قالوا له نحن نعرفك تمامًا
آخر تحديث GMT 21:53:16
 فلسطين اليوم -

قالوا له: نحن نعرفك تمامًا؟!

 فلسطين اليوم -

قالوا له نحن نعرفك تمامًا

حسن البطل

الخبر السيئ على جناح السرعة، وفي خبر إصابة ثم وفاة زيادة أبو عين، كان الهاتف النقال في المقهى أسرع من الفضائيات. لم أتأكد من الخبر السيئ إلاّ في الجريدة، وفي توقيت سيئ. هو وقت ملء هذا العمود. يسمّون هذا: العمل تحت الضغط، أو أسميه الكتابة تحت الضغط. المعلومة السيئة تحت مطرقة الخبرة، وهذه على سندان الرأي والموقف.
هل أعتذر عن عمود كُتب بسرعة وتحت الضغط؟ هذا متروك للقارئ، وقليلاً ما يرضى الكاتب عما كتب، سواء بروّية أو بسرعة تحت الضغط، والكتابة اليومية عن حدث طارئ أمر شاق.
"سريعاً استعلم، وسريعاً أعلم" (اكتب). الجريمة حصلت جوار أجمل القرى، والجريمة الموصوفة الموثقة بالصورة الدامغة أنها كانت سلمية تماماً، بلا حجر تطاير، او إطارات مشتعلة، وكانت شرعية تماماً: زراعة أشتال، وكانت نبيلة تماماً: زراعة أشتال أشجار الزيتون.
لكن المحصلة المعتادة في مظاهرة "سلمية" و"شرعية" و"نبيلة" أنها كانت قمعية تماماً، وربما مقصودة تماماً (قال ضابط الجنود لقائد مسيرة الدفاع عن الأرض: نحن نعرفك تماماً.. وهو يعرفهم تماماً.
في الشعر المقاوم القديم جاء: "الأرض والفلاح والإصرار / هذه الأقانيم الثلاثة كيف تُهزم". ضع المواطن والمناضل في مكان "الفلاح" وضع قائد الدفاع عن الأرض قائداً لمسيرة مواطنين ومتضامنين أجانب.
قصة الأرض والاحتلال والاستيطان واقعية تماماً، لكن قصة الأرض وأشجار الزيتون واقعية ورمزية تماماً. لماذا؟
في بدء المشروع الاستيطاني، قال بينهم من قال: "الزيتون للعرب والدواب"، جاؤوا الى "أرض بلا شعب" والى بلاد الزيتون ليجعلوها بلاد غابات الصنوبر، كيف يقولون ان البلاد كانت مهدهم، وهي كانت أرض الزيتون من قبلهم وتبقى من بعدهم، ويريدون جعلها قطعة من أوروبا.
بما أن الزيتون من رموز وعلامات فلسطين (يكاد زيتها يضيء) فقد حاربوها بالصنوبر، ثم اعترفوا أنها الشجرة - الرمز في أرض - إسرائيل، ثم أعملوا في زيتونات الشعب القطع للأشجار والاقتلاع للغرسات، وسرقة الشجرة وسرقة ثمارها .. ينقلونها من أرض هي أرضنا الى ارض صادروها منا!
الى القرية الجميلة ترمسعيا ذهبوا يحملون الهتاف للأرض على ألسنتهم، وفي ايديهم يحملون شتلات الزيتون؛ وذهبوا في يوم عالمي لحقوق الإنسان، يحملون حقيقة الصراع بين ارض الزيتون وأرض الصنوبر. من المسافة صفر كان التدافع، ومن المسافة صفر كان القتل.
يوم خريفي دافئ، والشمس ساطعة، والأرض ارتوت من ماء المطر. مظاهرة سلمية تماماً، مشروعة تماماً، نبيلة الهدف تماماً. والأيدي عارية تماماً إلا من الأعلام والأشتال.. لكن في ايدي الجنود بنادقهم، وليس في ايدي مسيرة شتل الأرض بالزيتون حجارة. لم تتطاير الحجارة، لتمنح الجنود فرصة إطلاق الرصاص على أنواعه (مطاط، مغلف، معدني، ناري) لكن منحتهم فرصة جعل المتظاهرين يسبحون وسط سحابات من قنابل الغاز.
لم يرفع يده على جنودهم، لكنهم رفعوا ايديهم عليه وضغطوا على عنقه، وضربوه على صدره مكان القلب بأعقاب البنادق. لماذا هو بالذات؟ لأنهم يعرفونه بالذات، واستهدفوه بالذات، لأنه "قائد" الدفاع عن الأرض سلمياً، وكان في زمن آخر يردّ على العنف بالعنف، وصار يردّ على العنف بالمسيرات السلمية، التي يسمونها "إرهاباً شعبياً".
* * *
كنت أعرف أن سيرته ستكون مرفقة بخبر استشهاده، لذا كتبتُ عن "العقل اليهودي" وكيف صار "عقلاً احتلالياً" وهذا صار عقلاً قمعياً.
إن ما حدث في ترمسعيا سيكون فاصلة في المقاومة الشعبية السلمية، وعلامة فاصلة سياسية. إنه موت آخر في قتل آخر، لكنه علامة تحوّل .. لها ما بعدها.
* * *
نطالب بالمحاكمة لعملية القتل، ويطلبون منا انتظار التحقيقات في عملية القتل، وسيكلفون وحدة التحقيقات في شرطة إسرائيل بالتحقيق. هذه المرة لا توجد لديهم شبهة ذريعة واحدة.
هل تعرفون ما اسم وحدة التحقيقات الشرطية هذه؟ إنه "ماعش"؟!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قالوا له نحن نعرفك تمامًا قالوا له نحن نعرفك تمامًا



GMT 17:53 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

الاتّكالُ على أميركا رهانٌ مُقلِق

GMT 17:37 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

آراء الأصدقاء في الحياة الدنيا

GMT 10:51 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

اسرائيل تطرد من يفضح تجاوزاتها

GMT 16:02 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

اسرائيل من دون حكومة فاعلة

GMT 17:34 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

مع أمجد ناصر .. الــفَــنُّ متمكِّــناً

GMT 15:51 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

المساعدة العسكرية الأميركية للبنان عادت

GMT 15:23 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

لجان الكونغرس تدين دونالد ترامب

GMT 17:00 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

العالم كله يدين الاحتلال الاسرائيلي

دمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن واحد

صيحات اتبعتها كارلي كلوس لترسم موضة جديدة خاصة بها

واشنطن ـ رولا عيسى
بات واضحاً أن موضة البدلات الرسمية خصوصاً التي تأتي مربعة بنقشات الكارو تعتبر آخر موضة ومن أجدد الصيحات المنتظرة هذا الموسم، واللافت تألق النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss بأجمل قصات هذه البدلة المشرقة والتي اختارتها بأساليب شبابية ومتجددة.تألقت النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss بصيحة جديدة حاولت اختيارها بأسلوب ساحر وملفت للنظر، فدمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن معاً. والبارز تألقها بموضة البدلة الرسمية الساحر بأقمشة الكارو العريضة باللون الرمادي مع الخطوط البيج المستقيمة. واختارت البنطلون المستقيم والواسع الذي يظهر قامتها ونسّقته مع الجاكيت العصرية التي تأتي مترابطة بأقمشة الكارو أيضاً، بالاضافة الى الحزام العريض مع القماش المنسدل من الامام. واللافت في هذه الاطلالة، اختيار النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss مع هذه البدلة الرسمية ا...المزيد

GMT 11:38 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
 فلسطين اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 09:15 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
 فلسطين اليوم - قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 11:30 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
 فلسطين اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 20:51 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

صلاح ينجح في قيادة نادي ليفربول إلى ثمن نهائي دوري الأبطال

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 21:00 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

هاتريك ميليك يضع فريق نابولي في ثمن نهائي الدوري الأوروبي

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 17:35 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

برج الحصان..ذكي وشعبي ويملك شخصية بعيدة تماما عن الصبر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday