التفاهم الروسي الأميركي نموذجاً
آخر تحديث GMT 16:14:38
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

التفاهم الروسي الأميركي نموذجاً؟

 فلسطين اليوم -

التفاهم الروسي الأميركي نموذجاً

بقلم: حسن البطل

إعلان روسيا المفاجئ عن البدء بسحب القوات الروسية من سورية، تزامناً مع عودة المفاوضات بين النظام والمعارضة بإشراف دولي كثيف ينطوي على تقييم لطبيعة الأوضاع هناك بكل تشعباتها وعلى اختلاف اتجاهاتها.

منذ البداية أعلنت روسيا أنها ليست بصدد تدخل طويل المدى في سورية، مع العلم أن الصراع الذي تشهده سورية، سيستغرق زمناً طويلاً، وفي ضوء ذلك، جاء الانسحاب بعد نحو ستة أشهر من بدء عمليات القصف الجوي الروسي، في آخر يوم من شهر أيلول العام الماضي. خلال هذه الفترة، التي امتدت لستة أشهر أدى التدخل الروسي إلى قلب المعادلة، حيث أدى إلى اختلال ميزان القوة بشكل واضح لصالح النظام وقواته، وإلى توسيع رقعة سيطرته في الجغرافيا السورية. فإن أحد أهم الإعلانات الروسية، يتحدث عن أن التدخل الروسي يسعى للحفاظ على وحدة الدولة السورية، ما يعني أن هذا الانسحاب يتم بعد ضمان هذا الهدف موضوعياً، رغم كثرة التقولات المستندة في الحقيقة إلى واقع معين، حول إمكانية تقسيم البلاد.

من الواضح أن روسيا، لا تسعى للحسم النهائي، لصالح النظام، بمواصلة عملياتها العسكرية المؤثرة، بقدر ما انها تسعى لحماية وحدة الدولة، ووضع النظام في مكانة القوة التي تجعله مستعداً للانخراط في عملية سياسية ذات جدوى وقابلة للتحقيق.

وفق الاستراتيجية الروسية، فإن استمرار التدخل العسكري لصالح النظام إلى أن يتم حسم الصراع، كان سيؤدي إلى توفير كل أسباب العناد للنظام، بحيث يرفض الدخول في أية مفاوضات مع المعارضة، تؤدي إلى تغيير حقيقي، جوهري وسلمي لطبيعة النظام السائد، ونحو نظام ديمقراطي.

بالإضافة إلى ذلك فإن روسيا، لا تستطيع تجاهل التدخلات القوية الدولية والإقليمية، التي تعكس تضارباً في المصالح، ما يرتب عليها اعتماد استراتيجية تراعي مصالح، أو الحد الأدنى من مصالح الأطراف الداخلية على خط الأزمة.

هذا يعني أن روسيا التي اقتحمت بقوة النظام العالمي القديم، وقدمت نفسها كطرف فاعل في أهم وأخطر الملفات، واستطاعت أن تفرض قدرتها على الحفاظ بل وتوسيع مصالحها في أكثر المناطق حيوية، هذا يعني أن روسيا لا تريد أن تحصر مصالحها وعلاقاتها في هذه المنطقة بسورية وإيران.

تتطلع روسيا إلى تحسين علاقاتها مع السعودية ومصر ودول الخليج العربي، بالإضافة إلى إيران وسورية، وتطرح نفسها شريكاً ومعادلاً للولايات المتحدة في توزيع المصالح، وهو ما فشلت في تحقيقه الدول الأوروبية التي خاضت إلى جانب الولايات المتحدة حروباً، ودفعت أثماناً باهظة بدون أن تحصل على حصة.

تقدم روسيا نموذجاً مختلفاً عن السياسة الأميركية التي تسيدت على العالم لأكثر من عقدين من الزمن أظهرت خلالها، أنانية مفرطة في احتكار المصالح، وإقصاء الشركاء، بما في ذلك الدول العربية التي ظلت على علاقة أكثر من وثيقة مع الولايات المتحدة الأميركية.

الدول العربية، خصوصاً دول الخليج تشعر بخيبة أمل كبيرة إزاء السياسة الأميركية، التي أظهرت تردداً في مكافحة الإرهاب وعملت على استغلاله وتوظيفه لتحقيق مخططاتها التقسيمية وأطماعها في هذه المنطقة.

في كل الأحوال ما كان لروسيا الطموحة أن يصل مستوى تدخلها العسكري في سورية إلى درجة تكرار التجربة الأفغانية التي ألحقت الهزيمة بجيش الاتحاد السوفياتي سابقاً، وكلفته أثماناً باهظة، فيما جاءت النتائج على عكس المأمول.

ولهذا السبب، وبسبب طبيعة وأهداف التدخل الروسي العسكري، التي لا نتجاهل أن من بين دوافعه، إظهار المزايا الهائلة للسلاح الروسي، الذي يتمتع بقدرات تكنولوجية متقدمة جداً، لكل هذا جاء التدخل فقط من خلال الطيران الحربي أما استخدام الصواريخ على نحو محدود، فكان له رسائل محددة.

على أن القرار الروسي بسحب القوات العسكرية، ولا نعتقد أن الانسحاب سيكون شاملاً، ينطوي على رسالة غاية في الأهمية على المستوى الدولي، إذ أنه يقدم صيغة جديدة في العلاقات الدولية إزاء كيفية تحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته تجاه الأزمات الخطيرة التي تقع في أكثر من مكان على هذه الأرض.

الإعلان عن الانسحاب، وإن كان قراراً روسياً بالدرجة الأولى، جاء كتتويج لتفاهمات روسية أميركية تشمل الاتفاق على مفاصل وتداعيات وآفاق الملف السوري، الأمر الذي يفتح العلاقات الروسية الأميركية على مرحلة من التفاهمات الإيجابية والمثمرة فيما يتعلق بالكثير من الأزمات.

هنا يطرح ملف الصراع الفلسطيني والعربي الإسرائيلي كواحد من أهم وأخطر الملفات التي تواجهها البشرية، وإن بدا أنه في وضعيته الراهنة لا ينطوي على مخاطر جدية على مصالح القوى الدولية تستوجب التدخل. السؤال هنا يذهب إلى الفلسطينيين والعرب قبل غيرهم، فهل طبيعة التعاطي مع هذا الملف، تفرض على المجتمع الدولي أن يبحث عن حلول جدية؟ الجواب بالقطع سلبي، ما يعني أن على الفلسطينيين أولاً والعرب ثانياً أن يبحثوا ويعملوا على استظهار مخاطر استمرار التجاهل الدولي لهذا الصراع. لا نتحدث عن حروب ولكن أيضاً لا نتحدث عن تصريحات عنترية وإنما نتحدث عن قائمة ليست قصيرة من الواجبات التي تؤدي إلى تغيير واقع الحال بالقدر والكيفية التي تستفز الآخرين للتدخل لحماية مصالحهم، وحتى لحماية إسرائيل من جنونها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التفاهم الروسي الأميركي نموذجاً التفاهم الروسي الأميركي نموذجاً



GMT 09:19 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

أهْلِي وإن ضَنُّوا عليَّ كِرامُ

GMT 07:18 2020 الخميس ,06 آب / أغسطس

لبنان وحيداً في لحظة بالغة الصعوبة

GMT 09:12 2020 الخميس ,30 تموز / يوليو

صراع علاقات القوة في الغربال

GMT 08:55 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

موسم تصدير الأزمات

GMT 08:52 2020 الخميس ,23 تموز / يوليو

مــن أصــغــر الشـرر

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:21 2015 الأربعاء ,28 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد يكشف عملية الموساد لاستهداف المشير الجمسي

GMT 07:39 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

أجمل ديكورات "جلسات خارجية" مناسبة لشهر رمضان

GMT 12:46 2018 الثلاثاء ,28 آب / أغسطس

غرفة طولكرم تحصل على ترخيص مركزها

GMT 04:04 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مي الجداوي تؤكد عدم ملاءمة ورق الحائط لدورات المياه

GMT 22:34 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

مراد علمدار يمثل أمام القضاء التركي

GMT 21:46 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

نجوي كرم تدعو جمهورها لمتابعة آرب جوت تالنت
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday