نسر روسيا القيصرية يلتفت شرقاً
آخر تحديث GMT 08:11:45
 فلسطين اليوم -

نسر روسيا القيصرية يلتفت شرقاً!

 فلسطين اليوم -

نسر روسيا القيصرية يلتفت شرقاً

حسن البطل

روسيا السوفياتية عادت إلى روسيا القيصرية .. في رموزها على الأقل. العلم الأحمر السوفياتي عاد الى العلم ثلاثي الألوان. شعار المطرقة والمنجل عاد الى شعار النسر ذي الرأسين، وأحدهما ينظر غرباً إلى أوروبا، والثاني يلتفت شرقاً الى آسيا.
الكتلة السوفياتية كانت، عسكرياً، حلف وارسو وسوقا مشتركة؛ والكتلة الأوروبية الغربية - الأميركية بقيت حلف الأطلسي، الذي احتوى أوروبا الشرقية الشيوعية، ويكاد يقضم أوكرانيا وجورجيا أيضا. للعلم، كان خروتشيوف اوكرانياً، وكان ستالين جورجياً (وكان تيتو كرواتياً لا صربياً).
.. والآن، لا بكين بقيت صين ماو ولين بياو وكتابه الأحمر، ولا موسكو بقيت روسيا لينين وستالين، ولا الانقسام الشيوعي الأيدلوجي بقي بين دولة العمال السوفياتية ودولة الفلاحين الصينية.. وأما شيوعية "التسيير الذاتي" اليوغسلافية فقد تبخرت هي ويوغسلافيا، وانضمت بعض جمهورياتها الى الحلف الأطلسي والسوق الأوروبية المشتركة.
الأزمة الأوكرانية تعيد النظر، جذرياً، بتقسيم أوروبا وفق مؤتمر يالطا، غداة الحرب العالمية الثانية. انتهت الحرب الباردة، أيدلوجياً وعسكرياً، وبدأت حرب باردة سياسياً واقتصاديا.
بدلاً من موازين قوة الصواريخ البالستية العابرة، والقنابل النووية في الحرب الباردة، واختبارها الأقسى كان في كوبا مطلع ستينيات القرن المنصرم وفي برلين، طرأت موازين الاقتصاد وخصوصاً الطاقة (النفط والغاز).
الكتلة الغربية (الاتحاد الأوروبي وأميركا) في حلف وارسو، فرضت عقوبات اقتصادية على روسيا، بل وهددت بإقحام الرياضة فيها، فهي تفكر بمقاطعة مباريات كأس العالم في روسيا ٢٠١٨ بسبب أوكرانيا، كما قاطعت أولمبياد موسكو ١٩٨٠ بسبب أفغانستان.
روسيا البوتينية ستعيد النظر في استراتيجيتها العسكرية بعد مضاعفات ازمة أوكرانيا، والاهم انها ستعيد النظر في استراتيجيتها الاقتصادية، خاصة بعد ان اقصيت مجموعة G8 7 + 1 (اي سبعة مضافاً إليها روسيا) للدول الاقتصادية الكبرى.
قلنا إن نسر روسيا القيصرية له رأسان نحو أوروبا ونحو آسيا .. والآن، التفاتة رأس النسر نحو الصين، وتوقيع "أكبر مشروع بناء في العالم" لنقل غاز سبيريا عبر أنابيب طولها ٤٠٠٠ كم الى الصين، بقيمة ٤٠٠ مليار دولار على مدى ٣٠ عاما. وداعاً للأيدلوجيا ومرحبا بالاقتصاد.
المعنى؟ فائض الطاقة من الغاز الروسي سيتوجه من أوروبا الى آسيا، والى البلد الأسرع نمواً في العالم (التنين يعدو كالفهد) والأكثر تلويثا للبيئة. لا توجد ألغاز في سياسة أنابيب الغاز، فقد تم نزع الأيدلوجيا عن الاقتصاد.
المسألة ليست محض ثنائية اقتصادية بين عملاقي آسيا، روسيا والصين، بل جزء من خماسية منظومة "البريكس" الاقتصادية الخماسية، التي تحاول تحدي المركزية الجيوسياسية والاقتصادية الطويلة للغرب.
تضم مجموعة "البريكس" ثلث سكان العالم (الصين، روسيا، الهند، البرازيل، جنوب إفريقيا) وشكلت هذه الخماسية ربيع هذا العام "بنك التنمية الجديد" ومقره شنغهاي، برأس مال مقداره ٥٠ مليار دولار، سيرتفع الى ١٠٠ مليار، لينافس البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وهما تحت هيمنة الغرب، وبالذات تحت تأثير الولايات المتحدة.
قبل "تحالف الطاقة" الروسي - الصيني، كانت سبع شركات كبرى نفطية غربية تسيطر على سياسة وأسعار النفط (الشقيقات السبع) الى ان دخلت الشركات الروسية والصينية سوق الطاقة، وصارت "غاز بروم" الروسية مصدّراً أول للغاز الى أوروبا الغربية، بينما ستكتفي أميركا ذاتياً من إنتاج النفط الصخري بعد خمس سنوات.
كان الاسم G8 للثمانية الكبار، وعاد G7، والآن مشروع دول "البريكس" قد يشكل G5، وكانت الدول النامية شكلت مجموعة الـ 77 الفضفاضة، والآن تشكل طليعة الدول النامية. خماسية "البريكس" مجرد نواة لاستقطاب دول العالم النامي، أو محاولة لتأسيس نظام عالمي اقتصادي جديد يحكم العلاقة بين البلدان الغربية وتلك النامية.
المسألة الأوكرانية أبعد من خلاف على شبه جزيرة القرم، وحتى شرق أوكرانيا ذي الغالبية الروسية، فهي تتعلق بأنابيب الغاز الروسي عبر أوكرانيا إلى أوروبا، وانضمام هذه الدولة إلى التحالف الغربي اقتصادياً ولاحقاً عسكرياً.
كانت لألمانيا، قبل استعادة وحدتها، سياسة شرقية "أوست بولتيك" .. والآن صار لروسيا سياسة اقتصادية شرقية عبر مشروع أنابيب الغاز المسمى "قوة سبيريا" وهو أول مشروع عملاق بين دول "البريكس".
إنه الاقتصاد .. يا ذكي!

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نسر روسيا القيصرية يلتفت شرقاً نسر روسيا القيصرية يلتفت شرقاً



GMT 16:02 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

اسرائيل من دون حكومة فاعلة

GMT 17:34 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

مع أمجد ناصر .. الــفَــنُّ متمكِّــناً

GMT 15:51 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

المساعدة العسكرية الأميركية للبنان عادت

GMT 15:23 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

لجان الكونغرس تدين دونالد ترامب

GMT 17:00 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

العالم كله يدين الاحتلال الاسرائيلي

GMT 16:56 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ايران تحت حكم المرشد

GMT 18:32 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخبار عربية وغربية - ٢

GMT 17:33 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب مع المستوطنات ومع نتانياهو

دمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن واحد

صيحات اتبعتها كارلي كلوس لترسم موضة جديدة خاصة بها

واشنطن ـ رولا عيسى
بات واضحاً أن موضة البدلات الرسمية خصوصاً التي تأتي مربعة بنقشات الكارو تعتبر آخر موضة ومن أجدد الصيحات المنتظرة هذا الموسم، واللافت تألق النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss بأجمل قصات هذه البدلة المشرقة والتي اختارتها بأساليب شبابية ومتجددة.تألقت النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss بصيحة جديدة حاولت اختيارها بأسلوب ساحر وملفت للنظر، فدمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن معاً. والبارز تألقها بموضة البدلة الرسمية الساحر بأقمشة الكارو العريضة باللون الرمادي مع الخطوط البيج المستقيمة. واختارت البنطلون المستقيم والواسع الذي يظهر قامتها ونسّقته مع الجاكيت العصرية التي تأتي مترابطة بأقمشة الكارو أيضاً، بالاضافة الى الحزام العريض مع القماش المنسدل من الامام. واللافت في هذه الاطلالة، اختيار النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss مع هذه البدلة الرسمية ا...المزيد

GMT 11:38 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
 فلسطين اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 09:15 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
 فلسطين اليوم - قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 11:30 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
 فلسطين اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 10:26 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

فجر السعيد تواصل هجومها على أصالة وتصف جمهورها بـ"الشبيحة"
 فلسطين اليوم - فجر السعيد تواصل هجومها على أصالة وتصف جمهورها بـ"الشبيحة"

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 08:34 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل

GMT 10:15 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية تعاكس توجهاتك

GMT 07:57 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إبقَ حذراً وانتبه فقد ترهق أعصابك أو تعيش بلبلة

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday