بيرزيت  ما يشبه برشلونة وريال مدريد
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

بيرزيت .. ما يشبه برشلونة وريال مدريد

 فلسطين اليوم -

بيرزيت  ما يشبه برشلونة وريال مدريد

حسن البطل

ليست جامعة بيرزيت الأكبر بين الجامعات الفلسطينية، لكنها تبقى، تاريخياً، عميدة الجامعات لأنها الأقدم من بينها، او «الرائدة» في انتخابات مجالس الطلبة حسب التمثيل النسبي للكتل الطلابية المتنافسة.
.. ولأنها، منذ بعض السنوات، بعد العام ١٩٨٨ صارت انتخابات مجالسها الطلابية هي الأكثر دلالة وأهمية في انتخابات بقية مجالس الطلبة في الجامعات، وخاصة «بارومتر» مقياس التنافس بين «برشلونة» - فتح، وريال مدريد - حماس (او بالعكس!).
إذا كانت «لجنة الانتخابات المركزية» تقوم بتحديث دوري لأصحاب حق الاقتراع، لكن الانتخابات العامة مؤجلة الى اشعار آخر، وظرف سياسي آخر، فإن السؤال هو: هل عينّة الشباب الاكاديميين مؤشر على نتيجة انتخابات عامة سياسية ثالثة؟
لا حاجة للقول إن الكتلة الخاسرة هذا العام، أو هذا الموسم السنوي في انتخابات جامعة بيرزيت هي كتلة فتح، التي تحمل اسم «الشهيد ياسر عرفات»، والكتلة الفائزة بتفوق كبير هي كتلة «حماس» او كتلة «الوفاء» .. ولعلها الوفاء للشهداء!
لا أعرف لماذا زجّت كتلة «فتح» باسم القائد المؤسس، او «ابو الأمة الفلسطينية» ولم تختر لها اسم «القائمة الوطنية» مثلاً. في المؤتمر الحركي الرابع صرخوا «عاصفة.. عاصفة» فقال: فلسطين.
مهما كانت النتيجة في ممارسة طلبة الجامعة حق التصويت، فإننا نأمل ان يشارك ٧٧٪ من اصحاب حق التصويت في انتخابات ثالثة، كما كانت نسبة التصويت في جامعة بيرزيت. وأن تكون الاوراق اللاغية والبيضاء في ما يقارب نسبتها الضئيلة في انتخابات مجلس الطلبة في جامعة بيرزيت.
صحيح، أن لجنة الانتخابات المركزية تشرف على الانتخابات القطرية والبلدية، وأن الانتخابات الطلابية تشرف عليها الجامعات .. لكن، وفي النتيجة فإن انتخاباتنا نزيهة، سواء أكانت عامة أم اكاديمية ام نقابية.
هذا يعني ان الشعب الفلسطيني مؤهل لممارسة انتخابات ديمقراطية على أي نطاق ومستوى: وطنياً كان أم اكاديمياً أم نقابياً.
إن مجرد أن تجري انتخابات دورية منتظمة في الجامعات والنقابات، في غياب انتخابات قطرية عامة للبرلمان والرئاسة، يدلّ على أن الظرف السياسي الوطني العكر هو الذي يعيق انتخابات عامة ثالثة.
قاطعت «حماس» اول انتخابات قطرية عامة جرت في العام ١٩٩٦، ومعها فصائل أعضاء في اطار م.ت.ف لأنها كانت «انتخابات اوسلوية» في رأي البعض و«تقسم الشعب» في رأي بعض الفصائل!
مع ذلك كان البرلمان الاول أكثر ديمقراطية من البرلمان الثاني عام ٢٠٠٦ الذي فازت به «حماس» بغالبية كاسحة، ثم امتنعت عن المشاركة في انتخابات رئيس السلطة.
معنى هذا، أن «حماس» تفضل الاحتكام الى كل انتخابات وفق حساباتها الانتهازية والدقيقة أنها ستفوز فيها ولن تخسرها بنتيجة كبيرة، بينما «فتح» تذهب الى كل انتخابات سواء أكانت مضمونة النتيجة أم جاءت بنتيجة مخالفة او معاكسة للتوقعات.
كانت لـ «مفاجأة» الانتخابات الثانية القطرية ٢٠٠٦ اسباب موضوعية، وأخرى ذات تفسيرات شتى .. لكن النتيجة لم تكن نتيجة توقعات غير صحيحة لمؤسسات استطلاع الرأي، بل نتيجة لنظام انتخابات مقسوم على «نسبية» و«دوائرية» وفي نتيجتها العامة أحرزت «فتح» غالبية بمائة الف صوت تقريباً، لكن خسرت لتفوق مطلق لحماس في نظام «الدوائر» حيث حسبت مرشحيها بالمنقلة والمسطرة الهندسية في نظام الدوائر.
«فتح» تذهب الى الانتخابات وفق ديمقراطية «سكّر زيادة» أي كتلة منفلشة، بينما تذهب «حماس» بديمقراطية موجهة، أي «كتلة متراصة» لكن السبب هو أن «الشعار» الفتحاوي الوطني، كما تمثله قيادة «فتح» في م.ت.ف، وفي السلطة ايضاً، يتحمل وطأة مرحلة وطنية وسلطوية لا يتحقق فيها بعد هدف «دولة وطنية» بينما «الشعار» الحمساوي يخاطب الروح الكفاحية والنضالية، خاصة للشبيبة، علماً أنه ليس كل المصوتين لقوائم «حماس» في الانتخابات الاكاديمية والقطرية هم مع برنامجها، لكن هذا تصويت احتجاجي على قصور «فتح» في تحقيق شعارها الوطني، لأسباب معظمها موضوعي، وبعضها ذاتي.
تبقى «فتح» هي الفصيل الوطني الأكثر ديمقراطية في مؤتمراته الحركية وفي كونها أقرب الى «جبهة» مما هي «حركة» لكن يجب الالتفات الى الاسباب الذاتية، التي عولجت، جزئياً، بعد نكسة انتخابات ٢٠٠٦ ومؤتمر «فتح» الحركي العام الخامس، لكن لم تتم معالجتها جيداً.
قلت ان التنافس أشبه ببطولة الدوري الاسباني مثلاً: برشلونة او ريال مدريد، لكن اول «كلاسيكو» هذا العام كان مثل «سيمفونية» في اللعبة الندّية والنظيفة.
.. وهكذا يجب أن تكون الديمقراطية تستعير رياضية روحها.
الديمقراطية الفلسطينية في خير، والمشكلة هي في الفصائلية، او شعاراتها بالأحرى .. وهذا الوقت السياسي الرديء!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بيرزيت  ما يشبه برشلونة وريال مدريد بيرزيت  ما يشبه برشلونة وريال مدريد



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 12:29 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

تعرّف على فوائد صيام الأيام الستة من شهر شوال

GMT 05:13 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

بيت الشجرة يعدّ ملاذًا مثاليًا لمحبي الطبيعة

GMT 13:41 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مقادير وطريقة إعداد الفول المدمس في المنزل

GMT 23:02 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأيائل تعود إلى الدنمارك بعد غياب خمسة آلاف عام

GMT 00:49 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

سمية أبو شادي تكشف عن مجموعة أزياء للمحجّبات

GMT 12:19 2015 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

التركمان في فلسطين

GMT 10:20 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا فريد شوفي تشارك جمهورها بصور من عيد ميلاد ابنتيها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday