مصر كأنها أُمّة في الأُمّة
آخر تحديث GMT 00:12:06
 فلسطين اليوم -

مصر كأنها أُمّة في الأُمّة ؟

 فلسطين اليوم -

مصر كأنها أُمّة في الأُمّة

بقلم - حسن البطل

مستشرقون اختاروا أغنية أحمد فؤاد نجم والشيخ إمام: «مصر يا أُمّة يا بهيّة» كإحدى أجمل الأناشيد الشعبية العالمية في حب البلاد. هناك في مناسبات دينية من يهنئ الأُمّتين العربية والإسلامية. هناك من يتحدث عن «الأُمّة العربية» وسنجد في الخطاب الناصري عبارة: «شعوب الاُمّة العربية»، وفي الخطاب العروبي القومي ـ البعثي من يتحدث عن «الأُمّة العربية»، و»الوطن العربي»!
هل أقول: تبدو مصر بمثابة «أُمّة مصرية في الأُمّة العربية»؟ يُقال عن فلسطين وقضيتها أنها «المركزية». هل نقول إن مصر هي، جغرافياً وسكانياً وسياسياً، مركز هذا العالم العربي، وأنها فلكياً كما كوكب المشتري العملاق في المجموعة الشمسية؟ الفلكيون يقولون لو كان المشتري أكبر حجماً لكان هناك شمس أخرى في مجموعتنا؟
لنترك جانباً الأناشيد الشعبية، وتعريف «الأُمّة»  و»القومية» البلد والشعب والفلك، ايضاً، إلى أحد مبادئ الحركة في الفيزياء، حيث الكتلة ـ العجلة الكبيرة تبدأ دورانها ببطء، ويهدأ دورانها ببطء. ذات مرة قال مستشرق زار مصر متعجّباً من حالها الراهن: هل هذه هي البلاد التي كانت فجر الدولة المركزية في الحضارات العالمية؟ وهل هذا الفلاح الصعيدي الفقير هو من بنى الأهرامات؟
ربما تشبه «أُمّة مصر» في الأُمّة العربية والبلاد العربية حال الصين في قارة آسيا. كانت الصين و(الهند) مركزية في تكنولوجيا قديمة للاقتصاد، ثم تقهقرت بعد «حرب الأفيون» التي شنتها عليها الإمبراطوريات الاستعمارية الغربية.. والآن، صار التنّين الصيني سريع الخطى في التكنولوجيا، وهناك من يتحدث عن «قرن صيني» يخلف القرن الأميركي، الذي خلف القرن الأوروبي.
البلد المركزي في الحضارات القديمة، هو، أيضاً، فجر الديانات التوحيدية غير السماوية (يتساءلون هل أخناتون هو موسى؟).. وفي القرن العشرين هناك من قارن المشروع النهضوي الناصري بالمشروع النهضوي في قرن سابق للألباني محمد علي، حيث كانت الفجوة الحضارية بين مصر وفرنسا لا تتعدّى الجيل، وكيف أجهض الغرب المشروعين.
بدءاً من الانهيار الناصري، بعد نكسة العام 1967، انتقل تدريجياً مركز الثقل العربي من مثلث مصر والعراق وسورية إلى منطقة الخليج العربي، التي لعبت دوراً في حرف هذا «الربيع العربي» من ثورة شعبية ترفع شعار «يسقط حكم العسكر» إلى خراب واقتتال في بلاد انشقت شعوبها وجيوشها، وأخرى لم تنشق شعوبها وجيوشها.
الجيش المصري أعرق الجيوش العربية، وأكثرها انضباطاً وربطاً، وهو يحكم البلاد منذ العام 1952. يقولون إن شعب مصر أكثر شعوب العالم تديُّناً، ويليه الشعب الإيراني، لكن حكماً إسلامياً بعد عشرات السنين من «التمكين» انهار سريعاً، وعادت مصر إلى «حكم العسكر» وأمامهم وأمام مصر هذا السؤال: هل تطفو أو تغرق، ومعها يغرق العالم العربي؟
تقول الأغنية «عقدتين والتالتة ثابتة وتركبي الموجة العفيّة». الرئيس العسكري الرابع لمصر يقول إن الديمقراطية، كما كانت زمن سعد زغلول، تستطيع أن تنتظر عقدين من السنوات، كما انتظرت ديمقراطية كوريا الجنوبية سنوات بعد سقوط الديكتاتور نغوين ديم صديق أميركا، وصارت بلاد «السامسونغ»!
حالياً، تواجه مصر قلاقل في جارتها القريبة ليبيا، وجارتها الجنوبية السودان، وكذلك في سيناء. من قبل واجهت مشاغبات العقيد القذافي، ومتاعب مع حكم العسكر في السودان، وإرهاباً إسلامياً منذ اغتيال الرئيس السادات.
رسمياً، يقول حكم العسكر في مصر، إنه لا يتدخل في قلاقل جارتيه الغربية والجنوبية، كما تفعل دول «الناتو» وبعض دول الخليج في ليبيا، بعد حملة اللواء خليفة حفتر لتوحيد البلاد ونشلها من الفوضى و»الإرهاب» لكن الاستنتاج المنطقي أنها تجنّد وتدعم انتصار جيش حفتر على من يحكم العاصمة طرابلس الغرب. لماذا؟ لأن مصر أولى البلاد باستقرار جارتيها، بينما دول «الناتو» هي من أسقطت حكم المشاغب العقيد القذافي، ومعها بعض دول الخليج العربي.

«الإسرائيلي النطاسي»؟
بفضل مكتبة المكتب الشعبي الليبي في نيقوسيا (أي السفارة) قرأت كتاب ابن أبي مصيبعة: «عيون الأنباء في طبقات الأطباء» لكن سليم بركات استعاره لاحقاً.. واحتفظ به.
في الكتاب ترد عبارة «الإسرائيلي النطاسي» عن أطباء يهود زمن الخلافة العباسية.
هاكم قصتين من الكتاب: الأولى، أن طبيباً كان يمرّ يومياً من أمام حانوت جزّار يلتهم حشايا الذبيحة من أكباد وأطحال، ويقوم بتركيب «إكسير» لعلاج جزّار سيصاب بذبحة ذات يوم.. وعندما سقط الجزار مريضاً على وشك الموت كان «إكسير» العلاج جاهزاً.
الثانية، كان الناس يُشيِّعُون ميّتاً على محفّة، ولاحظ طبيب نطاسي أن راحتي قدمه ترسمان زاوية قائمة، بينما في حالة الوفاة ترسمان مع ساقيه زاوية منفرجة. كان في الميّت بقية روح، وهكذا قام الطبيب بإنعاشه.
الخلاصة: يبدو أن ترامب يحضّر «إكسيراً» من سُمٍّ زُعاف، ويُراقب حالة المريض العربي، حتى إذا شارف على النجاة أسقاه إكسير الموت.. وهذه هي قصّة تأجيل إعلان «صفقة القرن».. إلى يوم النكبة ثم يوم النكسة!
حسن البطل

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر كأنها أُمّة في الأُمّة مصر كأنها أُمّة في الأُمّة



ارتدت فستانًا بفتحة جانبية وزوجًا من الأحذية المرتفعة

ريهانا تتألق بإطلالة تُبرز أنوثتها في حفل إطلاق كتابها الجديد

نيويورك - فلسطين اليوم
ظهرت المغنية الأمريكية الشهيرة ريهانا، التى تبلغ من العمر 31 عاما، مساء أمس الجمعة، بإطلالة خريفية جريئة كعادتها، وحالة معنوية جيدة، وذلك خلال الاحتفال بكتابها الجديد والذى يحمل سيرتها الذاتية، وارتدت فستانا بطبعة الفهد بفتحة جانبية عند الصدر، وزوجًا من الأحذية النبيتى المرتفعة إلى الركبة والتي تطابق لون أحمر الشفاه الجرىء الذى اختارته. ونفت ريهانا خلال الحفل أن يكون عنوان أغنيتها الأخيرة "المحبة الخاصة"، هو عنوان ألبومها الجديد، مؤكدة أن الألبوم سيصدر خلال شهر نوفمبر، ومن المقرر أيضا أن تطرح سيرتها الذاتية في الأسواق في 24 أكتوبر، بحسب صحيفة "ديلى ميل". وقد يهمك أيضًا: ريهانا تظهر مع والدتها بإطلالة ثمنها 3800 دولار لانجيري" ريهانا تتفوّق على "فكتوريا سيكريت" وتناسب مع مختلف الأحجام...المزيد

GMT 06:06 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
 فلسطين اليوم - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة

GMT 07:17 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
 فلسطين اليوم - دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية

GMT 18:39 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريم بنزيما يحتفظ بجائزة "لاعب الشهر" في نادي ريال مدريد

GMT 15:43 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو فهمي يطالب لقجع بتقديم استقالته من الاتحاد الأفريقي

GMT 21:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الليبي يفرض التعادل على نظيره المغربي بهدف لمثله

GMT 00:40 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سارة الشامي تكشف سر الاكتفاء ببطولة "كلبش"

GMT 19:35 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

دبي تقدم أغلى عطر في العالم "شموخ "

GMT 04:00 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

كشف هوية "المرأة الغامضة داخل التابوت الحديدي" في نيويورك
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday