النساء في الأحزاب  الأردن نموذجًا
آخر تحديث GMT 01:36:19
 فلسطين اليوم -
الرئيس عون: باسيل هو من يقرر اذا كان يريد البقاء في الحكومة وهو يقدر ظروفه وما من أحد يستطيع أن يضع فيتو عليه في نظام ديمقراطي وهو رئيس أكبر تكتل نيابي ترامب يقول إن واشنطن تراقب الشخص الثالث في ترتيب القيادة في تنظيم داعش بعد البغدادي وتعرف مكانه وزير الخارجية الأميركي يستنكر وقوع قتلى بين المتظاهرين نتيجة لقمع الحكومة العراقية للتظاهرات رئيس الوزراء العراقي" لا نقوم بالتعرض للمظاهرات طالما هي سلمية" رئيس الوزراء العراقي" ازداد النشاط الاقتصادي خلال عهد حكومتنا" وزير الخارجية الأميركي يدعو رئيس الوزراء العراقي إلى اتخاذ خطوات فورية لمعالجة المطالب المشروعة للمتظاهرين من خلال سن الإصلاحات ومعالجة الفساد رئيس الوزراء العراقي "هناك مغالاة في تحميل حكومة عمرها سنة ملفات الفساد" النائب العام المصري يصدر قرارا بشأن مواقع التواصل الاجتماعي السجن لمدة عام بحق متظاهرين رفعوا الراية الأمازيغية في الجزائر عون لوسائل إعلام لبنانية " لم نتلق ردا من المتظاهرين على مبادرة الحوار"
أخر الأخبار

النساء في الأحزاب ... الأردن نموذجًا

 فلسطين اليوم -

النساء في الأحزاب  الأردن نموذجًا

عريب الرنتاوي

تقدر دائرة الإحصاءات العامة الأردنية نسبة النساء في الأحزاب السياسية الأردنية بحوالي الـ 29 بالمائة ... وهي نسبة مقدّرة إن صحت، والمؤسف أنها صحيحة «على الورق» بيد أنها ليست كذلك على أرض الواقع.
في العام 2007، أجرينا دراسة على النساء في الأحزاب الأردنية، يومها خرجنا بتقدير أنها تراوح ما بين خمسة بالمائة في الأحزاب اليسارية والقومية، و6-7 بالمائة في الأحزاب الإسلامية و11 بالمائة في الأحزاب الوسطية، أو البرامجية، وبمعدل تقريبي يراوح حول السبعة بالمائة ... في حينها، قدرنا أن ارتفاع نسبة النساء في الأحزاب الوسطية، إنما يعود لسببين: الأول، أنها عضوية شكلية، تتوقف عند توقيع طلب الانتساب، والثانية، أنها غير مكلفة، لأن معظم هذه الأحزاب انبثقت من رحم «بيروقراطية الدولة»، وعضويتها لا تكلف المنتسب أي عناء أو مشقة، بخلاف الأحزاب العقائدية، التي انضوت في حينه في «ائتلاف أحزاب المعارضة» وكانت تاريخياً باستثناء جماعة الإخوان، في موقع المعارضة لا للحكومة فحسب، بل وللنظام السياسي الأردني كذلك.
لكن مع صدور قانون الأحزاب السياسية للعام 2007، ومن ثم الأنظمة المالية المتممة، واشتراط نسبة عشرة بالمائة من مؤسسي الحزب من النساء، قفزت النسبة إلى ما يقرب من ثلاثين بالمائة، فهل استيقظت الأحزاب فجأة على أهمية دور النساء في صفوفها، أم أن نساء الأردن، أدركن بين عشية وضحاها، أهمية الأحزاب، وقررن الالتحاق بصفوفها زرافات ووحدانا؟ ... إجابتنا على هذا التساؤل: لا هذا ولا ذاك، فأي تغيير حقيقي لم يطرأ على مكانة النساء في الأحزاب، والعضوية الشكلية – الورقية ما زالت سيدة الموقف.
اليوم، نحن في حمأة إنجاز دراسة ثانية عن الموضوع ذاته، ولكن بعينة أكبر هذه المرة، تشمل مختلف الأحزاب السياسية، القديمة منها والحديثة، الكبيرة والصغيرة ... وانطلقنا في البدء من فرضية أن لدينا 34 مسجلاً، وبواقع خمسين امرأة في كل حزب (10 بالمائة من المؤسسين) سيكون لدينا حد أدنى 1700 سيدة حزبية، وهذا هو مجتمع الدراسة الذي سنغرف منه عينه من 500 سيدة، وظننا أن الأمر شديد السهولة واليسر.
لكن المفاجأة كانت بانتظار الباحثين الميدانيين ... بعض الأحزاب أخفقت في تقديم أسماء لسيدات ... أحزاب أخرى، غير إسلامية، قالت بأن نساء الحزب لا «ينكشفن» على باحثين ذكور، فأرسلنا باحثات إناث لحل المشكلة، من دون جدوى ... بعض من الحزبيات المرشحات للعينة، فوجئن بأنهن عضوات في الحزب ... بعضهن الآخر كشفن المستور على ترتيبات إعداد قوائم المؤسسين وكيف جرت العملية برمتها ... خلاصة القول: أن الحصول على عينة من خمسمائة حزبية، بدا صعب المنال، ومهمة عصية على الإنجاز.
نعرف أن أحزاباً سياسية لديها قطاع نسوي، وبعضها لديه عضوية حزبية بمئات وربما ألوف العضوات، بيد أننا لم نشأ أن نأخذ العينة من حزب أو حفنة أحزاب فقط ... أردناها تمثيلية ما أمكن، وإن كنا نتساهل في شروطنا أسبوعاً بعد آخر، ونتوسع في العينات المأخوذة من بعض الأحزاب النشطة، شيئاً فشيئاً على أمل سد العجز وإغلاق الفجوة، والقصة لم تنته حتى لحظة كتابة هذه السطور.
أمس كنا في ضيافة جامعة الطفيلة التقنية، ومن ضمن برنامج «أنا أشارك» الذي ينفذه المعهد الوطني الديمقراطي بالتعاون مع عمادات شؤون الطلبة في عدد من الجامعات الأردنية ... طرحت فكرة مشاركة الشباب في الأحزاب، وتعزيز دورهم في الانتخابات البرلمانية، ترشيحاً وانتخاباً ... ومن بين ما طرح، وضع «نسبة الشباب في الحزب» كمعيار من معايير تمويل الأحزاب... ليقفز السؤال: وما الذي يضمن، ومن يضمن، أن مصائر «كوتا الشباب» في الأحزاب ستكون أحسن من المصائر التي آلت إليها «كوتا النساء» فيها؟
لدينا مشكلة عزوف حقيقية لشباب وشابات الأردن عن المشاركة السياسية والعامة، بدءاً بمؤسسات المجتمع المدني وصولاً للبرلمان، مروراً بالأحزاب السياسية، وهذه الظاهرة تنذر بـ «شيخوخة» العمل السياسي والوطني المبكرة، مثلما تنذر بتهديد عملية إنتاج وإعادة انتاج النخب السياسية والوطنية ... وهي ظاهرة تتحمل أوزارها جهات مختلف، من الحكومة والتشريعات و»النظرة الأمنية للأحزاب» و»ثقافة الخوف»، وصولاً إلى الأحزاب ذاتها، التي أخفق كثير منها، إن لم نقل جميعها، في تقديم نماذج جاذبة للعمل السياسي والحزبي، فهل نستيقظ على خطورة هذه الظاهرة قبل فوات الأوان؟!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النساء في الأحزاب  الأردن نموذجًا النساء في الأحزاب  الأردن نموذجًا



GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

GMT 07:37 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

«الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون»

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنات نعش" سر الموت فضيحة الحياة!

GMT 07:23 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قراءة إسرائيلية جديدة للتأثير الروسي في المنطقة!

GMT 17:25 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يعاني داخلياً وخارجياً

المصور العالمي سيمون بروكتر يفتح لك خزانة ذكريات كارل لاغرفيلد

القاهره ـ فلسطين اليوم
الإبداع الأصيل يجعل من اسم صاحبه علامة وعلماً في ذاكرة التاريخ على مدار السنين حتى من بعد رحيله؛ واسم كارل لاغرفيلد واحد من الأسماء التي لمعت وستلمع في سماء عالم الموضة والأزياء لعقود مضت، ولعقود مقبلة أيضاً، وهذا ما يؤكده الاحتفاء بالمبدع الأيقوني في واحد من أشد عوالم الإبداع تنافسية وتميزاً.ففي أرجاء "لو رويال مونصو – رافلز باريس" الذي يُعد تحفة فنية معمارية بحد ذاته، ولمساته المخصصة للفنون من مساعد شخصي للفنون، وغاليري فني مخصص للمعارض الفنية، وممرات وأركان مزينة بمجموعة من أجمل الإبداعات الفنية أينما التفت، يضيف الفندق العريق علامة جديدة في تاريخه الفني العامر، باستضافة معرض الصور الفوتوغرافية النادرة التي تصور كواليس حياة كارل لاغرفيلد في عروض شانيل، التي يقدّمها المصور العالمي سيمون بروكتر لأول مرة."لا...المزيد

GMT 02:55 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري
 فلسطين اليوم - 8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 18:05 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 06:31 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

تنعم بأجواء ايجابية خلال الشهر

GMT 17:57 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 16:27 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

دجاج كريسبي بالزبادي اللذيذ

GMT 16:53 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

إليك أجمل إطلالات مدونة الموضة المحجبة دلال الدوب

GMT 04:17 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

طفلة تعاني من تشوهات خلقية تحمل قلبها خارج صدرها

GMT 15:16 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

مجموعة "Elie Saab" للخياطة الراقية لربيع 2019
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday