أكراد سوريا  لا عودة إلى ما قبل 2011
آخر تحديث GMT 08:11:45
 فلسطين اليوم -

أكراد سوريا ... لا عودة إلى ما قبل 2011

 فلسطين اليوم -

أكراد سوريا  لا عودة إلى ما قبل 2011

عريب الرنتاوي

استحق أكراد سوريا كيانهم الذاتي الخاص ... ما بعد “كوباني” ليس كما قبلها، والهوية الكردية السورية انتعشت كما لم يحصل من قبل ... ومن الآن فصاعداً، لا يمكن إعادة المارد الكردي إلى قمقمه، ولم يعد “مرسوم التجنيس” كافياً، بعد أن خبر الأكراد “حلاوة” الإدارة الذاتية ومعنى الهوية والكيانية الخاصة بهم ... لقد قدموا ألوف الشهداء في الحرب مع “داعش” وأخواتها ... والمؤكد أنهم لن يعودوا إلى الوراء.
النظام في دمشق، الذي اتهمت أحزاب كردية فاعلة، بأنها صنيعته وربيبته، لم يحم الأكراد ... فشل في الدفاع عن مناطقهم، تركها نهباً لـ “داعش”، وقبلها لتحكم وسيطرة شتى أشكال وأنواع المعارضات الموزعة على العواصم والمحاور المتصارعة ... فشلت المعارضة في توجيه خطاب مقنع للأكراد، حتى بعد أن جاءت بـ “أحدهم” رئيساً لمجلسها الوطني ... ولعب الأكراد لعبتهم التي اشتهروا بها، في العراق أولاً وفي سوريا في وقت آخر ... أخذوا من النظام ومن المعارضة ما شاءوا، وما خدم ويخدم مشروعهم الاستقلالي.
تركيا على رحابة حجمها ودورها، ضاقت بهم، يسرت لـ “داعش” أمر اختراق الحدود وتهريب المال والرجال والسلاح والنفط، عينها على “عين العرب” وهدفها “المزدوج” الذي باحت به، إسقاط النظام وقطع الطريق على الكيان الكردي السوري الناشئ ... أنقرة تحالفت مع كل “شياطين” الإنس والجن ضد أكراد سوريا ... لكن قضية الأكراد انتصرت، بمعزل عن كوباني ومصائرها، وهزمت أنقرة، التي قبلت مرغمة على تسهيل وصول الإمداد الكردي من العراق إلى كوباني ... وهذا المدد ما كانت أنقرة لتقبل به، حتى وإن كان محكوماً بإشراف صديقها في أربيل، مسعود البرزاني، لولا الضغوط الهائلة التي تعرضت لها من المجتمع الدولي.
أياً كان شكل الحل أو التسوية، وأياً كانت مآلات الأزمة السورية، فلن يعود أكراد سوريا إلى الوراء، إلى ما قبل العام 2011، لن يعودوا مواطنين بلا قيود أو سجلات، لن يعودوا مواطنين من الدرجة الثانية ... سيكون هناك إقليم كردي، وسيتمتع بدرجة واسعة من الحكم والإدارة الذاتيتين، سواء بقي النظام أم رحل، انتصرت المعارضة أم هزمت، بقيت سوريا موحدة أو تقسّمت ... كل الطرق تؤدي إلى كردستان الغربية أو كردستان السورية.
والحقيقة أن تطورات المنطقة، وتحديداً منذ اندلاع شرارات الربيع العربي، فتحت الباب رحباً أمام يقظة الهوية الكردية في المنطقة عموماً ... أكراد العراق ذهبوا بعيداً في بناء كيانهم المستقل، ولولا “طوفان داعش” لكانت أربيل اليوم، عاصمة الدولة المستقلة لأكراد شمال العراق ... وأكراد سوريا، لم يتركوا سانحة دون استغلالها لتثبيت دعائم كيانهم على خريطة سوريا والمنطقة ... أما أكراد تركيا، فهو يراوحون بين حدي: استئناف العملية السلمية مع أنقرة أو امتشاق السلاح من جديد في جبال قنديل ... الغائب عن “ديالكتيك” الحركة الكردية حتى الآن، هو شطرها الإيراني.
وأحسب أن على العرب السوريين التعلم من دروس التجربة العراقية المريرة ... يجب التوصل إلى صيغ وقواسم مشتركة تحفظ للأكراد حقوقهم، وتكفل لسوريا وحدتها في إطار من اللامركزية أو الفيدرالية المعترفة بمكونات البلاد ... لقد ذهب عصر الدولة المركزية المحكومة بحزب أو طائفة أو عائلة أو زعيم أوحد، وجاء عصر “المكونات” شئنا ذلك أم أبينا ... وعلى السوريين اشتقاق طريقهم في هذا المجال، وتفادي مع وقع فيه جيرانهم شرقاً وغرباً، في العراق ولبنان، من أخطاء وخطايا المحاصصات المذهبية والقومية، واللجوء إلى صيغ أكثر حداثة، ومعمول فيها في عشرات الدول العالم، فيدراليات جغرافية، تحفظ وحدة البلاد وحقوق المكونات، وترسي تقاسماً للسلطة والثورة، عادلاً ومشروعاً بين الجميع، يشعر معه كل مواطن ومجموعة، بأنه شريك في الوطن، وأن له فيه، ما للآخرين، لا أكثر ولا أقل.
“القوميون العرب” في النظام والمعارضة على حد سواء، يجب أن يتوقفوا ملياً أمام ركام خطابهم التبشيري، الذي عجز في حفظ “وحدة القطر” بدل أن يجلب “وحدة الأمة” ... استمرارهم على خطابهم “المركزي” الفوقي والاستعلائي، لا يوازيه خطورة سوى خطاب “القوميين الأكراد” الذي لا حدود لطموحاتهم وأساطيرهم ... لا حدود لمغامراتهم.
التاريخ يفتح ذراعيه لكردستان الكبرى، بدءاً بفيدراليتها الموزعة على خريطة الانتشار الكردي في المنطقة، وقد آن الأوان لنرحب بهذا المولود الجديد – القديم ... وإذا كان “ربيع العرب” قد مزق العرب، وأعاد إنتاج خرائطهم وفقاً لخطوط الطوائف والمذاهب، فإنه قد وحد الأكراد في معركتهم الواحدة من أجل البقاء في إقليم طارد ومناهض لهم، وربما يكتب التاريخ بأن ربيع العربي الذي استحال خريفاً عليهم، كان ربيعاً مورقاً على إخوانهم وجيرانهم “الكورد”، ولا أحسب أن في ذلك غضاضة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أكراد سوريا  لا عودة إلى ما قبل 2011 أكراد سوريا  لا عودة إلى ما قبل 2011



GMT 16:02 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

اسرائيل من دون حكومة فاعلة

GMT 17:34 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

مع أمجد ناصر .. الــفَــنُّ متمكِّــناً

GMT 15:51 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

المساعدة العسكرية الأميركية للبنان عادت

GMT 15:23 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

لجان الكونغرس تدين دونالد ترامب

GMT 17:00 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

العالم كله يدين الاحتلال الاسرائيلي

GMT 16:56 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ايران تحت حكم المرشد

GMT 18:32 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخبار عربية وغربية - ٢

GMT 17:33 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب مع المستوطنات ومع نتانياهو

دمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن واحد

صيحات اتبعتها كارلي كلوس لترسم موضة جديدة خاصة بها

واشنطن ـ رولا عيسى
بات واضحاً أن موضة البدلات الرسمية خصوصاً التي تأتي مربعة بنقشات الكارو تعتبر آخر موضة ومن أجدد الصيحات المنتظرة هذا الموسم، واللافت تألق النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss بأجمل قصات هذه البدلة المشرقة والتي اختارتها بأساليب شبابية ومتجددة.تألقت النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss بصيحة جديدة حاولت اختيارها بأسلوب ساحر وملفت للنظر، فدمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن معاً. والبارز تألقها بموضة البدلة الرسمية الساحر بأقمشة الكارو العريضة باللون الرمادي مع الخطوط البيج المستقيمة. واختارت البنطلون المستقيم والواسع الذي يظهر قامتها ونسّقته مع الجاكيت العصرية التي تأتي مترابطة بأقمشة الكارو أيضاً، بالاضافة الى الحزام العريض مع القماش المنسدل من الامام. واللافت في هذه الاطلالة، اختيار النجمة كارلي كلوس Karlie Kloss مع هذه البدلة الرسمية ا...المزيد

GMT 11:38 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
 فلسطين اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 09:15 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
 فلسطين اليوم - قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 11:30 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
 فلسطين اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 10:26 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

فجر السعيد تواصل هجومها على أصالة وتصف جمهورها بـ"الشبيحة"
 فلسطين اليوم - فجر السعيد تواصل هجومها على أصالة وتصف جمهورها بـ"الشبيحة"

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 08:34 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل

GMT 10:15 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية تعاكس توجهاتك

GMT 07:57 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إبقَ حذراً وانتبه فقد ترهق أعصابك أو تعيش بلبلة

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday