خسارة دراماتيكية لـ اتحاد أبناء سخنين أمام هبوعيل رعنانا دون نقاط
آخر تحديث GMT 06:07:05
 فلسطين اليوم -

اللقاء شهد أداءً حذرًا وضعيفًا بين الفريقين

خسارة دراماتيكية لـ "اتحاد أبناء سخنين" أمام "هبوعيل رعنانا" دون نقاط

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - خسارة دراماتيكية لـ "اتحاد أبناء سخنين" أمام "هبوعيل رعنانا" دون نقاط

اتحاد أبناء سخنين
رام الله - فلسطين اليوم

تعرض فريق "اتحاد أبناء سخنين" في مباراته البيتية والتي جرت أحداثها على إستاد "طوطو" في عكا لخسارة دراماتيكية بنتيجة (2:3) أمام "هبوعيل رعنانا" ليبقى اتحاد أبناء سخنين بعد مباريتي دوري بدون نقاط .

هذه الخسارة يتحمل مسؤوليتها الكاملة خط الدفاع السخنيني حيث بدا ضعيفًا وأخطائه القاتلة أدت إلى خسارة "اتحاد سخنين" وهذا مؤشر سلبي بحاجة يدعو إلى مراجعة الإدارة حساباتها من جديد بخصوص تعزيز خط الدفاع بلاعب مجرب كما وأن خط الوسط لم يظهر بمستواه اللائق ولم يقم بتغذية المهاجمين بالكرات.

وافتتح الفريقان الشوط الأول من المباراة بأداء حذر وبدا على المباراة وكأنها مباراة تدريبية أو ودية ومع مرور الوقت بدا لاعبوا اتحاد سخنين يستفيقون من سباتهم وشنوا بعض الهجمات على مرمى رعنانا والتي تمخضت في الدقيقة 21 عن تسجيل المهاجم وئام عماشة هدف "اتحاد سخنين" معلنًا التفوق (0:1) وبهذه النتيجة انتهى الشوط الأول .

الشوط الثاني جاء مغايرًا عن سابقه وتحولت السيطرة والهجمات المرتدة لصالح الفريق الضيف "هبوعيل رعنانا" وفي الدقيقة (63) استغل لاعب رعنانا تشام ممادو خطأً قاتل في دفاع "اتحاد سخنين" وأدرك التعادل (1:1).

ولم تمض سوى 5 دقائق على تسجيل "رعنانا" التعادل وفي الدقيقة (68) مرة أخرى الدفاع السخنيني يخطئ ويستغل الخطأ اللاعب انانسو كناغوا ويعلن الانقلاب في النتيجة (1:2) لـ"رعنانا" .

وفي الدقيقة (87) نجح لاعب "اتحاد أبناء سخنين" البرازيلي جورجينيو من تسجيل التعادل بعد تسديده محكمة من ضربة جزاء عن بعد (17م) لتصبح النتيجة (2:2) وهذا التعادل صمد حتى الدقيقة الأخيرة من زمن المباراة أي في الدقيقة (90) حيث مدافع سخنين يعرقل لاعب رعنانا على بعد (18م) من المرمى ليحول اور ايلوز الكره إلى حلق شباك اتحاد سخنين وليعلن الفوز الدراماتيكي لـ"هبوعيل رعنانا" على "اتحاد سخنين" بنتيجة (2:3) وسط غضب واستياء ما يقارب (1500) مشجع للفريق السخنيني .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خسارة دراماتيكية لـ اتحاد أبناء سخنين أمام هبوعيل رعنانا دون نقاط خسارة دراماتيكية لـ اتحاد أبناء سخنين أمام هبوعيل رعنانا دون نقاط



مستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة

جينيفر لوبيز ترتدي فستانها الأيقوني المعروف للمرة الثالثة

واشنطن ـ رولا عيسى
في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، ارتدت النجمة العالمية جينيفر لوبيز فستانها الأخضر الأيقوني، بعد 20 عامًا من ارتدائه في ختام عرض فيرساتشي لربيع وصيف 2020.أطلت جينيفر لوبيز صاحبة الـ 50 عامًا بفستانها المستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة، خلال عرض أزياء دار Versace حيث أعادت ارتداء التصميم الأيقوني الذي يحمل توقيع الدار نفسها، والذي كانت قد ارتدته من قبل عندما كان عمرها 31 عامًا خلال حفل Grammys السنوي، مضيفة إليه بعض التعديلات البسيطة. يبدو أن لهذا الفستان مكانة خاصة عند الميجا ستار جينيفر لوبيز، فبعد أن حضرت به حفل توزيع جوائز غرامي قبل 20 عامًا، ارتدته للمرة الثانية منذ شهور قليلة، ثم أعادت الكرة وتألقت به الليلة الماضية، أثناء ظهورها في برنامج ساترداي نايت لايف. وفقًا لصحيفة كوزمبليتان النسائية، بدأت النجمة ليلتها...المزيد

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية
 فلسطين اليوم - معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 10:16 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء محبطة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 06:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفقد السيطرة على الأمور بعض الوقت

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 09:22 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 08:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday