فندق لامامونيا في المغرب ينقلك إلى عالم موازٍ وعصر أكثر جمالاً
آخر تحديث GMT 07:16:56
 فلسطين اليوم -

فندق "لامامونيا" في المغرب ينقلك إلى عالم موازٍ وعصر أكثر جمالاً

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - فندق "لامامونيا" في المغرب ينقلك إلى عالم موازٍ وعصر أكثر جمالاً

فندق "لامامونيا" في المغرب
القاهرة -فلسطين اليوم

في كثير الأحيان، تفتقر الفنادق الفاخرة الاحساس بالمكان، ولكن ذلك لن تجده أبدًا في لامامونيا، أحد أكثر الفنادق فخامة ورقي في مراكش بالمغرب، حيث سيكون بإمكانك الاستمتاع بإطلالات ساحرة ومناظر تخطف الأنفاس بالنظر إلى موقع الفندق الفريد داخل أسوار المدينة القديمة، بالإضافة إلى تاريخه العريق الذي يعود إلى العشرينيات.

لأكثر من 90 عامًا، كان لامامونيا وجهة مُحببة للسياح والراغبين في الاستمتاع في مكان شديد التميز والرقي، يقع الفندق في قلب المدينة الأسطورية الساحرة، ويضم حدائق واسعة تجد فيها أشجار الحمضيات، والزهور المختلفة، وشجر الزيتون، والخضروات، والجكراندة والصنوبر الحلبي والصبار، والتي يستخدمها الطهاة لإعداد الوجبات التي يتناولها الضيوف طازجة.

فندق خمس نجوم يقع في مدينة مراكش المغربية.، ويطل على جبال الأطلس، وتحيط به أسوار تعود إلى حكم الخليفة عبد المؤمن المؤسس لدولة الموحدين في القرن الثاني عشر.

تم تصميم المبنى الفخم في القرن الثامن عشر في عهد السلطان محمد بن عبدالله العلوي، والذي أمر بتصميمه لوالده الأمير مأمون كهدية زفاف له، وأطلق عليه اسم "أرسال المأمون" والتي تحولت إلى "أرسال مأمونية"، ثم أصبح الآن "مامونيا"، إلا أنه تحول إلى فندق في العشرينيات وتم افتتاحه رسميًا لاستقبال الزوار في عام 1925، وفي بداية الأمر كان الوافدين يذهبون إليه للإقامة لفترات طويلة، وكانوا يأخذون الاثاث معهم.

شهد الفندق الكثير من الأحداث التاريخية، كما زاره العديد من الشخصيات المشهورة من السياسيين والفنانين ورجال الأعمال، وفي الخمسينيات أصبح الفندق مركزًا لتصوير الأعمال الفنية السينمائية العالمية، وتوجه إلى هناك المخرج الأمريكي ألفريد هيتشكوك لتصوير أحد أعماله.

 

تم تجديد الفندق في السبعينيات بأوامر من الملك الحسن الثاني، وجرى تنفيذ الأمر بعد 9 شهور من التخطيط، ونفذ العمل المعماري المغربي عزيز لَزْرَق والمدير الفرنسي جولوي شولاي الذي عمل بجانبه، وفي الثمانينيات اُضيف طابقًا رابعًا وجناحًا إضافيًا وكازينو.

وفي عام 2006، أغلق الفندق أبوابه أمام الزوار واضعًا لافتة التعديلات، بعد إصدار الملك محمد السادس أمرًا بتجديده، واستغرق العمل على التجديدات والتحديثات ثلاثة أعوام.

 

بمجرد دخولك الفندق سوف تشعر وكأنك دخلت في عالم موازي أو أنك انتقلت إلى عصر آخر أكثر جمالاً، كما أنهم سوف يتلقون استقبالاً حارًا ودافئًا من قبل العاملين في الفندق الذين أكد الجميع على أنهم أشخاصًا ودودين ويرسمون الابتسامة طوال الوقت على وجوههم، ويقدمون للوافدين الجدد حليب اللوز مع التمر بعد أن يستقروا على الآرائك الواسعة والمريحة، كذلك يضم الفندق ساحات واسعة حيث تجد فيها نافورات رخامية ضخمة ومسابح واسعة.

تم بناء غرف النوم والأروقة على الطراز المعماري المغربي المميز، مع وجود عدد كبير من بلاط الفسيفساء النابض بالحياة والأبواب التي تم تزيينها بالنقوش والارائك المخملية.

وتحتوي الغرف الديلوكس على الشرف الواسعة التي يستطيع زوار الفندق الاستمتاع فيها بالمناظر الطبيعية الخلابة، و إطلالات على جبال أطلس.


ولا يجب أن ننسى المنتجع الصحي والسبا الموجودين في الفندق، والذي يضم مجموعة من الغرف التي تقدم الكثير من العلاجات والحمامات المغربية الشهيرة، وبالنسبة للباحثين فهناك حمام سباحة داخلي أنيق، وخارجي كبير لأولئك الذين يفضلون قضاء أوقاتهم في الاستمتاع بأشعة الشمس.

وفي الليل، يتم تدليل نزلاء الفندق بتقديم تشكيلة متنوعة من المأكولات والمشروبات في المطاعم الأربعة الفرنسي والإيطالي والمغربي والمتوسطي التي توجد بداخله، بالإضافة إلى الموسيقى المغربية المحلية التي تُضفي على الجو طابع شديد الحميمية والخصوصية، يزيد من استمتاعهم بتناول الوجبات التي تُعد من الخضروات والأعشاب واللحوم الطازجة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فندق لامامونيا في المغرب ينقلك إلى عالم موازٍ وعصر أكثر جمالاً فندق لامامونيا في المغرب ينقلك إلى عالم موازٍ وعصر أكثر جمالاً



 فلسطين اليوم -

تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لأجمل الإطلالات

لندن - فلسطين اليوم
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها.الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، تاب...المزيد

GMT 08:37 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"القوس" في كانون الأول 2019

GMT 08:15 2016 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

جيسي عبدو تختلف مع أمها بسبب عملها في مسلسل "فخامة الشك"

GMT 22:29 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

الاحتلال يعتقل شابين من العيسوية

GMT 19:57 2020 الإثنين ,23 آذار/ مارس

وفاة حارس إسبانيول السابق بسبب كورونا

GMT 15:48 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

سعر كيا سورينتو 2016 في المغرب

GMT 14:43 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

نبات الصبار صيدلية الصحراء
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday