سورية الدراما على الشاشة؛ التراجيديا على الأرض
آخر تحديث GMT 06:29:16
 فلسطين اليوم -

سورية: الدراما على الشاشة؛ التراجيديا على الأرض!

 فلسطين اليوم -

سورية الدراما على الشاشة؛ التراجيديا على الأرض

حسن البطل

من بوابة مسلسل "باب الحارة" مرّت الدراما السورية: مسلسلات ومسرحيات وأفلام، لتجاور الدراما المصرية الأعرق.. ثم لتتجاوزها في رأي بعض النقاد.
اللهجة الشامية صارت مفهومة عربياً، حتى في دول المغرب العربي، وبخاصة تونس كما قيل لي. الجزء السادس من المسلسل جرى تصويره في الخليج.
أقول لعشاق هذا المسلسل في مقهاي، إنه لو كانت سورية "حارة" من حارات دول الربيع العربي، فإن بابها والسقف والجدران.. قد انهارت!
إن صارت الدراما السورية في الطليعة، فإن سورية كانت الثالثة في مسلسل "الربيع العربي". تونس كانت باكورة، ومصر لحقتها، أمّا سورية فكانت نوارة هذا الربيع، إن كنتم تتذكرون "ربيع دمشق" الذي تفتح في العام 2005 ثم ذبل سريعاً، أو أغلق النظام الباب عليه!
على الشاشة تستمر حلقات الجزء السادس، وتستعيد بعض الفضائيات حتى الأجزاء الأولى منه.. لكن، على شاشة الفضائيات كما على أرض الواقع فإن "دراما" على الشاشة صارت مأساة على أرض الواقع. "البهورة" على الشاشة والمجازر على الأرض.
يقولون في الأخبار "دمشق" ويقول السوريون عن دمشق "الشام"، كما يقولون "القاهرة" ويقول المصريون عنها "مصر"، فإن كانت دمشق أعرق العواصم، فلعلّ سورية هي أعرق أسماء الدول العربية. هكذا اسمها قبل المسيح، وهكذا يبقى اسمها السرياني.
يُقال إن اسم دمشق مشتق من السريانية بدوره، وهو تركيب لـ "دم ـ شقيق" حيث تقول الأسطورة إن قابيل وهابيل اقتتلا على سفوح جبل قاسيون.
الآن، تقتتل سورية والسوريون، ويصير قتالها مأساة وتراجيديا، متفوقة فيها على باقي دول الربيع العربي، ربما لأنها موطن فكرة العروبة، وصارت عنوان فشل النظام السوري والسوريين في امتحان الربيع العربي.
قمة الدراما التي صارت تراجيديا أن دمشق ـ الشام ـ سورية هي بداية الإسلام ـ دولة عربية، مع "مجد بني أمية"، والآن ينخر في شجرة الفكرة العربية سوس الحركات الأصولية الجهادية، الإسلامية ـ الظلامية.
يقولون عن السيئ والأسوأ؛ عن الشر والشر المستطير؛ يقولون عن الخيار بين الكوليرا والطاعون.. ويقولون في أساطير الأولين إن المعركة الفاصلة بين قوى النور وقوى الظلام ستدور في "أرماجيدون"!
أين تقع هذه الـ "أرماجيدون"؟ هل في شمال فلسطين، التي هي جزء من بلاد الشام، أم في سورية التي هي "الشام" ودمشق عاصمة سورية تحيط بها جنة تسمى "غوطة دمشق" وهي إحدى ثالث جنائن العالم.
إمّا الأغنية الشعبية "يا مال الشام" أي يا مال دمشق وسورية؛ وإما هذه الأغنية النشاز المسماة "داعش" التي تطلب الحياة الآخرة في الحياة الدنيا، وصار لها بالسيف والخنجر، كما في تكنولوجيا وسائل الاتصال "دولة" ولهذه الدولة صار لها بئر نفطية ومطار حربي، وطائرة سوخوي، أيضاً، وصواريخ ودبابات من الغنائم.. وسبايا، كما ليس لحركات وميليشيا تفرعت من الحركات الإسلامية الأصولية الشيعية والسنية المتناحرة، التي دفعت بالحركات الليبرالية المعارضة المسلحة إلى وراء المسرح، وهذه والنظام دفعا للوراء بأروع حركات الاحتجاج الشعبي في بداية الربيع العربي بسورية.
مأساة بلاد "يا مال الشام" (وهي الوحيدة بين الدول العربية التي تجمع شيئاً من الزراعة، إلى شيء من الصناعة، إلى شيء من التجارة، إلى شيء من السياحة) أن نظامها غبي وجائر، وحركات المعارضة الإسلامية أكثر منه غباءً وبطشاً!
لو حارب نظام سورية إسرائيل ما كانت الحرب ستفعل في سورية ما فعل الاحتراب. لو سالم النظام السوري إسرائيل في الجولان، لدفع ليس أكثر مما دفعته مصر والأردن.
النظام هذا صدق كذبته بأن هدف حرب حزيران 1967 كان إسقاطه، وليس احتلال الأرض والسيطرة على المياه. لم يلتحق بكامب ديفيد المصري ـ الإسرائيلي.. فلحق به وبشعبه وبلاده خراب عميم!
في الشمال والشرق هناك "داعش" وفي الجنوب صار هناك "النصرة" على خطوط فصل القوات في الجولان.. وفي الأخبار حرب كرّ وفرّ، وأن النظام "حرّر" وأن المعارضة "احتلت"، وأن دول الجوار ودول العالم تدخلت أو تفكر في التدخل.. "الطاسة ضايعة"!
ماذا بقي من الشام؟ من دمشق؛ من سورية غير أجمل كلمات نشيد وطني عربي وفيه "عرين العروبة حمى لا يُضام".
أين سورية من العروبة؛ والعروبة من سورية.. وأين ربيع دمشق الموؤود عام 2005 من تراجيديا الربيع العربي في سورية؟
"ما في بعد الشام"
تعقيباً على عمود، الأمس، الثلاثاء:
Abeer Haidar: فرحت أنك تتابع ما أكتب يا حسن.. تأثرت بالمقال، ويا رب يرجعوا ولاد سورية قريباً للبلد.. ما في بعد الشام.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سورية الدراما على الشاشة؛ التراجيديا على الأرض سورية الدراما على الشاشة؛ التراجيديا على الأرض



GMT 13:02 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ملاحظات أولية لمواطن بسيط

GMT 12:58 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الوجه الجديد للأزمة الأميركية

GMT 12:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عن أسرانا المنسيين

GMT 12:49 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد بايدن: فكّر بغيرك

GMT 12:44 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ثمّة متسعٌ للمزيد

GMT 08:01 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حذارِ من الحرب الأهليّة في فرنسا

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 13:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الثلاثاء الكبير: إسرائيل بانتظار بايدن!

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 08:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 14:21 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

خاتم زواج الماس للمناسبات الخاصة

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

الريان القطري يشارك في دوري أبطال آسيا عام 2018

GMT 08:17 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

طاولات الماكياج بصيحة عصرية في غرفة نومك

GMT 00:36 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

هنا الزاهد تراهن على نجاح "عقد الخواجة في دور العرض

GMT 09:44 2015 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

مزارع برازيلي يعثر على صدفة حيوان مدرع أقدم من 10 آلاف عام

GMT 23:51 2018 الأربعاء ,13 حزيران / يونيو

سرقة صفة الفنانة ليال عبود في الأراضي الألمانية

GMT 08:27 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

سلمى حايك لم تخجل من الكشف عن شعرها الأبيض

GMT 14:11 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

عطر مميز من أجود عطور "استي لودر" يتلائم مع شخصيتِك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday