فرسان القدر
آخر تحديث GMT 00:02:38
 فلسطين اليوم -

"فرسان القدر" ؟!

 فلسطين اليوم -

فرسان القدر

حسن البطل

من هم؟ ما هي مسمّياتهم؟ ما هو عددهم؟ إنهم كما يرسمون الموت: هيكل عظمي يرتدي عباءة سوداء ويحمل منجلاً!
حسب فيلم هوليودي قديم، بتقنية درامية عالية، يحمل عنوان «فرسان القدر»، ويؤسطر الوقائع، فهم خمسة أو ستة أو سبعة، لكن أذكر بعضهم ونسيت الآخر: الحروب، الأوبئة، المجاعة، الفيضانات والجفاف.
بعض «فرسان القدر» ترجّلوا عن أحصنتهم، مثل الأوبئة (الطاعون الأسود، مثلاً، فتك بثلث سكان أوروبا في قرن مضى). الآن، سيطروا على الإيدز (السيدا) وتبقى إيبولا وحمّى الضنك وشلل الأطفال تحت السيطرة.
بعض «فرسان القدر» امتطوا الأحصنة، مثل: احترار جو الأرض وعقابيله. صحيح أن حيناً من الدهر مرّ على الكوكب كان «قاعاً صفصفاً» أي بلا محيطات ولأنهار، وحيناً آخر من الدهر كان فيه معظم الكوكب أشبه بمخاضة مائية.
لكن هذا قبل أن يكون فيه الإنسان «شيئاً مذكوراً».. والآن، هناك ستة مليارات إنسان، قد يصبحون تسعة في منتصف القرن (كم كان سكان الأرض في زمن المسيح؟).
قبل احترار جو الأرض، وبعد الثورة الصناعية، كان هناك علماء متشائمون، مثل مالتوس، الذي حاجج بفارس «المجاعة» لأن الناس يتكاثرون بنسبة هندسية، والمحاصيل بنسبة حسابية؟
كما تكفّل العلم «بتربيط» الأوبئة، فقد تمكن بالهندسة الوراثية، وبالتقنية الجينية، من زيادة غلّة الغذاء.
لكن، منذ مؤتمر «كيوتو» العالمي أواخر القرن المنصرم، بدؤوا في القلق على صحة جو الأرض من الاحترار، وما يجرّه من تشقلبات مناخية سريعة وحادة: فيضانات هنا، وجفاف هناك.. وهذا وذاك تعيشه الولايات المتحدة، وحتى البرازيل بلاد نهر الأمازون.
كم عدد سكان الولايات المتحدة، كم مساحتها و»مناخاتها»؟.. هذا سؤال للجغرافيين، لكن حتى أواخر ستينيات القرن المنصرم كان ما نسبته 1% فقط من السكان يعملون في الزراعة، لكن بالمكننة والهندسة الوراثية، والتقنيات الجينية، جعلوا أميركا «سلة غذاء» عالمية، وخاصة منطقة السهول الكبرى في مناطق غرب الولايات المتحدة وقبل اكتشاف أميركا كان يوجد: ذرة وبطاطا.. ودخان؟! 
الآن، أطلقوا إنذاراً: في النصف الثاني من القرن الحادي والعشرين، ستشهد هذه المناطق جفافاً كما لم يحصل منذ 1000 عام (عرفوا ذلك من جذوع الأشجار).
قبل حوالي 1000 عام انهارت حضارات «المايا» و»الأنكا» بفعل جفاف حصل بمعدل سريع على مدى مئات السنوات (وهذا معدّل سريع بمقياس الزمن الجيولوجي).. لكن الآن، يتحدثون عن نصف قرن، بل عن عقد أو عقدين من السنوات لحلول هذا الخطر الداهم «التغيير المناخي يحصل بسرعة كبيرة جداً، بحيث نواجه وضعاً لا مثيل له في تاريخ البشرية، ولا خبرة سابقة لنا في التعامل معه» قال أحد العلماء.
الوجه الآخر للجفاف والتصحُّر، وتضاؤل سريع للتساقطات المطرية، هو الفيضانات في مناطق أخرى من الولايات المتحدة، ومناطق أخرى في العالم.. رئة المناخ «خربانة» فهو يسعل و»يشخر».
هناك علماء سوفيات توقعوا أن يزداد التساقط المطري في مناطق أخرى، مثل شبه الجزيرة العربية، بحيث تعود، خلال نصف القرن المقبل، إلى ما كانت عليه من بحيرات وسبخات مياه (ألم يكتشفوا عظام ديناصورات في الجزيرة العربية، بل حتى في الصحراء الكبرى).
إذا لم يعد وسط وغرب الولايات المتحدة بمثابة «مخزن حبوب» لسكانها وللعالم، فإن مناطق أخرى سيزيد فيها إنتاج المحاصيل.. لكنها محاصيل مهجّنة وسريعة الانهيار.
كان هناك من تحدث عن مستقبل قارة آسيا، بمقارنة بين الهند والصين، لا من حيث نظام شيوعي في الصين وآخر ديمقراطي في الهند، بل في جواب سؤال، أي منهما سيقدّم لسكانه ما يكفي من طبق «الأرز» اليومي وهو الغذاء الأساسي هناك، كما القمح في بلاد، والذرة في بلاد، والبطاطا في بلاد.
قد يتمكن الإنسان من السيطرة على احترار جو الأرض بفعل التحكُّم بإطلاق غازات «الدفيئة» في الجو، لكن ماذا عن عوامل أخرى، مثل تجدد الفورانات البركانية بفعل انزياح وتصادم الصفائح القارية، والزلازل المرافقة لها، أو حتى مذنبات تضرب الأرض (انقراض الديناصورات!).
يبدو أن الإنسان صفحة في كتاب الحياة، و»فرسان القدر» سطور في هذه الصفحة. بدأت حضارة الإنسان بعد العصر الجمودي الرابع، قبل 12 ألف عام.
وإضافة إلى احترار جو الأرض وحموضة ماء المحيطات، وذوبان القبعات الجمودية، هناك من يتوقع عصراً جمودياً خامساً. ألم تشاهدوا فيلماً سينمائياً عن هذا؟ وآخر عن مذنبات تعطي الأرض «قبلة الموت». هل تقولون إن «الدعشنة» من «فرسان القدر»؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فرسان القدر فرسان القدر



GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

تألقت بسترة بنقشة المربعات مع سروال كلاسيكي

كيت ميدلتون تتخلّى عن فساتينها الراقية بإطلالة كاجوال

لندن ـ ماريا طبراني
تخلّت كيت ميدلتون عن فساتينها الراقية، لصالح إطلالة كاجوال خطفت بها الأنظار خلال حضورها برفقة الامير وليام مناسبة خيرية في مسرح المدينة الأبيض في "تروبادور" Troubadour. دوقة كمبريدج تألقت بسترة بنقشة المربعات من ماركة Smythe ثمنها £512 سبق أن إرتدتها للمرة الاولى في العام 2018، ونسّقتها هذه المرة مع سروال كلاسيكي بقصة A line باللون البرغندي من مجموعة Terell City ويبلغ سعره £225، وحزام أسود، ومع توب باللون الكريمي. وأكملت كيت إطلالتها الكاجوال والعملية، فتألقت بأقراط ماسية من ماركة Mappin & Webb يبلغ ثمنها حوالى £2,922، مع قلادة من المجموعة نفسها ويبلغ ثمنها حوالى £1,558. وأنهت كيت اللوك بحذاء من المخمل الأسود من ماركة Gianvito Rossi سعره £520. تنجح كيت ميدلتون من فترة إلى أخرى بالتخلي عن الفساتين والمعاطف الراقية لتعتمد إطلالات عملية أكثر ك...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:51 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا
 فلسطين اليوم - نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا

GMT 04:18 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

5 نصائح لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك
 فلسطين اليوم - 5 نصائح لإدخال وتعزيز ضوء الشمس في منزلك

GMT 04:46 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور إعلامية بالنقاب لأول مرة على شاشات التلفزيون المصري
 فلسطين اليوم - ظهور إعلامية بالنقاب لأول مرة على شاشات التلفزيون المصري

GMT 08:30 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يورغن كلوب يتغزل في هدف محمد صلاح أمام مانشستر سيتي

GMT 08:16 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يصرّ على الانضمام إلى منتخب مصر رغم إصابة الكاحل

GMT 19:12 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

بطلة الملاكمة البريطانية نيكولا أدامز تعلن اعتزالها

GMT 14:35 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

وزيرة الشباب والرياضة التونسية تشارك في مؤتمر الإبداع الدولي

GMT 07:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تيم يهزم ديوكوفيتش في مواجهة مثيرة ليبلغ الدور قبل النهائي

GMT 18:10 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ستيفن كوري يأمل في تعافيه من الإصابة منتصف آذار

GMT 16:42 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

هاردن يقود روكتس لتجاوز بليكانز في دوري السلة الأميركي

GMT 16:26 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كليبرز يهزم رابتورز بفارق 10 نقاط في دوري السلة الأميركي

GMT 14:54 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الغاء سباق استراليا في بطولة العالم للراليات بسبب الحرائق

GMT 16:17 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

هايوارد يغيب عن 19 مباراة لبوسطن سلتيكس في دوري السلة الأميركي

GMT 07:31 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إمبيد يقود سيفنتي سيكسرز لتجاوز كافاليرز

GMT 19:32 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ميونخ الألمانية تستضيف بطولة أوروبية متعددة الرياضات في 2022

GMT 04:20 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

نادال في الصدارة في التصنيف العالمي للاعبي التنس

GMT 09:49 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يصرّ على الانضمام إلى منتخب مصر رغم إصابة الكاحل
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday