أنبياء أورشليم
آخر تحديث GMT 00:08:33
 فلسطين اليوم -

أنبياء "أورشليم"

 فلسطين اليوم -

أنبياء أورشليم

بقلم : مصطفى الفقي

ترك الراحل الدكتور «رفعت المحجوب»- وهو عالم الاقتصاد السياسى والمحدث رفيع الشأن- منصة رئاسة مجلس الشعب وطلب أن يتحدث من مقاعد الأعضاء تعليقًا على ما طاله من هجوم حول مشكلات تتعلق بأحد أشقائه، وقد استهل د. «رفعت المحجوب» حديثه مخاطبًا الأعضاء بقوله: (لا تكونوا كأهل «أورشليم» كلما جاءهم نبى رموه بحجر) ولقد تذكرت هذا الموقف وتلك العبارة التى تنطوى على وعى بالتاريخ وتعمق فى الفلسفة ورؤية فريدة وأنا أتابع شذرات هابطة من الهجوم على لاعب كرة القدم المصرى العالمى «محمد صلاح»، وكان الذى أزعجنى فى ذلك هو أننا نحاول تحطيم رموزنا بأيدينا وتشويه صورة أبطالنا بأفواهنا وأقلامنا وكأنه حرام على مصر أن تفخر بأحد أبنائها الذين قدموا خدمة إعلامية جليلة لوطنهم المصرى وأمتهم العربية، ولقد توالت السهام ترشق ذلك اللاعب المتفرد لأسباب لا يعرفها إلا من كان فى قلبه مرض أو مسته شياطين الغيرة غير المبررة، إن ما شعرت به وأنا أركب القطار من مدينة «لندن» إلى مدينة «ليفربول» منذ شهور قليلة حيث كنت مدعوًا لإلقاء محاضرة فى جامعة تلك المدينة المتميزة فإذا الحديث بين ركاب القطار من الإنجليز والجنسيات الأخرى يدور حول (مو صلاح) فشعرت باعتزاز لا حدود له وأدركت أن الله يرسل لنا كل حين مبعوثًا لتحسين صورتنا وكسر الحصار الإعلامى حولنا فإذا الأمور تتحول وأبناء الوطن يقذفون ذلك اللاعب الظاهرة بالحجارة اللفظية والاتهامات الظالمة والعبارات غير اللائقة حتى وصلت درجة التطاول إلى التعريف به بأنه (المدعو محمد صلاح)، إنها محاولات للابتزاز والاستنزاف فى وقت واحد!

يا أبناء الوطن رفقًا بوطنكم ولا سيما فى هذه الظروف التى تجتاز فيها مصر مرحلة صعبة تحاول بها الخروج من عنق الزجاجة وتتلهف على أى فعل إيجابى أو رمز دولى يؤدى إلى تحسين صورتها وضرب طوق الكراهية حولها من بعض القوى المعادية لها، ولعلى أضع أمام القارئ الملاحظتين الآتيتين:

أولًا: إن «محمد صلاح» أيقونة مصرية يجب إبعادها عن حوارات لا مبرر لها ومشكلات يجرى إقحامه فيها لأن ذلك اللاعب الدولى ببساطة قد طالب بمعايير عرف مثيلًا لها فى المعسكرات الرياضية للدول المتقدمة وتقاليد شاهدها فى الفرق التى تحظى باحترام دولى فهو يريد لبلده الأفضل وللرياضة فيها أن تعلو وأن تسمو وألا تتحول إلى مصدر للمساس بمكانة الوطن وسمعة أبنائه، كما يجب أن نضع فى الاعتبار أن «محمد صلاح» كان يمكن أن يظل بعيدًا ولا يأتى لوطنه إلا زائرًا ولكنه آثر الانخراط فى مشكلات وطنه والرياضة فى بلده وصولًا إلى هموم قريته وتلك أمور تذكر له ولا تحسب عليه.

ثانيًا: إن الذين يهاجمون «محمد صلاح» ويحاولون النيل من مكانته إنما يضعون أنفسهم فى خندق يعادى الشعور العام المصرى الذى آمن بكفاءة ذلك اللاعب الدولى واحترام أخلاقياته وطريقة صعوده فى صبر وعصامية واحترام، إن «محمد صلاح» نموذج لابن القرية وطفل الحارة وقدوة للشباب المصرى ينبغى أن نحافظ عليه حتى لو وقع فى خطأ عابر أو أبدى ملاحظة فى غير موضعها فهذا الشاب محكوم بحسن المقصد وطهارة القلب، كما أنه يتمتع بذكاء القرية الفطرى فعندما سجل هدفًا فى شباك الفريق السعودى فى مباريات كأس العالم لم يسجد تعبيرًا عن الفرحة كما يفعل هو وغيره دائمًا وذلك فى مجاملة للأشقاء وشعورًا بأننا أبناء أمة واحدة لذلك آلمنى أن يأتيه بعض النقد من هذا الاتجاه الذى ارتبط به ودافع عنه حتى أسمى ابنته «مكة».

إننى ببساطة- وأنا أرقب المشهد من بعيد- أدعو إلى دعم أبنائنا فى الخارج فما قام به «محمد صلاح» أكبر من أى سفارة أو مركز إعلامى أو رسالة سياسية، وأقول فى الختام ما قاله «رفعت المحجوب» - رحمه الله- (لا تكونوا كأهل أورشليم كلما جاءهم نبى رموه بحجر)!

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنبياء أورشليم أنبياء أورشليم



GMT 05:50 2018 الأربعاء ,08 آب / أغسطس

بناء الإنسان.. المصريون نموذجًا!

GMT 03:51 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

جوائز الدولة

GMT 06:21 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

رحيل جيل

GMT 12:40 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

الحرية والإبداع

GMT 05:39 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - فلسطين اليوم
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انش...المزيد

GMT 05:13 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

إليك مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 فلسطين اليوم - إليك مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 20:45 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

اعتقال مسئول بارز في اندرلخت بسبب الفساد

GMT 15:46 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار هيونداي توسان 2016 في فلسطين

GMT 17:24 2019 الإثنين ,04 شباط / فبراير

قصر محمد رمضان من الداخل قمه فى الفخامه والرقى

GMT 00:00 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الريال العماني مقابل الدولار الأميركي الأحد

GMT 01:40 2018 الثلاثاء ,28 آب / أغسطس

منى زكي تروي قصتها مع زوجها قبل الجواز
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday