الفرنسية ميشيل موتون تُعلن أنَّ الراليات مدرسة الإرتجال
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

الفرنسية ميشيل موتون تُعلن أنَّ الراليات مدرسة الإرتجال

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الفرنسية ميشيل موتون تُعلن أنَّ الراليات مدرسة الإرتجال

الفرنسية ميشيل موتون
القاهرة – محمد عبد الحميد

تناضل الفرنسية ميشيل موتون، لتحافظ سباقات الراليات على روحها، وفق ما تؤكده على رغم السياق المختلف للمنافسة وتطوراتها, فوصيفة بطل العالم الألماني فالتر رورل عام 1982، التي تتولى مسؤولية ادارة بطولة العالم لا تزال تتمتع بكامل الشغف الذي تملكها خلف المقود، وقادها الى تحقيق انتصارات عدة والفوز في أربع جولات عالمية (سان ريمو1981، البرتغال واكروبوليس والبرازيل 1982), واعتزلت موتون قبل 30 عامًا لكنها استمرت ناشطة في هذا الميدان على اصعدة مختلفة، منها الترويج لسباقات السيدات ونشرها. وفي اطار مهامها الجديدة، تشرف موتون (64 عامًا) على معايير السلامة خلال السباقات لا سيما ما يتعلق بأماكن تجمع المتفرجين في "المواقع الحساسة" ومدى بعدها عن المسار المعتمد خشية خروج السيارات عنه وصدمها لهم، على غرار ما حصل العام الماضي في رالي الارجنتين حيث ادى خروج هايدن بادون عن طريق السباق الى اصابة عدد من المتجمهرين, وتؤكد موتون على أنه لا تجوز المقارنة بين الامس واليوم، علمًا ان الاثارة والحماسة لم تختلفا، لكن الشكل والاجراءات تغيرت.

وتعترف ان الود الذي كان يغلف العلاقة بين الفرق والمتسابقين تبدل. كانت جولات الاستطلاع تستمر اسبوعين احيانا، وبالتالي "الاحتكاك" اليومي قائم ما يؤدي الى صلات عميقة، لا سيما خلال الاستراحات لتناول الطعام. حاليا، يقتصر التعرف على المسار او الاستطلاع يومين. كل فريق يصور المسار و"يتقوقع" مساء للمشاهدة والتحليل وتسجيل الملاحظات. وفي اليوم التالي ينطلق بالمنافسة.

لطالما اشتهرت موتون بعد اعتزالها بلقب "سيدة السلامة"، وتبدي اعتزازها بهذه التسمية، اذ ان "مهمتي هي التحقق من أن المنظمين يطبقون شروط السلامة التي ينص عليها نظام الاتحاد الدولي للسيارات".

وتضيف: "أضع تجربتي بتصرف المنظمين. كمندوبة للسلامة العامة والسهر على التنظيم المتقن، اراقب الوضع واقيمه بعين السائق قبل ان احدد المطلوب بعين المسؤول والمنسق. احرص ان اجول على المسار وادقق في منعرجاته والاماكن التي يصعب على المتسابقين حين يكونون منطلقين باقصى سرعتهم ان يلاحظوا تجمع المتفرجين فيها، وبالتالي نجري تعديلات على المسار. كما احرص على مشاهدة افلام لجولات سابقة من السباقات. فمثلا، استعدادا لرالي الارجنتين قصدت منطقة السباق في شباط (فبراير) الماضي، ودققت بخط مختلف المراحل الخاصة بالسرعة تفاديا لاي ثغرات".

وتشدد موتون على اهمية "تثقيف" المتفرجين، لا سيما "اننا انتقلنا من مرحلة كل شيء مباح للمتفرج الى مرحلة حصر الاماكن والمناطق المسموح فيها التجوال والتنقل بحرية".

وتستدرك: "طبعا، لا يعني تشدد الاتحاد الدولي للسيارات معاقبة المتفرجين، لانهم اساسا عنصر حيوي في الراليات ونكهتها، وهو حريص على حضورهم لان السباقات تكتسب زخما اكبر بفضل شعبيتها كما هي الحال في الارجنتين. لكن الهدف الاساسي توجيه المتفرجين وارشادهم الى سبل السلامة والامان".

وتلفت موتون الى ان طواقم الفرق بات تشدد على متطلبات السلامة الخاصة بالمسار، لا سيما خلال ظروف التغير المناخي.

وتذكر أن "هذا لم يكن ملحوظا البتة. كان كل منا يتدبر امره وفق المقتضيات الميدانية ويقوم بما يلزم كما يرتأي لتجنب الحوادث. وعلى رغم ذلك عاينت امورا فظيعة لا بل مرعبة. خلال احدى مشاركاتي في سان ريمو كان مسار احدى مراحل السرعة الخاصة يتشكل من خط طويل مستقيم طويل ومن ضمنه قفزة. وعندما لامست سيارتي (آودي كواترو) الارض شاهدت شخصا منبطحا في وسط الطريق ليلتقط صورة ملفتة للسيارة وهي طائرة فوقه. وكلما اناقش الطواقم ما تطلبه وتطرحه من اقتراحات اتذكر تلك الحادثة".

وتابعت "الجميع يبحث عن افضل ضمانات ممكنة، لكن هناك حدود لا يمكن تجاوزها طبعا. اذ يصعب ان توفر للراليات سبل السلامة المطبقة على الحلبات. الراليات هي مدرسة الارتجال، ووجود اخطار جزء من اللعبة وخصوصياتها ويجب تقبلها. احيانا تفاجأ خلال القيادة بتسرب مياه او وجود مستنقعات صغيرة وانهيارات للتربة ما يكثر من الانزلاقات. واحيانا يقذفك متفرجون بكتل ثلجية، كما عليك المحافظة على توازنك على مسار متعرج ضيق تحفه أشجار كثيفة. هذه ثوابت لا بد منها وتطبع الراليات بميزة خاصة".

وفي ما يتعلق بمطالبة متسابقي الصدارة، وفي مقدمهم حامل اللقب العالمي الفرنسي سباستيان اوجيه بتعديل الانظمة التي تحتم عليهم "تنظيف" المسار للمنافسين، تذكر موتون ان المشاركين كانوا في "عصرها" يستطلعون المسار بسيارات السباق. وبالتالي "كانت الطريق تنظف تلقائيا، وتنتفي الشكاوى". وتقترح موتون ان تسلك المسار سيارات رالي على سبيل الاستعراض يقودها متبارون سابقون لكن هذه الخطوة ترتب نفقات اضافية، علما ان المتصدرين يؤدون مهمة "التنظيف" في ضوء احتلالهم قمة الترتيب. وعموما، يقيس الاتحاد الدولي الامور في شكل اجمالي مراعاة لمصالح الجميع، ومن دون تفرقة. 

وفي خضم كل ما تقدم، اين دور المرأة في عالم المحركات؟ تؤكد موتون ان الدور لا ينحصر خلف المقود، بل في المجالات التقنية - الفنية والادارية فضلا عن الجانب التنافسي. وتجزم ان دورها مؤثر ومطلوب في المستويات المتقدة، علما انها لا تعتقد ان امرأة ستصبح بطلة للعالم في سباقات سيارات فورمولا واحد، نظرا لمكوناتها الطبيعية وشحصيتها الحساسة، والتي لا تتأقلم دائما مع فورمولا واحد المتطلبة ورياضة السرعة الخالصة والدقيقة. 

وتتابع: "من خلال تجربتي اظن ان سباقات الطريق هي الانسب للمرأة، حيث يمكنها التألق والتعبير عن نفسها. لكن عليها ان تحسن التقاط الفرصة والتمسك بها واستثمارها كما فعلت مع فريق آودي، والا لبقيت مجهولة ولم تتجاوز شهرتي محيط بلدتي غراس".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفرنسية ميشيل موتون تُعلن أنَّ الراليات مدرسة الإرتجال الفرنسية ميشيل موتون تُعلن أنَّ الراليات مدرسة الإرتجال



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 11:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

سرديات رام الله ثانية: رواية "رام الله"

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 07:12 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

ارتفاع ملحوظ في معدل مبيعات المراتب والأسرّة بنسبة 4.5%

GMT 13:53 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

خشب توابيت الفراعنة من الجميز المصري والأرز اللبناني
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday