الصعود اليهودي؛ النكوص الإسرائيلي
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

"الصعود" اليهودي؛ "النكوص" الإسرائيلي؟

 فلسطين اليوم -

الصعود اليهودي؛ النكوص الإسرائيلي

حسن البطل

وجدتُ جوابي على "نصف اللغز" في مفردات الهجرة اليهودية إلى إسرائيل. إنها تنقص عدد المهاجرين الألمان اليهود إلى إسرائيل.
دَأبتْ إسرائيل على وصف الهجرة الإيجابية اليهودية إليها بأنها "صعود ـ علياه" والهجرة السلبية منها بأنها "نزول". مثلاً الهجرة الكبرى الروسية ـ السوفياتية أواخر القرن الفائت أضافت مليوناً وأكثر إلى سكان إسرائيل، وشكل ناتان شارانكسي حزب "إسرائيل بعلياه". ثلث هؤلاء المليون ما كانوا يهوداً، وغالبية هذا المليون هاجروا لأسباب اقتصادية، وقت الانهيار السوفياتي.
"علياه" تعني "الصعود"!
هل الكارثة النازية (المحرقة ـ الهولوكوست) هي سبب إقامة إسرائيل، أم أن التوق الديني إلى "صهيون" واللبن والعسل هو السبب؟ في هذا يتساجل الصهاينة الكلاسيكيون مع اليهود المتدينين.
في آخر إحصائية لسكان إسرائيل أن عدد يهودها ناف على المليون السادس، ويفاخرون في إسرائيل بأنها المكان الوحيد حيث يزداد فيه عدد اليهود، مقابل تضاؤل عددهم في الشتات "الدياسبورا" بفعل قلة الولادات، والزواج المختلط.
برلين عاصمة ألمانيا قبل وبعد "الرايخ الثالث"، الذي أنجب دولة الهيكل الثالث، أي قبل "المحرقة" وبعدها، وبسبب "الهولوكوست" صارت عبارات يهودية مثل "لن ننسى ولن نغفر" و"لن تتكرر أبداً ـ Never Again" جزء من أعجوبة و"ملحمة" نجاح إقامة دولة إسرائيل!
أحد الصحافيين الإسرائيليين قال، حديثاً: "أكثر الأشياء إضحاكاً أن إسرائيل تبتهج بغواصة [نووية] رابعة اشترتها من ألمانيا [غواصة دولفين] فالألمان الذين تسببوا بالكارثة صاروا شركاء، أما الفلسطينيون فليسوا شركاء.. لأنهم منكرون للكارثة في ظاهر الأمر. حسن والله"!
بدأ "النسيان والغفران" اليهودي لألمانيا باجتماع فندق "والف استوريا" في نيويورك أواخر الخمسينيات، بين المستشار الألماني كونراد أديناور، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، دافيد بن ـ غوريون، ودفعت ألمانيا ما مجموعه أكثر من 120 مليار دولار تعويضات مباشرة مالية وسلاحية لإسرائيل، غير التعويضات الفردية لـ "الناجين" من "المحرقة" وذراريهم.. حتى آخر عمرهم. "كارثة" أقامت إسرائيل وتعويضاتها نشلتها من الإفلاس!
الآن، صارت برلين مربط خيل المهاجرين اليهود الإسرائيليين، والسبب هو البحث عن رفاهية العيش، لأن الأسعار في برلين نصف أو ثلث مثيلاتها في إسرائيل (البيوت، البضائع.. وحتى الجبنة والحليب).
الاقتصاد الألماني يعدّ الأقوى أوروبياً، والبطالة هناك هي الأقل أوروبياً (حوالي 6,7%) وتشكو ألمانيا من ضعف المولودية كما معظم دول أوروبا الغربية.
في موجة جديدة تسمى "احتجاجات برلين" في إسرائيل بسبب غلاء المعيشة فيها، طلب منظمو الحملة 25 ألف تأشيرة عمل ألمانية. "احتجاجات برلين" توسع نطاقها إلى نشدان الهجرة لنيويورك، لندن، واشنطن، براغ، كوستاريكا "أو أي بلد بالإمكان العيش فيه من الناحية الاقتصادية"!
حوالي ربع أو ثلث الإسرائيليين اليهود يحملون جوازات سفر بلد آخر، وحملة "الاحتجاجات" شملت التوجه إلى حكومة إسبانيا لتسريع العمل في تشريع إسباني جديد يمنح الجنسية لذراري اليهود السفارد، الذين طردوا من إسبانيا في "حرب الاسترداد" و"محاكم التفتيش" وهم يشكلون، اليوم، في إسرائيل أكثر من ثلاثة ملايين يهودي شرقي "سفاردي".. معظمهم عربي الأصل!
لا يعني هذا جدّية النكتة الإسرائيلية، التي شاعت منتصف خمسينيات القرن الماضي، وتقول: ان هناك لافتة في مطار اللد كتب عليها "على آخر المغادرين إطفاء الأنوار".. لكنها تعني أن ما ينطبق على شعوب سائر الدول للهجرة طلباً لرخاء العيش يسري على الإسرائيليين اليهود.
يعيش في نيويورك عدد من الإسرائيليين اليهود يفوق عدد الأميركيين اليهود الذين هاجروا إلى إسرائيل، وربما فاق، مستقبلاً، عدد الإسرائيليين اليهود في ألمانيا وبرلين عدد الألمان اليهود المهاجرين إلى إسرائيل.
لافت للانتباه أن وزير المالية الإسرائيلي، يائير لبيد، الذي صعد وحزبه "يوجد مستقبل" على موجة احتجاجات أسعار "جبنة الكوتيج" وصف القائمين على حملة الهجرة إلى برلين بأنهم "ما بعد صهيونيين" و"معادون للصهيونية" علماً أنه من دعاة "الإسرائيلية" لا اليهودية ولا الصهيونية!
كان وصف "ما بعد الصهيونية ـ بوست زيونيزم" يُطلق على جماعة مؤرخين أكاديمية إسرائيلية من نقّاد الصهيونية الكلاسيكية، وصار يُطلق على المهاجرين من إسرائيل لسبب اقتصادي؟!
كانت المحامية اليهودية التقدمية فيلتسيا لانغر قد هاجرت إلى ألمانيا، موطنها الأصلي، يائسة من الدفاع غير المجدي عن المناضلين الفلسطينيين أمام عدالة المحاكم الإسرائيلية.
"أرض اللبن والعسل" كانت جاذبة لأسباب سياسية واقتصادية أولاً ودينية ثانياً، وصارت طاردة لأسباب اقتصادية "إلى مكان يكون بالإمكان شراء بيت أو دخول سوبر ماركت من دون أن يُذبحوا".
"أين يذهب المال؟" سؤال حملة لبيد الانتخابية التي رفعته إلى وزير المالية. إنه يذهب للجيش والاستيطان اليهودي. ميزانية الجيش أكبر من ميزانيات جيوش الدول العربية المحيطة بإسرائيل! البيت في المستوطنة رخيص، وفي إسرائيل باهظ الثمن.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصعود اليهودي؛ النكوص الإسرائيلي الصعود اليهودي؛ النكوص الإسرائيلي



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 07:49 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اعدام شابة ايرانية شنقًا يثير ادانات دولية

GMT 03:02 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قرد "البابون" في ديفون ينظف أسنانه بخيوط المكنسة

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 02:24 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بيت من صخور "الغرانيت" دون كهرباء وجهة سياحية للبرتغال

GMT 13:10 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ممارسة الجنس تكفي لتنشيط جميع عضلات الجسم

GMT 01:50 2014 الجمعة ,19 أيلول / سبتمبر

مشكلة بروز الأسنان وإعوجاجها هو نتاج وراثي

GMT 03:51 2017 الأربعاء ,10 أيار / مايو

إطلاق السيارة الجديدة "جاكورا XF" بمواصفات أفضل

GMT 13:52 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

فيات تكشف النقاب عن سيارتها الجديدة Abarth 595 Pista
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday