اتفاق آيل للسقوط
آخر تحديث GMT 05:48:33
 فلسطين اليوم -

اتفاق آيل للسقوط

 فلسطين اليوم -

اتفاق آيل للسقوط

د. مصطفى الصواف

يوم الخميس الماضي أعلن في القاهرة عن تجديد اتفاقيتي القاهرة والشاطئ وبتنا كمن يرقع قديم موجود ترك مهجورا حتى عشعش فيه البوم وبعد أن عاث فيه خرابا عدنا مرة أخرى لترميمه، وإذا بقي الأمر مجرد ترميم دون أن نعمر المرمم سيؤول مرة أخرى للخراب ثم نبحث عن عملية ترميم أخرى في عاصمة عربية جديدة أو قديمة.

ما أعلن عنه في القاهرة بين فتح وحماس عن تجديد لاتفاق المصالحة لم يأت بجديد وبقي كلاما وثرثرة عبر وسائل الإعلام تحمل الابتسامات والقبلات وكل منهما يعلم أنه يضحك على الآخر ، وحتى ما أعلن عنه كان فاقدا لكثير من الجديدة ، لأنه خلا من جدولة،  وخلا من آليات التنفيذ إلا لجنة مشتركة مشكلة من فتح وحماس لمراقبة تنفيذ الاتفاق وحتى هذه ليست بجديدة بل أعيد صياغتها من جديد.

مع كل تجديد للاتفاق ننتظر أن نجد هذا الاتفاق واقعا على الأرض وأن تكون هناك خطوات عملية لتنفيذ الاتفاق ولكن يطول الانتظار ولم نجد على ارض الواقع أي تغيير بل نعود مرة أخرى إلى تشويه بعضنا البعض في كل المحافل والمناسبات وإن في الهجمة الأخيرة من قبل عباس وفتح اتخذت حماس قرار بعدم الرد حتى لا ندخل في مناكفات على الهواء مباشرة وننشر الغسيل الوسخ عن بعضنا البعض وهذا قرار سليم تداركه عباس بعد فوات الأوان بعد أن وجهت له النصائح أن هذا الهجوم يضر بحركة فتح لا في حركة حماس وإن بقي بعض الناطقين يمارسون ردحهم بشكل مقزز.

الشك لازال قائما، وغياب الثقة قاعدة تبني عليها الأطراف نظرتها لعضها البعض وهذا هو واحدة من الأمور التي تجعل الاتفاقات معطلة أو لا تجد طريق للحل لأن كل طرف يتربص بالأخر ، الإرادات غائبة والتصيد سيد الموقف.

ما أتحدث به قد يعتبره البعض من باب التشاؤم وعدم الثقة ولكن المسألة ليست كذلك خاصة أننا نحكم على موقف تكرر أكثر من مرة ما أدى إلى إحباط عام لدى الجمهور الفلسطيني وبات أيضا يبني توقعاته على قاعدة الشك ما لم يجد أمرا ملموسا على ارض الواقع يؤكد له أن هذه المرة هناك جدية في تطبيق الاتفاق وأن هذا الاتفاق بات موضع التنفيذ التدريجي وفق جدولة آلية متفق عليها واضحة لا لبس فيها بعيدا عن أسلوب ( لبدلك ... والله ... صحيك) يجب تغليب المصلحة الوطنية يجب العمل على إزالة آثار الانقسام يجب التعامل مع الكل الفلسطيني على أنه جزء من الكل الفلسطيني لغة المحاصصة ولغة الشرعي وغير الشرعي مطلوب شطبها من قاموس شعبنا الفلسطيني لأن موظفي غزة لم يأتوا من كوكب آخر ونتائج السنوات الثمانية الماضية باتت واقعا على الأرض لا يمكن شطبها.

والسؤال هل سنجد خلال الأسبوع الحالي أو القادم أي بعد العيد حكومة وفاق وطني تعني بالشأن الفلسطيني في كل المناطق دون تفريق بين غزة وضفة وشرعي وغير شرعي؟ ، هل سنجد تطبيقا أمينا لاتفاق المصالحة بعد أن شاهدنا سقوط كل الرهانات وآخرها مشروع النقاط الثلاث التي تحدث عنها السيد محمود عباس في الأمم المتحدة وسمعنا ردة الفعل الأمريكية على الخطاب ومحتواه والتي تؤكد أن التوجه إلى مجلس الأمن سيكون محكوم بالفيتو الأمريكي؟، هل وصلنا إلى قناعة أن وحدة الشعب الفلسطيني وتجاوز الخلافات هي المخرج وهي الرهان الحقيقي؟ ، هل بتنا على قناعة أن التفرد في اتخاذ القرار ضار والإقصاء وعدم الاعتراف بالمتغيرات التي جرت على ارض الواقع معوق؟.

كلنا أمل أن تجري المصالحة بما يحقق تطلعات شعبنا الفلسطيني ويحقق وحدته وتماسكه لأننا جميعا نواجه أخطار كبيرة ما لم نتداركها سنكون جميعا في خسران مبين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اتفاق آيل للسقوط اتفاق آيل للسقوط



GMT 14:25 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أرامكو ومستقبل مزدهر للأسهم

GMT 16:32 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يريد الاحتفاظ بنفط سورية

GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

لفتت أميرة موناكو الأنظار خلال الاحتفال باليوم الوطني

تألقي بالمعطف الأبيض في الشتاء بأسلوب الأميرة شارلين

لندن ـ ماريا طبراني
بإطلالة مونوكروم ساحرة باللون الأبيض، لفتت أميرة موناكو شارلين الأنظار خلال الإحتفال باليوم الوطني في مونتي كارلو، فالأمير التي تبلغ من العمر 41 عاماً، بدت أنيقة بطبقات من الأبيض، بدءا من الكنزة بالياقة العالية مع السروال الابيض بالقصة الكلاسيكية، وصولاً الى المعطف الميدي الراقي بطيّات الياقة العريض. ونسّقت مع هذه الإطلالة حذاء ستيليتو بلون نيود. لفتت أميرة موناكو شارلين الأنظار خلال الإحتفال باليوم الوطني في مونتي كارلو كما أضافت الى اللوك أكسسوارات زادت من لمسة الأناقة والرقي، من خلال القفازات البيضاء، والقبعة التي وضعتها بشكل ملتوٍ بطريقة عصرية، فيما إعتمدت تسريحة الشعر المالس. ومن ناحية المكياج تألقت بإطلالة ناعمة: الماسكارا، بودرة الخدود، وشفاه بلون زهري فاتح. اللافت أن المعاطف باللون الأبيض تلقى رواجاً كبيراً بي...المزيد

GMT 05:02 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار جديدة للديكورات باستخدام رفوف الكتب في مكتبة المنزل
 فلسطين اليوم - أفكار جديدة للديكورات باستخدام رفوف الكتب في مكتبة المنزل

GMT 17:18 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الاتحاد البيضاوي يضمن منحة مالية مُغرية قدرها 250 ألف دولار

GMT 17:04 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فوزي لقجع "غاضب" بسبب تعادل أسود الأطلس أمام موريتانيا

GMT 08:06 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سونغ يتوقع فوز محمد صلاح بالكرة الذهبية في المستقبل

GMT 12:03 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

إيطاليا تكتسح أرمينيا بـ9 أهداف في تصفيات "يورو 2020"

GMT 02:07 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو ريدة ومحمد فضل يكرمان متطوعي بطولة الأمم الأفريقية

GMT 17:05 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كأس ديفيز لفرق التنس تنطلق في مدريد بنظامها الجديد
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday