هل تنتقل واشنطن من إدارة الأزمات إلى حلها
آخر تحديث GMT 08:40:36
 فلسطين اليوم -

هل تنتقل واشنطن من "إدارة الأزمات" إلى حلها؟!

 فلسطين اليوم -

هل تنتقل واشنطن من إدارة الأزمات إلى حلها

عريب الرنتاوي

لا تدري “المعارضة السورية المعتدلة” من أين تأتيها الضربات، فبعد أن أجهزت “داعش” عليها في مناطق نفوذها في الأرياف الشمالية والشرقية للبلاد، ها هي “النصرة” تواصل الدرب، وتنقض على معاقل “جبهة ثوار سوريا”، بعد أن خرج جمال معروف عن “إجماع المسلمين”، وشرع في ضرب “الجهاد والمجاهدين” ... سويعات قلائل، كانت كافية لاندحار فلول قوات “الثوار” أمام زحف المجاهدين، من أبناء “القاعدة” المخلصين.
والمعلوم، أن جبهة ثوار سوريا، هي واحدة من الفصائل السورية المعارضة “المعتدلة”، وسبق لها أن تلقت أسلحة أمريكية بعد اجتيازها اختبار “الاعتدال”، ولا أدري من أين جاءت المخابرات الأمريكية بهذا التقييم، ومن هو المتطرف أو المعتدل في حسابات “لانغلي”، طالما أن جمال معروف وزهران علوش، هم في حسابات واشنطن وحلفائها، يمثلون “خط الاعتدال في الثورة السورية” ... إن كان هؤلاء معتدلين، فمن هو المتطرف إذا؟
على أية حال، تمضي واشنطن في مشروعها دعم وتدريب وتسليح وتدريب معارضة معتدلة، وهي أوكلت لحلفائها في المنطقة، أمر إتمام هذه المهمة ... تركيا أخذت على عاتقها تدريب “تركمان سوريا”، ولا بأس بتطعيمهم بعناصر تركية أصيلة، فضلاً عن “إخوان سوريا”، من دون أن يتعارض هذا ولا ذلك، مع الاستمرار في تقديم كافة التسهيلات لـ “داعش”، حيث كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن التحاق ألف “جهادي أجنبي” بـ “داعش” شهرياً، ونحن نعرف والعالم بأسره يعرف، من أين يدخل هؤلاء إلى سوريا ولأي غرض.
في المقابل، تتولى دول خليجية تدريب جماعاتها من فصائل المعارضة الإسلامية، التي بالكاد نعرف عن أية فواصل بينها وبين النصرة أو “داعش” ... ودائماً تحت شعار “تدريب المعارضة المعتدلة لمحاربة داعش والنظام”، مع أن هذه المعارضة، لم تثبت حضوراً على أية جبهة من جبهات القتال، ليس في مواجهة النظام فحسب، بل وفي مواجهة “داعش”، ومن هم أضعف منها: النصرة مؤخراً.
وإذ تعتقد الولايات المتحدة بأنها ستفرغ من تدريب خمسة آلاف مقاتل “معتدل” قبل انتهاء العام 2015، يتولون مهمة دحر “داعش” وملء فراغها، قبل التفرغ لمقاتلة نظام الأسد، فإن المرء لا يمتلك سوى أن يرسم على شفتيه، ابتسامة ساخرة، مما تعتقده القوة الأعظم في العالم، “استراتيجية” لمحاربة الإرهاب ونشر الديمقراطية في المنطقة ... فمع هكذا “استراتيجية” لا نمتلك أيضاً سوى استرجاع بعض فصول “شعر النقائض” وقول جرير: زَعَمَ الفَرَزْدَقُ أَنْ سيقتلُ مِرْبَعًا أبشر بطول سَلامةٍ يا مِرْبَع.
نحن لا نعرف نتائج هكذا “استراتيجية”، بيد أننا نعرف مقدماتها لن تقود أبداً لا إلى استئصال داعش والإرهاب، ولا إلى إسقاط نظام الأسد، والشروع من جديد في “عدّ أيامه الأخيرة”... نحن نعرف أنها استراتيجية تقطيع وقت، وإدارة أزمة، وليس استراتيجية حل لأزمات المنطقة ... نحن نعرف أن مقدمات هذه الاستراتيجيات، لم توقف داعش عن التقدم في العراق وبعض مناطق سوريا، كما لم توقف النصرة عن التوسع في الجنوب والشمال، والمؤكد أنها لم توقف تقدم الجيش السوري على عدة جبهات ومحاور ... فمن هم ضحايا هذه الاستراتيجية إذن؟ ... هم باختصار الشعبين السوري والعراقي، والمعتدلين الحقيقيين في أوساطهما.
نحن بانتظار استحقاقين مهمين، نأمل أن تبدأ بعدهما الإدارة الأمريكية باعتماد استراتيجية جديدة ... الاستحقاق الأول، ويتمثل في انتهاء الموسم الانتخابي لاختيار نصف أعضاء الكونغرس ... والثاني، انتهاء مفاوضات إيران مع مجموعة “5 + 1”، وكلاهما سيحصلان خلال الشهر الجاري كما هو مقرر ومقدر، وبعدها سيكون من الممكن انتظار تغيير في الموقف والمقاربة الأمريكيين حيال ملف داعش، واستتباعاً، سوريا والعراق.
وإن لم تعمد واشنطن إلى انتهاج مقاربة سياسية مختلفة في سوريا، تستكمل ما بدأ في مسار جنيف، ومن  قاعدة أن الأولوية هي لمحاربة “داعش”، وأن لا قوة ميدانية على الأرض، قادرة على التصدي للدولة الإسلامية غير الجيش السوري، فإن كل حديث أو رهان على “معارضة معتدلة” هو ضرب من الخيال ونشرٌ للأوهام ... أو ربما، محاولة لإبقاء سيف داعش مسلطاً على رقاب دول المنطقة وشعوبها.
بعد الانتهاء من هذه الاستحقاقات، سيكون من السخف النظر للسياسة الأمريكية في المنطقة، من على قاعدة “غياب الرؤية” أو “ضعف القيادة” أو “غياب الخيارات والبدائل”، سيكون من حق شعوب هذه المنطقة، أن تنظر إلى السياسة الأمريكية في المنطقة، بوصفها عملية “احتواء لداعش”، لا حرباً عليها لتدميرها واستئصالها كما وعد الرئيس الأمريكي ... سيكون من الصعب قبول حالة “التوهان” التي تعيشها الإدارة الأمريكية، أو تفسيرها بأي شيء آخر، خلاف ذلك.
هي أسابيع قليلة وتنجلي غبار معارك الانتخابات في الولايات المتحدة، ويتصاعد الدخان الأبيض والأسود من “مداخن” غرف المفاوضات المغلقة مع إيران ... وبعدها لا عذر لواشنطن، ولا تفسير لإحجامها عن الحسم، سياسياً وعسكرياً، وسيكون من حق الجميع في هذه المنطقة، اتهام واشنطن بالعمل على “توظيف” داعش لاستنزاف خصومها في الإقليم والعالم، من روسيا على المستوى الدولي إلى إيران على المستوى الإقليمي، مروراً بالنظام في دمشق، وحزب الله في الضاحية الجنوبية لبيروت، لا أكثر ولا أقل.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هل تنتقل واشنطن من إدارة الأزمات إلى حلها هل تنتقل واشنطن من إدارة الأزمات إلى حلها



GMT 16:32 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يريد الاحتفاظ بنفط سورية

GMT 19:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يستغل منصبه

GMT 14:46 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب والتدخل الروسي وقضية أوكرانيا

GMT 14:48 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الاسرائيلي لا يتوقف وهل ينجح غانتز حيث فشل نتانياهو

GMT 07:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

في ذكرى رحيله .. ماذا أنتم فاعلون؟

GMT 07:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتخابات والفصائلية!

بلمسات بسيطة اختارت الفستان الواسع بطياته المتعددة

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر

ستوكهولم ـ سمير اليحياوي
مع كل اطلالة لها تبهرنا صوفيا أميرة السويد باختيارها اجمل موديلات الفساتين لتطل من خلالها بتصاميم راقية وتليق ببشرتها. وآخر هذه الاطلالة كانت حين اختارت الفستان الأسود الأنثوي والفاخر الذي جعل أناقتها محط أنظار الجميع. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته صوفيا أميرة السويد لتطلعي عليها في حال اردت التمثل بأناقتها الاستثنائية، بلمسات فاخرة وبسيطة في الوقت عينه، اختارت صوفيا أميرة السويد الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق مع بعضه البعض الذي ينسدل بطرق برجوازية على جسمها. واللافت القصة الكلاسيكية الضيقة والمحدّدة من أعلى الخصر مع قصة الصدر على شكل V المكشوفة برقي تام. كما لفتنا قصة الاكمام الشفافة بأقمشة التول البارزة التي تجعل أناقتها متكاملة. واللافت ان صوفيا أميرة السويد نسّقت مع هذا الفستان الحذاء الكلاسي...المزيد

GMT 05:42 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

4 خطوات لارتداء ألوان الباستيل لمجاراة الموضة بطريقة صحيحة
 فلسطين اليوم - 4 خطوات لارتداء ألوان الباستيل لمجاراة الموضة بطريقة صحيحة

GMT 04:33 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة
 فلسطين اليوم - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة

GMT 05:34 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

10 أفكار مختلفة لاستخدام "ستيكر الحائط" في تزيين المنزل
 فلسطين اليوم - 10 أفكار مختلفة لاستخدام "ستيكر الحائط" في تزيين المنزل

GMT 05:50 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
 فلسطين اليوم - أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"

GMT 17:05 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كأس ديفيز لفرق التنس تنطلق في مدريد بنظامها الجديد

GMT 02:07 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو ريدة ومحمد فضل يكرمان متطوعي بطولة الأمم الأفريقية

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday