه للالاف هو الاساس هو الاول هو الذي لن ينساه يوما من علمهم واهلهم واولادهم وكل من حولهم...وياسمين لن ينساها من تساهم " علمني" في بناء مستقبل له..العلم قبل الطعام قبل الهواء قبل اي شيء..لن نستطيع ان نخرج مجتمعاتنا من تخلفها وجهلها بغير العلم...

اطلب من لين ان تستغني عن " خروجة" من اجل تعليم طفل في طرابلس..اطلب من نفسي ان استغني عن" خروجة " من اجل تعليم طفل في سوريا ,في مصر ,في السودان ,في اليمن ,في العراق..في دولنا العربية المقهورة في مجتمعاتنا العربية التي تتقن الاحتفال بكل "خروجة" ...ولا تتقن استبدال الخروجة بقسط تعليم طفل... لنحتفل معا بكل طفل ندخله مدرسة...لنفخر ب" علمني" في كل قرية ومدينة وحي في عالمنا العربي...لنفخر بانفسنا كما تفخر ياسمين بنفسها..ليكن لنا انجازاتنا وتاثيرنا في المجتمع...لتكن " علمني " في كل حي عربي  وفي كل روح عربية ...شكرا ياسمين...وقعت فريسة تاثيرك...علمني لن تكون بعد اليوم فقط لمصر..علمني يجب ان تكون برنامجا في حياة ابنتي وانا وصديقتي وامي وكل من حولي وحولك وحولنا جميعا..شاهدي يا لين ..اسمعي يا لين ما تقوله ياسمين..وانجحي كما نجحت ياسمين..واصنعي مستقبلا لغيرك فتصنعي مستقبلا لنفسك

 

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علمني علمني



GMT 20:58 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

اختراع ..اكتشاف .. لا يهم.. المهم الفائدة

GMT 12:15 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

لن أعود إلى المدرسة اليوم

GMT 11:45 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 12:30 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

معايير نجاح العملية التعليمية

GMT 21:56 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 11:55 2017 الأربعاء ,05 تموز / يوليو

وكيل المدرسة إداريًا وليس معلمًا

GMT 20:42 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

​حمار الأستاذ!!

حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - فلسطين اليوم
خطفت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، بإطلالتها الساحرة، الأنظار لدى وصولها إلى مسرح نويل كوارد Noël Coward Theatre إلى جانب الأمير وليام، حيث حضرا عرضا خاصا بعنوان "عزيزي إيفان هانسن"، الذي يقام في إطار مساعدة المؤسسة الملكية الخيرية.تألقت كيت بفستان طويل وبغاية الأناقة من مجموعة Eponine صُمّم خصيصاً لها، وتميّز بقماش التويد الأسود والأزرار المرصعة بالكريستالات، وقد لاءم الفستان قوام ميدلتون، إذ إن قصته الـA line ناسبت خصرها النحيف. وأكملت الإطلالة بحذاء Romy البراق من مجموعة Jimmy Choo والذي يبلغ ثمنه £525 وسبق لها أن نسّقته مع عدد من إطلالاتها الأنيقة في مناسبات مختلفة، كما حملت حقيبة كلاتش من الماركة نفسها ومرصّعة أيضا بالكريستالات ويبلغ ثمنها £675.دوقة كمبريدج من محبي صيحة قماش التويد، فقد سبق أن رأيناها متألقة في مناسبات عدة بإطلال...المزيد

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 03:03 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

موضة رسم التاتو تنتشر في الوسط الفني في الفترة الأخيرة

GMT 05:44 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سيارة "هوندا سيفيك تايب آر" وحش على الطريق

GMT 01:15 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

سلمى رشيد تعرب عن سعادتها بنجاح "همسة حب"

GMT 02:28 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

اختيار زينة الأغصان لتغيير ديكور المنزل في الكريسماس

GMT 16:28 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح لتدفئة أسرتك من البرد القارس

GMT 04:29 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

"المزوار" من الرياضات العتيقة الأكثر شهرة وفخامة في قلب مراكش

GMT 06:54 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أروع 10 جزر في العالم لقضاء عطلة سياحية جميلة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday