علمني
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

علمني

 فلسطين اليوم -

علمني

بقلم: هناء حمزة

اضع ابنتي امامي واجبرها على ان تشاهد مقابلة مع ياسمين هلال ...اختلاف اللهجات لم يسمح للين ابنتي بان تفهم كل تفاصيل المقابلة ...فلين لم ترتبط باللهجة المصرية مثل ارتباط جيلنا بمصر ولهجتها المحببة ..المهم الرسالة وصلت ..او الرسالتان..اولا العلم والعلم والعلم ثانيا البعد الانساني والمبادرة والمسؤولية الاجتماعية ..

عمر ياسيمن بعمر لين على مرتين ...ومن اسلوب كلامها استطيع ان اجزم ان السيدة المصرية تربت ببيئة تتشابه مع البيئة التي تنمو فيها لين ..الا ان القاهرة لا بد ان تجعلك تصادف كل يوم محتاجا بينما دبي قد لا تصادف محتاجا طيلة اقامتك بها..

ما يبعد اولادنا  هنا في دبي عن بيروت والقاهرة وطرابلس وحلب هي تلك الحياة التي تجلعك قريبا جدا من غيرك من فئات المجتمع.بكل اطيافها.هنا يعتقد الاولاد ان الفقر هو فيلم سينمائي يبتعد عن الواقع وان الطعام متوفر للجميع والتعلم هو اسلوب حياة ..يبتعد اولاد  المقينم في دبي عن اولاد المجتمع العربي العادي ..كل منهم له منزله ومدرسته واصدقائه ومصروفه ورحلاته وملابسه وكل احتياجاته يحصل عليها وبسهولة ..تطالبني لين بزيادة مصروفها الاسبوعي في موسم العطلات تقريبا ثلاثة اضعاف بحجة ان العطلة تعني لها الخروج مع الاصدقاء وتمضية النهار وجزء من الليل في المرح والفرح...

اخبرها ان مصروفها في اسبوع يعادل مصروف عائلة في لبنان وان هناك من لا يخرج من منزله في العطلات وهناك من يعمل لمساعدة اهله في الاجازات واخبرها ان الحياة ليست فقط برامج لا تنتهي مع الاصدقاء..اخبرها واخبرها فتجيب " بس كل رفقاتي هيك"..

معها حق لين كل رفاقها هكذا بعكسي انا فرفاقي في طرابلس كانوا ينتمون الى كل فئات المجتمع وفي الحي نفسه كنا نجد الفقير والغني ..المتعلم والجاهل ..كنا طبقات اجتماعية مختلفة  يجمع فيما بيننا  اننا اولاد نلعب احيانا في الحي معا واحيانا في البيوت..واحيانا في الملجأ..وهل هناك اكثر من الملجأ مكانا نلتحم تحت سقفه جميعا...

تضحك لين وتقول " جيلكم غير جيلنا"..نعم وايضا دبي غير طرابلس ..غير بيروت ..غير القاهرة ..القاهرة التي منها خرجت ياسمين هلال فصادفت محتاجا غير قادر ان يعلم اولاده..وفي حسبة بسيطة تبين لها ان وجبة عشاء مع الاصدقاء في المطعم هو ثمن تعليم ابن له...استغنت عن " خروجة" وادخلت الطفل المدرسة لتضع بذلك حجر الاساس لمبادرتها " علمني"...تفتح صفحة على الفايسبوك تطالب الاصدقاء والاهل بالمشاركة في "علمني"... تكبر المشاركة وتنجح المبادرة ..تستقطب ياسيمن اصحابها واهلها واصحابهم واهلهم 

وتبدأ رحلة جدية في "علمني"..تقرر تقديم استقالتها من عملها كمهندسة والتفرغ ل"علمني"....استطيع ان ارى في عيون ياسمين سعادة لم تجدها في وظيفتها كمهندسة ..استطيع ان اسمع في  كل كلمة تقولها امل في ان تصنع من كل طفل جديد مهندس او طبيب اوعالم..

شاهدت مقابلة ياسمين كاملة عدة مرات ..بحثت عن اسمها على الانترنيت فعرفت انها صنفت من الشباب الاكثر تاثيرا في العالم قبل عام ...وانها حصدت عدة جوائز تقديرا لمبادرتها...ابتسم لياسيمن وابتسم للين ..وابتسم لكل فتاة ...امراة ..سيدة ..رجل ..فتى..لكل انسان يستطيع ان يزرع املا في الاخرويصنع المستقبل للاخر..اذكر رفيق الحريري الرجل الذي علم الالاف من اللبنانيين ..مع كل انجازاته يبقى تعليمه للالاف هو الاساس هو الاول هو الذي لن ينساه يوما من علمهم واهلهم واولادهم وكل من حولهم...وياسمين لن ينساها من تساهم " علمني" في بناء مستقبل له..العلم قبل الطعام قبل الهواء قبل اي شيء..لن نستطيع ان نخرج مجتمعاتنا من تخلفها وجهلها بغير العلم...

اطلب من لين ان تستغني عن " خروجة" من اجل تعليم طفل في طرابلس..اطلب من نفسي ان استغني عن" خروجة " من اجل تعليم طفل في سوريا ,في مصر ,في السودان ,في اليمن ,في العراق..في دولنا العربية المقهورة في مجتمعاتنا العربية التي تتقن الاحتفال بكل "خروجة" ...ولا تتقن استبدال الخروجة بقسط تعليم طفل... لنحتفل معا بكل طفل ندخله مدرسة...لنفخر ب" علمني" في كل قرية ومدينة وحي في عالمنا العربي...لنفخر بانفسنا كما تفخر ياسمين بنفسها..ليكن لنا انجازاتنا وتاثيرنا في المجتمع...لتكن " علمني " في كل حي عربي  وفي كل روح عربية ...شكرا ياسمين...وقعت فريسة تاثيرك...علمني لن تكون بعد اليوم فقط لمصر..علمني يجب ان تكون برنامجا في حياة ابنتي وانا وصديقتي وامي وكل من حولي وحولك وحولنا جميعا..شاهدي يا لين ..اسمعي يا لين ما تقوله ياسمين..وانجحي كما نجحت ياسمين..واصنعي مستقبلا لغيرك فتصنعي مستقبلا لنفسك

 

palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علمني علمني



GMT 20:58 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

اختراع ..اكتشاف .. لا يهم.. المهم الفائدة

GMT 12:15 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

لن أعود إلى المدرسة اليوم

GMT 11:45 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 12:30 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

معايير نجاح العملية التعليمية

GMT 21:56 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 11:55 2017 الأربعاء ,05 تموز / يوليو

وكيل المدرسة إداريًا وليس معلمًا

GMT 20:42 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

​حمار الأستاذ!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 23:37 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة كيا سيراتو 2016 في فلسطين

GMT 23:55 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

هل قلة النوم تؤثر في التركيز والذاكرة؟

GMT 23:06 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الفنان محمد عساف يحيي حفلة نهاية العام في مالمو السويدية

GMT 01:53 2016 الثلاثاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت هدسون تلمع في فستان جريء كاشفة معظم جسدها

GMT 18:20 2016 السبت ,30 كانون الثاني / يناير

زينة وأحمد عز والتوأم المكيدة مستمرة بعد المزاولة

GMT 06:56 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة يارا تعلن أن ألبومها الخليجي لاقى ترحيبًا واسعًا
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday