فيزياء مسلّية  و«تياسة» نووية غير مسلّية
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

فيزياء مسلّية .. و«تياسة» نووية غير مسلّية !

 فلسطين اليوم -

فيزياء مسلّية  و«تياسة» نووية غير مسلّية

حسن البطل

فيزياء مسلّية؟ نعم.. هناك كتب وأساليب وتطبيقات، ودمجوا الفيزياء الجدية بالكيمياء الجدية، أيضاً. هل نقول إن هناك سياسة نووية مسلّية (إذا اختلطت بالتياسة) وليس هناك سلاح نووي مسلّ؟
تعرفون أن السلاح النووي للإبادة الجماعية، كما فعلت أميركا في هيروشيما وناغازاكي، لكن بعد عقد من أول وآخر قنبلتين نوويتين، قال علماء الذرة للرئيس دوايت أيزنهاور إنهم توصّلوا لقنبلة نووية «نظيفة»؟ يعني صارت سلاحاً موضعياً ـ تكتيكياً لتدمير هدف عسكري لا إبادة للبشر والشجر والحجر.
آنذاك، أتذكر رسمة كاريكاتورية في «التايم» أو «النيوزويك» لقنبلة نووية وهي تخاطب إيك (لقب التحبّب لأيزنهاور): «انظر.. يا إيك!.. أنا نظيفة، استحممت بصابون لوكس»!
هذا، لم يمنع نيكيتا خروتشوف من التباهي باختراع قنبلة غير نظيفة قوتها التدميرية 100 ميغا طن، أي أكثر مائة مرة من قنبلتي هيروشيما وناغازاكي.. وفي النهاية انهارت المنظومة الاشتراكية و»اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية» دون إطلاق رصاصة واحدة (لا قنبلة نووية واحدة) بعد أن انهار أول حجر أو مدماك في جدار برلين.
المسلّي في قنبلتي هيروشيما وناغازاكي أن قيادة الجنرال الياباني ياماموتو (الذي ضرب أميركا في بيرل هاربر) لم تكن تدري أن ليس للولايات المتحدة قنبلة ثالثة جاهزة.. وإلاّ، واصلت اليابان الحرب بعد انهيار ألمانيا.
إسرائيل تشكو من براعة جمهورية الملالي في «بازار فارسي» أدارته مع العالم (5 + 1) حول سياستها النووية، وأثمر عن «اتفاق إطار» في لوزان، يمهّد لاتفاق نهائي في حزيران.
يرى نتنياهو أن إيران تساوم وتخادع وتكذب في «بازار فارسي» أحسن مما فعلت إسرائيل، عندما ادعت أن «ديمونا» مجرد معمل نسيج أنتج هو و»ناحال سوريك» 100 ـ 200 قنبلة نووية.
غير المسلّي أن أميركا سلّمت بتعدد الأقطاب النووية، بعد أن باح عالم نووي أميركي وزوجته للسوفيات بسرّ قنبلة هيروشيما.. وأعدما نتيجة هذه الخيانة (اكتفت أميركا بالسجن المؤبد للجاسوس الخائن بولارد).
إسرائيل لا تريد أن تسلّم بنهاية احتكارها النووي في الشرق الأوسط، وتهدّد ولا تجرؤ على ضربة استباقية منفردة، وتريد من أميركا أن تتولى هذا المعروف، كما فعلت بتدمير العراق.
حتى آخر حزيران ستواصل إسرائيل «دوشه» مع إدارة أوباما «الخائنة» في لوزان، لأنها اكتفت بـ 10 ـ 15 سنة من رقابة دولية صارمة على المنشآت النووية الإيرانية، مع أن المنشآت النووية الإسرائيلية خارج الرقابة، وإسرائيل خارج اتفاقية الحدّ من الأسلحة النووية، وتعارض شرق أوسط خاليا من أسلحة الدمار الشامل!
مات «المنوبل» الألماني غونتر غراس، ومع أنه لا تجوز على الميت سوى الرحمة، فقد لعنته إسرائيل لأنه كان جندياً في s.s النازي، وأيضاً انتقد إسرائيل النووية، وتزويد ألمانيا لإسرائيل بغواصات قادرة على حمل سلاح نووي.
هل قال مسؤول إيراني: إسرائيل تكفيها أن تتلقى قنبلة نووية واحدة؟ لكن كيف تلقيها ليموت الفلسطينيون والإسرائيليون معاً (الفلسطينيون يرون في قنابل الغاز أنجع سلاح إسرائيلي).
السيد أوباما أعطى إسرائيل «بوليصة» حماية نووية من إيران النووية، لكن إسرائيل تريد منه مظلة سياسية تحميها من «قنبلة فلسطينية» سياسية، أي الدولة الفلسطينية.
نال أوباما جائزة «نوبل» للسلام على نيّاته وبلاغته في أولى سنوات رئاسته الأولى. ومع إطار اتفاق لوزان المبدئي، والصلحة مع كوبا صار يستحقها إلاّ قليلاً، بانتظار أن يرفع مظلة «الفيتو» عن مشروع فرنسي إلى مجلس الأمن حول الدولة الفلسطينية.
حسناً، أميركا تستعد من الآن لنهاية الرقابة الدولية على إيران النووية، وقد طوّرت قنابل خارقة لتحصينات المنشآت النووية الإيرانية، واستعدّت لحرب نووية خاطفة ضد إيران تدمر منشآتها، دون إلحاق أذى ودمار بالمدنيين.. يعني: قنابل وصواريخ نووية تكتيكية «نظيفة» استحمت بصابون «لوكس» .. وليس «محو» إيران بـ 200 قنبلة إسرائيلية!
المهم، تدّعي إسرائيل أن سياسة أميركا فاشلة في فيتنام وأفغانستان والعراق وليبيا وسورية، ولو كسبت الحرب العالمية الثانية.. لكانت إسرائيل كسبت حرب 1967.. ثم لم تحسم في أي حرب بعدها.
أميركا أدركت حدود القوة، وإسرائيل لا تريد أن تدرك أنها «تتدلّع» على أميركا بعد أن ملّ العالم دلعها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيزياء مسلّية  و«تياسة» نووية غير مسلّية فيزياء مسلّية  و«تياسة» نووية غير مسلّية



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 08:15 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

منزل ريفي يكشف أسرار أرقى البحار في أميركا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday