هي دوما التي في البال
آخر تحديث GMT 19:17:47
 فلسطين اليوم -

هي "دوما" التي في البال!

 فلسطين اليوم -

هي دوما التي في البال

حسن البطل

1 - الخوصة في الزّنار
كنّ يذهبن إلى الحقول. من هن؟ أرامل نساء فلسطين - الساحل وبناتهن. يذهبن للعمل أجيرات يوميّات في حقول دوما، كبرى قرى دمشق.
كنّ يغدون الى الحقول، صبحا باكراً وكن يقفلن منها عصراً. يذهبن نشيطات، ويعدن متعبات. على رؤوسهن شيء من حطام الحطب، في أيديهن شيء من خضروات الحقول.. وفي زنانيرهن ماذا؟ هذه «الخوصة» عارية من قماط والزنار قماطها خلاف «الجنّبية» اليمنية.
عمتي مريم، أم الفتى والبنت تسعى إلى رزقها، فهي معيلة ولديها، بعد ان اختفت آثار بعلها في معركة الخروج من الطيرة.
نساؤنا كن سافرات الوجوه، ويعتمرن على رؤوسهن حطة بيضاء، لا كما تعتمرها «المحجبات» اليوم، بل كما هي حطة ستنا مريم.
نسوة فلاحات في حقول طيرة - حيفا، لما كانت الحقول حقولهن، صرن يعملن مياومات في حقول دوما، خاصة في موسم «الصيفي».
شبّ ابنها الوحيد محمود، فأراحها من ذلّ الحاجة الى العمل في حقول ليست حقولها، وشبّت ابنتها «الصوصة» آمنة وأراحتها من شغل الطبخ.
ماتت عمتي مريم، وبعلها عبد الحليم بقي مفقوداً. ماتت ولم تر البحر منذ زمن النكبة.. ولا حقولها.

2 - «راسه بعبّه» خبز التنور وخبر اللاجئين
أمي وعمتي ونساؤنا يخبزن طحين الوكالة في فرن بدائي متقن من الطين والشعر. يخبزن رغيفاً سميناً من طحين الوكالة. نارها من عيدان أغصان الدالية، أو من هذا «اللطع» المجفف.
كنا صبية نذهب صباحاً إثر قطعان الفلاحين من ماعز ودواب وبقر، ونجمع روث «اللطع» في سطل، وتجفف أمهاتنا روث الحيوانات تحت الشمس .. ثم يخبزن عليه.
هل كان خبز طحين الوكالة قمحاً كاملاً، كما كانت نساء قرية دوما يخبزن في هذا «التنور» خبزاً مسطحاً رقيقاً من القمح الصلب السوري الكامل. التنور فرن اسطواني مائل وقوده من عيدان «القنّب» الذي كان يُزرع ويُحصد لغير استعمالات صنع حشيشة الكيف منه.
الخبز الكامل من القمح يسمونه «راسه بعبّه» ولا أعرف هل خبز الوكالة مخلوط بطحين البطاطا مثلاً.
خبز من نوع ثالث وأغلى في الأفران يسمى «خبز الزيرو» وهو مقشود (سكايميد) من النخالة ومن «عبّ» حبة القمح، وكان رغيف الأغنياء.

3 - الولد الشغّال
«الخوانم» السيدات و«الهوانم» الآنسات يخطرن في أزقة القرية مجلببات أبداً بما يشبه «الشادور» الايراني، ولكل نساء قرية ألوان تختلف عن ألوان قرية لصيقة. لماذا لا! حتى يميز الرجال الأشاوس «الدومانية» عن «الجويرية» عن «الزملكاوية» .. كما يميزون قطيع الخراف!
.. إلاّ في يوم «الشغّال» الشامي الذي يأتي الى القرية ببقجات قماش موشحّات بخطوط مطبوعة على القماش بلون ذهبي فاتح.
كنّا صغاراً لم ندرك سن الحلم، وكان مسموحاً أن نرى الشغّال يتربع في دار «الخوجه» والنساء يتحلقن حوله، ويوزع عليهن الأقمشة ليطرزنها بخيوط لونها بين الذهبي والنحاسي. يسمّون هذه الأقمشة «أغباني» ويلفها الرجال في أسواق دمشق العتيقة إما على طرابيشهم أو على زنانيرهم او تغدو غطاء للخوان، وتُرفع لما تغدو الخوان مائدة (الخوان مائدة فارغة).
الشغّال هو الوحيد من الرجال الذي يختلي بنساء القرية او «الحريم» وهؤلاء كنّ يتبرجن ويتعطرن، ربما ليقوم الشغّال بغض البصر عن اخطاء التطريز خارج الرسوم المطبوعة.
فقط في بيت الخوجه أو الحجّة كنا نرى نساء القرية وبناتها سافرات الرؤوس، دون هذه العباءة - الشادور.. وإلى الآن أتذكر خليط روائح «عرق النساء» مع العطور المختلفة .. رائحة الإناث!

4 - فستق العبيد
إما تشتغل نساء اللاجئين في حقول الغوطة مواسم «الصيفي» أو يشتغلن على ماكينات تطريز لصالح «الشغّال» وبضاعة أقمشة «الأغباني» او كما حال نساء اللاجئين في دمشق يشتغلن على «فصفصة» قرون فستق العبيد.
يسلمّ تجار سوق ساروجه نساء اللاجئين شوالات خيش محشوة بقرون الفستق، وتعمل النساء على فتق القرون واستخراج حبّات الفستق. الوزن محسوب بين «قائم» القرون و«صافي» حبّات الفستق .. لكن مع هامش ضئيل، حيث كان أولاد اللاجئين الجياع أبداً «يرمّون» حفنات من حبات الفستق.
* * *
رجالنا بالحطة البيضاء والعقال. رجالهم بـ «السلك» وهو حطة مبرقشة بلا عقال. رجالنا بالسراويل (البناطيل) ورجالهم بالشراويل. نساؤنا بحطات الست مريم، ونساؤهم بالشادور. أولادنا بالشورت والصندل وأولادهم غير شكل.. أعراسنا مختلطة، وأعراسهم غير مختلطة.
مع ذلك تعايش اللاجئون مع الدوامنة كما يتعايش خليط الرز مع العدس. ستمر عشرون سنة قبل المصاهرة بين فلسطيني ودومانية وعشرون فوقها قبل مصاهرة بين فلسطينية ودوماني.
دوما لم تعد دوما العروبية الناصرية. دوما صارت إسلامية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هي دوما التي في البال هي دوما التي في البال



GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

GMT 07:23 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قراءة إسرائيلية جديدة للتأثير الروسي في المنطقة!

GMT 17:25 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يعاني داخلياً وخارجياً

طغى عليه اللون المرجاني وأتى بتوقيع نيكولا جبران

مايا دياب بإطلالة تخطف الأنظار بصيحة الزخرفات الملونة

القاهرة ـ سعيد البحيري
لم تكن اطلالة النجمة مايا دياب عادية في مصر، خصوصاً أنها اختارت فستان راق وخارج عن المألوف بصيحة الزخرفات الملونة التي جعلتها في غاية الأناقة. فبدت اطلالتها ساحرة خلال إحيائها حفلاً غنائياً، وتألقت بتصميم فاخر حمل الكثير من الصيحات العصرية. من خلال إطلالة النجمة مايا دياب الأخيرة، شاهدي أجمل اختيارتها لموضة الفساتين المنقوشة خصوصاً الذي تألقت به في إطلالتها الاخيرة. اختارت مايا دياب اطلالة تخطّت المألوف في مصر، وابتعدت عن الفساتين الهادئة التي كانت تختارها في الآونة الأخيرة لتتألق بفستان سهرة فاخر يحمل الكثير من التفاصيل والنقشات البارزة. فهذا الفستان الذي طغى عليه اللون المرجاني أتى بتوقيع المصمم اللبناني نيكولا جبران، وتميّز بالقماش المخملي ونقشات جلد الحيوان المتداخلة مع الزخرفات السوداء والتفاصيل السوداء المنقط...المزيد

GMT 03:13 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

استمتع بسحر التاريخ وجمال الطبيعة في "غرناطة"
 فلسطين اليوم - استمتع بسحر التاريخ وجمال الطبيعة في "غرناطة"

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 13:12 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون

GMT 09:43 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

أسعار العملات والذهب والفضة في فلسطين الأربعاء

GMT 05:32 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

"سيات ليون كوبرا" تُعدّ من أقوى 5 سيارات في السوق

GMT 10:49 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات ريسبشن رائعة و جذابة تبهر ضيوفك

GMT 16:19 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

النجم كريستيانو رونالدو يختار اسمًا مميّزًا لطفلته الرضيعة

GMT 07:47 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

دنيا سمير غانم تقدم استعراضات عالمها في "صاحبة السعادة"

GMT 04:18 2015 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

داليا جابر تدخل نشارة الخشب في صناعة الديكور المنزلي

GMT 01:45 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

المستشارة أنجيلا ميركل تواجه احتمالات الإطاحة بها
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday