اختلفت حرب الصورة في القدس وفلسطين
آخر تحديث GMT 13:46:26
 فلسطين اليوم -

اختلفت "حرب الصورة" في القدس وفلسطين

 فلسطين اليوم -

اختلفت حرب الصورة في القدس وفلسطين

حسن البطل

هل تابعتم أهداف المونديال البرازيلي الأخير؟ حيث الأهداف والمخالفات بالسرعة البطيئة جداً (١٣٠ صورة في الثانية) بينما الصور المتحركة سينمائياً تكتفي بـ ٢٤ صورة في الثانية.

وثّق المصورون الأوائل، بدءاً من العام ١٨٣٩، صورا فوتوغرافية، وكانت كل صورة تحتاج ١٠ - ١٥ دقيقة في ضوء النهار .. ودون حركة، وبعد إعداد المسرح جيداً.

المصورون الأوائل قصدوا القدس، ووثقوا صور مقدساتها وأسوارها وحياتها اليومية .. ولكن بعين هؤلاء، لا ترى سوى البحث عما يثبت ما جاء في التوراة والإنجيل، أي أن المصور كان يحمل أفكاراً مسبقة ترتبط بتصاعد الاهتمامات بالدراسات التوراتية والإنجيلية الأوروبية، خاصة أن المبشرين شكلوا جزءاً مهماً من مصوري فلسطين في القرن التاسع عشر. إنها جاذبية الأرض المقدسة.

على هامش "اليوبيل الذهبي" لاتحاد الصحافيين العرب (القاهرة ١٩ - ٢٢ تشرين الثاني) وزّع الباحث هشام كايد الرجبي - من القدس كتيباً مصوراً معنوناً "حكايات مقدسية ترويها الصور" وحمل الكتيب، اكثر من مائة صورة فوتوغرافية قديمة عن الحياة في القدس وفلسطين بعنوان "الراوي".

الندوة على هامش اليوبيل، كانت ثمرة تعاون بين المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) واتحاد الصحافيين العرب، واللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم، وأخذ المعرض اسم "الراوي"، شركة الاتصالات الوطنية الفلسطينية تقول "انت الراوي" والمعرض يقول إن المصورين الأجانب غالباً كانوا هم "الرواة" ولم يكن بعضهم محايداً. لماذا؟

- طغيان تصوير المواقع الدينية.

- تجنب تصوير السكان المحليين .. ما أمكن!

- تصويرهم، غالباً بطريقة تؤكد صحة الرواية والتراث الإنجيلي والتوراتي.

- غياب صور النساء.

- تصوير المواقع ذاتها ومن الزوايا ذاتها باستمرار.

كان الهدف هو المقارنة بين تعريف أوروبا لذاتها كحضارة، والحياة المتخلفة في الأرض المقدسة. مثلاً، كثير من الصور لأناس مقدسيين مرضى "بالبرص"، أي تأكيد أن أناس فلسطين عموماً هم متخلفون. هذا تجاهل للطاعون الأسود الذي فتك بربع سكان أوروبا مثلاً.

معظم الصور لمدينة القدس تشير الى أنها فارغة وبيوتها مهجورة، وشوارعها تسكنها الأشباح لتأكيد الزعم "أرض بلا شعب لشعب بلا أرض".

صور الكتّيب المنشورة تنقل للمشاهد عينات من الصور تتراوح بين الأعوام ١٨٥٦ وحتى الاحتلال الإسرائيلي ١٩٦٧. مصور لئيم صور فلسطينياً في الحرم القدسي عام ١٨٨٠ وهو يؤدي الصلاة عكس اتجاه القبلة الإسلامية، أي دفع مالاً لرجل مُعدم ليسجد ١٥ دقيقة بلا حراك مقابل بعض المال. أيضاً، لا بد من صور الأغنام والجمال وهي تطلّ من بوابات سور القدس (لقطة ثابتة من ١٠ - ١٥ دقيقة؟).

لا مقارنة بين ما كان عليه التصوير وما صار إليه، ولا بين صورة القدس العتيقة وصور القدس الحديثة.

القدس العتيقة جميلة ليس فقط في الأغنية والقصائد، وكذا الأمر في الخليل ونابلس، وحتى بعد الاحتلال الإسرائيلي قام الأردن بكساء قبة الصخرة بالذهب لتغدو اكثر جمالاً وبريقاً.

نعرف أن "حرب الرواية" هي جزء من الصراع، وأن "حرب الصورة" القديمة كانت جزءاً منه .. والآن، فإن صور القدس، منذ الانتفاضة الاولى مثلاً، تعطي "حرب الصورة" ما ينقصها من "حرب الرواية".

المعرض اشتمل على ١٢٠ صورة فوتوغرافية، قديمة ونادرة، ومنها ١١٥ صورة لمدينة القدس، وخمس صور لمدينة الخليل، ولوحتا رسم استشراقي.

الاحتلال الإسرائيلي ليس هو من بنى أزقة القدس العتيقة وبيوتها الجميلة، ولا مقارنة بين جمالها الأخاذ والتاريخي، وصور الأحياء والمستوطنات التي تحيق بالقدس، وهي بشعة، وأشبه بصف وأرتال من الجنود، وعمارة لا علاقة لها بالمعمار العربي والإسلامي والشرقي الذي يحج إليه السياح، وخاصة في مدن الأندلس.

الآن، صورة القدس تختلف، الآن "حرب الرواية" و"حرب الصورة" تختلف، ولأن الناس يختلفون من مواجهة مع جنود الانتداب، إلى مواجهة مع جنود الاحتلال، ومن البيوت العتيقة إلى بيوت المستوطنات.

صورة الفلسطيني تختلف من نزوح النكبة والنكسة إلى صورة الفلسطيني فدائياً ومنتفضاً.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اختلفت حرب الصورة في القدس وفلسطين اختلفت حرب الصورة في القدس وفلسطين



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد
 فلسطين اليوم - طيران الإمارات يبدأ تسيير رحلات يومية إلى تل أبيب آذار المقبل

GMT 09:39 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ليلة رعب تعيشها 5 ولايات في الجزائر إثر سلسلة هزات أرضية قوية
 فلسطين اليوم - ليلة رعب تعيشها 5 ولايات في الجزائر إثر سلسلة هزات أرضية قوية

GMT 07:11 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يفرج عن 7 أسرى من الضفة الغربية

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 06:31 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

سيات تطبِّق تكنولوجيا جديدة وتعود للمنافسة

GMT 08:16 2016 السبت ,30 إبريل / نيسان

"ناسا" تعرض صور "مكعب أحمر" لامع في الفضاء

GMT 09:55 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

نانسي عجرم تحي حفلة افتتاح العاصمة الإدارية الجديدة

GMT 19:47 2014 الجمعة ,03 تشرين الأول / أكتوبر

مستشفى نمرة العام يستقبل 107 حجاج من جنسيات مختلفة

GMT 00:18 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

علي النادي يؤكد عدم تهاون شرطة المرور مع سيارات "الغاز"

GMT 07:01 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابا من بلدة سلوان

GMT 07:55 2018 الجمعة ,14 أيلول / سبتمبر

حلا كيك الماربل بالكريمة وتغليفة الشوكولاتة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday