إذلال
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

إذلال؟

 فلسطين اليوم -

إذلال

بقلم : علي الرز

لا يغيّر قادة إيران من أسلوبهم أبداً. يتماهون بشىءٍ من خطابٍ بعثىّ قاعدتُه صورتان: قمْعٌ داخلى على كل المستويات وإن تَفاوتتْ أقنعةُ التجميل والتبرير، واستدرارُ شرعيةٍ خارجيةٍ لهذا القمع عبر تَوَسُّل علاقاتٍ تطيل العُمر. كل شىءٍ يتمحور حول تركيبِ مشروعٍ فى المبدأ والمسار والمصير، وحول اعتمادِ السياسات المؤهّلة لهذا المشروع «أسفنجة امتصاص»

. إذا تَعَرْقل فبالتمنّى وانتظار تطوراتٍ ونتائج، ثم باللسان للحشد وتوجيه رسائل، ثم باليد إذا ما عاد للرسائل حيلة. وإذا انفرجتْ، تعود اليدُ الغليظة إلى الداخل واللسان الظريف إلى الخارج.. المهمّ بقاء النظام أولاً ولو اقتضى الأمرُ إبادةَ «العملاء» والانحناء فى الوقت نفسه للمستعمرين والمستكبرين.قال ترامب إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين. يعرفون أنه يريد نتائج شبيهة بنتائج لقائه بالرئيس الكورى الشمالى.

يدركون تماماً أن جميع الوسطاء وَضَعوهم أمام خلاصتيْن: إجراءات عملية للتخلى التام عن إنتاج السلاح النووى، وتَعَهُّد «عملى» بوقف التدخل فى شؤون الدول الأخرى. هنا النتائج تلغى المشروع فى المبدأ والمسار والمصير، ولا تنفع السياسات السابقة للالتفاف عليها. ومع ذلك سارَعَ الرئيس روحانى ووزير الخارجية ظريف إلى فتْح كوةٍ فى الجدار الإعلامى عبر نصْف ترحيبٍ ونصْف ملاقاةٍ ونصْف تَعَهُّدٍ بعدم التعرّض للمعابر المائية الدولية، وسارَعَ الحرسُ الثورى، فى إطار تَبادُل الأدوار، إلى القول بلسان الجعفرى إن أمنيات ترامب فى اللقاء سيأخذها معه إلى قبره. أما نائب رئيس البرلمان، على مطهرى، فاعتبر التفاوضَ مع الأمريكيين الآن.. إذلالاً.إذلالٌ؟ غريبة. أين الكرامة فى إيقاف المواطن الإيرانى ساعات أمام محطات الوقود لملء خزان سيارته، بينما «جمهوريته الإسلامية» دولة نفطية؟أين الكرامة فى قمْع متظاهرين بأقدامٍ تخْبط هدّارة على الأجساد ورصاصٍ حىٍّ خارقٍ، حارقٍ للحاضر والمستقبل؟أين الكرامة فى حرمان الإيرانى من ثروات بلاده وتوزيعها على ثلاث ميليشيات فى أفغانستان وبعض المجاميع القبلية فى باكستان و10 ميليشيات فى العراق، ومثلها فى سوريا، و«حزب الله» والدكاكين التابعة له فى لبنان، وحماس والجهاد والحوثيين؟

وأين الكرامة فى رهْن كل إمكانات الدولة لخدمة النظام فقط وأهدافه وتَمَدُّده وتصديره لتجربته؟الإيرانى يريد قبل المفاعل النووى استقرارَ عملته والحفاظ على قوّتها الشرائية ونموّ اقتصاده وتنمية المدن والأرياف. الإيرانى لن يأكل خبزاً من شتيمة «الاستكبار» ولن يشرب ماء نظيفاً من مهادَنته.الإيرانى يتطلّع إلى حقه فى المشاركة فى انتخاباتٍ لا يحدّد خبراء ولا مجالس ولا هيئات مواصفاتِ مَن يشترك فيها.. والإيرانى يريد استعادة بعض إنسانيته التى خَطَفَتْها سياسات الحروب الإقليمية وعمليات الإرهاب الخارجية وتَورّط فيها نظامُه فى بلاد ما بين القطبين طولاً وخطوط العرض من أستراليا إلى البرازيل.ومِن داخِل إلى خارِج، أين الكرامة فى مساعدة نظام بشار الأسد فى قتْل مليون سورى وجرْح وتهجير الملايين؟فى تمزيق العراق وافتتاح ميليشيا فى كل شارع؟فى ضرْب الوحدة الفلسطينية ومنْع التلاقى بين السلطة وجماعات إيران فى الأرض المحتلة؟فى تعطيل بلدٍ اسمه لبنان ورهْن قراره ومصيره وعلاقاته لسلاح حزب الله؟فى الجُرح اليمنى المفتوح ضرباً لاستقرار الخليج؟فى محاولاتِ تخريب البحرين؟فى مَخازن السلاح التى تُكْتَشَف فى هذا البلد أو ذاك؟بل أين الكرامة فى استغلال التطرف وإنتاج التطرف.. فقط لابتزاز العالم واستدراج التعاون بشروط النظام؟!التفاوض مع الولايات المتحدة «إذلالٌ»، وضرْب إسرائيل اليومى للقوات الإيرانية فى مختلف مناطق سوريا عزةٌ.الكلامُ مع الأمريكى إهانة، لكن توسيط الروسى مع إسرائيل وتوظيفه مهنْدس مساحةٍ يقيس بالكيلومترات حدودَ بقاءِ القوات الإيرانية بعيدة عن الجولان إِبَاءٌ.الكلامُ مع الأمريكى إساءةٌ، وهتافات أهل الجنوب العراقى لخروج إيران من بلادهم إجلالٌ.الكلامُ مع الأمريكى تحقيرٌ، لكن التهجير الديموغرافى المُمَنْهَج فى سوريا والإبادة المعلنة تَعْظيمٌ.الكلامُ مع الأمريكى شتيمةٌ، لكن انهزام مشروع التمدُّد فى الخليج ميليشياوياً وصاروخياً إكبار.والأهمّ من ذلك كلّه، إذا تطورت الاحتجاجاتُ ضد الانهيار الاقتصادى والفساد والسرقات واحتكار السلطة والثروة، فسيَعتبر النظام الإيرانى «إذلالَ» شعبِه.. كرامة!.المقال يعبّر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة رأي الموقع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إذلال إذلال



GMT 10:58 2018 الأربعاء ,28 آذار/ مارس

منصّة صواريخ ... لا دولة!

GMT 05:40 2018 الإثنين ,19 آذار/ مارس

... مَن قال ليس حقيبة؟

GMT 05:47 2018 الثلاثاء ,27 شباط / فبراير

... والثاني أيضاً قضى شهيداً!

GMT 04:37 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

بين عهد التميمي وحمزة الخطيب

GMT 17:32 2017 السبت ,27 أيار / مايو

"ما بْتَعِرْفو السوريين"!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات
 فلسطين اليوم - 10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد
 فلسطين اليوم - دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 08:24 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن
 فلسطين اليوم - مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 12:54 2017 الجمعة ,16 حزيران / يونيو

طريقة عمل كباب كوبيده على الطريقة الايرانية

GMT 20:27 2018 الإثنين ,05 آذار/ مارس

إليك أجمل وأحدث تصاميم غرف النوم التركية

GMT 08:47 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

محكمة أميركية تقرر هدم بيت شجرة على البحر

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"صالون 64" للتجميل في لندن خدمات مثالية وتصميم مبتكر

GMT 02:05 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

رسائل أثرية بخط يد أينشتاين تعرض في المزاد العلني

GMT 05:59 2015 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

فنَان يُقدَم أعمال فنية مميزة من فن تفريغ الورق

GMT 23:03 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

عبير صبري تؤكد انها ستشارك في دراما رمضان بمسلسل الطوفان

GMT 05:39 2016 الأربعاء ,15 حزيران / يونيو

الإعلان عن سيارة "كليو 2016 سبورت" المليئة بالطاقة
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday