سوريا وفوضى السياسة في واشنطن
آخر تحديث GMT 08:40:36
 فلسطين اليوم -

سوريا و"فوضى السياسة" في واشنطن

 فلسطين اليوم -

سوريا وفوضى السياسة في واشنطن

عريب الرنتاوي

ثمة “فوضى سياسة” في واشنطن عندما يتعلق الأمر بالأزمة السورية ... فوضى من النوع الذي لا يليق بدولة من العالم الثالث، فما بالك حين تضرب الدولة الأعظم، المنخرطة في حرب كونية، مسرحها سوريا والعراق، ويتوقف على توجهها ووجهتها، الكثير لجهة مصائر ومستقبلات دول هذه المنطقة وشعوبها.
الرئيس الأمريكي يوجه مساعديه ومستشاريه، إلى ضرورة إعادة النظر في السياسة الأمريكية حيال سوريا ... أما “مفتاح” هذه المراجعة ومدخله، فقد حدده الرئيس شخصياً حينما قال: ربما لن يكون ممكنا الانتصار على “داعش” من دون إزاحة الأسد ... موقف رأى فيه مراقبون، انعطافاً في الموقف الأمريكي الذي ظل حتى الآن يعطي الأولوية للحرب على الإرهاب وليس على النظام السوري، وهو ما “أثلج” بعض الصدور الغائرة في المنطقة.
لكن لم تمض سوى سويعات قلائل على “التوجيه الرئاسي”، حتى خرج وزير الدفاع “تشاك هاغل” وقائد الجيوش الجنرال “ديمبسي” بمواقف مغايرة ... الأول على نحو خاص، سبق وأن أعرب عن اعتقاده بأن الأسد يستفيد من ضربات التحالف لـ “داعش”، بيد أنه لا يمانع في ذلك ... وهو ذهب في شهادته أمام إحدى لجان الكونغرس أبعد من ذلك، عندما أعاد الأولوية للحرب على “داعش”، وقال إن تنحية الأسد أو إسقاطه، لن يغيِّرا من “ديناميكيات” الأزمة السورية، بل شدد على الحل السياسي، لا العسكري، للازمة السورية، وقال إن إسقاط الأسد يتم بالتفاوض.
وفيما يشبه “نصف التلميح” بدا أن “هاغل” لا يمانع من أن يكون الأسد جزءاً من “العملية”، الأرجح أنها عملية محاربة الإرهاب وربما التفاوض حول حل سياسي ... لم يذهب في الإفصاح ابعد من ذلك، رغم أن وسائل الإعلام الصديقة للأسد ونظامه، لم تأخذ من تصريحات “هاغل” سوى “نصف الجملة” هذه، وجعلت منها “مانشيتاً” صدرت به على ثمانية أعمدة صبيحة اليوم التالي، أما وسائل الإعلام المناهضة للنظام، فلم تقرأ هذا التصريح من أصله، ولم تأت على ذكر هذه الفقرة.
على أية حال، يصعب أن تجد بين ركام التصريحات المتناقضة، والأولويات المتباينة التي يتحدث بها المسؤولون الأمريكيون، على خيط واضح، يخرجك من حالة “الحيرة” في فهم وإدراك كنه المواقف والسياسات الأمريكية حيال سوريا، خصوصاً حين يتصل الأمر بالموقف من الأسد والجيش والنظام ودور كل من هذه الأطراف، في الحرب على الإرهاب أو في صنع مستقبل سوريا.
لكن دون ذلك، نحن نعرف أن واشنطن تميز بين سياساتها في العراق وسياستها في سوريا، الصورة في العراق تبدو أوضح، هناك حكومة وجيش وإقليم و”بيشمركة” و”صحوات عشائرية” في لبوس “حرس وطني”، وهناك استعداد لتكثيف الضربات وحشد المزيد من المستشارين والخبراء الأمريكيين، حتى أن ديمبسي ألمح إلى إرسال المزيد من القوات الأمريكية، في زي خبراء ومستشارين إلى العراق
أما في سوريا، فنحن نعرف أن واشنطن ما زالت على نظريتها الساذجة حول “المعارضة المسلحة المعتدلة”، من دون أن تقوى هذه المعارضة لا على مواجهة “داعش” او “النصرة”، ولا على التصدي لتقدم قوات النظام، حتى أن السلاح الأمريكي والفرنسي المتطور الذي سُلّم لها، قد بات اليوم بين يدي “مجاهدي داعش والنصرة”، كما تجمع على ذلك، مصادر متطابقة.
سيتعين علينا أن ننتظر انتهاء عملية المراجعة وإعادة التقييم للسياسة الأمريكية في سوريا، لنعرف مصائر ما يجري من تحركات ومبادرات بهدف إحياء “الحل السياسي” للأزمة السورية، بدءاً بخطة “التجميد” التي جاء بها دي ميستورا، انطلاقاً من حلب، أو ما تقوم به روسيا من محاولات خلق جبهة موحدة للمعارضة السورية، يجلس ممثلوها قبالة ممثلي النظام في “جنيف 3” للوصول إلى مثل هذا الحل.
الأيام والأسابيع القليلة الفائتة، أظهرت ارتفاع أسهم الحل السياسي، وبدأ تراشق الأفكار والمبادرات والتسريبات، وثمة إحساس بأن القوى المتحاربة وداعميها على ضفتي الخندق، قد أنهكت، وأنها باتت أكثر استعداد للجنوح لخيار التسويات، بعد أن اعيت الحرب قواها وأثقلت كاهلها، وبدا لها أن الحسم العسكري غير ممكن، وأن استمرار الحال على حاله، لن يفيد إلا المتطرفين من قوى السلفية الجهادية على اختلاف مسمياتها.
حالة “فوضى السياسة” في واشنطن، لا تساعد على التفاؤل أبداً، بل وتعطي الانطباع بان واشنطن تريد “إدارة” الأزمة في سوريا وليس حلها ... تريد “إطالة” أمد الأزمة إلى الحين التفرغ من ملفات أخرى أكثر أهمية، من بينها ملف إيران وبرنامجها النووي، وترتيب الوضع في العراق المجاور، أما سوريا، فمركونة على رفٍ عالٍ، أقله لعدة سنوات قادمة .... ألم يقل الرئيس الأمريكي بأن الحرب على “داعش” ستحتاج إلى ثلاث سنوات على الأقل، قبل أن يخرج مسؤولون أمريكيون آخرون ليتحدثوا عن عشر سنوات أو حتى ثلاثين سنة؟!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سوريا وفوضى السياسة في واشنطن سوريا وفوضى السياسة في واشنطن



GMT 16:32 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يريد الاحتفاظ بنفط سورية

GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

بلمسات بسيطة اختارت الفستان الواسع بطياته المتعددة

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر

ستوكهولم ـ سمير اليحياوي
مع كل اطلالة لها تبهرنا صوفيا أميرة السويد باختيارها اجمل موديلات الفساتين لتطل من خلالها بتصاميم راقية وتليق ببشرتها. وآخر هذه الاطلالة كانت حين اختارت الفستان الأسود الأنثوي والفاخر الذي جعل أناقتها محط أنظار الجميع. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته صوفيا أميرة السويد لتطلعي عليها في حال اردت التمثل بأناقتها الاستثنائية، بلمسات فاخرة وبسيطة في الوقت عينه، اختارت صوفيا أميرة السويد الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق مع بعضه البعض الذي ينسدل بطرق برجوازية على جسمها. واللافت القصة الكلاسيكية الضيقة والمحدّدة من أعلى الخصر مع قصة الصدر على شكل V المكشوفة برقي تام. كما لفتنا قصة الاكمام الشفافة بأقمشة التول البارزة التي تجعل أناقتها متكاملة. واللافت ان صوفيا أميرة السويد نسّقت مع هذا الفستان الحذاء الكلاسي...المزيد

GMT 05:42 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

4 خطوات لارتداء ألوان الباستيل لمجاراة الموضة بطريقة صحيحة
 فلسطين اليوم - 4 خطوات لارتداء ألوان الباستيل لمجاراة الموضة بطريقة صحيحة

GMT 04:33 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة
 فلسطين اليوم - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة

GMT 05:34 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

10 أفكار مختلفة لاستخدام "ستيكر الحائط" في تزيين المنزل
 فلسطين اليوم - 10 أفكار مختلفة لاستخدام "ستيكر الحائط" في تزيين المنزل

GMT 05:50 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
 فلسطين اليوم - أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"

GMT 17:05 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كأس ديفيز لفرق التنس تنطلق في مدريد بنظامها الجديد

GMT 02:07 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو ريدة ومحمد فضل يكرمان متطوعي بطولة الأمم الأفريقية

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday