سورية الدراما على الشاشة؛ التراجيديا على الأرض
آخر تحديث GMT 12:24:54
 فلسطين اليوم -

سورية: الدراما على الشاشة؛ التراجيديا على الأرض!

 فلسطين اليوم -

سورية الدراما على الشاشة؛ التراجيديا على الأرض

حسن البطل

من بوابة مسلسل "باب الحارة" مرّت الدراما السورية: مسلسلات ومسرحيات وأفلام، لتجاور الدراما المصرية الأعرق.. ثم لتتجاوزها في رأي بعض النقاد.
اللهجة الشامية صارت مفهومة عربياً، حتى في دول المغرب العربي، وبخاصة تونس كما قيل لي. الجزء السادس من المسلسل جرى تصويره في الخليج.
أقول لعشاق هذا المسلسل في مقهاي، إنه لو كانت سورية "حارة" من حارات دول الربيع العربي، فإن بابها والسقف والجدران.. قد انهارت!
إن صارت الدراما السورية في الطليعة، فإن سورية كانت الثالثة في مسلسل "الربيع العربي". تونس كانت باكورة، ومصر لحقتها، أمّا سورية فكانت نوارة هذا الربيع، إن كنتم تتذكرون "ربيع دمشق" الذي تفتح في العام 2005 ثم ذبل سريعاً، أو أغلق النظام الباب عليه!
على الشاشة تستمر حلقات الجزء السادس، وتستعيد بعض الفضائيات حتى الأجزاء الأولى منه.. لكن، على شاشة الفضائيات كما على أرض الواقع فإن "دراما" على الشاشة صارت مأساة على أرض الواقع. "البهورة" على الشاشة والمجازر على الأرض.
يقولون في الأخبار "دمشق" ويقول السوريون عن دمشق "الشام"، كما يقولون "القاهرة" ويقول المصريون عنها "مصر"، فإن كانت دمشق أعرق العواصم، فلعلّ سورية هي أعرق أسماء الدول العربية. هكذا اسمها قبل المسيح، وهكذا يبقى اسمها السرياني.
يُقال إن اسم دمشق مشتق من السريانية بدوره، وهو تركيب لـ "دم ـ شقيق" حيث تقول الأسطورة إن قابيل وهابيل اقتتلا على سفوح جبل قاسيون.
الآن، تقتتل سورية والسوريون، ويصير قتالها مأساة وتراجيديا، متفوقة فيها على باقي دول الربيع العربي، ربما لأنها موطن فكرة العروبة، وصارت عنوان فشل النظام السوري والسوريين في امتحان الربيع العربي.
قمة الدراما التي صارت تراجيديا أن دمشق ـ الشام ـ سورية هي بداية الإسلام ـ دولة عربية، مع "مجد بني أمية"، والآن ينخر في شجرة الفكرة العربية سوس الحركات الأصولية الجهادية، الإسلامية ـ الظلامية.
يقولون عن السيئ والأسوأ؛ عن الشر والشر المستطير؛ يقولون عن الخيار بين الكوليرا والطاعون.. ويقولون في أساطير الأولين إن المعركة الفاصلة بين قوى النور وقوى الظلام ستدور في "أرماجيدون"!
أين تقع هذه الـ "أرماجيدون"؟ هل في شمال فلسطين، التي هي جزء من بلاد الشام، أم في سورية التي هي "الشام" ودمشق عاصمة سورية تحيط بها جنة تسمى "غوطة دمشق" وهي إحدى ثالث جنائن العالم.
إمّا الأغنية الشعبية "يا مال الشام" أي يا مال دمشق وسورية؛ وإما هذه الأغنية النشاز المسماة "داعش" التي تطلب الحياة الآخرة في الحياة الدنيا، وصار لها بالسيف والخنجر، كما في تكنولوجيا وسائل الاتصال "دولة" ولهذه الدولة صار لها بئر نفطية ومطار حربي، وطائرة سوخوي، أيضاً، وصواريخ ودبابات من الغنائم.. وسبايا، كما ليس لحركات وميليشيا تفرعت من الحركات الإسلامية الأصولية الشيعية والسنية المتناحرة، التي دفعت بالحركات الليبرالية المعارضة المسلحة إلى وراء المسرح، وهذه والنظام دفعا للوراء بأروع حركات الاحتجاج الشعبي في بداية الربيع العربي بسورية.
مأساة بلاد "يا مال الشام" (وهي الوحيدة بين الدول العربية التي تجمع شيئاً من الزراعة، إلى شيء من الصناعة، إلى شيء من التجارة، إلى شيء من السياحة) أن نظامها غبي وجائر، وحركات المعارضة الإسلامية أكثر منه غباءً وبطشاً!
لو حارب نظام سورية إسرائيل ما كانت الحرب ستفعل في سورية ما فعل الاحتراب. لو سالم النظام السوري إسرائيل في الجولان، لدفع ليس أكثر مما دفعته مصر والأردن.
النظام هذا صدق كذبته بأن هدف حرب حزيران 1967 كان إسقاطه، وليس احتلال الأرض والسيطرة على المياه. لم يلتحق بكامب ديفيد المصري ـ الإسرائيلي.. فلحق به وبشعبه وبلاده خراب عميم!
في الشمال والشرق هناك "داعش" وفي الجنوب صار هناك "النصرة" على خطوط فصل القوات في الجولان.. وفي الأخبار حرب كرّ وفرّ، وأن النظام "حرّر" وأن المعارضة "احتلت"، وأن دول الجوار ودول العالم تدخلت أو تفكر في التدخل.. "الطاسة ضايعة"!
ماذا بقي من الشام؟ من دمشق؛ من سورية غير أجمل كلمات نشيد وطني عربي وفيه "عرين العروبة حمى لا يُضام".
أين سورية من العروبة؛ والعروبة من سورية.. وأين ربيع دمشق الموؤود عام 2005 من تراجيديا الربيع العربي في سورية؟
"ما في بعد الشام"
تعقيباً على عمود، الأمس، الثلاثاء:
Abeer Haidar: فرحت أنك تتابع ما أكتب يا حسن.. تأثرت بالمقال، ويا رب يرجعوا ولاد سورية قريباً للبلد.. ما في بعد الشام.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سورية الدراما على الشاشة؛ التراجيديا على الأرض سورية الدراما على الشاشة؛ التراجيديا على الأرض



GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد
 فلسطين اليوم - حيل عليك الإلمام بها عند شراء حقيبة "مايكل كورس" لتجنب التقليد

GMT 03:35 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 فلسطين اليوم - "طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 03:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حفتر يوجه رسالة للعاهل السعودي بعد العملية الجراحية الناجحة
 فلسطين اليوم - حفتر يوجه رسالة للعاهل السعودي بعد العملية الجراحية الناجحة

GMT 04:36 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 فلسطين اليوم - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 10:26 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

8 شهداء من عائلة واحدة في دير البلح إثر القصف الإسرائيلي

GMT 02:07 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو ريدة ومحمد فضل يكرمان متطوعي بطولة الأمم الأفريقية

GMT 08:15 2016 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

مي عصمت تعترف بحدوث طفرة في ديكور غرف نوم الأطفال

GMT 15:20 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

لمسات مثيرة لرقبة زوجك قبل العلاقة الحميمة

GMT 09:57 2019 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

أهمية وضرورة الاغتسال بعد الجماع عند المرأة
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday