رسالة مفتوحة إلى رئيسة وزراء نيوزيلندا
آخر تحديث GMT 00:08:33
 فلسطين اليوم -

رسالة مفتوحة إلى رئيسة وزراء نيوزيلندا

 فلسطين اليوم -

رسالة مفتوحة إلى رئيسة وزراء نيوزيلندا

بقلم : مصطفى الفقي

السيدة العظيمة «جاسيندا أردرن»

أكتب لكِ كإنسان قبل أن أكون مواطنًا مصريًا، فالإنسانية تسبق الجنسيات والقوميات والديانات والثقافات، لأننا جميعًا فى قارب واحد لن ينجو منه إذا غرق لا متطرف ولا متشدد ولا إرهابى، أقول لكِ ذلك وأنا أعبر عن اعتزاز مئات الملايين من البشر بدورك الرائع والنموذج العظيم الذى خطف الأبصار وشد الأسماع ورطب القلوب المكلومة حزنًا على ضحايا المسجد فى نيوزيلندا مثلما هو الحزن الموصول على ضحايا الكنائس فى بلادى وفى غيرها ممن دفعوا ضريبة التطرف والجنوح إلى الجريمة على حساب سماحة الأديان وطهارة القلوب، لقد كان موقفك التلقائى فور وقوع ذلك الحادث الأليم مدعاة للإعجاب والتقدير بل الانبهار أيضًا فلقد شعر البشر جميعًا أن الإنسانية تطل علينا فى أعظم صورها مجسدة فى شخصك، وقد حاولت أن أكتب لكِ بصفتى البشرية بعد وقوع الحادث بأيام قليلة ولكنى آثرت الانتظار حتى أرى ردود الفعل من كل اتجاه ورغم أن الأغلب الأعم من المخلوقات على الأرض تتجاوب معكِ صوتًا أو صمتًا إلا أن هناك دعاة للتعصب تأصلت فى نفوسهم نوازع التطرف ودوافع الجريمة فجعلت منهم مخلوقات مشوهة تعيش بيننا وهى بالمناسبة لا تكره دينًا بعينه ولكنها تكره كل الديانات، ولا ترفض جنسًا بذاته ولكنها لا تقبل كل الجنسيات، إنه مرض فى القلوب وخراب فى العقول وانهيار فى الخلق إننى أحييكِ يا سيدتى على موقفك من جريمة ذلك الإرهابى الذى لا أسميه كما علمتِنا حتى لا يزهو بجريمته ويسعد بترديد اسمه، وقد كان ارتداؤك زى المرأة المسلمة مجاملة راقية لا يدركها إلا ذوو العقول الواعية كما كانت تحية الإسلام على لسانك نموذجًا فريدًا تعتز به كل الديانات ويسعد به كل المؤمنين فى الأرض، إن بلادكِ البعيدة عن منطقتنا قد صدرت لنا تجربة رائعة فى العدل والرحمة واحترام حقوق الإنسان وشعر الناس جميعًا أنكِ تتصرفين بوحى الضمير وتلقائية القلب ونضوج العقل فأصبحتِ مثالًا لكل المعانى النبيلة والقيم السامية فى تاريخنا المعاصر، لقد قدمتِ نيوزيلندا للعالم كأفضل ما يكون التقديم وتركتِ بصمة على جبين البشرية كأقوى ما تكون البصمة، ولقد فعلتِ ذلك كله استجابة لدعوة الخالق الذى خلقنا جميعًا بلا تفرقة، ولكننا نحن البشر صنفنا أنفسنا، وأسأنا إلى الإنسان خليفة الله فى الأرض ووديعته فى كل زمان ومكان، إننى عندما رأيت شريط الجريمة فور وقوعها لم أتخيل أن هناك من يعوضنى عن الحزن الذى داخلنى ولكن مواقفكِ قد غيرت المعانى، وجعلتنا نستعيد الثقة فى إنسانيتنا وننظر إليكِ كأيقونة لامعة على جبين الدهر، ولقد كانت كلماتك الواعية فى تأبين من رحلوا تأكيدًا للشعور الإنسانى المشترك الذى لن يغيب أبدًا، ومنذ أيام يا سيدتى اجتمع مجلس أمناء مكتبة الإسكندرية- وهى التى يمتد عمرها منذ بدايتها لأكثر من ألفى عام- بعد أن استقبلنا رئيس الدولة لأن الأمناء مجموعة من رؤساء الدول والحكومات من أنحاء العالم مع حزمة من كبار العلماء والمفكرين فى كل التخصصات كما أن مجلس الأمناء يشرف برئاسة الرئيس شخصيًا فقد كان الحوار معه دافئًا وعميقًا تطرق إلى قضايا التعليم وآثار التكنولوجيا على المستقبل وكيفية الخروج من مستنقع الإرهاب ودهاليز التطرف، وفى اليوم التالى اجتمع مجلس الأمناء فى مقر المكتبة بالإسكندرية وتقدمت شخصيًا باقتراح راود فكرى لعدة أيام وهو أن ندعوكِ- يا سيدتى العظيمة- لكى تكونى عضوًا فى مجلس أمناء أقدم مؤسسة تدعو إلى التسامح، وتشجع على الحوار وتتجه إلى البشر جميعًا بغير استثناء، ولقد صفق الحاضرون لاقتراحى تصفيقًا تلقائيًا فى الحال، وأشار البعض إلى مسؤولياتكِ- فأنتِ تشغلين المنصب الرفيع فى بلادك - وكان قولنا إن المكتبة تريد أن تتشرف بكِ ويوم أن تنهى مهامك الوطنية سوف نستقبلكِ بما يليق بكِ وبتاريخك الرفيع واسمك الذى يتردد على كل لسان.

سيدتى العظيمة

لقد آثرت أن تكون دعوتى إليكِ مفتوحة أمام الجميع قبل أن أتشرف بطلب لقاء سفير نيوزيلندا فى القاهرة لأقدمها له فى خطاب داخل مظروف.. لقد آثرت أن تكون دعوتى إليكِ مقترنة بدعوة مشتركة من ملايين المصريين والعرب ممن روعتهم جرائم الإرهاب وصدمهم العدوان على الكنائس والمساجد فى العقود الماضية.. تحية لكِ ولزوجك وطفلك الوليد.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رسالة مفتوحة إلى رئيسة وزراء نيوزيلندا رسالة مفتوحة إلى رئيسة وزراء نيوزيلندا



GMT 05:34 2019 الأحد ,28 تموز / يوليو

إيران: «أن تخسر أو تخسر»!

GMT 05:29 2019 الأحد ,28 تموز / يوليو

حروب المضائق

GMT 05:23 2019 الأحد ,28 تموز / يوليو

التهديد النووي الإيراني المزعوم لأوروبا

GMT 05:19 2019 الأحد ,28 تموز / يوليو

كله يريد الالتحاق بالطب!!!

GMT 05:17 2019 الأحد ,28 تموز / يوليو

احتفال بالدورى أم «تورتة بالمسامير»؟!

عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - فلسطين اليوم
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انش...المزيد

GMT 05:13 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

إليك مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 فلسطين اليوم - إليك مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 20:45 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

اعتقال مسئول بارز في اندرلخت بسبب الفساد

GMT 15:46 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار هيونداي توسان 2016 في فلسطين

GMT 17:24 2019 الإثنين ,04 شباط / فبراير

قصر محمد رمضان من الداخل قمه فى الفخامه والرقى

GMT 00:00 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الريال العماني مقابل الدولار الأميركي الأحد

GMT 01:40 2018 الثلاثاء ,28 آب / أغسطس

منى زكي تروي قصتها مع زوجها قبل الجواز
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday