أحمد خورشيد  يؤكد مشاركة كلية الهندسة بمسابقة باجا
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

كشف لـ"فلسطين اليوم" عن سيارة "الطرق الوعرة"

أحمد خورشيد يؤكد مشاركة كلية الهندسة بمسابقة "باجا"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أحمد خورشيد  يؤكد مشاركة كلية الهندسة بمسابقة "باجا"

مسابقة "باجا"
القاهرة - توفيق جعفر

كشف قائد فريق المشروعات بكلية الهندسة بجامعة القاهرة، الطالب أحمد خورشيد، عن أن الفريق تمكن من تصميم سيارة جديدة قادرة على اجتياز الطرق الوعرة وصعود السلالم وتخطى الأراضى الطينية، وسيشارك بها فى مسابقة "باجا" الشهر المقبل فى الولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضح خورشيد، فى حوار لـ"فلسطين اليوم"، أنه تم إجراء تجارب على السيارة فى "الهيئة العربية للتصنيع" وتحت إشرافها، بوضع عقبات وحواجز بدائية أمامها مثل "الطوب اللبن" فتمكنت من اجتيازها.

وأكّد أنها سيارة مخصصة لاجتياز الطرق الوعرة، وحازت على هذه الميزة نظرًا لقدرتها على تأدية مهام صعبة فى أراضٍ ضحلة، والسير على الطرق الجبلية، مثل الصعود إلى أي جبل صخري، وفي الثلج، وتخطي الأراضى الطينية. "فهي قادرة على التعامل مع كل الظروف واجتياز أي طريق مهما كانت صعوبته"، مؤكدًا أن الفريق مكون من 9 طلاب بقيادة الأستاذ بالكلية والمشرف على المشروع الدكتور محمود عبدربه، "والفكرة الأساسية للسيارة مستمدة من البطولة العالمية لمسابقات مهندسي السيارات، وهى ما دفع فريق كلية الهندسة إلى تصميم عربة جديدة قادرة على المنافسة خارج إطار المنافسة الطلابية فى الكلية، تسعى للمنافسة خارج مصر فى المحافل الدولية مع الفرق العالمية، لأن المنافسة فى المحافل الدولية سيكون لها طعم مختلف، وستساعدنا فى التعرف على أفكار أخرى جديدة، وعلى إمكانيات الفرق الأخرى فى دول العالم الخارجية، ومحاولة اجتيازها وتقديم تصميمات أفضل منها فى المرات اللاحقة".

وأوضح خورشيد أن "مشاركتنا فى مسابقة "الطرق الوعرة"، لأننا الفريق العربي والأفريقي الوحيد فى الشرق الأوسط المشارك فى مسابقة "باجا" في الولايات المتحدة الأمريكية، التي ستقام فى شهر أبريل المقبل، وهى عبارة عن مسابقة يتنافس فيها طلاب كليات الهندسة من مختلف جامعات العالم بسيارات مخصصة للطرق الوعرة، والجامعات ترسل تصاميم طلابها للمنافسة على البطولة، وبعدها يتم إجراء تصفيات بين الفرق المنافسة لتحديد المشاركين فى التصفيات النهائية من أجل الاستفادة من تصاميمهم فى النهاية".

وأضاف أن هذه المسابقة غير مرتبطة بسرعة معينة، "وأهم شىء هو القدرة على تجاوز الأماكن الوعرة مع الأخذ فى الاعتبار أن المسابقة تشترط عدم استخدام كمية طاقة كبيرة، وعدم استخدام محرك كبير لاستهلاكه وقودًا أكثر، وهي تعتبر من السيارات الموفرة للوقود فائقة الكفاءة والصديقة للبيئة"، مؤكدًا أن السيارة وزنها 200 كجم، وهي قادرة على جر 500 كجم أخرى فى الأراضي العادية والضحلة، وسعة المحرك CC300، وهى تعمل بالبنزين.

وأشار خورشيد إلى أنه "من الممكن استخدام السيارة فيما بعد فترة التصنيع، فى نقل الكتل الضخمة لقدرتها على جر 500 كجم، كما أن سعة المحرك تجعلها أقل فى تكلفة التشغيل"، مشرًا إلى أن الفريق بدأ أعمال التصميم منذ شهر نيسان/ أبريل الماضي، "وكان التصميم على الورق فقط، وبدأنا التنفيذ فعليًا وتركيب السيارة فى أب/ أغسطس الماضي، أى ما يقرب من 8 أشهر"، مؤكدًا أن السيارة تم اختبارها أيضًا فى الكلية، وتمكنت من اجتياز السلالم وصعود الدور الأول فى مبنى قسم "الميكانيكا" بالكلية.

وأكد خورشيد أن "الدعم الأساسى يأتي من الجامعة، ومن شركة "غبور أوتو" التى بدأت تشاركنا، وقررت أن تدعمنا، وقدمت لنا 75 ألف جنيه فى البداية، وبعدها قدمت 300 ألف لمشروعين آخرين، ونصيب المشروع من هذا المبلغ هو 105 آلاف جنيه، لتكون التكلفة الإجمالية 180 ألفًا. وهذه الشركة تدعمنا أيضًا فى شراء الخامات والتصنيع بالتعاقد مع مصنع "قادر" التابع للهيئة العربية للتصنيع.

ولفت إلى أن "فريق العمل واجه عقبات تمثلت فى عدم وجود مكان لتصنيع السيارة بجودة عالية، فضلًا عن قلة الدعم المالي، ففى البداية لم يكن هناك أى دعم سوى من الجامعة فقط، ولم تكن هناك أى شركات تتعامل معنا. ولكن بعد دخول البطولات بدعم من الجامعة بدأت الشركات تتعامل معنا ومنها شركة "غبور" كما قلت، والفضل كله للجامعة برئاسة الدكتور جابر نصار لأنه سهل لنا الكثير من العقبات".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد خورشيد  يؤكد مشاركة كلية الهندسة بمسابقة باجا أحمد خورشيد  يؤكد مشاركة كلية الهندسة بمسابقة باجا



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 10:15 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية تعاكس توجهاتك

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday