عـلـى كـاهـل الـرئـيـس
آخر تحديث GMT 19:42:38
 فلسطين اليوم -

عـلـى كـاهـل الـرئـيـس ؟

 فلسطين اليوم -

عـلـى كـاهـل الـرئـيـس

حـسـن الـبـطـل

ثمانون حولاً؟ الرئيس أبو مازن خضرم وأدرك سن الشاعر القديم زهير بن أبي سلمى الذي "سئم تكاليف الحياة" فهل سئم الرئيس من أعباء وتكاليف الرئاسة؟
على كاهل الرئيس، بصفته رئيساً لحركة "فتح" أن يحسم، مباشرة، في أمر استمرار حكومة الوفاق مع حركة "حماس".
عليه، بصفته رئيساً لمنظمة التحرير، أن يفاوض، عبر ممثليه، الجانب الإسرائيلي في القاهرة حول المرحلة التالية لشروط وقف النار إلى شروط إنهاء حصار غزة.
عليه، بصفته رئيس دولة فلسطين، أن يفاوض، عبر حكومته، في مؤتمر الدول المانحة في القاهرة، حول برنامج معدّ لإعادة إعمار قطاع غزة.
جميع هذه المفاوضات، الفصائلية ـ الثنائية، والفلسطينية الثلاثية (الفصائل وإسرائيل والوسيط المصري)، والفلسطينية ـ الدولية، ستجرى في بحر الأيام والأسابيع المقبلة.. وجميعها مترابطة بعضها ببعض.
حول المفاوضات مع "حماس" لا يريد الرئيس لحكومة الوفاق أن تكون إطاراً (برواظاً) لـ : "حكومة ظل" في غزة، بل يريدها حكومة فعلية تحلّ وتربط في قضايا الحرب والسلام مع إسرائيل، وتأثير هذه القضايا على استمرار وتطوير عمل حكومة الوفاق من جهة، وعلى مفاوضات مع إسرائيل لفك الحصار عن غزة، وعلى ناجعية برنامج إعادة إعمارها.
خاضت "حماس" حرباً عسكرية مع إسرائيل، وخاض الرئيس حرباً سياسية لإنهائها.
قبل حكومة الوفاق، كانت حكومته في رام الله بمثابة حكومة ظلّ لحكومة غزة الفعلية، فهي كانت تقوم بمسؤوليات الصرف، مباشرة من ميزانيتها على أمور مثل رواتب موظفيها، أو تقوم بمسؤوليات تنسيق مشاريع دولية وعربية لتحسين شبكات الكهرباء والماء وأحواض تنقيتها.
ماذا إن أخفقت مفاوضات "فتح" مع "حماس"؟ هل ستنحل حكومة الوفاق؟ أو يعيد الرئيس تشكيلها ليخرج منها وزراء تكنوقراط مقربون من "حماس".. أو أن هذا لن يشمل كفّ يد حكومة رام الله عن واجبات الإشراف على مشاريع إعادة الإعمار؟
مهما كان مصير الحسم في حكومة الوفاق، فإن الرئيس قالها بصراحة إن لا صلة بين الأمرين، وستواصل حكومة رام الله، سواء بمشاركة وزراء مقربين من "حماس" أو دون مشاركتهم، أمور إعادة إعمار القطاع. هذا واجبها.
على ما يبدو، وحسب تصريحات عاموس جلعاد المفاوض الإسرائيلي في القاهرة على وقف النار، فستكون مفاوضات شروط إنهاء الحصار على غزة "طويلة جداً".. ربما في طول مفاوضات الشهور التسعة التي أدارها جون كيري لإرساء حل سياسي للقضية الفلسطينية ـ الإسرائيلية وانتهت إلى الإخفاق.
ستتولى مصر والنرويج مهام استضافة وتنسيق اجتماع مقرر للدول المانحة لإعادة إعمار غزة.
سبق ذلك تصريحات لبعض المسؤولين في الدول المانحة، بأنهم لن يشاركوا في أي مؤتمر لاحق لإعادة الإعمار، إذا لم تكن الحرب الثالثة على غزة هي الحرب الأخيرة.
حسب تقديرات محمد مصطفى، نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية، فإن كلفة برامج إعادة الإعمار تتراوح بين 7ـ 8 مليارات دولار، وعلى مدى سنوات، أو 5 مليارات حسب تقديرات غير رسمية.
هذا المبلغ هو تقريباً ما كلفته مشاريع حكومة سلام فياض، حسب مؤتمر باريس الدولي، لتأهيل مؤسسات السلطة إلى مؤسسات دولة، على مدى ثلاث سنوات.
لاحظ خبراء أن كلفة مشاريع دولية لإعادة الإعمار تزيد مرتين ونصف المرة على إجمالي الناتج الوطني لاقتصاد غزة، لكن خسائر إسرائيل في الحرب لا تشكل إلاّ جزءاً بسيطاً من ميزانيتها الكبيرة.
أمّا على صعيد الخسائر في الأرواح، فإن غزّة تكبّدت في الحرب ما يعادل خسارة الولايات المتحدة 3-3.5 مليون أميركي نسبة لعدد سكان غزة والولايات المتحدة.. وهذا خارج حساب خسائر الأرواح في حربي 2008 و2012، ولو أن السيد الزهار، من قادة "حماس"، يقول إن خسائر قوات القسام في الأرواح تقل عن خسائر الجيش الإسرائيلي، متجاهلاً خسائر باقي الفصائل والضحايا المدنيين. هذا كلام فظّ !
في ضوء ما تقدم، فإن هناك فائض كلام حول نقل الحكومة والرئاسة من رام الله إلى قطاع غزة، قبل أن تتوضح مهام حكومة الوفاق من "حكومة الظل" الحمساوية، ومهام قوات حرس الرئاسة في إمساك معابر غزة بعد إعادة تأهيلها من عناصر غزية، وهو أمر يستغرق شهوراً!
من فائض الكلام إلى فائض اللغو السياسي حول مفاوضات حمساوية "غير مباشرة" مع إسرائيل، علماً أنها جارية على صعد حياتية وإنسانية، وأمّا على صعد سياسية فهذا يعني أن الانقسام سيصير انفصالاً كما أرادته إسرائيل.
للتذكير، فإن المفاوضات المباشرة بين السلطة وإسرائيل انتهت إلى مفاوضات غير مباشرة أثناء مهمة كيري الفاشلة.
ماذا قلتُ؟ على كاهل الرئيس، بصفته رئيساً للحركة والمنظمة والسلطة؟! كان الله في عونه!.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عـلـى كـاهـل الـرئـيـس عـلـى كـاهـل الـرئـيـس



GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

بقيادة كيم التي اختارت فستان فينتاج بحمّالات السباغيتي

بنات "كارداشيان" يخطفن الأنظار في حفل "بيبول تشويس"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
أقيم في السّاعات الأولى من صباح يوم الإثنين حفل توزيع جوائز الـ "People's Choice Awards" لـ عام 2019 في لوس أنجلوس، وحضر هذا الحدث نخبة من أشهر نجمات هوليوود ونجمات وسائل التواصل الاجتماعيّ، وشخصيات تلفزيون الواقع، وكالعادة دائمًا أطلّت علينا النّجمات بأبهى الإطلالات وأجملهنّ. وفازت النجمة جوين ستيفاني بجائزة "أيقونة الموضة" في الحفل، حيث ظهرت على السّجّادة الحمراء مرتدية فستانًا فخمًا من تصميم "فيرا وانغ" تميّز بصورته الهندسيّة الدراماتيكيّة وذيل طويل، جاء باللون الأبيض ونسّقته مع قفّازات مخمليّة سوداء تصل فوق الكوع، وجوارب مشبّكة طويلة، وزوج من البوت العالي حتى الفخذ. لكنّها لم تكن الوحيدة التي لفتت الأنظار في الحفل، حيث حضرت عضوات عائلة كارداشيان الحفل بقيادة كيم التي اختارت فستان فينتاج بحمّالات السباغيتي وبص...المزيد

GMT 06:34 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أفضل وأرخص وجهات السفر في يناير 2020
 فلسطين اليوم - تعرف على أفضل وأرخص وجهات السفر في يناير 2020

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 08:31 2015 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوي تتجرأ على التعري للحد من شهرة أختها كيلي جينر

GMT 21:35 2014 الجمعة ,03 تشرين الأول / أكتوبر

خان أسعد باشا صرح أثري دمشقي عريق يتحول إلى مصنع للفن
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday