الدكتورة زينب مهدي تؤكد أن الأعياد فرصة لتقوية العلاقات الأسرية
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

الدكتورة زينب مهدي تؤكد أن الأعياد فرصة لتقوية العلاقات الأسرية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الدكتورة زينب مهدي تؤكد أن الأعياد فرصة لتقوية العلاقات الأسرية

خبيرة التنمية البشرية والمعالجة النفسية الدكتورة زينب مهدي
القاهرة-شيماء مكاوي

كشفت خبيرة التنمية البشرية والمعالجة النفسية الدكتورة زينب مهدي، عن أنَّ الأعياد فرصة لتقوية العلاقات الأسرية وتعزيز الروابط الاجتماعية بين الأقارب والأهل والجيران.

وأوضحت مهدي في مقابلة مع "فلسطين اليوم"، أنَّ الاستمتاع بالأعياد فرصة لشحن الطاقة الإيجابية وتقوية العلاقات الأسرية، فـ"كثيرًا من الناس يعملون طوال أيام العام دون أخذ يوم واحد إجازة ويعتقدون بأنَّهم يعملون على أكمل وجه ولكن لا يعرفون أبدا أن الإنسان يحتاج لفترة يفرغ فيها الطاقة السلبية ويشحن الطاقة الإيجابية".

وأكدت أنه "إذا استمتع بالإجازة حتى ولو يوم واحد يحدث شيء غريب جدا في جسم الإنسان ألا وهو اكتمال الهالة حول الجسم أو ما يقال عليه بالطاقة الإيجابية، حيث أنه كثيرا ما نشعر بالتعب والملل أثناء ساعات العمل ونشعر بالإجهاد البدني ولكن لم نعرف لماذا نشعر بهذا الشعور على الرغم أنه من الممكن أن يشعر الموظف أو العامل بهذا الشعور مع بداية يومه، وبالطبع فإنَّ هذا المجهود والتعب البدني تراكمي بمعنى أنه حتى النوم لا يفيد بدرجة 100% في هذا الأمر".

وأشارت إلى أنَّ "الكثير من الأشخاص يفكرون أثناء النوم في كيفية قضاء باقي العمل المتبقي وهذا الشيء لا يسمى أخذ فترة راحة بل في هذا الوقت يتحول المجهود من العضلي والبدني في العمل إلى المجهود الذهني، لذلك لابد من التعرف على هذه الفوائد حتى نتمسك بالاستمتاع في وقت الإجازة؛ لأنه وقت راحة للجسم والعقل وليس الجسم فقط".

وأضافت: "من هنا فالاستمتاع بالإجازة يبعد الإنسان عن الإصابة بأي أمراض نفسية ناتجة عن الضغوط، ولابد أن نأخذ أيام الأجازة في الأماكن الطبيعية بمعنى لو قضى العامل الإجازة في المنزل سيشعر بنفس الملل؛ لأن المنزل به شحنات سلبية ولكن عند الخروج إلى الأماكن الطبيعية يجدد من الطاقة الإيجابية، لأن الله خلق لنا الأماكن الخضراء والأماكن الساحلية لاكتساب الشحنات الإيجابية التي تنفع حتى للشفاء من الأمراض".

وتابعت: "لابد من استغلال المناطق الطبيعية وشحن الطاقة منها في أيام الإجازة واللعب أثناء فترة الإجازة ونقصد قيام الراشد باللعب سواء الذهاب إلى الملاهي أو ممارسة ألعاب رياضية مثلما يحب، وفي كلتا الحالتين لو احتاج الفرد إلى اللعب، فإنها إشارة من العقل بأنَّ الجسم بحاجة للتفريغ ونجد أشياء نادرة ألا وهي أن ذلك الشخص لم يلعب في حياته الطبيعية؛ ولكن عندما يأخذ الإجازة يأمر العقل الإنسان بأشياء لم يكن يفعلها في الأيام العادية فلابد من تلبية ما يشعر به الإنسان حتى يقوم بالتفريغ بشكل كبير وكامل".

واستكملت مهدي: "أما بالنسبة إلى ما يخص العلاقات الأسرية والزوجية فكثيرًا ما نجد الزوجين مشغولين طوال العام في العمل حتى لم يجلسا مع بعضهما وقتًا طويلًا أو وقتًا كافيًا لتجديد علاقتهما؛ ولكن الإجازة هي فرصة للم شمل الأسرة مرة أخرى ونجد الزوج يرجع للاهتمام بالزوجة؛ لأنه منفصل طوال أيام الإجازة عن العمل، وكذلك الزوجة مع الأولاد".

واستطردت: "من هنا يتحقق الترابط الأسري مرة أخرى، بين الذين يفتقدونه طوال أيام العام بالكامل؛ لأن كل منهم مشغول بتأدية واجباته ولكن ينغبي تجنب أمرين مهمين، أولهما المكوث في المنزل طيلة أيام الإجازة والتفكير في العمل أثناء فترة الإجازة، فهذين الأمرين يجعلان الشخص مشغولًا ذهنيًا بالعمل وبالتالي لا يستمتع بالإجازة أبدا؛ لأنه لم يأخذها من الأساس؛ حيث أن العقل لم يتوقف عن التفكير، وهذا ما يتعلق بالسلوكيات التي لابد من فعلها في إجازات الأعياد".

واختتمت مهدي حديثها قائلة: "أما في ما يتعلق بالسلوكيات الخاطئة فتتلخص في المكوث في المنزل والنوم طوال اليوم وتناول الطعام بإفراط فكل هذا يؤثر للأسف بالسلب على الصحة النفسية للفرد".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدكتورة زينب مهدي تؤكد أن الأعياد فرصة لتقوية العلاقات الأسرية الدكتورة زينب مهدي تؤكد أن الأعياد فرصة لتقوية العلاقات الأسرية



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 09:59 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين أسرى قسم 3 بالنقب إلى 16

GMT 07:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع العام لا يسمح ببدء أي مشروع جديد على الإطلاق

GMT 11:48 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صدق الحضري

GMT 05:49 2014 الإثنين ,29 كانون الأول / ديسمبر

فوائد الحنظل

GMT 07:31 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

رغدة تكشف كواليس مشاركتها في مسرحية "بودي جارد" مع عادل إمام

GMT 06:46 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابين من بلدة كوبر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday