لبنان وحيداً في لحظة بالغة الصعوبة
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

لبنان وحيداً في لحظة بالغة الصعوبة

 فلسطين اليوم -

لبنان وحيداً في لحظة بالغة الصعوبة

طلال عوكل
بقلم : طلال عوكل

في وقت صعب يمر فيه لبنان، حتى أصبح على حافة الهاوية، يشكل الانفجار الضخم الذي تعرضت له بيروت، نقلة خطيرة، في الصراع على لبنان وفي لبنان. الاحتجاجات لم تتوقف، والشلل يصيب الدولة بكل مفاصلها، في ظل انهيار اقتصادي وتدهور قيمة الليرة اللبنانية، من دون أن يملك أي طرف وصفة للحل أو وقف حالة الانهيار.

«حزب الله» في الواجهة، فهو متهم بالسيطرة على السلطة وهو متهم بتنفيذ أجندات خارجية، ومتهم، أيضاً، بحماية نظام الفساد، وهو الآن متهم من قبل فرق لبنانية بالمسؤولية عن الانفجار.
التجاذبات اللبنانية الداخلية تجد من يقف وراءها، ويحرض على انفجار الوضع، ورفع الغطاء عن المقاومة.

لا شك أن لإسرائيل والولايات المتحدة دوراً أساسياً فيما يتعرض له لبنان. هذا الحلف، يعمل كل الوقت بصورة مباشرة ومكشوفة عبر اعتداءاته على لبنان وسورية، وإحراج «حزب الله»، وتصعيد التحريض الشعبي، والحزبي ضده. وبالاضافة إلى ذلك تتعاون بعض الدول العربية، التي دفعت مبالغ ضخمة، وقدمت أسلحة للمعارضة السورية العنيفة بكل مسمّياتها، لإسقاط نظام الأسد، وإقفال سورية، أمام إيران، و»حزب الله».

تراقب هذه المجموعة الدولية والإقليمية، تدهور الأوضاع في لبنان من دون أن تقدم يد المساعدة، إلاّ بشرط يعلن عنه البعض، ويتحفز بشأنه بعض آخر، ويتعلق بإنهاء المقاومة، وسحب سلاح «حزب الله». إذاً هو صراع وتصفية حسابات إقليمية ودولية على لبنان الدولة، ولبنان الميدان.

من الواضح أن ثمة مواد شديدة الانفجار، مخزّنة في مرفأ بيروت منذ عام 2014 بحسب تصريح رئيس الوزراء، الذي يصفه مناوئو «حزب الله»، بأنه دمية في يد الحزب، ويحمّلونه جزءاً من المسؤولية، طالما أنه يعرف بوجود هذه المواد ولم يفعل شيئاً.

الانفجار الضخم ترك دماراً كبيراً وخسائر تقدّر بنحو ثلاثة إلى خمسة مليارات من الدولارات، فضلاً عن أكثر من مئة ضحية، وأربعة آلاف جريح. الخزانة اللبنانية فارغة، ولا تقوى على تحمُّل مثل هذا العبء، بينما المساعدات التي تقدم للبنان على خلفية الكارثة، لا تحمل سوى مواد علاجية وإغاثية، أو مجرد تعاطف لغوي لا يضمّد جراحاً. مرّة أخرى الكارثة رغم ضخامتها، لن تجد من يمدّ يد المساعدة الحقيقية لإنقاذ لبنان.

فالإنقاذ الحقيقي الممكن مرهون بشرط إزاحة «حزب الله» وسلاحه عن المشهد. بالتأكيد يشكل الانفجار فرصة إضافية لتصعيد التحريض على «حزب الله» والدولة اللبنانية. ولذلك فإن الباب أصبح مفتوحاً على مصراعيه، لإشعال المزيد من النيران في التركيبة اللبنانية الهشة.

من تابع تصريحات وردود أفعال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، يصاب بالذهول ولا يترك مجالاً للشك بأن الولايات المتحدة تعرف بالضبط ما الذي حصل. في أوّل تصريح له قال ترامب إن الانفجار يبدو وكأنه هجوم ثم تلا ذلك تصريح يقول بأن بعض الجنرالات يرجّحون وقوع هجوم أو انفجار قنبلة في بيروت. بعد ذلك قال ترامب إن انفجار بيروت ناجم عن قنبلة ما بحسب اعتقاد خبراء عسكريين، أتبعه بتصريح يتجاوز الاعتقاد، ويتحدث عن ترجيح خبراء عسكريين بأن الانفجار ناتج عن قنبلة ما.

يبدو أن «حزب الله» سيجد نفسه أمام خيارات محدودة، كلها تؤدي إلى واحد من أمرين؛ فإما استمرار الصمود على حاله، الصمت والامتناع عن الرد الفاعل ضد إسرائيل، وإما أن يجد نفسه مجبراً على القيام بعمل كبير لوقف حالة الاستنزاف التي تمارسها إسرائيل كل الوقت.

من الواضح أن إسرائيل في ظل الأزمات الداخلية التي تعصف بالحكومة ورئيسها، ستواصل حرب الاستنزاف، للتغطية على تلك الأزمات من خلال استدعاء خطر قومي وجودي، لا تتوفر مقوماته في هذه المرحلة. إذا كان لبنان يتعرض لمؤامرة خارجية تستجيب لها قوى داخلية، فإن حدة الصراع الإقليمي، لا بد وأن تدفع المنطقة إلى شفير حرب واسعة.

لبنان مستهدف بدوره ومقاومته، ومستهدف بثرواته من الغاز والنفط في شرق المتوسط، وإسرائيل هي الطامع الأساسي. الذي يسعى بكل وسيلة لوضع اليد والسيطرة على كل تلك الثروات، وإخراج لبنان وسورية من دائرة التأثير الإيراني.

العرب منشغلون بعضهم في ترميم أوضاعه الداخلية، وبعضهم ينخرط بطريقة مباشرة وغير مباشرة، في الصراعات التي تجتاح المنطقة، والأغلبية منهم يعرفون الحقيقة ولكنهم إما لا يجرؤون أو يتواطؤون مع استراتيجيات وأهداف إسرائيل التوسعية.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لبنان وحيداً في لحظة بالغة الصعوبة لبنان وحيداً في لحظة بالغة الصعوبة



GMT 17:11 2020 الإثنين ,10 آب / أغسطس

ترامب سيخسر انتخابات الرئاسة الاميركية

GMT 07:48 2020 الخميس ,06 آب / أغسطس

الحقد … بديل رفيق الحريري

GMT 07:30 2020 الخميس ,06 آب / أغسطس

بيروت بين التفجير والتفجُّر

GMT 07:09 2020 الخميس ,06 آب / أغسطس

نظام فاسد لشعب قوي

تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 09:33 2020 الثلاثاء ,04 آب / أغسطس

الاحتلال يعتقل 3 شبان من جنين

GMT 04:24 2015 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح مجموعة واسعة من غرف الجلوس العصرية والأنيقة لموسم الشتاء

GMT 05:39 2016 الأربعاء ,15 حزيران / يونيو

الإعلان عن سيارة "كليو 2016 سبورت" المليئة بالطاقة

GMT 03:32 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

تركيب الشعر المستعار والتخلص من مشكلة عدم نمو الشعر

GMT 23:10 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

المصارع جون سينا يكشف سر إطالة شعره

GMT 19:33 2014 الأربعاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

بحث القضايا المشتركة بين السعودية والولايات المتحدة

GMT 11:13 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

تعرف على تاريخ العباءة السعودية قبل وبعد "الصحوة"

GMT 00:56 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أصالة ترد بقسوة على فناني سورية الذين ينتقدونها

GMT 01:12 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا الخطيب في سعادة غامرة بعد نجاح شخصيتها بـ"الخلية"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday