هي دوما التي في البال
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

هي "دوما" التي في البال!

 فلسطين اليوم -

هي دوما التي في البال

حسن البطل

1 - الخوصة في الزّنار
كنّ يذهبن إلى الحقول. من هن؟ أرامل نساء فلسطين - الساحل وبناتهن. يذهبن للعمل أجيرات يوميّات في حقول دوما، كبرى قرى دمشق.
كنّ يغدون الى الحقول، صبحا باكراً وكن يقفلن منها عصراً. يذهبن نشيطات، ويعدن متعبات. على رؤوسهن شيء من حطام الحطب، في أيديهن شيء من خضروات الحقول.. وفي زنانيرهن ماذا؟ هذه «الخوصة» عارية من قماط والزنار قماطها خلاف «الجنّبية» اليمنية.
عمتي مريم، أم الفتى والبنت تسعى إلى رزقها، فهي معيلة ولديها، بعد ان اختفت آثار بعلها في معركة الخروج من الطيرة.
نساؤنا كن سافرات الوجوه، ويعتمرن على رؤوسهن حطة بيضاء، لا كما تعتمرها «المحجبات» اليوم، بل كما هي حطة ستنا مريم.
نسوة فلاحات في حقول طيرة - حيفا، لما كانت الحقول حقولهن، صرن يعملن مياومات في حقول دوما، خاصة في موسم «الصيفي».
شبّ ابنها الوحيد محمود، فأراحها من ذلّ الحاجة الى العمل في حقول ليست حقولها، وشبّت ابنتها «الصوصة» آمنة وأراحتها من شغل الطبخ.
ماتت عمتي مريم، وبعلها عبد الحليم بقي مفقوداً. ماتت ولم تر البحر منذ زمن النكبة.. ولا حقولها.

2 - «راسه بعبّه» خبز التنور وخبر اللاجئين
أمي وعمتي ونساؤنا يخبزن طحين الوكالة في فرن بدائي متقن من الطين والشعر. يخبزن رغيفاً سميناً من طحين الوكالة. نارها من عيدان أغصان الدالية، أو من هذا «اللطع» المجفف.
كنا صبية نذهب صباحاً إثر قطعان الفلاحين من ماعز ودواب وبقر، ونجمع روث «اللطع» في سطل، وتجفف أمهاتنا روث الحيوانات تحت الشمس .. ثم يخبزن عليه.
هل كان خبز طحين الوكالة قمحاً كاملاً، كما كانت نساء قرية دوما يخبزن في هذا «التنور» خبزاً مسطحاً رقيقاً من القمح الصلب السوري الكامل. التنور فرن اسطواني مائل وقوده من عيدان «القنّب» الذي كان يُزرع ويُحصد لغير استعمالات صنع حشيشة الكيف منه.
الخبز الكامل من القمح يسمونه «راسه بعبّه» ولا أعرف هل خبز الوكالة مخلوط بطحين البطاطا مثلاً.
خبز من نوع ثالث وأغلى في الأفران يسمى «خبز الزيرو» وهو مقشود (سكايميد) من النخالة ومن «عبّ» حبة القمح، وكان رغيف الأغنياء.

3 - الولد الشغّال
«الخوانم» السيدات و«الهوانم» الآنسات يخطرن في أزقة القرية مجلببات أبداً بما يشبه «الشادور» الايراني، ولكل نساء قرية ألوان تختلف عن ألوان قرية لصيقة. لماذا لا! حتى يميز الرجال الأشاوس «الدومانية» عن «الجويرية» عن «الزملكاوية» .. كما يميزون قطيع الخراف!
.. إلاّ في يوم «الشغّال» الشامي الذي يأتي الى القرية ببقجات قماش موشحّات بخطوط مطبوعة على القماش بلون ذهبي فاتح.
كنّا صغاراً لم ندرك سن الحلم، وكان مسموحاً أن نرى الشغّال يتربع في دار «الخوجه» والنساء يتحلقن حوله، ويوزع عليهن الأقمشة ليطرزنها بخيوط لونها بين الذهبي والنحاسي. يسمّون هذه الأقمشة «أغباني» ويلفها الرجال في أسواق دمشق العتيقة إما على طرابيشهم أو على زنانيرهم او تغدو غطاء للخوان، وتُرفع لما تغدو الخوان مائدة (الخوان مائدة فارغة).
الشغّال هو الوحيد من الرجال الذي يختلي بنساء القرية او «الحريم» وهؤلاء كنّ يتبرجن ويتعطرن، ربما ليقوم الشغّال بغض البصر عن اخطاء التطريز خارج الرسوم المطبوعة.
فقط في بيت الخوجه أو الحجّة كنا نرى نساء القرية وبناتها سافرات الرؤوس، دون هذه العباءة - الشادور.. وإلى الآن أتذكر خليط روائح «عرق النساء» مع العطور المختلفة .. رائحة الإناث!

4 - فستق العبيد
إما تشتغل نساء اللاجئين في حقول الغوطة مواسم «الصيفي» أو يشتغلن على ماكينات تطريز لصالح «الشغّال» وبضاعة أقمشة «الأغباني» او كما حال نساء اللاجئين في دمشق يشتغلن على «فصفصة» قرون فستق العبيد.
يسلمّ تجار سوق ساروجه نساء اللاجئين شوالات خيش محشوة بقرون الفستق، وتعمل النساء على فتق القرون واستخراج حبّات الفستق. الوزن محسوب بين «قائم» القرون و«صافي» حبّات الفستق .. لكن مع هامش ضئيل، حيث كان أولاد اللاجئين الجياع أبداً «يرمّون» حفنات من حبات الفستق.
* * *
رجالنا بالحطة البيضاء والعقال. رجالهم بـ «السلك» وهو حطة مبرقشة بلا عقال. رجالنا بالسراويل (البناطيل) ورجالهم بالشراويل. نساؤنا بحطات الست مريم، ونساؤهم بالشادور. أولادنا بالشورت والصندل وأولادهم غير شكل.. أعراسنا مختلطة، وأعراسهم غير مختلطة.
مع ذلك تعايش اللاجئون مع الدوامنة كما يتعايش خليط الرز مع العدس. ستمر عشرون سنة قبل المصاهرة بين فلسطيني ودومانية وعشرون فوقها قبل مصاهرة بين فلسطينية ودوماني.
دوما لم تعد دوما العروبية الناصرية. دوما صارت إسلامية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هي دوما التي في البال هي دوما التي في البال



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 12:29 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

تعرّف على فوائد صيام الأيام الستة من شهر شوال

GMT 05:13 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

بيت الشجرة يعدّ ملاذًا مثاليًا لمحبي الطبيعة

GMT 13:41 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مقادير وطريقة إعداد الفول المدمس في المنزل

GMT 23:02 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأيائل تعود إلى الدنمارك بعد غياب خمسة آلاف عام

GMT 00:49 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

سمية أبو شادي تكشف عن مجموعة أزياء للمحجّبات

GMT 12:19 2015 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

التركمان في فلسطين

GMT 10:20 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا فريد شوفي تشارك جمهورها بصور من عيد ميلاد ابنتيها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday