نصف قرن من الزمن الفتحاوي
آخر تحديث GMT 13:28:24
 فلسطين اليوم -

نصف قرن من الزمن الفتحاوي

 فلسطين اليوم -

نصف قرن من الزمن الفتحاوي

د. عاطف ابو سيف

حين انطلقت حركة فتح في الفاتح من الفاتح العام 1965 أخذت على عاتقها صوغ وتطوير وقيادة الحركة الوطنية الفلسطينية. 
ولم تنطلق «فتح» من نفي الماضي والتنكر لمن سبقها بل اعتبرت نفسها امتداداً لنهر الوطنية الفلسطينية العظيم الذي سقته دماء الثوار الفلسطينيين خلال النضال ضد الاحتلال البريطاني والمستوطنين اليهود. 
شكلت فتح ذروة اكتمال الوطنية الفلسطينية وشكلها الأبهى وحلتها الأكثر فلسطينية، حيث لم تقل فتح، رغم إقرارها بالعمق العربي والإسلامي والبعد الإنساني للقضية الفلسطينية، بأي لون للوطنية الفلسطينية لا يحمل فلسطين خالصة مخلصة في هويته. 
من هنا أخذت فتح فرادتها في ذلك الزمن الذي تزاحمت فيه الأيدلوجيات وتناحرت فيه الهويات وتصارع فيه المنظرون وكانت العبارات فيه أكبر من الأفكار والبيانات بعيدة كل البعد عن تفاصيل الواقع. 
في ذلك الزمن المضطرب، زمن التراجع والهزائم، زمن الأنظمة والدعاية والأيدلوجيا، زمن الهويات العريضة والثورات الوهمية، زمن التنظير والتفيهق، جاءت فتح ببساطة القضية وبسؤالها الحقيقي لا بأسئلة الأيدلوجيا ولا إجابات البيانات، جاءت فتح من رحم الحقيقة الفلسطينية الخالصة، الحقيقة القائمة على الحقوق الفلسطينية المسلوبة التي يجب أن تسترد، ويجب على من يريد أن يقود الحركة الوطنية أن يقدم إجابات بسيطة وواضحة ومباشرة عن تلك الأسئلة، لا أن يحرف بوصلة النقاش نحو جدل أبعد من تخوم الجغرافيا. كان الزمن الفتحاوي فلسطينيا بامتياز.
نصف قرن من زمن فتح الجميل القائم على المواجهة المستمرة مع الاحتلال حتى لو اختلفت طرق المواجهة وتنوعت مستوياتها. 
ففتح كحركة تحرر قائمة ومؤسسة على فكرة المواجهة مع الاحتلال لأنه في اللحظة التي تنتهي المواجهة يزول سبب وجود الحركة. 
من هنا فإن الزمن الفتحاوي هو زمن المواجهة بكل أشكالها مع الاحتلال، إنه زمن عيلبون والكرامة والسافوي والساحل والدبوية وديمونا والانتفاضتين كما هو زمن الاعتراف بالشعب الفلسطيني كشعب له حقوق سياسية وليس مجموعة من اللاجئين ضحايا حروب العرب مع إسرائيل كما كانوا يسمون في خمسينيات وستينيات القرن العشرين، إنه زمن الحضور الفلسطيني في كل زاوية وشارع وممر برلمان وسفارة من أجل وضع فلسطين على الطاولة، زمن القرارات الدولية والدولة والاعتراف. إنه زمن المواجهة مع إسرائيل على الأرض وحولها وفي المؤسسات الدولية. 
كانت خلال كل ذلك فكرة المواجهة في صلب فهم فتح عن طبيعة الصراع. إنها مواجهة من أجل أن توجد فلسطين ومن أجل أن يعود الشعب الذي أريد له أن يصبح مثل الهنود الحمر مجرد شعب كان ومضى في غياهب التاريخ.
فتح آمنت بأن بقاء الفلسطينيين في فلسطين ووجودهم عليها هو الرد الأكبر على النكبة وما مثلته من اجتثاث للفلسطينيين من أرض آبائه وأجداده ونفيه في ديار الغير. 
شكلت رحلة البحث الفتحاوية أوديسة فلسطينية بامتياز، إنها الوعود التي نذرتها العاصفة في بيانها الأول والتي ظلت في صلب وكنه أدبيات فتح على مدار العقود الخمسة السابقة.
نصف قرن وفتح عامود الخيمة الفلسطينية وحاملة الشعلة وموقدة النار وحارسة الحلم. 
في سنين قليلة نجحت فتح في أن تجعل من نفسها أم الوطنية الفلسطينية وبيت الهوية والتعبير الأكثر صراحة عن الشخصية الفلسطينية. 
لم يكن هذا صدفة ولم يأتِ بفعل قوة سحرية ولا بفعل ظروف زمكانية. لأنه لو كان بفعل سحر لزال مع زوال السحر ولو كان بفعل ظرف لزال بزوال الظرف، بل تأتى ذلك لفتح بفعل فهمها العميق للحالة الفلسطينية ومقدرتها على الاستجابة السريعة للشرط الفلسطيني. 
لقد تميزت إجابات فتح دائماً بأنها الأكثر قرباً من نبض الجماهير لذا يطيب لفتح أن تقول عن نفسها إنها حركة الجماهير. 
لا يوجد شيء اعتباطي في الأدبيات الفتحاوية، لأنها أدبيات لم تكتب في صوامع التنظير ولا مكاتب التأليف، بل صيغت من رحم معاناة الناس والاشتباك اليومي بأشكاله المختلفة مع الاحتلال. 
لذا أيضاً ليس عجباً أن فتح أثرت الخطاب الوطني بكل مفرداته وزودته بكل تعابيره، ويكاد يصعب التمييز بين خطاب فتح والخطاب الوطني برمته. 
وأيضاً ليس عجباً أن شأن فتح الداخلي هو شأن فلسطيني عام وبامتياز، فحين تجري انتخابات منطقة تنظيمية صغيرة وربما شعبة في فتح تجد كل الحيز الجغرافي يتحدث عنها ويتداول تفاصيلها، فيما بعض التنظيمات بل كلها تعقد مؤتمراتها العامة وتنتخب مكاتبها السياسية أو ما يوازيها ولا يهتم أحد إلا القلة المتابعة، أما في فتح فالأمر مختلف.
كل ذلك يضع على كاهل فتح مسؤولية كبيرة وهي تجتاز عقدها الخامس. إنها ذات المسؤولية التي استشعرها آباء فتح قبل أكثر من نصف قرن وهم يوقدون شعلة العاصفة التي ستنير درب الحركة الوطنية طوال تلك السنين. فثمة الكثير من المخاطر والآلام والصعاب وتحديات متنوعة ومختلفة ومتفاوتة. 
وربما يقع في قلب تلك كلها مهمة استكمال المواجهة حتى تحقيق المطالب الوطنية خاصة مع اشتداد المواجهة مع الاحتلال والضغط الجاد باتجاه إنهاء الاحتلال ومحاصرة إسرائيل بالقرارات الدولية وتجسيد دولة الأمر الواقع شاءت إسرائيل أم أبت.  
ولا يقل أهمية عن ذلك ضرورة تعزيز وتطوير مؤسسات الدولة الفلسطينية العتيدة. 
يتطلب هذا ما نذرت فتح نفسها له من تحقيق الوحدة الوطنية والقتال من أجل تجسيدها فعلاً لا قولاً، فرغم ما قطعته المصالحة من خطوات إلا أنها بحاجة للمزيد من الإجراءات من أجل أن تصبح حقيقة لا مجرد شعارات. يشمل هذا منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية وابتداع صيغ خلاقة لتطوير النظام السياسي وتعزيز المشاركة والديمقراطية فيه.
ويظل البناء التنظيمي واستكمال عملية التصحيح والتطوير مهمة فتح الداخلية خاصة الحاجة لعقد المؤتمر الحركي السابع كاستحقاق فتحاوي ووطني وإعادة الهيبة إلى الحركة وتصليب عودها. 
وفي كل ذلك يظل إيلاء المزيد من الاهتمام لمناطق اللجوء وأهلنا في الشتات أولوية، فالزمن الفتحاوي هو الزمن الفلسطيني بامتياز.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نصف قرن من الزمن الفتحاوي نصف قرن من الزمن الفتحاوي



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 10:11 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 21:02 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

الفراولة .. فاكهة جميلة تزيد من جمالك

GMT 01:37 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة وفاء عامر تؤكّد نجاح مسلسل "الطوفان"

GMT 10:00 2015 الثلاثاء ,16 حزيران / يونيو

شركة الغاز توصي بتوزيع 26 مليون ريال على مساهميها

GMT 00:29 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مبروك يستأنف مشوار كمال الأجسام ويشارك في بطولة العالم

GMT 09:08 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

إطلالات مخملية للمحجبات من وحي مدونة الموضة لينا أسعد

GMT 17:47 2018 الخميس ,16 آب / أغسطس

20 وصية للتقرب إلى الله يوم "عرفة"

GMT 10:13 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات رفوف للحائط لتزيين المطبخ و جعله أكثر إتساعا

GMT 04:59 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرسيدس" الكلاسيكية W123"" أفخم السيارات

GMT 06:09 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

راغب علامة يحتفل بعيد ميلاد إبنه لؤي في أجواء عائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday