نصف قرن من الزمن الفتحاوي
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

نصف قرن من الزمن الفتحاوي

 فلسطين اليوم -

نصف قرن من الزمن الفتحاوي

د. عاطف ابو سيف

حين انطلقت حركة فتح في الفاتح من الفاتح العام 1965 أخذت على عاتقها صوغ وتطوير وقيادة الحركة الوطنية الفلسطينية. 
ولم تنطلق «فتح» من نفي الماضي والتنكر لمن سبقها بل اعتبرت نفسها امتداداً لنهر الوطنية الفلسطينية العظيم الذي سقته دماء الثوار الفلسطينيين خلال النضال ضد الاحتلال البريطاني والمستوطنين اليهود. 
شكلت فتح ذروة اكتمال الوطنية الفلسطينية وشكلها الأبهى وحلتها الأكثر فلسطينية، حيث لم تقل فتح، رغم إقرارها بالعمق العربي والإسلامي والبعد الإنساني للقضية الفلسطينية، بأي لون للوطنية الفلسطينية لا يحمل فلسطين خالصة مخلصة في هويته. 
من هنا أخذت فتح فرادتها في ذلك الزمن الذي تزاحمت فيه الأيدلوجيات وتناحرت فيه الهويات وتصارع فيه المنظرون وكانت العبارات فيه أكبر من الأفكار والبيانات بعيدة كل البعد عن تفاصيل الواقع. 
في ذلك الزمن المضطرب، زمن التراجع والهزائم، زمن الأنظمة والدعاية والأيدلوجيا، زمن الهويات العريضة والثورات الوهمية، زمن التنظير والتفيهق، جاءت فتح ببساطة القضية وبسؤالها الحقيقي لا بأسئلة الأيدلوجيا ولا إجابات البيانات، جاءت فتح من رحم الحقيقة الفلسطينية الخالصة، الحقيقة القائمة على الحقوق الفلسطينية المسلوبة التي يجب أن تسترد، ويجب على من يريد أن يقود الحركة الوطنية أن يقدم إجابات بسيطة وواضحة ومباشرة عن تلك الأسئلة، لا أن يحرف بوصلة النقاش نحو جدل أبعد من تخوم الجغرافيا. كان الزمن الفتحاوي فلسطينيا بامتياز.
نصف قرن من زمن فتح الجميل القائم على المواجهة المستمرة مع الاحتلال حتى لو اختلفت طرق المواجهة وتنوعت مستوياتها. 
ففتح كحركة تحرر قائمة ومؤسسة على فكرة المواجهة مع الاحتلال لأنه في اللحظة التي تنتهي المواجهة يزول سبب وجود الحركة. 
من هنا فإن الزمن الفتحاوي هو زمن المواجهة بكل أشكالها مع الاحتلال، إنه زمن عيلبون والكرامة والسافوي والساحل والدبوية وديمونا والانتفاضتين كما هو زمن الاعتراف بالشعب الفلسطيني كشعب له حقوق سياسية وليس مجموعة من اللاجئين ضحايا حروب العرب مع إسرائيل كما كانوا يسمون في خمسينيات وستينيات القرن العشرين، إنه زمن الحضور الفلسطيني في كل زاوية وشارع وممر برلمان وسفارة من أجل وضع فلسطين على الطاولة، زمن القرارات الدولية والدولة والاعتراف. إنه زمن المواجهة مع إسرائيل على الأرض وحولها وفي المؤسسات الدولية. 
كانت خلال كل ذلك فكرة المواجهة في صلب فهم فتح عن طبيعة الصراع. إنها مواجهة من أجل أن توجد فلسطين ومن أجل أن يعود الشعب الذي أريد له أن يصبح مثل الهنود الحمر مجرد شعب كان ومضى في غياهب التاريخ.
فتح آمنت بأن بقاء الفلسطينيين في فلسطين ووجودهم عليها هو الرد الأكبر على النكبة وما مثلته من اجتثاث للفلسطينيين من أرض آبائه وأجداده ونفيه في ديار الغير. 
شكلت رحلة البحث الفتحاوية أوديسة فلسطينية بامتياز، إنها الوعود التي نذرتها العاصفة في بيانها الأول والتي ظلت في صلب وكنه أدبيات فتح على مدار العقود الخمسة السابقة.
نصف قرن وفتح عامود الخيمة الفلسطينية وحاملة الشعلة وموقدة النار وحارسة الحلم. 
في سنين قليلة نجحت فتح في أن تجعل من نفسها أم الوطنية الفلسطينية وبيت الهوية والتعبير الأكثر صراحة عن الشخصية الفلسطينية. 
لم يكن هذا صدفة ولم يأتِ بفعل قوة سحرية ولا بفعل ظروف زمكانية. لأنه لو كان بفعل سحر لزال مع زوال السحر ولو كان بفعل ظرف لزال بزوال الظرف، بل تأتى ذلك لفتح بفعل فهمها العميق للحالة الفلسطينية ومقدرتها على الاستجابة السريعة للشرط الفلسطيني. 
لقد تميزت إجابات فتح دائماً بأنها الأكثر قرباً من نبض الجماهير لذا يطيب لفتح أن تقول عن نفسها إنها حركة الجماهير. 
لا يوجد شيء اعتباطي في الأدبيات الفتحاوية، لأنها أدبيات لم تكتب في صوامع التنظير ولا مكاتب التأليف، بل صيغت من رحم معاناة الناس والاشتباك اليومي بأشكاله المختلفة مع الاحتلال. 
لذا أيضاً ليس عجباً أن فتح أثرت الخطاب الوطني بكل مفرداته وزودته بكل تعابيره، ويكاد يصعب التمييز بين خطاب فتح والخطاب الوطني برمته. 
وأيضاً ليس عجباً أن شأن فتح الداخلي هو شأن فلسطيني عام وبامتياز، فحين تجري انتخابات منطقة تنظيمية صغيرة وربما شعبة في فتح تجد كل الحيز الجغرافي يتحدث عنها ويتداول تفاصيلها، فيما بعض التنظيمات بل كلها تعقد مؤتمراتها العامة وتنتخب مكاتبها السياسية أو ما يوازيها ولا يهتم أحد إلا القلة المتابعة، أما في فتح فالأمر مختلف.
كل ذلك يضع على كاهل فتح مسؤولية كبيرة وهي تجتاز عقدها الخامس. إنها ذات المسؤولية التي استشعرها آباء فتح قبل أكثر من نصف قرن وهم يوقدون شعلة العاصفة التي ستنير درب الحركة الوطنية طوال تلك السنين. فثمة الكثير من المخاطر والآلام والصعاب وتحديات متنوعة ومختلفة ومتفاوتة. 
وربما يقع في قلب تلك كلها مهمة استكمال المواجهة حتى تحقيق المطالب الوطنية خاصة مع اشتداد المواجهة مع الاحتلال والضغط الجاد باتجاه إنهاء الاحتلال ومحاصرة إسرائيل بالقرارات الدولية وتجسيد دولة الأمر الواقع شاءت إسرائيل أم أبت.  
ولا يقل أهمية عن ذلك ضرورة تعزيز وتطوير مؤسسات الدولة الفلسطينية العتيدة. 
يتطلب هذا ما نذرت فتح نفسها له من تحقيق الوحدة الوطنية والقتال من أجل تجسيدها فعلاً لا قولاً، فرغم ما قطعته المصالحة من خطوات إلا أنها بحاجة للمزيد من الإجراءات من أجل أن تصبح حقيقة لا مجرد شعارات. يشمل هذا منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية وابتداع صيغ خلاقة لتطوير النظام السياسي وتعزيز المشاركة والديمقراطية فيه.
ويظل البناء التنظيمي واستكمال عملية التصحيح والتطوير مهمة فتح الداخلية خاصة الحاجة لعقد المؤتمر الحركي السابع كاستحقاق فتحاوي ووطني وإعادة الهيبة إلى الحركة وتصليب عودها. 
وفي كل ذلك يظل إيلاء المزيد من الاهتمام لمناطق اللجوء وأهلنا في الشتات أولوية، فالزمن الفتحاوي هو الزمن الفلسطيني بامتياز.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نصف قرن من الزمن الفتحاوي نصف قرن من الزمن الفتحاوي



GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 11:35 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

معركة الشهداء هي ذاتها معركة الاستقلال

GMT 11:30 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حين يسخر التاريخ من مصادفاته..!!!

GMT 11:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

إسرائيل 2021: انقسام المجتمع وتقويض أسس "الأمن القومي"!

GMT 11:22 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"تابلو" على الحاجز

GMT 09:58 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

محمود درويش: "المتن المجهول"

GMT 09:53 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

سؤالنا وتجربتهم

GMT 09:46 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

عام التطبيع.. الإسلاميون ينكشفون أيضاً..!!

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 20:17 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

السبت العرض الأول لأفلام شارلي شابلن في سينما الهناجر

GMT 00:33 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرجيو راموس يدافع عن كاسياس ضد شبيه مورينيو
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday