قالوا له نحن نعرفك تمامًا
آخر تحديث GMT 19:53:50
 فلسطين اليوم -

قالوا له: نحن نعرفك تمامًا؟!

 فلسطين اليوم -

قالوا له نحن نعرفك تمامًا

حسن البطل

الخبر السيئ على جناح السرعة، وفي خبر إصابة ثم وفاة زيادة أبو عين، كان الهاتف النقال في المقهى أسرع من الفضائيات. لم أتأكد من الخبر السيئ إلاّ في الجريدة، وفي توقيت سيئ. هو وقت ملء هذا العمود. يسمّون هذا: العمل تحت الضغط، أو أسميه الكتابة تحت الضغط. المعلومة السيئة تحت مطرقة الخبرة، وهذه على سندان الرأي والموقف.
هل أعتذر عن عمود كُتب بسرعة وتحت الضغط؟ هذا متروك للقارئ، وقليلاً ما يرضى الكاتب عما كتب، سواء بروّية أو بسرعة تحت الضغط، والكتابة اليومية عن حدث طارئ أمر شاق.
"سريعاً استعلم، وسريعاً أعلم" (اكتب). الجريمة حصلت جوار أجمل القرى، والجريمة الموصوفة الموثقة بالصورة الدامغة أنها كانت سلمية تماماً، بلا حجر تطاير، او إطارات مشتعلة، وكانت شرعية تماماً: زراعة أشتال، وكانت نبيلة تماماً: زراعة أشتال أشجار الزيتون.
لكن المحصلة المعتادة في مظاهرة "سلمية" و"شرعية" و"نبيلة" أنها كانت قمعية تماماً، وربما مقصودة تماماً (قال ضابط الجنود لقائد مسيرة الدفاع عن الأرض: نحن نعرفك تماماً.. وهو يعرفهم تماماً.
في الشعر المقاوم القديم جاء: "الأرض والفلاح والإصرار / هذه الأقانيم الثلاثة كيف تُهزم". ضع المواطن والمناضل في مكان "الفلاح" وضع قائد الدفاع عن الأرض قائداً لمسيرة مواطنين ومتضامنين أجانب.
قصة الأرض والاحتلال والاستيطان واقعية تماماً، لكن قصة الأرض وأشجار الزيتون واقعية ورمزية تماماً. لماذا؟
في بدء المشروع الاستيطاني، قال بينهم من قال: "الزيتون للعرب والدواب"، جاؤوا الى "أرض بلا شعب" والى بلاد الزيتون ليجعلوها بلاد غابات الصنوبر، كيف يقولون ان البلاد كانت مهدهم، وهي كانت أرض الزيتون من قبلهم وتبقى من بعدهم، ويريدون جعلها قطعة من أوروبا.
بما أن الزيتون من رموز وعلامات فلسطين (يكاد زيتها يضيء) فقد حاربوها بالصنوبر، ثم اعترفوا أنها الشجرة - الرمز في أرض - إسرائيل، ثم أعملوا في زيتونات الشعب القطع للأشجار والاقتلاع للغرسات، وسرقة الشجرة وسرقة ثمارها .. ينقلونها من أرض هي أرضنا الى ارض صادروها منا!
الى القرية الجميلة ترمسعيا ذهبوا يحملون الهتاف للأرض على ألسنتهم، وفي ايديهم يحملون شتلات الزيتون؛ وذهبوا في يوم عالمي لحقوق الإنسان، يحملون حقيقة الصراع بين ارض الزيتون وأرض الصنوبر. من المسافة صفر كان التدافع، ومن المسافة صفر كان القتل.
يوم خريفي دافئ، والشمس ساطعة، والأرض ارتوت من ماء المطر. مظاهرة سلمية تماماً، مشروعة تماماً، نبيلة الهدف تماماً. والأيدي عارية تماماً إلا من الأعلام والأشتال.. لكن في ايدي الجنود بنادقهم، وليس في ايدي مسيرة شتل الأرض بالزيتون حجارة. لم تتطاير الحجارة، لتمنح الجنود فرصة إطلاق الرصاص على أنواعه (مطاط، مغلف، معدني، ناري) لكن منحتهم فرصة جعل المتظاهرين يسبحون وسط سحابات من قنابل الغاز.
لم يرفع يده على جنودهم، لكنهم رفعوا ايديهم عليه وضغطوا على عنقه، وضربوه على صدره مكان القلب بأعقاب البنادق. لماذا هو بالذات؟ لأنهم يعرفونه بالذات، واستهدفوه بالذات، لأنه "قائد" الدفاع عن الأرض سلمياً، وكان في زمن آخر يردّ على العنف بالعنف، وصار يردّ على العنف بالمسيرات السلمية، التي يسمونها "إرهاباً شعبياً".
* * *
كنت أعرف أن سيرته ستكون مرفقة بخبر استشهاده، لذا كتبتُ عن "العقل اليهودي" وكيف صار "عقلاً احتلالياً" وهذا صار عقلاً قمعياً.
إن ما حدث في ترمسعيا سيكون فاصلة في المقاومة الشعبية السلمية، وعلامة فاصلة سياسية. إنه موت آخر في قتل آخر، لكنه علامة تحوّل .. لها ما بعدها.
* * *
نطالب بالمحاكمة لعملية القتل، ويطلبون منا انتظار التحقيقات في عملية القتل، وسيكلفون وحدة التحقيقات في شرطة إسرائيل بالتحقيق. هذه المرة لا توجد لديهم شبهة ذريعة واحدة.
هل تعرفون ما اسم وحدة التحقيقات الشرطية هذه؟ إنه "ماعش"؟!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قالوا له نحن نعرفك تمامًا قالوا له نحن نعرفك تمامًا



GMT 16:32 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يريد الاحتفاظ بنفط سورية

GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة

معاطف للشتاء بأسلوب دوقة ساسكس من التصاميم الفاخرة

لندن ـ ماريا طبراني
بأناقتها وجرأة اختيارها التصاميم الفاخرة والفريدة من نوعها، ها هي الدوقة ميغان ماركل meghan markle تتألق باختيارها معاطف طويلة للشتاء مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة الأحب على قلبها. واكبي من خلال الصور أجمل معاطف الدوقة ميغان ماركل meghan markle الطويلة والمناسبة للشتاء خصوصاً أنها تختار أسلوباً فريد من نوعه في عالم الموضة. اختارت الدوقة ميغان ماركل meghan markle موضة المعطف الطويل والكارو بلوني الزيتي والنيلي من دار Burberry مع القصة المستقيمة التي لا تتخلى عنها خصوصاً من خلال تنسيقه مع بناطيل واسعة وموحدة من ناحية اللون. كما اختارت الدوقة ميغان ماركل meghan markle معاطف طويلة للشتاء بألوان كلاسيكية كالمعطف الاسود مع الرباط من دار Calvin Klein، والمعطف الرمادي الطويل من دارSoia & Kyo. وفي اطلالات أخرى، كانت الدوقة ميغان مار...المزيد

GMT 04:29 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

من الأميرة ديانا حتى الملكة رانيا أفضل إطلالات حفل "ميت جالا"
 فلسطين اليوم - من الأميرة ديانا حتى الملكة رانيا أفضل إطلالات حفل "ميت جالا"

GMT 03:42 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة من أجمل الأماكن الطبيعية التي يمكن زيارتها في بولندا
 فلسطين اليوم - مجموعة من أجمل الأماكن الطبيعية التي يمكن زيارتها في بولندا

GMT 04:24 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
 فلسطين اليوم - ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 17:05 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كأس ديفيز لفرق التنس تنطلق في مدريد بنظامها الجديد

GMT 02:07 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو ريدة ومحمد فضل يكرمان متطوعي بطولة الأمم الأفريقية

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday